قيادي بالتوحيد والإصلاح يدافع عن مزوار وينتقد وزارة الخارجية    تذكير: موعد ودية المغرب و الغابون    ضرورة تنزيل سياسة جنائية فعالة    قيس عقب فوزه برئاسة تونس.. “عهد الوصاية انتهى وأول زيارة خارجية ستكون للجزائر”    فرنسا “قلقة” لفرار عائلات جهاديين من مخيم في سوريا    "الأحرار": العثماني يصفّي الحسابات السياسية عبر رئاسة الحكومة    فان دي بيك اغلى من زياش بالريال    استعدادا لمباراة الغابون الودية.. المنتخب الوطني يواصل تحضيراته بطنجة    محمد احتارين يدخل ضمن مخططات عملاق انجلترا    رئيس مصلحة الإنعاش بمستشفى الهاروشي: استقبلنا 3 أطفال رمتهم والدتهم من الطابق 4 وهذه وضعيتهم-فيديو    محمد فضل الله "خبير اللوائح الرياضية": "حاليا الكاف لا تستطيع ابعاد إتحاد العاصمة الجزائري من دوري الأبطال رغم تجميد أنشطته الرياضية"    النجم نيمار يخرج مصابا خلال ودية البرازيل ونيجيريا    أوجار “يطلق النار” على العثماني: رئيس الحكومة يجب أن يكون قائدا ولكن للأسف لم نجد شخصا مؤهلا لشغل المنصب    تطوان.. انتحار غامض لمتزوج بمنزل صهره    بعد تدخل عسكري بسوريا .. المغرب يخالف العرب ويرفض إدانة تركيا    آفة العالم العربي ليست قلة الموارد.. بل وفرة المفسدين...    حسب سبر الآراء.. قيس سعيد سابع رؤساء تونس بنسبة 76% بعد سحق منافسه    دراسة حديثة: السفر يجعلك أكثر سعادة من الزواج    اخنوش يخصص 430 مليون لتوسيع قرية الصيادين بميناء كلايريس بالحسيمة    الاتنتخابات الرئاسية التونسية.. استطلاعات الراي تعلن قيس السعيد رئيساً لتونس    في انتخابات شديدة التنافس.. بدء فرز الأصوات لتحديد رئيس تونس القادم    مدير التعاقدات بالأهلي يكشف مستقبل أزارو    طقس الاثنين.. سماء غائمة واحتمال سقوط أمطار    نشرة خاصة.. زخات مطرية رعدية قوية بعدد من أقاليم المملكة    سعيّد يكتسح الانتخابات الرئاسية التونسية ب72%    العدالة والتنمية يطوي مرحلة بنكيران ويستعرض التحديات المستقبلية التي تواجهه    مراكش: سائق في حالة سكر يقتحم محل وجبات خفيفة ويدهس تسعة أشخاص بعضهم في حالة خطيرة    محمد الغالي: الخطاب الملكي يدعو إلى إشراك القطاع البنكي لضمان إسهام أمثل في الدينامية التنموية    هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباطرونا    ترامب يعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض عقوبات ضد تركيا    انتقادات وزارة الخارجية تدفع مزوار إلى الاستقالة من "اتحاد الباطرونا"    الجامعة غير معنية بنزاع إتحاد طنجة ولاعبه حمامي    حريق بمستودع لليخوت يتسبب في خسائر مادية كبيرة بمارينا سمير    الخميسات.. درك والماس ينهي نشاط مروج مخدرات مبحوث عنه    ماسي في ضيافة “بيت ياسين”    تحقق مردودية عالية.. متى ستتجاوب الأبناك مع مشاريع الشباب؟    محمد رمضان يحل في المغرب غدا الاثنين.. يلتقي الإعلام قبل بداية تصوير الكليب    طالبة يابانية سلمت ورقة الامتحان بيضاء وكشف المعلم لغزها    بعد ضجة فشلها في إقناع لجنة التحكيم.. شاهد أداء الفنانة ليلى البراق في “ذا فويس”-فيديو    ضبط 192 ألف شاحن للهواتف المحمولة غير مطابقة لمعايير السلامة بميناء طنجة المتوسط    الجبهة النقابية لشركة سامير تجدد مطالبتها بعودة الإنتاج بالمصفاة    104 مرضى نفسانيين حاولوا الهروب جماعيا من مستشفى الرازي بطنجة    بيبول: زوجة غنام تدخل عالم التنشيط التلفزيوني    غرناطة المرآة    فيلم «تداعيات».. مصائر ما بعد الحرب    سعيد بوخليط في «مفاهيم رؤى مسارات وسير» .. شظايا فكرية وفلسفية لأدباء وفلاسفة ومفكرين    انتخاب الدكتور لحسن الصنهاجي رئيسا.. والمغرب يحتضن مقرها : خبراء الأدوية في 15 دولة إفريقية يؤسسون جمعية للتوزيع الصيدلي تحقيقا للأمن الدوائي ومواجهة الأدوية المزيّفة    “بركة” يطالب “العثماني” ببرنامج حكومي جديد وتعديل مشروع قانون المالية    توقف حركة القطارات من فاس والقنيطرة نحو طنجة لأربع ساعات لاندلاع حريق غابوي    دراسة: انخفاض الراتب قد يسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية    دراسة بريطانية : تناول الوجبات السريعة بشكل متكرر قد يزيد من خطر الإصابة بالعقم والسرطان    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    تناول المكسرات يساهم في الحد من زيادة الوزن    إذ قال لابنه وهو يعظه    اكتئاب المراهقة    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالصور : حضور متميز لجهة الشرق في المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون
نشر في أريفينو يوم 25 - 04 - 2018

شفشاون قطعة زرقاء انفلتت من كبد السماء وسقطت على جبال الريف الشامخة لتغني في إيقاع سمفوني أغنية الجمال والبهاء. عاشت على امتداد يومي الجمعة والسبت : 20 و21 أبريل 2018 ، لحظات مضمخة بأريج الشعر والنغم الأصيل من خلال مهرجانها الوطني للشعر المغربي الحديث في دورته 33، الذي نظمته جمعية أصدقاء المعتمدبن عباد بدعم من وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة – وبتعاون مع دار الشعر وبشراكة مع عمالة الإقليم والمجلس الإقليمي والجماعة الحضرية وجهة طنجة تطوان الحسيمة والمركز الثقافي،تحت شعار:"ستون سنة على تأسيس جمعية أصدقاء المعتمد".هذا المهرجان الذي استضافه مركب محمد السادس للثقافة والفنون والرياضة والمركز الثقافي شكل ذاكرة الشعر المغربي عبر امتداد تاريخ الجمعية التي تأسست سنة 1965، حيث استقبل معظم الأسماء الشعرية التي مثلت ريادة الشعر المغربي الحديث ، وواصل احتضان الشعراء بمختلف أصواتهم وحساسياتهم وأجيالهم وتجاربهم…ما يجعله سنويا قبلة الشعراء والنقاد ومحط أنظار جمهور مهتم عريض يحسن الإنصات للقصيدة المغربية قصد جس نبض حرارتها.
افتتح المهرجان من طرف الشاعر سامح درويش الذي استعرض مكانته في خريطة المهرجانات الشعرية المغربية ، إذ يعد من أعرقها في المغرب ولما لا في العالم العربي، رحب بجميع الشعراء والنقاد والجمهور والضيوف الأجانب في هذه الفعالية الثقافية المتميزة التي تعيد إلينا ذاكرة الشعر المغربي . ثم أحال الكلمة على المدير الجهوي لوزارة الثقافة والاتصال السيد أحمد يعلاوي الذي عبر عن سعادته لمشاركته في افتتاح هذا المهرجان العريق مهنئا جمعية أصدقاء المعتمد بن عباد على مرور 60 سنة من عمرها والتي ظلت عبر تاريخها مصرة على تنظيم هذا المهرجان ، الذي يعد ذاكرة الشعر المغربي وديوانه ومعهداً تخرج منه جل شعراء المغرب يتابع صيرورة القصيدة المغربية في إبدالاتها وتحولاتها . ولهذا تحرص الوزارة على دعم هذا المهرجان الاستثنائي الذي جعل شفشاون تراثا شعريا وطنيا وعالميا مما حدا باليونسكو سنة 2010 الى الاعتراف بشفشاون كتراث عالمي إنساني غير مادي. واعتبرانفتاح المهرجان على جغرافيات شعرية أخرى خطوة مميزة ، حيث انفتح هذه السنة على الشعر الإسباني باستضافة شعراء منها وهذا دليل على انفتاح الجهة على فضائها المتوسطي.
