واشنطن بوست : محمد بن سلمان يعد تهم فساد ثقيلة ضد ولي العهد السابق محمد بن نايف    العثماني قطع لفرانات ولا كيخرف: أنا بحال التيار الكهربائي مكنعرفش السلبية ديما إيجابي    المغربي عثمان الكبير يخطف الأضواء في الدوري الروسي بهدف رائع (فيديو)    عاجل.. أمن الدار البيضاء يعتقل الصحافيين عمر الراضي وعماد استيتو    صحف: السلطات ترفع الراية البيضاء أمام البؤر الوبائية لفيروس كورونا ، ومواجهات دامية سببها الأزمة الحادة للمياه الجوفية.    تسجيلات لتهديدات بالقتل، تفضح شبكة للاستيلاء على عقارات بالملايير بسوس ماسة .    تفكيك شبكة مختصة في دعارة الخليجيين    الدلاح يقتل طفلا، ويرسل أسرته إلى المستعجلات في حالة حرجة.    للمرة الثالثة على التوالي المصور الرسمي لأكادير24 ابن سوس يتألق بروسيا    للمرة الثالثة على التوالي المصور الرسمي لأكادير24 ابن سوس يتألق بروسيا    مندوبية التخطيط: الاقتصاد سينكمش 13.8% في الربع الثاني من 2020.. ومعدل االنمو سجل 0.1% في الربع الأول    المكتبة الوطنية تعلن عن موعد إعادة فتح أبوابها أمام الطلبة الباحثين    إسبانيا.. إعادة الحجر الصحي بجهة كتالونيا بعد ارتفاع عدد المصابين ب"كورونا"    امتحانات الباكالوريا.. تسجيل أزيد من ألف حالة غش    سعيد الصديقي: من مصلحة المغرب أن يكون النظام المقبل في ليبيا صديقا له وليس خصما -حوار    نجم موسيقا الرّاب كاني ويست يُعلن ترشحه لرئاسة الولايات المتحدة    زلزال سياسي جديد قد يعصف بوزراء "مختفون" !    للمرة الثالثة على التوالي المصور الرسمي لأكادير24 ابن سوس يتألق بروسيا    النجم الرجاوي الدويك يستعد للعودة إلى التداريب بعد انتظام علاجه بالدوحة    طانطان: التحليلات المخبرية تؤكد تسجيل 11 حالة جديدة مصابة بكورونا    سلطات آسفي تسارع الزمن لمحاصرة "كورونا" بعد اكتشاف بؤرة صناعية    النهضة التونسية: السبسي رفض عرضا ماليا خياليا من الإمارات لإقصائنا    رئيس الحكومة يتباحث مع برلمانيي جهة فاس-مكناس حول كارثة البَرَدِ "تبروري"    كورونا حول العالم.. إصابة أزيد من 11 مليون شخص وحصيلة الوفيات تتجاوز 535 ألف حالة    ميسي يرفض التخلي عن الليجا ويقود برشلونة للفوز على فياريال برباعية    الوداد يستعين بطبيب نفسي في استعداداته للعودة للمنافسة    التوزيع الجغرافي للحالات 393 الجديدة المصابة ب"كورونا" في المغرب حسب الجهات والمدن    الدار البيضاء: وفاة شخص كان موضوعا رهن الحراسة النظرية أثناء نقله للمستشفى    زوج الممثلة كارداشيان يتحدى ترامب ويترشح لرئاسة الولايات المتحدة    تبون : "بناء قاعدة عسكرية قرب الحدود تصعيد مغربي" !    موجة حر شديدة إلى غاية الثلاثاء المقبل بالعديد من مناطق المملكة    بعد وفاة الممثلة المصرية رجاء الجداوي الفنان محمد صلاح ادم يعلن بدوره الاصابة بكورونا    إغفال البلاغات المشتركة للمساجد.. فرصة للتأمل    مدرب بلباو: "أؤيد VAR.. لكن هناك جوانب يجب أن تتحسن فيها"    إيقاف التوظيف العمومي بالمغرب.. "شبكة شبابية" ترفض قرار العثماني وتوجّه طلبا لمكونات التحالف الحكومي    ارتفاع احتياطات المغرب إلى أزيد من 290 مليار درهم    فرنسا تحدد موعد الإعلان عن حكومتها الجديدة    احتراما لروح الجداوي.. لمجرد يتراجع عن إصدار جديده اليوم الأحد    السد القطري يجدد التعاقد مع مدربه تشافي و يبعده عن برشلونة    حصيلة آخر 24 ساعة | 393 حالة إصابة جديدة في المغرب .. 98٪ منها بدون أعراض و 92٪ من المخالطين و 8٪ من مصدر جديد    "لكم" يروي كيف تحولت آسفي إلى بؤرة وبائية انطلاقا من معمل لتصبير السمك.. والسلطات تقرر عزل المدينة    قدّمتها شركة أمريكية ضد OCP.. شكاية تهدد الصادرات المغربية من الفوسفاط نحو أمريكا    رحلات جوية جديدة بتطوان    استئناف موسم صيد الأخطبوط بالدائرة البحرية لآسفي    إغلاق شواطئ شهيرة بهذه المدينة المغربية    الملك محمد السادس للرئيس الجزائري: نؤكد على روابط الأخوة بين الشعبين المغربي والجزائري    القنيطرة .. مقدم شرطة يطلق النار لتوقيف ''مقرقب''    تقارير أمريكية : سفير واشنطن بالرباط حقق أرباحا بملايين الدولارات بسبب كورونا !    