مائدة فطور رمضاني تجمع معارضي بنشماش    ولاية نيويورك تصادق على مشروع قانون يتيح للكونغرس الحصول على اقرارات ترامب الضريبية    تركيا أوقفت شراء النفط الإيراني التزاما بالعقوبات الأمريكية    “الزعيمة”… دراما بنكهة سياسية    بيبول: لجنة فنية لمساعدة الركراكي    تيزيني… رحيل عراب التنوير السوري    فلاش: احتفاء حساني باليوم الوطني للمسرح    صيف ساخن.. «الحريك» يتفاقم في ظل الاضطرابات الإقليمية    مضيان للعثماني: تفتخرون بتفقير المغاربة و12 مليون مستفيد من “راميد” ليس إنجازا    صبري الحو يكتب: استقالة المبعوث الأممي الى الصحراء مفاجئة ودوافعها “الصحية” غير حقيقية    رئيس الفيليبين يأمر بإعادة النفايات إلى كندا    الزمن الذي كان.. الادريسي: الطروحات الاتحادية كانت تستهويني بقوة – الحلقة13    المدينة العتيقة الأخرى    الحسيمة تتصدر لائحة المدن التي تعرف ارتفاع أسعار المواد الغذائية    لقجع يحضر تداريب الوداد قبل مباراة الترجي    "الوينرز": "الطوفان الأحمر لن يتوقف إلا عند صعود النقاش للبُّودْيُوم في رادس"    «رائحة الأركان».. الحاج بلعيد: أركان الجبل -الحلقة13    الترجي التونسي مهدد بفقدان 7 لاعبين أساسيين في الإياب أمام الوداد    الترجي التونسي مهدد بفقدان 7 لاعبين أساسيين في الإياب أمام الوداد    زياش في مفكرة ريال مدريد.. "النادي عليه الإسراع لحسم الصفقة"    "الحرارة المرتفعة" في مصر تفرض على الطاقم التقني للنهضة البركانية تأجيل أولى الحصص التدريبية    اتفاق لتجديد عقد تاعرابت مع بينفيكا لموسمين    صحف الخميس:”الإثراء غير المشروع” يغضب برلمانيين، والتحقيق في ملفات شركات للتحصيل متهمة بالابتزاز.    لقجع يزور معسكر الوداد لحثهم على تحقيق الانتصار    حملة تمشيطية لدرك سبع عيون إقليم الحاجب تسفر عن إيقاف22 شخصا    عامل ميدلت: إشكالية الماء تحظى بأهمية قصوى    هذه خلفيات استقالة المبعوث الأممي للصحراء المغربية    لقجع يدعم الوداد قبل مواجهة الترجي    تقرير.. جطو يرصد مكامن ضعف الخدمات العمومية على الإنترنيت 3    الجزائر: كيف سيرد القايد صالح على رسالة طالب الابراهيمي    تسليم مفاتيح حافلة لفريق الإتحاد الرياضى لتاونات    الدريوش.. اللجنة الإقليمية تحجز حوالي طن ونصف من المواد الغذائية الفاسدة بميضار    سبتة المحتلة.. توقيف مغربيين هددا الشرطة الوطنية الإسبانية    أمن مراكش يوقف متورطَين في السرقة الموصوفة    الخارجية تجري تعيينات جديدة في صفوف القناصل    « العملاق الصيني » يتحدى العوائق.. ويطلق هواتف جديدة    الساكنة المغاربية.. توقع 1ر32 مليون نسمة إضافية مع حلول سنة 2050    عزيزة جلال: كانوا ينادونني ب”الحولة” ونظاراتي جزء مني- فيديو    لشهب يكتب: لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟ (الحلقة 15) حلقات طيلة شهر رمضان    استطلاع.. الأمريكيون يرجحون حربا «وشيكة» مع إيران    خبراء تغذية: صلاة التراويح تساعد على الهضم وتمنع تراكم المواد الضارة بالجسم    الفضاء العام بين “المخزن” والمتطرفين    منتجات منزلية يومية تخفي خطرا يهدد صحتنا    الرئاسة الفرنسية: حفتر يستبعد وقف "إطلاق النار"    كاتبة عمانية تحقق أول تتويج عربي بجائزة “مان بوكر الدولية”    هذا هو رد هاشم البسطاوي حول قبلة حبيبته نسرين الراضي    جهة “فاس-مكناس”.. إتلاف حوالي أربعة أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    