دفاع المشتكيات يطالب بوعشرين بمليار و300 مليون “تعويضا عن الأضرار”    "السياسة الجنائية بالمغرب و مدى ملاءمتها لمبادئ حقوق الإنسان" موضوع ندوة بقاعة رآسة جامعة عبد المالك السعدي    بالأرقام .. هذه حصة كل قطاع من مناصب الشغل بمشروع “مالية 2020” حصة الأسد لوزارة الداخلية    وزارة أمزازي تتبرأ من بلاغ مزيف حول تأجيل مباراة توظيف أطر الأكاديميات بعد انتشاره على الفايسبوك    لقجع يدعم المحليين قبل مواجهة الجزائر    باريس سان جيرمان يقسو على نيس برباعية في الدوري الفرنسي    سولسكاير يدعو ل"المجازفة" ضد ليفربول    النجم المغربي الصاعد ضمن أفضل مواهب هولندا    زعيم “البوليساريو” يدعو الرئيس التونسي الجديد إلى لعب دور إيجابي لحل قضية الصحراء    الأحرار يعقد أول اجتماع لمكتبه السياسي بعد التعديل الحكومي (فيديو) أخنوش: سنناقش برامج الحزب في المستقبل    الحريري يمهل شركاءه « 72 ساعة » للخروج من الأزمة    فرنسا تحبط مخططا إرهابيا شبيها بهجمات 11 شتنبر بأمريكا    أردوغان يهدد بالتحرك ضد دمشق في حال أقدمت على “تصرف خاطئ”    تأجيل مباراة الكلاسيكو بين البرصا والريال وهذا الموعد الجديد    بنحليب يقود الرجاء لفوز كبير على وفاق بوزنيقة    كاتالونيا تعيش صدامات بين الشرطة و"الانفصاليين"    طنجة.. القبض على شبكة إجرامية مبحوث عليها وطنيا من أجل الاختطاف والسرقات    مصدر ينفي اجتماع السلطات المغربية والإسبانية بسبتة    ذيْلُ الطَاوُوس.. حِكَايَاتٌ وَهُمُومٌ فَوْقَ بَعضِها!    تقرير حقوقي يرسم صورة قاتمة عن المغرب في 2018: تراجع طال كل الحقوق والتضييق مس الحقوقيين والصحافيين    حالة طقس يوم غد السبت    جمع الرجاء يحقق رقما قياسيا    البيضاء تحتضن الدورة الثانية لمهرجان الفيلم العربي    اختيار خليج الداخلة ضمن نادي « أجمل الخلجان في العالم »    العامل خلوق بإنشادن لتسريع اطلاق عدد من المشاريع المهيكلة بالجماعة    إسماعيل حمودي يكتب.. قرار نبيل    أكمل 43 يوما.. معتقل "حراك الريف" ربيع الأبلق دخل في إضراب اللاعودة وحقوقيون يدون ناقوس الخطر    كلمات أغنية معروفة استخدمها الدوزي في جديده.. ما قصتها؟    محمد رمضان يكشف حقيقة فيديو « قيادة الطائرة »    التجاري وفا بنك تفتتح فضاء للخدمة الحرة بالرباط    الرئيس المنتخب قيس سعيّد يؤدي اليمين الدستوري الأربعاء المقبل    بنعبد الله: رسالة الدكالي أمر هامشي وهناك قضايا كبرى مطروحة للنقاش على قيادة الحزب    بريد المغرب يطلق هذه المبادرة لفائدة المقاولين الذاتيين    الاتحاد الأوروبي يفشل في فرض عقوبات ضد تركيا    الهاكا تنذر إذاعة “ميدي 1” بسبب الإشهار بين نشرتين إخباريتين إشهار غير معلن    تطوان تحتضن ندوة للتحسيس بضرورة التربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة    نادي إفريقيا والتنمية لمجموعة التجاري وفا بنك عضو مؤسس لتحالف ترايد كلوب    بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية لسنة 2020 أمام البرلمان    نجل "إل تشابو" يشعل المعارك في المكسيك    طنجة.. ندوة حول أهمية تحسين الأداء الطاقي في قطاع الصناعة    الاسكتلندية تيلدا سوينتون رئيسة تحكيم مهرجان مراكش للفيلم    منخرطو الرجاء يصوتون بالإجماع على إنشاء شركة رياضية خلال الجمع العام الذي استمر لساعات    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    قصص قصيرة .. بيْنَ يدَيْ نوم مختلف (في الذكرى الثانية لوداعِ عزيزٍ)    أغنية جديدة للفنان وحيد العلالي    عندما يجد الفنان نفسه «أعزل» .. ماجدوى وزارة الثقافة ؟    حرب خفية بين المغرب والجزائر على « الغاز »    الداخلة.. حظر جمع وتسويق الصدفيات على مستوى منطقة تاورتا-أم لبوير    الصندوق المغربي للتقاعد يعلن عن انطلاق عملية مراقبة الحياة برسم 2019    الخصاص في الأدوية يوحّد الصيدليات والمستشفيات    منظمة الصحة العالمية: وفاة 1.5مليون شخص بسبب مرض السل    الرياضة تحارب اكتئاب الشتاء    دراسة تحذر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسبة 60%    معركة الزلاقة – 1 –    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأسبوع المصرية : أكاذيب أمريكا تكشفها حقائق المقاومة العراقية..أبو سمية: أسطورة المقاومة العراقية
نشر في التجديد يوم 04 - 08 - 2003

نشرنا في العدد السابق رواية الصحفي الفرنسي فرونسوا سودان عن الطريقة التي يقول كاتب جون آفريك لانتيليجان إنها هي التي قتل بها ابنا صدام حسين عدي وقصي. واليوم ننشر رواية نشرت بجريدة الأسبوع المصربية ، ربما تكون هي الأقرب إلى الحقيقة، لأن الذي يرويها (ياسر أبو هلالة) صحفي تتبع الأحداث بعين المكان ورواها لزميله أحمد منصور كما رآها وعايشها. وهي رواية تكشف لأول مرة عن بطل أسطورة في المقاومة العراقية التي لازالت في بدايتها، ربما لا يضاهيه في بطوليته إلا أساطير المقاومة المشهورين في التاريخ، من أمثال الشهيد أحمد الحنصالي بطل المقاومة المغربية المعروف ضد المستعمر الفرنسي.
مقتل عدي وقصي: رواية مخالفة وبراءة مضيفهما
رغم زخات الرصاص التي قعقعت في سماء بغداد فور تأكيد القوات الأمريكية لمقتل عدي وقصي نجلي الرئيس العراقي السابق صدام حسين في هجوم على بيت كانا يختفيان فيه في الموصل يوم الثلاثاء 21 يوليوز المنصرم، إلا أني من خلال مراقبتي لعملية إطلاق الرصاص من على سطح استوديو قناة الجزيرة في بغداد من أول طلقة إلى نهايتها، ومحاولتي تسمع البعيد منها طوال ما يقرب من عشرين دقيقة، فإن تقييمي لها أنها لم تكن بالحجم الذي يشير إلى أن كل العراقيين أو معظمهم قد فرح بما حدث أو اقتنع، أو حتى كان معنيا به، فالهموم التي يعيشها الناس والحقائق المفزعة التي صحوا عليها بعد سقوط النظام، جعلت مثل هذه الأحداث تهم الأمريكيين الذين صنعوها من أولها إلى آخرها، أكثر مما تهم العراقيين الذين يعيشون همٌ الجوع والخوف.