المغرب يحل في المركز 12 عالميا بأفضل بنية تحتية للقطار فائق السرعة    تعرف على الدول التي أعادت فرض الحجر الصحي بعد تفشي كورونا للمرة الثانية    المعهد الوطني للجيو-فيزياء يرصد هزة ثانية بهذا الإقليم في أقل من أسبوع    العثماني يهاجم الإمارات: هناك دول تمول حملات لتشويه المغرب وتحاول التدخل بشؤونه لكن الملك حرص على استقلالية القرار    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي بعد معاناة مع فيروس كورونا    المغرب لا زال ينتظر جواباً من منظمة العفو الدولية    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آلاف المقاولات مهددة بالإفلاس
نشر في الصباح يوم 22 - 08 - 2019

اضطرت مئات المقاولات الصغرى والمتوسطة والصغيرة جدا، أمام الإقصاء الذي بات يهددها بالإفلاس، إلى الانتظام في إطار نقابي، للدفاع عن حقها في الحصول على سندات الطلب، التي تشكل مصدر عملها.
وشكلت المنظمة الديمقراطية للشغل، المقربة من الأصالة والمعاصرة، الوجهة التي اختارها مئات المقاولين، الذين التأموا في مؤتمر جهوي، نهاية الأسبوع الماضي بالبيضاء، بحضور قيادة النقابة وعدد من برلمانيي «البام».
وأكدت مصادر من المنظمة أن المؤتمر الجهوي لمنظمة المقاولات الصغرى والمتوسطة والصغيرة جدا، كان مناسبة لاستعراض أوضاع القطاع والدور الحيوي الذي يلعبه في تنمية الاقتصاد الوطني، وفي خلق الثروة وفرص الشغل.
وأكد المؤتمرون أن المقاولات الصغرى تشكل القاعدة الأساسية والمحرك الرئيسي للاقتصاد الوطني، إذ تمثل 95 في المائة من النسيج الاقتصادي الوطني، وتشغل أزيد من 46 في المائة من اليد العاملة، كما تساهم بنسبة 40 في المائة من الإنتاج والاستثمار الوطني.
وما عجل بتحرك المقاولات الصغرى، وانتظامها في إطار العمل النقابي، هو مذكرة وزارة الداخلية التي تحصر المنافسة في الصفقات العمومية وسندات الطلب على الشركات المصنفة من قبل وزارة التجهيز، والعودة إلى تفعيل مرسوم 16 يونيو 1994 المتعلق بإحداث نظام تأهيل وتصنيف مقاولات البناء والتجهيز.
وترى المنظمة أن هذا القرار سيؤدي إلى حرمان الآلاف من الشركات والمقاولات الصغرى والمتوسطة والصغيرة جدا من الاستفادة من المشاريع المبرمجة، وعودة الاحتكار لفائدة المقاولات الكبرى التي تحتكر معظم الصفقات بأغلب المدن، التي توجد بها عشرات الآلاف من المقاولات الصغيرة والمتوسطة.
وأوضحت مصادر مقربة من أرباب الشركات الصغرى، أنهم يعانون شروطا مجحفة وعراقيل إدارية ومسطرية، تحرمهم من مواصلة العمل، خاصة العاملين في البستنة والمساحات الخضراء وتهيئة الفضاءات، من قبيل اشتراط التصريح بنسبة 25 في المائة من المعاملات المالية السنوية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، في الوقت الذي تصرح قطاعات أخرى فقط بنسبة 4 في المائة من معاملاتها المالية، وأعلى نسبة تخص مجال البناء لا تتجاوز 20 في المائة.
وأفاد مسؤول في المنظمة أن القطاع يواجه اليوم تحديات مقلقة تهدد مستقبل عدد كبير من المقاولات، مشيرا إلى أن أزيد من ثمانية آلاف مقاولة صغيرة ومتوسطة أفلست السنة الماضية، ليس بسبب تقادم التشريعات والقوانين وتعقيدات المساطر الإدارية فحسب، بل أيضا بسبب الركود الاقتصادي والتجاري وتراجع الاستثمار العمومي.
وأكد علي لطفي، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل أن المئات من المقاولات أصبحت مهددة بسبب عدم قدرتها على سداد التزاماتها المالية تجاه البنوك في غياب تأمين اجتماعي، مشيرا إلى متابعة عدد من المقاولين الشباب أمام المحاكم، بعد تنصل الحكومة من دعم أوراشهم، عبر برامج مقاولاتي ومساندة وامتياز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.