شركة بريطانية تعلن عدم قابلية استغلال أحد آبار غاز تندرارة وتسحب 50% من استثمارها    هذه هوية التكتل الذي رست عليه صفقة إنجاز " نور ميدلت 1 "    البيجيدي والاستقلال يعارضان إلزام بنك المغرب بإصدار النقود بالأمازيغية    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 14 : مريض السكري مطالب باتباع حمية خاصة : الصيام غير مسموح به للمريض بداء السكري من نوع (1)    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    هل التسبيح يرد القدر؟    تقرير: المغرب يتراجع إلى المرتبة 109 عالميا على “مؤشر حقوق الطفل”    سيناريوهات المشهد السياسي الأوروبي بعد الانتخابات التشريعية القادمة “سياقات الوحدة والتفكيك”    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    شبكة المقاهي الثقافية تنظم أشعارها بمرتيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالصور : حضور متميز لجهة الشرق في المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون
نشر في أريفينو يوم 25 - 04 - 2018

شفشاون قطعة زرقاء انفلتت من كبد السماء وسقطت على جبال الريف الشامخة لتغني في إيقاع سمفوني أغنية الجمال والبهاء. عاشت على امتداد يومي الجمعة والسبت : 20 و21 أبريل 2018 ، لحظات مضمخة بأريج الشعر والنغم الأصيل من خلال مهرجانها الوطني للشعر المغربي الحديث في دورته 33، الذي نظمته جمعية أصدقاء المعتمدبن عباد بدعم من وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة – وبتعاون مع دار الشعر وبشراكة مع عمالة الإقليم والمجلس الإقليمي والجماعة الحضرية وجهة طنجة تطوان الحسيمة والمركز الثقافي،تحت شعار:"ستون سنة على تأسيس جمعية أصدقاء المعتمد".هذا المهرجان الذي استضافه مركب محمد السادس للثقافة والفنون والرياضة والمركز الثقافي شكل ذاكرة الشعر المغربي عبر امتداد تاريخ الجمعية التي تأسست سنة 1965، حيث استقبل معظم الأسماء الشعرية التي مثلت ريادة الشعر المغربي الحديث ، وواصل احتضان الشعراء بمختلف أصواتهم وحساسياتهم وأجيالهم وتجاربهم…ما يجعله سنويا قبلة الشعراء والنقاد ومحط أنظار جمهور مهتم عريض يحسن الإنصات للقصيدة المغربية قصد جس نبض حرارتها.
افتتح المهرجان من طرف الشاعر سامح درويش الذي استعرض مكانته في خريطة المهرجانات الشعرية المغربية ، إذ يعد من أعرقها في المغرب ولما لا في العالم العربي، رحب بجميع الشعراء والنقاد والجمهور والضيوف الأجانب في هذه الفعالية الثقافية المتميزة التي تعيد إلينا ذاكرة الشعر المغربي . ثم أحال الكلمة على المدير الجهوي لوزارة الثقافة والاتصال السيد أحمد يعلاوي الذي عبر عن سعادته لمشاركته في افتتاح هذا المهرجان العريق مهنئا جمعية أصدقاء المعتمد بن عباد على مرور 60 سنة من عمرها والتي ظلت عبر تاريخها مصرة على تنظيم هذا المهرجان ، الذي يعد ذاكرة الشعر المغربي وديوانه ومعهداً تخرج منه جل شعراء المغرب يتابع صيرورة القصيدة المغربية في إبدالاتها وتحولاتها . ولهذا تحرص الوزارة على دعم هذا المهرجان الاستثنائي الذي جعل شفشاون تراثا شعريا وطنيا وعالميا مما حدا باليونسكو سنة 2010 الى الاعتراف بشفشاون كتراث عالمي إنساني غير مادي. واعتبرانفتاح المهرجان على جغرافيات شعرية أخرى خطوة مميزة ، حيث انفتح هذه السنة على الشعر الإسباني باستضافة شعراء منها وهذا دليل على انفتاح الجهة على فضائها المتوسطي.
