الحكومة المغربية تكشف إمكانية عودة العلاقات مع إسبانيا    الخلفيات التاريخية المؤسسة للسياسة الخارجية الألمانية تجاه المغرب (2 ) محاولة للفهم    انتعاش قطاع السياحة وإرجاع الأمل رهين بفتح الحدود    قلق بفرنساحول حرية الاعلام خلال الحملة الانتخابية    لماذا تراجع التنوير بالمغرب ؟    كرة القدم .. "الفيفا" يعلن عن إصلاحات جديدة متعلقة بصفقات الإعارة    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس اليوم الجمعة    أمن البيضاء يفتح بحثا قضائيا في حق أربعيني حاول إرشاء عميد شرطة    الحسين القمري …وداعا أيها المبدع ….وداعا أستاذي    الدورة 7لمهرجان تطوان الدولي لمدارس السينما ما بين 21 و25 نونبر    والدة جاد المالح تطلق مشروعا لبيع وتسويق الكسكس المغربي بفرنسا    الولايات المتحدة الأمريكية تُسلّم المغرب سبع ثلاجات لتخزين لقاحات "فايزر"    انتخاب "إثمار كابيتال" لرئاسة المنتدى الدولي للصناديق السيادية    كأس الأمم الافريقية: خسارة الجزائر وخروجها في كبرى المفاجآت، وجزر القمر تصنع التاريخ    3 أسئلة ليوسف خاشون رئيس نادي واويزغت لكرة السلة    نهاية الجزائر والراقي وحفيظ الدراجي    كأس أمم إفريقيا… هزيمة مدوية للمنتخب الجزائري أمام الكوت ديفوار    إسبانيا تتمنى عودة سفيرة المغرب إلى مدريد    بسبب "غياب الوضوح والتواصل" انسحاب شركات طيران من المغرب    إدارة الدفاع الوطني: اختبارات لتوظيف 9 متصرفين من الدرجة الثانية في عدة تخصصات    عملية الإحصاء الخاص بالخدمة العسكرية تشهد إقبالا كثيفا ووعيا لدى الشباب    هذه خطة وزيرة السياحة لإنقاذ ما تبقى من مقاولات القطاع السياحي    هل يهدد الهجوم الحوثي «الملاذ الآمن» الذي تقدمه الإمارات؟    ملك تخبر الجميع بزواجها من حسن.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (103) من مسلسلكم "لحن الحياة"    الحكومة توضح حول عدم استقبال الملك محمد السادس لغوفرين    المصابون بمتحور أوميكرون.. هذه هي أكثر 5 أعراض شيوعا    رئيس مبادرة "سمعي صوتك" ل2m.ma:"تلقينا 120 طلب مساعدة سنة 2021 من نساء تعرضن للعنف    ابتدائية سطات ضربات صهر البرلماني المعتقل ب4 سنوات ونصف حبسا نافذة بعد متابعته بالنصب على شركة بمبلغ 600 مليون سنتيم    وفاة إبن طنجة محمد الحراق القنصل العام المغربي في باستيا    السعودية.. سجن سفير سابق استغل عمله لبيع تأشيرات العمرة    فيتش رايتينغ تتوج CDG CAPITAL وCDG CAPITAL GESTION    مقتل 145 ناشطا حقوقيا في كولومبيا عام 2021    وصفات لتحضير أطباق صحية بالأناناس...    البرهان يعلن تشكيل حكومة جديدة لتصريف الأعمال في السودان    أزمة الصيدليات بسطات تنفرج بعد توصل مجلس الصيادلة بترخيص السلطات لرفع عدد صيدليات المدوامة    برشلونة يقرر فتح باب الانتقال امام مهاجمه الفرنسي عثمان ديمبلي    100 يوم من عمر الحكومة .. هذه أبرز الإجراءات التي اتخذتها وزارة الثقافة والتواصل للنهوض بالقطاع    سرحان يكتب: أبطال بلا روايات.. "زوربا وبِطيط وجالوق وأبو جندل"    المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يقترح 8 تدابير لتحقيق التحول الرقمي    منظمة: لم يعد هناك أي مبرر علمي لتمديد قرار إغلاق