هذا ما قاله عبيابة عن مزاعم تسريب معطيات شخصية للصحافيين    السويد تقبل طلب اللجوء السياسي للصحافي مصطفى الحسناوي    السيد العلمي :صناعة السيارات أصبحت القطاع المصدر الأول للمغرب    مركز صيانة قطارات "البراق" بطنجة ينفتح على الطلبة المهندسين    تركيا تتجه لإسقاط الجنسية عن عبدالله غولن    الجزائر.. متظاهرو الحراك يصلون ليل العاصمة بنهارها في احتجاجات رافضة للانتخابات – فيديو    كأس العالم للأندية.. “كاف” يحدد نظام التأهل لنسخة 2021    د. الجديدي رجاء بني ملال: إذا إلتقى الأخضران فاكسر..    رسميا..ولدواعٍ أمنية ديربي الشرق سيُلعب دون جمهور    في هذا الملعب تجرى مباراة شباب المحمدية وشباب بنكرير    الحكم هشام التمسماني يقود لقاء أولمبيك الدشيرة والاتحاد البيضاوي    الرميد يلتقي قادة المحامين بالبرلمان لإسقاط “تحصين أملاك الدولة” بعد لقائهم برؤساء فريق مجلس المستشارين    درك بوسكورة يوقف شخص في حوزته 140 الف من السجائر المهربة    نشرة خاصة…تساقطات مطرية ورياح قوية اليوم وغداً السبت بعدد من أقاليم المملكة    رونار ينشر صورة تعبّر عن اشياقه للأكل المغربي    سيرخينتو ينقل ذاكرة الصحراء للمغرب الشرقي    'سترايك'' لحمزة الفيلالي يحقق 18 مليون مشاهدة على mbc5    تطوان تصميم، مناسبة لإبراز مواهب خريجي معهد الفنون الجميلة    المالكي: الملك يضع الطفولة في قلب التنمية البشرية    جهة طنجة تُسجل أعلى مقاييس التساقطات خلال 24 ساعة الأخيرة    33 في المائة من المقاولات تتفادى الاقتراض من البنوك لاعتبارات دينية    الاحتفاء بالذكرى 63 لإنطلاق العمليات الأولى لجيش التحرير بجنوب المملكة    مصطفى فارس يهنئ المسؤولين القضائيين الجدد على الثقة المولوية لصاحب الجلالة    لفتيت يجمع وزراء وولاة ورؤساء الجهات ال12 بسبب الفوارق الاجتماعية والمجالية لاسيما بالعالم القروي    شاهد ما يقع في البرازيل.. تصفية الناس في الشوارع بدم بارد    “مستخدمو الماء” يضربون احتجاجا على المصير المجهول ل”مكتب الكهرباء والماء “    بنموسى يقود سفينة النموذج التنموي الجديد    الغلوسي: الحكومة استغلت “المادة9” للمناورة والتهرب من مواجهة “لوبي الفساد والرشوة”    رمضان يعيد طرح “إنساي”    بعد إقالة غاموندي.. استقالتان على مكتب رئيس حسنية أكادير (وثيقة) أحدهما أرسلها من الاسكندرية    مديرية الصحة لجهة فاس تتدخل على خط احتجاز الأطر الصحية ببولمان    ساحة جامع الفنا تتحرك على إيقاعات نجوم مغاربة وعرب    محيط كريستيانو رونالدو يُكذّب خبر عقد زواجه سرًا في المغرب    فيديو صادم.. رجل يضرب محجبة حامل بلا أي سبب    الرئيس الصيني: نرغب في الاتفاق مع واشنطن لكننا لا نخاف “الحرب التجارية”    مباشرة بعد عودته من المغرب.. فرانش مونتانا ينقل إلى المستشفى بسبب أزمة قلبية    قصة قصيرة .. التقلية    مهندس إسباني: برج محمد السادس معلمة هندسية تبرز غنى البعد المعماري المغربي    طرحت في لقاء دراسي بالمحمدية أسئلة الضريبة في القطاعات الاجتماعية والعدالة الجبائية    زخات رعدية ورياح قوية في مختلف المناطق اليوم الجمعة    أمريكا تواجه معارضة قوية بسبب موقفها الجديد من الاستيطان الاسرائيلي    بعد صفقة تفويت 5 مراكز استشفائية.. الحكومة تستعد لبيع مجموعة من المباني الإدارية    سعد المجرد يتقدم ب”طلب خاص” للقضاء الفرنسي.. ورمضان: سيعود قريبا    بدائل طبيعية للسكر في الحمية    تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن قتل 8 جنود جزائريين    القضاء يضع حدا لمسيرة نتنياهو السياسية    الجواهري.. المغرب يعتزم استخدام التكنولوجيا المالية في خدمة الشمول الاقتصادي والاجتماعي    وزارة الدفاع الأميكية: الترسانة الباليستية الإيرانية الأولى في الشرق الأوسط    العرائش.. يوم دراسي حول آفاق سوق الشغل والتشغيل الذاتي    العثماني يبحث عن خليفة مدير الأدوية    دراسة أممية: ملايين الأطفال في العالم محرومون من الحرية والولايات المتحدة تحتجز العدد الأكبر    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجديد المفاهيم الشرعية: مفهوم الربانية
نشر في التجديد يوم 06 - 06 - 2011

كثيرة هي الحقائق الشرعية التي انتكست معانيها وحرفت مضامينها، وهي إحدى علامات الساعة التي أخبر الناس بها صلى الله عليه وسلم، حيث تتغير حقائق الكلمات والمصطلحات فلا تصبح لها المعنى الذي أثبته الوحي وجاء الأنبياء من أجل ترسيخه وإفهام الناس إياه. قال صلى الله عليه وسلم:»لا تذهب الأيام والليالي حتى تشرب طائفة من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها».
وإذا حاولنا أن نتتبع ما حرف الناس معانيه، نجد أنهم اليوم يسمون الربا فائدة، وكأن الإسلام يحرم على الناس الاستفادة من حياتهم الدينية أو الدنيوية. كما حرفوا مصطلح الرشوة وسموها بالقهوة..وغيرها من الأسامي، وحرفوا مصطلح الخمر الذي ورد التنصيص على تعرضه لتحريف المعنى كما سبق في الحديث عبر استبدال اسمه الشنيع بالاسم المقبول، فسموا الخمر مشروبات روحية..
الدكتور أحمد كافي
مقاصد تحريف الناس
وللناس مقاصد عديدة في تحريف للمصطلحات القرآنية، وقد لا يقصدونها ولكن النتيجة واحدة هي الوصول إليها، بقصد أو بغير قصد. ويمكن أن نذكر من أهم مقاصد التحريف وأعظمها:
- استسهال الحرام: لأن قوة المصطلحات القرآنية دالة في التنفير عند المحرمات، بقوة جرس كلماتها ووضوحها فيما قصدت له.وهو طريق التجرؤ على المحرمات.
- الولوغ في الحرام: إذ عند تغيير الكلمات يتغير الحكم عند عامة الناس. وإن كان أهل التحقيق من العلماء يقررون أن الأمور بمقاصدها ومعانيها وليست بأشكالها وألفاظها. فيفرون من تأنيب الفطرة والضمير بتغيير الكلمات الموجعة التي تنادي عليهم بالتجاوز إلى كلمات دونها في الدلالة.
- التخفيف من تحمل المسؤولية: بتغيير حقائق الواجبات، والحقائق التي تساهم في تشكيل العقل المسلم الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر، إلى المسلم الذي يقلص مساحة الدين، ويتقلص تبعا لذلك فعله وتصرفاته وسلوكه.
مفهوم الربانية
إن الربانية والرباني مصطلح قرآني، تعني الذي ينتسب إلى الرب، ويسمتد أحواله وأعماله وأمور حياته من ربه. قال سيبويه:» الرباني المنسوب إلى الرب، بمعنى كونه عالما به، مواظبا على طاعته» مفاتيح الغيب: 8/122.
فالربانية بناء على ما سبق ترتكز على دعامتين: الأولى العلم بالله تعالى وما أراده من خلقه، الثانية: طاعة الله بالعلم الذي عَلِمه الإنسان عن الله.
الصوفية وأثرها على المصطلح
والذي أشاع أن الربانية هي الزهد والورع والإكثار من الذكر والقربات هو الصوفية. ولسنا ننكر أن الورع والزهد والصالحات من الدين، وهو مطلوب الأنبياء في تعبيد الناس لرب العالمين، فهذا أمر لا ننكره، وإنما الذي ننبه عليه هو حصر الربانية في هذه الجوانب، فنكون أمام ثلاث مخالفات، هي:
الأولى: تضييق معاني هذا المقام الإيماني.