أما رئيس الجمعية المنظمة الشاعر عبد الحق بن رحمون فقد ألقى كلمة شعرية عميقة أبرز فيها دور الجمعية منذ تأسيسها في خدمة الشعر المغربي وحمل مشعل التنوير في مدينة بدأت منذ الاستقلال تتلمس هويتها، مبينا ان استمرارية هذا المهرجان متوقفة على الرغبة في صيانة ومواصلة المشروع الحداثي الذي أسس له رواده منذولادة الجمعية في الستينيات داعيا الجهات الراعية للثقافة أن تدعمهذا المهرجان، الذي يعد أعرق مهرجان شعري وطني،دعما حقيقيا، وتعتبره رصيدا رمزيا من شأنه إغناء الهوية والذاكرة الثقافية المغربية منوها بالشراكة مع دار الشعر بتطوان التي اعتبرها مكسبا للجهة والبلاد. في حين أكدت كلمة الجماعة الحضرية لشفشاون التي ألقاها السيد الرئيس محمد السفياني أن شفشاون ظلت طوال عقود حاضنة للإبداع الفني والثقافي ولمهرجانها الشعري الذي ظل يستقطب عددا كبيرا من الأسماء الشعرية والنقدية، وبفضله تمكنت المدينة من تكريس مكانتها بين المدن السياحية المتميزة. لقد ظلت شفشاون تقليدية لكنها في الوقت نفسه انفتحت على البعد الكوني ، وظلت رافعة من شأن الثقافة لأهميتها في التنمية السياحية.. وختم كلمته بالحديث عن الأسماء الشعرية الكبيرة والوازنة في المشهد الشعري المغربي والعربي التي زارت شفشاون، أمثال نزار قباني، أحمد المجاطي، مالكة العاصمي ، محمد بنطلحة، عبد الله راجع، وغيرهم ….
أجمل اللحظات القوية التي بصمت عليها الجمعية هي تقديم دروع الاعتراف والتقدير لمؤسسي الجمعية الذين ضحوا بوقتهم من أجل إعلاء كلمة الشعر رغم كل ظروف القهر والتدجين والتضييق ، ، وكان أول من تسلم هذا الدرع الشاعر عبد الكريم الطبال "ناسك الجبل"، وثانيه الشاعر الراحل محمد الميموني في شخص زوجته الأستاذة فوزية الدعالي وثالثه الأستاذ امحمد أحرميم. ثم توقيع شراكة بين المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون ومهرجان Granada 13 artes، التي وقعها عن الجانب الأول عبد الحق بن رحمون وعن الجانب الثاني بيدرو إنريكيز. وأعقبتها الجلسة الشعرية الأولى بمشاركة الشعراء والشاعرات:عبد الكريم الطبال، أمينة المريني، بيدرو إنريكيز ، أحمد لمسيح وعبد الحميد جماهري وقد تفاعل الجمهور مع قصائدهم أيما تفاعل. وبعدئذ زار الحضور والشعراء والنقاد المعرض الذي يؤرخ لذاكرة جمعية أصدقاء المعتمد منذ تأسيسها والمنظم بشعار:"الصورة الذاكرة، الصورة الحدث" من تقديم الفنان عمر سعدون. وقبل استئناف فعاليات المهرجان أقيمت حفلة شاي على شرف الحضور والضيوف قصد الاستراحة والتعارف والتواصل.وقد انتهى اليوم الأول ب "ليلة الأندلس " التي سهرت على تنظيمها دار الشعر بتطوان والمتمثلة فيحفل فني مع الفنانة السوبرانو سميرة القادري التي شنفت أسماع الحاضرين بأغانيها الأصيلة الجميلة…