وكنت قبل ذلك قد نزلت مباشرة إلى شوارع بغداد لمعرفة ردود فعل الناس على مقتل عدي وقصي فور تأكيد الخبر، كانت الساعة حينها تقترب من السابعة مساء، فوجدت أن معظم الناس لا يكادون يصدقون الخبر، غير أني حينما وصلت قرب الثامنة مساء إلى منطقة الكرادة، التي عادة ما تكتظ بالناس إلى قبيل موعد حظر التجول في العاشرة مساء، كان الهمس قد بدأ، لكن الأغلبية لم تكن على قناعة بأن عد ي وقصي قد قتلا، وقال لي أحد العراقيين مكذبا ليست المرة الأولى التي يعلنون فيها ذلك، أما أحد الذين أدركت من حواري معه أنه ربما يكون مسؤولا كبيرا في النظام السابق، حتى أنه رفض بشدة أن يذكر لي اسمه أو كنيته بعد نقاش مطول معه، أذكر أني حينما قلت له في البداية: ما رأيك في ما أعلن عن أن الأمريكيين قد قتلوا عديا وقصيا؟ فتح الرجل عينيه وفغر فاه، وكان كمن صعق، ثم قال لي بصوت مرتفع: مستحيل.. مستحيل... قلت له: لماذا؟ قال لأن عدي وقصي لا يمكن أن يجتمعا أو يناما في مكان واحد لمدة طويلة، هذه كانت تعليمات السيد الرئيس والكلمة الأخيرة السيد الرئيس مازال يرددها بعض العراقيين، الذين إما كانوا جزءا من النظام أو البسطاء الذين مازالوا يعتقدون أن
صدام حسين سوف يعود، وأن كل ما يحدث ليس سوى كابوس سوف ينتهي مع خروج الأمريكيين قريبا، وهذا ما لمسته في كثير من المناطق التي مررت عليها خارج بغداد، لاسيما لدى العامة الذين مازالوا يخافون من الحديث عن صدام أو أبنائه بأي سوء خوفا من عودته ومحسابته لهم على أي كلمة يقولونها ضده أو ضد أبنائه.
ورغم الروايات الكثيرة التي تداولتها الصحافة العالمية حول مقتل عدي وقصي، فإني أكاد أكون على قناعة تامة بالرواية التي عاصرتها بنفسي من اللحظة الأولى مع الزميل ياسر أبوهلالة، منذ أن خرج صباح الثلاثاء من بغداد باتجاه دهوك لتغطية بعض الأحداث بين الأكراد هناك، لكنه غيٌر مساره إلى الموصل فور ورود أنباء عن هجوم أمريكي على أحد البيوت في الصباح، حيث كان ياسر من أوائل الصحفيين الذين وصلوا إلى المكان الذي دارت فيه المعركة بسبب قربه بالمصادفة منها، وظل طوال اليوم يتابع التطورات ويستمع إلى روايات الناس، وكنت على اتصال دائم معه حتى استطاع أن يجمع أطراف رواية ربما تكون هي الأرجح، حيث يصر ياسر في روايته على أن صاحب البيت الذي قتل فيه عدي وقصي، الشيخ نواف محمد الزيدان، زعيم عشيرة بوعيسى في الموصل، لم يكن هو الواشي بهما، رغم أن كل الروايات التي تداولتها وسائل الإعلام تصر على أنه هو الواشي، كما يؤكد أن الأمريكيين حينما جاؤوا وأخذوا الرجل وابنه إلى بيت مجاور لم يكونوا يعلمون من الذين يؤويهم الرجل في بيته، وأنهم كانوا يعتقدون أنهم ربما يكونون من المجاهدين العرب أو بعض المطلوبين، وأن المؤكد أن أحد جيران
الرجل، الذي لاحظ تغير عاداته، ربما يكون هو الذي وشى به، حيث تعود الرجل أن يجلس كل يوم عند العصر خارج بيته يتحدث مع جيرانه، لكنه انقطع عن هذه العادة منذ أكثر من أسبوع، واشترى مولدات كهرباء كبيرة جديدة، وكان يطلب كثيرا من الطعام إلى بيته، وكانت هناك سيارات تروح وتأتي بشكل لافت لمن يتابع بدقة، مما أكد وجود أغراب عنده، لكن الشكوك لم تذهب مطلقا إلى أنه كان يؤوي عدي وقصي، ولأن الخوف يتحكم في كل تصرفات الأمريكيين، وكثيرا ما جاءتهم وشايات كاذبة من أناس آخرين ذهب فيها كثير من الأبرياء ضحايا، فقد جاؤوا إلى الرجل واعتقلوه وابنه وأخذوهما إلى بيت جيرانه ليتأكدوا من المعلومات التي وصلتهم قبل فعل أي شيء، وكان البيت الذي أخذا إليه به أيضا بعض العمال الذين شاهدوا ما جرى، وقد روى شهود عيان أن أحد الضباط الأمريكيين أخذ يضرب الولد بكعب مسدسه بعنف أمام أبيه وهو يمسك بخناقه وآخر يضع فوهة رشاشه على رأس الأب ويقول له بعنف: اعترف من عندك في البيت؟ فانهار الرجل الذي لم يتحمل ما يحدث أمام عينيه لابنه والتهديد المباشر له، وقال بهدوء شديد لدي عدي وقصي ومصطفى نجل قصي (14 عاما)، وأحد رجال الحماية الخاصة لهم يدعى
عبد الصمد، سيطرت الدهشة حتى على الأمريكيين الذين ربما لم يصدقوا هم الآخرون وجود هذا الصيد الثمين، فجلبوا جيشا جرارا للمنطقة، وطوقوا المنزل الذي يقع في منطقة لا تتكاثر فيها المنازل، وطلبوا ممن داخل المنزل في البداية عبر مكبرات الصوت أن يستسلموا لكن أحدهم خرج وفتح رشاشه عليهم معلنا بداية معركة مع الأربعة المحاصرين في البيت، استمرت حسب تصريحات الليفتاننت جنرال ريكاردو سانشيز في المؤتمر الصحفي الذي عقده في بغداد مساء الثلاثاء 21 يوليوز ست ساعات، وانتهت بمقتل الأربعة، حيث استخدم الأمريكيون مقتل عدي وقصي، الذي قالوا إنه الأهم منذ احتلالهم للعراق، منقذا حتى يخرجوا به من الأزمات التي تلاحقهم، والتي ربما تعصف ببوش وحكومته في النهاية، هذا عند الأمريكيين، أما عند العراقيين، فكما كانت حياة عدي وقصي ضربا من الخرافة والأساطير، سيظلون يتحدثون عنها عشرات السنين، فإن موتهما كذلك بهذه الطريقة، حيث كانوا أربعة أفراد فقط، بينهم طفل، خاضوا معركة استمرت مع جيش أمريكي جرار عدة ساعات، لن يكون أيضا سوى ضربا من ضروب الخرافة والأساطير الذي ربما تكتمل به الصورة.
رجل اسمه الزوبعي أخرج الأمريكيين من الفلوجة
حجم القصص التي يرويها الناس عن حياة عدي وقصي لا تتوقف عند ما يمكن أن تسمعه من أفواه العامة، لكن الأمر تعدى ذلك إلى الصحافة العراقية التي أصبحت تمثل حالة من الفوضى، فهناك أكثر من خمسين صحيفة يومية تزخر بالقصص التي تصل إلى حد الخرافة، ولأن معظم سكان العراق الذين يقتربون، وربما يزيدون على عشرين مليون عاطلين عن العمل في ظل عدم وجود دولة، فإن تداول القصص يصبح هو التسلية الأساسية للناس، ولأن كل راو يضيف شيئا من المهارات عندما يروي القصة لآخرين، فإن كل القصص في النهاية تصبح ضربا من الأساطير، لكن هناك قصة أشبه ما تكون بالأسطورة حقا، عايشت جانبا منها بنفسي حينما ساقتني الصدفة وحدها لزيارة مدينة الفلوجة، رمز المقاومة في العراق، يوم الإثنين 20 يوليوز المنصرم، فوجدت المدينة ترتدي ثوب الحداد والحزن يخيم على أهلها، وحينما سألت عن السبب قالوا إن أبوسمية قد استشهد أمس في انفجار لغم كان يعده لقافلة أمريكية، فقلت لهم من هو أبوسمية هذا؟ فأخذ كل يروي جانبا من قصته التي لن أرويها هنا كما سمعتها من الناس، لأنها أشبه بالأسطورة، وإنما سوف أروي منها ما اقتنعت به كصحفي قام بتغطية حروب عديدة، وككاتب يعتمد على
التوثيق قدر ما يستطيع لما يقرأ ولما يكتب، فقد وضعت الروايات إلى جوار بعضها كما زرت بعض الأماكن التي تحدثوا عنها حتى تكون الصورة واضحة عندي، وتغاضيت عن الأرقام الكبيرة لعدد القتلى الأمريكيين التي يتحدثون عنها.