الثاني: ما يترب على التضييق من انحسار أفعال المكلفين
الثالث: مخالفة النصوص الشرعية التي أبانت حقيقة الربانية.
مفهوم الربانية
وهو مصطلح لا يطلق إلا على من توفرت فيه إحدى الخصائص المبينة في آيات الوحي حتى نتجنب التحريف الذي نتكلم عنه ونريد تجاوزه أي أن من كان من طائفة من هذه الطوائف التي سنذكرها فهو رباني بمنطوق القرآن الكريم، والتي منها:
- الرباني هو الذي يَتَعَلَّم ويُعَلِّم ويَدْرُس ويجتهد
إن المدارسة والتدريس والتعلم والتعليم باب من أبواب الربانية، وقليل من الناس من يوفقه الله تعالى إلى إخلاص النية في مقاصده العلمية والتعليمية، لقوله تعالى: }ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوءة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله، ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تُعَلِّمون الكتاب وبما كنتم تدرسون{. وفي رواية ورش : }بما كنتم تَعْلَمُون{.
فالرباني هو من : يتعلم ويُعلِّم ويُدرِّس. ولذلك قال المبرد: الربانيون أرباب العلم» مفاتيح الغيب:8/ص123. وقال الفخر: «الربانية تدل على الإنسان الذي علم وعمل بما علم، واشتغل بتعليم طرق الخير» مفاتيح الغيب:8/123.
ولأن العلم وسلوك طريق التعلم والمدارسة ربانيةٌ، فقد بدأ الله تعالى بها رسالته بالقول: }إقرأ وربك الأكرم{. والذي ينقذ الناس من الجهالة والكفر والمعصية وكل الشرور، ويهديهم إلى الحق ويعزهم ويجلهم من بني آدم هو التعلم والتعليم. ولذلك قال صلى الله عليه وسلم: الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا عالما .... قال الرازي في مفاتيح الغيب: "دلت الآية على أن التعلم والتعليم والدراسة توجب كون الإنسان ربانيا، فمن اشتغل بالتعلم والتعليم لا لهذا المقصود، ضاع سعيه، وخاب عمله، وكان مثله مثل من غرس شجرة حسناء بمنظرها، ولا منفعة بثمرها، ولهذا قال عليه الصلاة والسلام: "نعوذ بالله من علم لا ينفع"8/ص124.
والعلم والتعلم الذي هو شعبة من الربانية إنما هو العلم الذي يُعلِّم العزة والكرامة، وليس العلم الذي يُعلِّم الخنوع والبؤس. لأن الله تعالى قال: }إقرأ وربك الأكرم{. فإذا ولجت التعلم والقراءة والدراسة ولم تنل نصيبا من عزة النفس ولم تكرمها، فهذا علم وقراءة مغشوشان، فالقراءة الربانية هي التي توصلك إلى أن تكون الأكرم.
وقد قال الإمام عبد العزيز الجرجاني:
ولم أبتذل في خدمة العلم مهجتي
لأخدمَ من لاقيتُ لكن لأخدما
أأشقى به غرساً وأجنيه ذلةً
إذاً فاتباع الجهل قد كان أحزما
- الرباني هو الذي يدافع عن الإسلام ويحوطه
لقد أفتى الإمام عبد الله بن المبارك فتوى سارت بذكرها الركبان، وتعبر عن حقيقة الربانية، حين اعتبر الصلاة في الأرض المقدسة المباركة، وهي المسجد الحرام لعب، حين قال للفضيل بن عياض:
يا عابد الحرمين لو أبصرتنا****لعلمت أنك في العبادة تلعب
فعدَّ رحمه الله تعالى ترك الدفاع عن الدين وقت الحاجة إلى النصرة والاشتغال بالصلاة والقيام والتلاوة والتعبد نوع من اللعب والتلاعب بحقيقة الشريعة ومراتب الأعمال فيها، كما عد الاشتغال بالمفضول وترك الفاضل الذي تتعدى منافعه إلى الأمة كلها ليس من مقاصد هذا الدين.
وهذا النظر في الفتوى والقول في الدين من اعتبار الربانية هي الدفاع عن الدين ونصرة أهله ونصرة معانيه وما نزل إلى الناس، هو منطوق قوله تعالى: }وكأين من نبيء قتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين{ (آل عمران 146).