وفي اليوم الموالي نظمت بالمركز الثقافي (الهوتة) حلقة " ماستر كلاس:أصدقاء المعتمد ، مسارات وتحولات" التي استضافت أحد مؤسسي الجمعية وقيدومها الشاعر عبد الكريم الطبال الذي حاوره الشاعر عبد الجواد الخنيفي ، وقد استطاع أن يقود المستجوب إلى البوح والكشف عن البدايات الأولى للجمعية وظروف تأسيسها والأسماء التي ساهمت فيها والشعراء الذين استضافتهم عبر تاريخها والتحديات التي واجهتها الجمعية لإرساء دعائم هذا المهرجان الذي مازال مستمرا إلى اليوم. ثم عقدت ندوة نقدية أدارها باقتدار الأستاذ العياشي أبو الشتاء، ساهم فيها نقاد مغاربة من خلال قراءاتهم النقدية في أعمال شعرية، حيث قدم الناقد نجيب العوفي في ديوان"في حضرة مولانا" للشاعر عبد الكريم الطبال قراءة نقدية معتبرا إياه من أجمل الدواوين الصادرة حديثا وطنيا وعربياطباعة وإخراجا وسمتا، واستعرض التحولات التي عرفها الشاعر ابتداء من الرومانسية الجديدة إلى الصوفيةمحللامظاهر الصوفية في هذا الديوان ليخلص بأن الشاعر أحد أولياء الشعر الصالحين الذي يعزف موسيقى روحية.
أما الأستاذ عادل لطفي فقد قدم قراءة إبداعية لامست تجربة الشاعر أحمد لمسيح من خلال ديوانه "سطر واحد يكفي"، في الوقت الذي قدم فيه الاستاذ عبد الله شريق مداخلة بعنوان:"الغرابة في شعر مبارك وساط" ، وذلك من خلال قراءته وتحليله البنيوي لديوان الشاعر" عيون طالما سافرت" انطلاقا من العنوان ، وتتبع تجليات الرؤية الغرائبية في الديوان على مستوى اللغة والصور الشعرية والتركيب والإيقاع وغيرها…
ومساء ذلك اليوم نظمت جلستان شعريتان؛الثانية التي سيرتها الشاعرة المقتدرة أمينة لمريني والتي ساهم فيها الشعراء والشاعرات: محمد علي الرباوي ، مبارك وساط،إسابيل دي رويداس ، عبد الجواد الخنيفي، العياشي أبو الشتاء،دنيا الشدادي،الزبير خياط ، محمد بن يعقوب. والثالثة التي أدارها الشاعر الزبير خياط، شارك فيها الشعراء والشاعرات: جمال أزراغيد، بيدرو إنريكيز، إيمان الخطابي،بوعزة الصنعاوي، سامح درويش،خالد الريسوني،عبد الحق بن رحمون، عبد المنعم ريان، سارة بن حرة، محمد بنقدور الوهراني عزيز ريان والشاعر العراقي بدل رفو. وقد تتبع هاتين الجلستين جمهور كبير أبان عن اهتمامه وتفاعله مع الشعر الجميل . وقد كان للجهة الشرقية حضور متميز في المهرجان سواء على مستوى الشعر والنقد، ومن شعرائها المشاركين: جمال أزراغيد،محمد علي الرباوي ،سامح درويش، دنيا الشدادي والزبير خياط إلى جانب الناقد عبد الله شريق.
وأخير أعلن رئيس جمعية أصدقاء المعتمد في كلمته عن اختتام فعاليات المهرجان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.