الحدود    استعراض جنود أطفال أثناء زيارة المبعوث الخاص دي ميستورا شهادة على انتهاكات «البوليساريو» للقانون الإنساني    مركز: أكثر من 10 ملايين إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في القارة الإفريقية    خطوة كان من المفروض القيام بها قبل تصريح آيت الطالب … وزارة الصحة والحماية الاجتماعية ترسل مفتشيها للصيدليات للبحث عن أدوية الكوفيد والزكام    خلق فرص الشغل وفك العزلة محاور إجتماعات رئيس مجلس جهة الشرق بإقليمي جرادة وفكيك    تشغيل.. الحكومة تعمل جاهدة لمواجهة تداعيات الجائحة    الأركسترا الأندلسية الإسرائيلية تستضيف 5 موسيقيين مغاربة    هل المضادات الحيوية تضعف جهاز المناعة ؟    أكاديمية جهة كلميم والمعهد الفرنسي بأكادير يصادقان على برنامج العمل المقترح لسنة 2022    حفيظ دراجي يهاجم المغاربة بألفاظ سوقية بعد الخروج المذل لمنتخب بلاده من "كان" الكاميرون    الجماهري يتحدث عن فترة مابعد المؤتمر ال9 لحزب "الوردة" وتفاصيل صراعات داخلية-فيديو    4 مشروبات صحية تنظف الكبد بشكل طبيعي!    هكذا ردّ "تبون" على إقصاء منتخبه من كأس افريقيا    شاهد ماذا كان يعبد هؤلاء قبل إسلامهم!! (فيديو)    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 20 يناير..    بدعم أمريكي.. إطلاق مشروع لترميم الموقع الأثري وليلي    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ضغط مهنيي صناعة الدفاتر يدفع الحكومة إلى فرض رسوم لحماية الصناعة الوطنية
نشر في بيان اليوم يوم 15 - 05 - 2018

بعد ضغط مهني صناعة الدفاتر المغاربة ضد إغراق السوق الوطنية بالواردات التونسية من الدفاتر، استجابت الحكومة لمطلب حماية الصناعة الوطنية وذلك عبر فرض رسوم لمكافحة إغراق السوق لمدة أربعة أشهر.
وأقرت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة رسما لمكافحة الإغراق على واردات الدفاتر من تونس، وذلك لمدة أربعة أشهر ابتداء من 11 ماي 2018. وأوضحت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة أنه "تطبيقا لمقتضيات المرسوم المشترك لوزارة الاقتصاد والمالية ووزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي رقم 952-18 ل6 أبريل 2018 "الجريدة الرسمية رقم 6672 ليوم 10 ماس 2018″ فإن واردات الدفاتر من تونس التابعة لموقع 4820.20.00.00 أصبحت خاضعة، إضافة إلى الضرائب والرسوم الجاري بها العمل، إلى رسم مؤقت ضد الإغراق (…) وذلك لمدة 4 أشهر ابتداء من تاريخ دخول هذا الإجراء حيز التنفيذ".
وتابع المصدر ذاته أن هذا الرسم ضد الإغراق يصرف ويعامل على أساس أنه مادة ضريبية ومنتوجه يدمج في الوعاء الضريبي عند احتساب الضريبة على القيمة المضافة خلال الاستيراد؛ موضحا أنه و"إلى أن يتم إقرار ما يخالف ذلك، فإن المبالغ المحددة، بمقتضى هذا الرسم على الإغراق والضريبة على القيمة المضافة المطبقة عليها، سيتم استخلاصها لدى قابضي الجمارك".
وبهدف حصر تطبيق هذا الإجراء الذي تختلف رسومه حسب المصدرين التونسيين، فإن إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة تدعو المرفق إلى التحقق من مدى المطابقة بين مختلف الوثائق المصاحبة للتصريح المفصل للبضائع "فاتورة، مستند الشحن، التزام الاستيراد".