فالرباني لا يجبن ولا يعجز ولا يستكين ولا يرفع يديه مستسلما: فما وهنوا - وما ضعفوا - وما استكانوا.
والوهن: الانكسار والضعف يلحق القلوب فتكون بئيسة، فتصاب بداء الحية والانبهار.
والضعف: اختلال القوة والقدرة بالجسم المانعة من البحث عن إعزاز الدين والأمة والنفس.
والاستكانة: إظهار العجز والميل إلى دين الأعداء أو مذهبهم ومرادهم.
ولهذا كان عمر المختار مُلْهِما بربانيته الشعب الليبي حيث لم يُصَبْ بهذه الأخلال الثلاثة، بل قال في علو إيماني: نحن أمة لا نستسلم، ننتصر أو نموت. فكانت كلماته سكينا ذبح به المستعمر الذي لم ينتش بالقبض عليه، بل كان القبض عليه مما زادهم غماً. وقلبت تلك الكلمات الربانية القاعدة حيث جعلت المستعمِر الغالب هو الذي أصيب بالوهن والضعف والاستكانة عوض المستعمَر المغلوب. وكان أبناء الشعب قد ألهمتهم هذه الكلمات وإمامُهُم أسير؛ ثم قتيل، قوةً ومعنويةً عالية في السير على تلكم السبيل.
وليست الربانية في الدفاع عن الدين منحصرة في حمل السلاح في ميدان المعارك، فهذا وجه من أوجه الربانية وإلا فهي أوسع من ذلك كله. فالدفاع عن الدين بالكتابة فيه وعبر وسائل الإعلام وفي الخطب والمنابر وفي كل ميدان فيه نصرة معاني العدل والكرامة والعزة والإنسانية التي جاءت مع دين الإسلام.
- الرباني: هو الناهي عن المنكرات، الواقف في وجه الاعوجاجات
إن الذين كانوا يقودون الجهاد والمعارك ويرابطون في الثغور ويكونون في الصفوف الأمامية هم الأئمة الربانيون، وما تحررت بلاد الإسلام من الغزاة أو فتحت بلدان إلا على يد الربانيين. ومعتمدهم في هذه الربانية قول تعالى:« لولا ينهاهم الربانيون والأحبار عن قولهم الإثم وأكلهم السحت لبيس ما كانوا يصنعون».
والرباني في هذه الآية: حبر وزيادة (عالم وزيادة)، فهو لا يصيخ سمعا أو نظرا عن المنكرات، بل يقف في وجهها حتى تعود الأمور إلى نصابها.
ولذلك قد تجد العالم وتفتقد العامل، وتجد في كتب التراجم : فلان عالم عامل/أو من العلماء العاملين، وهؤلاء هم الربانيون.
النظر في المآلات عمل الربانيين
وذهب الإمام الشاطبي في أسرار التكليف إلى أن الرباني هو الناظر في المآلات قبل أن يجيب على السؤالات. قال رحمه الله تعالى:( ويسمى صاحب هذه المرتبة الرباني الحكيم والراسخ في العلم والعالم والفقيه والعاقل، لأنه يربي بصغار العلم قبل كباره، ويوفي كل أحد حقه حسب ما يليق به، وقد تحقق بالعلم وصار له كالوصف المجبول عليه وفهم عن الله مراده، ومن خاصيته: أمران: أحدهما أنه يجيب عن السائل على ما يليق به في حالته على الخصوص، والثاني: أنه ناظر في المآلات، قبل الجواب عن السؤالات»(الموافقات : 4/232).
فجعل مرتبة الناظر في المآلات من خصائص العالم الرباني. إذ الرباني بما عنده من العلم والدراسة النافعة، وبما هو معروف عنه من إحاطة الإسلام والنصح له، وبما هو آمر بالمعروف دال الناس عليه، ناه عن المنكر محذرا إياهم منه لا يجيب الناس ويتركهم لأقدارهم يواجهون من جواب المجيب التعاسة والشقاء، وإنما هو قبل الجواب عن سؤالهم، ناظر في المآلات قبل الجواب عن سؤالاتهم. فهو باحث عن مصالحهم قبل وبعد، يريد الخير لهم ابتداء وأخيرا.
إن الرباني لا يقول كلمته ويمضي. « قل كلمتك وامض» بل قبل أ ن يقول كلمته ينظر إلى أين سيمضي بكلماته ، وإلى أين سيؤول حالها ويستقر مصيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.