البداية في قصة لنورالدين الزوبعي
تبدأ القصة يوم الثاني عشر من يونيو الماضي بعملية نقل للسلاح والعتاد من مدينة الفلوجة إلى مدينة الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار، التي تبعد عنها حوالي سبعين كيلو مترا، كان يقوم بها نور الدين الزوبعي (أبو سمية)، يرافقه ثلاثة من المجاهدين، كما يطلق عليهم سكان الفلوجة، أحدهم عراقي والآخران يمني وسعودي، وذلك عبر سيارة بيك أب بغمارتين، قبل عملية النقل أرسلوا دورية لتفحص الطريق ومعرفة ما إذا كانت آمنة، أو أن هناك أية دوريات أمريكية، فوجدوها آمنة، فحملوا العتاد على ظهر السيارة البيك أب وقاد نور الدين السيارة وجلس إلى جواره أحد المجاهدين، فيما جلس الآخران في الكابينة أو الغمارة الخلفية للسيارة، وفور خروجهم من الفلوجة وعبورهم للجسر في اتجاه الرمادي فوجئوا بدورية أمريكية تضم سيارتين وثلاثة عشر جنديا تقطع الطريق وتفتش السيارات المارة تقف أسفل الجسر، ولأني حينما شاهدت الجسر أدركت أن موقع الدورية لايمكن أن يرى إلامن أعلى الجسر، ومن نقطة يصعب معها التراجع ، فقد كان خيارهم ينحصر في شيئين إما الاستمرار في الطريق ومواجهة عواقب ما يمكن أن يحدث مع الدورية بكل نتائجه، أو الاستدارة للخلف ومعناها أن الدورية
سوف تطلق عليهم النار وتلحق بهم ، فأخذوا الخيار الأول، وصلت السيارة التي تقل نور الدين ورفاقه إلى نقطة التفتيش الأمريكية، فيما كان أبو سمية قد أمر مرافقية أن يكونوا في موضع الاستعداد للقتال حينما يطلق إشارة البداية، حينما وقفت السيارة كان الجنود الأمريكيون قد أحاطوا بها من الجانبين حيث كانوا سبعة جنود من جهة وستة من جهة أخرى كوضع استعداد طبيعي للتفتيش، مال أحد الجنود على نور الدين وقال له: ماذا تحملون؟ فيما أشار آخر بسلاحه لمن في السيارة أن يخرجوا منها رافعين أيديهم وكانت هذه هي اللحظة التي فتح الستة الذين في السيارة نيران رشاشاتهم على الجنود الأمريكيين الذين فتحوا بدورهم النار على السيارة ومن فيها، حيث ساد الارتباك بين الأمريكيين وانتشروا وسرعان ما تمترس كل طرف في جانب وسرعان ما اشتد وطيس المعركة، حيث جاءت إمدادات من الدوريات المجاورة للأمريكيين من جانب المجاهدين استشهد اليمني والسعودي وتمكن العراقي من الانسحاب مع نهاية المعركة، فيما أصيب نور الدين واختفى بين أشجار النخيل التي تملأ المكان، حيث اعتقد الأمريكيون أن المعركة قد انتهت، فجاءت طائرة الهليكوبتر لنقل القتلى والجرحى
الأمريكيين، لكن نور الدين رغم إصابته كان مازال يحمل رشاشه وقاذف (آر. بي. جي) فتمكن نور الدين من إصابتها بقاذفة (آر. بي. جي)، فأسقطها وقتل من فيها، ثم انسحب وهو مصاب في رجله والدماء تنزف منه إلى المناطق المجاورة، طرق باب أحد الفلاحين في المنطقة. من عشيرة لن أذكر اسمها حتى لا أحرج أهلها، فلما رأوه مضرجا في دمائه رفضوا أن يدخلوه، لكنه حينما هددهم بسلاحه فتحوا له، وكان جرحه ينزف بشدة، حتى إذا فقد وعيه ذهب هؤلاء للقوات الأمريكية وأبلغوها بوجوده، فجاءت قوات كبيرة من الأمريكيين، وألقوا القبض عليه ونقلوه في حراسة مشددة إلى أقرب مستشفى، وكان هو المستشفى الأردني الميداني، لكنهم فوجئوا حينما أدخلوه إلى المستشفي الأردني بحفاوة الأطباء به حتى أن أحدهم ولن أذكر اسمه هنا لعدم إحراجه، وهو طبيب أردني معروف احتضنه بشدة أمام الجنود الأمريكيين وأخذ يثني عليه وعلى ما قام به، ووقع تلاسن بينه وبين الجنود الأمريكيين بسبب تصرفه المشجع لنور الدين والمتعاطف معه، فدفع تصرفه الجريء والشجاع الجنود الأمريكيين إلى القلق من بقاء نور الدين في المستشفى الأردنى الميداني، فنقلوه إلى مستشفى الفلوجة العام، الذي كان أحد أهم