أما رئيس الجمعية المنظمة الشاعر عبد الحق بن رحمون فقد ألقى كلمة شعرية عميقة أبرز فيها دور الجمعية منذ تأسيسها في خدمة الشعر المغربي وحمل مشعل التنوير في مدينة بدأت منذ الاستقلال تتلمس هويتها، مبينا ان استمرارية هذا المهرجان متوقفة على الرغبة في صيانة ومواصلة المشروع الحداثي الذي أسس له رواده منذولادة الجمعية في الستينيات داعيا الجهات الراعية للثقافة أن تدعمهذا المهرجان، الذي يعد أعرق مهرجان شعري وطني،دعما حقيقيا، وتعتبره رصيدا رمزيا من شأنه إغناء الهوية والذاكرة الثقافية المغربية منوها بالشراكة مع دار الشعر بتطوان التي اعتبرها مكسبا للجهة والبلاد. في حين أكدت كلمة الجماعة الحضرية لشفشاون التي ألقاها السيد الرئيس محمد السفياني أن شفشاون ظلت طوال عقود حاضنة للإبداع الفني والثقافي ولمهرجانها الشعري الذي ظل يستقطب عددا كبيرا من الأسماء الشعرية والنقدية، وبفضله تمكنت المدينة من تكريس مكانتها بين المدن السياحية المتميزة. لقد ظلت شفشاون تقليدية لكنها في الوقت نفسه انفتحت على البعد الكوني ، وظلت رافعة من شأن الثقافة لأهميتها في التنمية السياحية.. وختم كلمته بالحديث عن الأسماء الشعرية الكبيرة والوازنة في المشهد الشعري المغربي والعربي التي زارت شفشاون، أمثال نزار قباني، أحمد المجاطي، مالكة العاصمي ، محمد بنطلحة، عبد الله راجع، وغيرهم ….
أجمل اللحظات القوية التي بصمت عليها الجمعية هي تقديم دروع الاعتراف والتقدير لمؤسسي الجمعية الذين ضحوا بوقتهم من أجل إعلاء كلمة الشعر رغم كل ظروف القهر والتدجين والتضييق ، ، وكان أول من تسلم هذا الدرع الشاعر عبد الكريم الطبال "ناسك الجبل"، وثانيه الشاعر الراحل محمد الميموني في شخص زوجته الأستاذة فوزية الدعالي وثالثه الأستاذ امحمد أحرميم. ثم توقيع شراكة بين المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون ومهرجان Granada 13 artes، التي وقعها عن الجانب الأول عبد الحق بن رحمون وعن الجانب الثاني بيدرو إنريكيز. وأعقبتها الجلسة الشعرية الأولى بمشاركة الشعراء والشاعرات:عبد الكريم الطبال، أمينة المريني، بيدرو إنريكيز ، أحمد لمسيح وعبد الحميد جماهري وقد تفاعل الجمهور مع قصائدهم أيما تفاعل. وبعدئذ زار الحضور والشعراء والنقاد المعرض الذي يؤرخ لذاكرة جمعية أصدقاء المعتمد منذ تأسيسها والمنظم بشعار:"الصورة الذاكرة، الصورة الحدث" من تقديم الفنان عمر سعدون. وقبل استئناف فعاليات المهرجان أقيمت حفلة شاي على شرف الحضور والضيوف قصد الاستراحة والتعارف والتواصل.وقد انتهى اليوم الأول ب "ليلة الأندلس " التي سهرت على تنظيمها دار الشعر بتطوان والمتمثلة فيحفل فني مع الفنانة السوبرانو سميرة القادري التي شنفت أسماع الحاضرين بأغانيها الأصيلة الجميلة…