وفي حال وجود تضارب أو شك حول هوية المصدرين، فإن تصدير الدفاتر المعنية يجب أن يخضع لنسبة تطابق "مصدرين آخرين"، وخلصت المذكرة إلى أن هذا الإجراء سيطبق دون الإخلال بالبند المؤقت المنصوص عليه في المادة 13 من مدونة الجمارك والضرائب غير المباشرة.
وكانت وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، قد عقدت جلسة استماع عمومية في سياق مسطرة مكافحة الإغراق التي تستهدف واردات الدفاتر القادمة من تونس.
وقال مهنيو صناعة الدفاتر إن جلسة الاستماع العمومية التي عقدت بتاريخ 30 أبريل الماضي، أتاحت الفرصة للمهنين للتذكير أن الوقت حان لوقف ممارسات الإغراق المكثفة من قبل المصدرين التونسيين للدفاتر في السوق المغربية. وأكد المهنيون المغاربة أنهم سيستخدمون جميع الوسائل القانونية لاستعادة شروط المنافسة الشريفة في السوق.
وأوضحت بلاغ المؤسسات المهنية المغربية، أن الواردات التونسية من الدفاتر تمثل حوالي 90 في المائة من إجمالي واردات الدفاتر في المغرب، وهو ما اعتبرته يعيق أي تطوير للواردات الأخرى حتى من المناطق القريبة جغرافيا.
وزاد المصدر ذاته، أن التوجهات الأخيرة لواردات الدفاتر التونسية، مثيرة للقلق وشهدت زيادة كبيرة خلال سنة 2017 بحيث قفزت إلى مستويات غير مسبوقة، واستمرت خلال السنة الجارية كذلك، حيث تظهر الاحصائيات الأخيرة خلال الفصل الأول من السنة الجارية، أن منحى تسويق الدفاتر التونسية شهد تصاعدا مكثفا في السوق المغربي، وهو ما يفرض وضع تدابير مكافحة الإغراق بشكل فوري من أجل وقف هذا التدفق الكثيف لواردات الدفاتر من تونس.
وأكد المهنيون أن جلسة الاستماع العامة كانت لحظة مهمة لتوضيح أن السوق المغربي كان هدفا للممارسات الاحتيالية من جانب المصدرين التونسيين.
وبحسب بلاغ المهنين، فإن تحليل الصادرات التونسية من الدفاتر، سمح بتسليط الضوء على حقيقة أن السوق المغربي يمثل أن من 80 في المائة من إجمالي الصادرات التونسية من الدفاتر.
وأبرز أن متوسط أسعار الصادرات التونسية من الدفاتر إلى المغرب خلال الفترة المشار إليها هي الأقل دائما، حتى بالمقارنة مع الأسواق الأخرى في افريقيا جنوب الصحراء. وهو ما يعني أن السوق المغربي وضع ضحية استراتيجية إغراق موجهة من قبل المصدرين التونسيين للقضاء على ما تبقى من الصناعة الوطنية.
وأشار فرع الصناعة الوطنية إلى أن المصدرين التونسيين لا يستطيعون بشكل منطقي الاستمرار في الدفاع عن أنه لا توجد ممارسات تونسية غير شريفة في السوق المغربي. كما أشار إلى تأثير الدعم الممنوح من قبل الحكومة التونسية على لفافات الورق الضخمة، الموجهة لإنتاج أنواع معينة من الدفاتر، ويمثل هذا الدعم نحو 20 في المائة من تكلفة الدفتر، ومن شأن هذا الدعم أن يعزز دينامية الصناعة التونسية، خصوصا التصدير لأنه يسمح بتصدير فائض الإنتاج بأسعار غير قابلة للمنافسة.
وأكد المهنيون أن مكافحة الإغراق تعتبر في المقام الأول أداة تقنية وليست سياسية، وهي متاحة للصناعات عندما تتعرض للمخاطر بسبب ممارسات غير مشروعة، ولا يتم تفعليها إلا بعد استيفاءها شروط منظمة التجارة العالمية. وأوضحوا أن فرض تدابير حمائية سيكون في مصلحة المستهلك المغربي، وسوق يحتاج إلى استعادة شروط المنافسة العادلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.