المستشفيات الميدانية أثناء الحرب، وقد ذهبت إلى مستشفى الفلوجة وجلست أكثر من ساعة مع العاملين فيه، حينما نقل نور الدين إلى مستشفى الفلوجة ، بدأ رجال المقاومة يخططون لخطفه رغم الحراسة الأمريكية المشددة عليه، قامت المجموعة بدراسة الموقف بدقة وتحديد حجم الحراسة الأمريكية وطبيعتها وحجمها وكيفية التعامل معها إذا وقع اشتباك، ومواعيد الأطباء والخفارة وغيرها، والمواقيت التي تكون فيها الحراسة متراخية، وتحت جنح الليل قامت مجموعة محدودة من المقاومين بالتسلل إلى المستشفى، وقاموا بتقييد كل الموجودين داخله من العاملين العراقيين، وحملوا نور الدين وتسللوا به خارج المستشفى مخترقين القوات الأمريكية التي كانت تطوق المستشفى في قصة شبه أسطورية ولا تصدق، وسأتغاضى هنا عن روايتها مكتفيا بالنتيجة، وهي تهريب نور الدين من المستشفى رغم الحراسة الأمريكية، وقد رأيت بعض العاملين في المستشفى أثناء زيارتي له، وقد فتح الأمريكيون تحقيقا كبيرا في المسألة، لكنهم لم يصلوا إلى نتيجة، لأن تهريبه جرى من بين أيديهم، وأكمل نور الدين علاجه في الخارج على يد أطباء عراقيين، وبعد أسبوع واحد من هروبه عاد نور الدين إلى المقاومة، وهو
لم يزل بعد لا يستطيع الحركة بشكل طبيعي رغم نصيحة الأطباء له بألا يتحرك، لكنه استأنف المقاومة، وكان يقوم بعمليات نوعية جديدة ضد الأمريكيين، وكان هذا أحد أسباب اشتعال المقاومة في الرمادي والفلوجة، مما جعل معظم وسائل الإعلام العالمية تفتح مكاتب لها هناك لمتابعة أعمال المقاومة التي كان نور الدين هو أبرز أبطالها، وقد توج نور الدين، الذي أصبح أسطورة بعملياته الخاطفة والدقيقة، والتي أربكت الأمريكيين بشكل كبير. توج عملياته بعملية كبيرة في مدينة الفلوجة في العاشر من يوليوز الماضي، حيث قام بتفجير مركز شرطة الفلوجة، الذي كان مقرا للقوات الأمريكية في المدينة، مما دفع الأمريكيين إلى الإعلان في اليوم الموالي، الحادي عشر من يوليوز عن انسحاب قواتهم من مدينة الفلوجة إلى خارجها، وقد ذهبت إلى مقر مركز الشرطة ورأيته وآثار الحريق مازالت بادية عليه، وقد ذكر أهل الفلوجة أرقاما مختلفة حول عدد القتلى الأمريكيين من وراء هذه العملية، ويكاد الرقم المقبول من كل ما سمعته يكون هو أن عدد القتلى من الجنود الأمريكيين في هذه العملية وحدها يصل إلى عشرين قتيلا، غير أن الأمريكيين ينفون هذا بالفعل، ولا يعترفون عادة إلا
بجندي واحد أو اثنين أو ثلاثة على أبعد تقدير، وذلك منذ النهاية الفعلية للحرب قبل أكثر من مائة يوم، لكن أحد العراقيين الذين يتابعون العمليات بدقة داخل العراق قال لي: إذا كان الأمريكيون قد اعترفوا بأن متوسط العلميات اليومية يصل إلى خمس وعشرين عملية في اليوم الواحد، فيما اعترف أحد ضباطهم بأن العمليات تصل إلى أربعين عملية في اليوم الواحد، فإن عليك أن تضع صفرا وبشكل دائم ودون مبالغة أمام أرقام الضحايا التي يعلنونها عن جنودهم.