وفي اليوم الموالي نظمت بالمركز الثقافي (الهوتة) حلقة " ماستر كلاس:أصدقاء المعتمد ، مسارات وتحولات" التي استضافت أحد مؤسسي الجمعية وقيدومها الشاعر عبد الكريم الطبال الذي حاوره الشاعر عبد الجواد الخنيفي ، وقد استطاع أن يقود المستجوب إلى البوح والكشف عن البدايات الأولى للجمعية وظروف تأسيسها والأسماء التي ساهمت فيها والشعراء الذين استضافتهم عبر تاريخها والتحديات التي واجهتها الجمعية لإرساء دعائم هذا المهرجان الذي مازال مستمرا إلى اليوم. ثم عقدت ندوة نقدية أدارها باقتدار الأستاذ العياشي أبو الشتاء، ساهم فيها نقاد مغاربة من خلال قراءاتهم النقدية في أعمال شعرية، حيث قدم الناقد نجيب العوفي في ديوان"في حضرة مولانا" للشاعر عبد الكريم الطبال قراءة نقدية معتبرا إياه من أجمل الدواوين الصادرة حديثا وطنيا وعربياطباعة وإخراجا وسمتا، واستعرض التحولات التي عرفها الشاعر ابتداء من الرومانسية الجديدة إلى الصوفيةمحللامظاهر الصوفية في هذا الديوان ليخلص بأن الشاعر أحد أولياء الشعر الصالحين الذي يعزف موسيقى روحية.
أما الأستاذ عادل لطفي فقد قدم قراءة إبداعية لامست تجربة الشاعر أحمد لمسيح من خلال ديوانه "سطر واحد يكفي"، في الوقت الذي قدم فيه الاستاذ عبد الله شريق مداخلة بعنوان:"الغرابة في شعر مبارك وساط" ، وذلك من خلال قراءته وتحليله البنيوي لديوان الشاعر" عيون طالما سافرت" انطلاقا من العنوان ، وتتبع تجليات الرؤية الغرائبية في الديوان على مستوى اللغة والصور الشعرية والتركيب والإيقاع وغيرها…
ومساء ذلك اليوم نظمت جلستان شعريتان؛الثانية التي سيرتها الشاعرة المقتدرة أمينة لمريني والتي ساهم فيها الشعراء والشاعرات: محمد علي الرباوي ، مبارك وساط،إسابيل دي رويداس ، عبد الجواد الخنيفي، العياشي أبو الشتاء،دنيا الشدادي،الزبير خياط ، محمد بن يعقوب. والثالثة التي أدارها الشاعر الزبير خياط، شارك فيها الشعراء والشاعرات: جمال أزراغيد، بيدرو إنريكيز، إيمان الخطابي،بوعزة الصنعاوي، سامح درويش،خالد الريسوني،عبد الحق بن رحمون، عبد المنعم ريان، سارة بن حرة، محمد بنقدور الوهراني عزيز ريان والشاعر العراقي بدل رفو. وقد تتبع هاتين الجلستين جمهور كبير أبان عن اهتمامه وتفاعله مع الشعر الجميل . وقد كان للجهة الشرقية حضور متميز في المهرجان سواء على مستوى الشعر والنقد، ومن شعرائها المشاركين: جمال أزراغيد،محمد علي الرباوي ،سامح درويش، دنيا الشدادي والزبير خياط إلى جانب الناقد عبد الله شريق.
وأخير أعلن رئيس جمعية أصدقاء المعتمد في كلمته عن اختتام فعاليات المهرجان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.