مقاوم بحجم جيش جرار
لم يكن نورالدين يتحرك بعملياته في بقعة محدودة، وإنما كان يقوم بعمليات ضد الأمريكيين في دائرة يزيد قطرها على ثلاثمائة كيلومتر، بحيث أن ضرباته كانت موجعة في كل مكان، وكان يصعب على الأمريكيين رغم كل إمكانياتهم أن يتعقبوه، ولعل قصة استشهاده أكبر دليل على ذلك، حيث تناقلت وكالات الأنباء والصحافة العالمية يوم الأحد 20 يوليوز المنصرم نبأ انفجار سيارة ملغومة في مدينة هيت، التي تبعد عن بغداد حوالي مائتين وسبعين كيلومترا، ومقتل من فيها، ربما مر الخبر على الجميع دون تمحيص فيه مع الأخبار اليومية الكثيرة عن العمليات التي تتم داخل العراق، لكنهم لو محصوا لعلموا أن الذي كان فيها لم يكن شخصا عاديا، ولكنه كان أسطورة المقاومة العراقية نور الدين الزوبعي، حيث كان قد فخخ السيارة وأعدها لتفجيرها في رتل أمريكي كان يترقبه، لكن يبدو أن هناك خطأ وقع في عملية التفخيخ فانفجرت به السيارة قبيل وصول الرتل، فاستشهد نور الدين، ذلك الرجل الأسطورة الذي سجل في حرب المقاومة ضد الاحتلال الأمريكي للعراق، والتي مازالت في بدايتها قصصا تناولتها وكالات الأنباء والتلفزة العالمية دون أن يدري أحد من الذي كان يقوم بها أو الذي يقف
وراءها، وكأن الذي كان يقوم بها جيش جرار من المقاومين وليس رجلا واحدا، وحوله عدد محدود من المقاومين، استشهد نور الدين، الذي أدرج الفلوجة والرمادي في قواميس التلفزة العالمية، وأصبح كل سكان الدنيا يعرفون أن في العراق مدينة مقاومة اسمها الفلوجة. استشهد نور الدين الذي أجبر الأمريكيين على الخروج من الفلوجة بعدما أقض مضاجعهم بعملياته، استشهد نور الدين الذي كانت قصة إصابته وهروبه أسطورة عجيبة لوحدها، فرغم أن صدام وقصي وعدي كان كل منهم ومازال أسطورة مرعبة لدى العراقيين، لكن هناك آخرين يسطرون أساطير أخرى ليست مرعبة أو مخيفة مثل أساطير عدي وقصي، لكنها أساطير مشرفة لكل عراقي، بل لكل عربي، ومن أبرز هؤلاء نور الدين الزوبعي.
مهندس المقاومة بناء بسيط
بقي أن نعرف شيئا هاما عن نور الدين الزوبعي، وهو أنه لم يكن مهندسا أو طبيبا أو أحد الذين يشير لهم الناس بالبنان، ولكنه كان عامل بناء بسيط، في السادسة والعشرين من عمره، من أسرة بدا من المنزل الذي كانوا يستقبلون فيه الناس للعزاء أنها أسرة فقيرة، كما علمت أنه كان يعول ثلاثة عشر فردا تركهم جميعا بلا عائل، والأكثر ألما من ذلك، أنه ترك أرملة وطفلة رضيعة اسمها سمية.. رحم الله أبا سمية أسطورة المقاومة العراقية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.