دينامية متواصلة رغم الظرفية.. 'الأحرار' يوسع تواجده بإيطاليا ويؤسس مكاتبه بجهة 'لاتسيو'    سلطات طنجة تفرض مجددا تدابير الحجر الصحي في بعض أحيائها الموبوءة    مندوبية التخطيط تتوقع تراجعا كبيرا لنمو الناتج الداخلي الإجمالي !    بالصورة..شباب المحمدية يزيح الوداد والرجاء ويوقع لنجم البطولة    الكاتب العام للجامعة الكامرونية يقر برفض استضافة عصبة الأبطال    الوداد ينهي معسكره التدريبي ويعود للبيضاء    سلطات طنجة تعيد فرض الحجر الصحي على أحياء شعبية !    مأساة.. رحلة استجمام ب"تريبورتور" تنتهي بمقتل زوجين وجرح أبنائهما ال5    لONEE يرد على مبديع و يحمله مسؤولية انقطاع الماء بالفقيه بنصالح !    بعد الرفض.. محكمة تلزم مدرسة خاصة بمنح تلميذة شهادة انتقال    وزارة الداخلية تغلق المنافذ وتمنع الأشخاص من مغادرة طنجة    روسيا تعلن نجاح اختبارات أول لقاح مضاد لفيروس كورونا في العالم    تقدر تشعل جرادة. مات واحد اخر فمنجم فجرادة    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    عدد الحالات الحرجة المصابة بكورونا في المغرب يقفز إلى 31 حالة    غريب.. حضور جماهيري في مباراة باريس سان جيرمان و لوهافر    مندوبية الأوقاف بالعيون تنشر لائحة المساجد التي ستعيد فتح أبوابها الأربعاء !    امرأة يُفاجئها المخاض داخل قطار "أطلس" وتضع مولودها بمساعدة مواطنين    دعم الأفلام السينمائية المغربية في زمن كورونا.. هذه قائمة الأعمال المستفيدة    جدل في الولايات المتحدة حول المدارس والكمامات مع تزايد انتشار الفيروس    كوڤيد 19 .. التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    الاصابة تحرم برشلونة من خدمات مهاجمه الفرنسي غريزمان لفترة غير محددة    الرصاص لتوقيف شخص بفاس عرض سلامة رجال الأمن للخطر    مجددا..سعد المجرد يؤجل أولى أغنياته باللهجة المصرية    مجلس النواب يعقد يومه الاثنين جلستين عموميتين تخصصان للدراسة والتصويت على الجزء الأول من مشروع قانون    "لارام" تضع برنامجا للرحلات الخاصة وتدعو المسافرين للتقيد التام بالشروط التي وضعتها الحكومة    وسط توقعات بتراجع مداخيلها.. الداخلية تدعو الجماعات إلى تدبير أمثل للنفقات    "ديلي ستار": "زياش سيحصل على راتب أسبوعي يبلغ 100 ألف جنيه إسترليني داخل تشيلسي"    عبد العظيم الشناوي..الفنان الشامل المتعدد    أردوغان: قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد شأن تركي داخلي على الآخرين احترامه    بشرى سارة.. نجاح أول لقاح في العالم مضاد لفيروس "كورونا"    بعد أنباء انفصالها عن مسلم.. أمل صقر ترفض الرد عليها وتستغل الغموض في "البوز"    أمزازي يعزي أسرة أستاذ توفي خلال أداء عمله ببني ملال    كورونا يتسلل إلى جسد نجمة بوليوود آيشواريا راي    نقابة تستنكر « احتجاز » طبيب من طرف مدير ثانوية ببني ملال    فيروس كورونا يصيب خليجيين بالأقاليم الجنوبية.    درجات الحرارة تواصل الإرتفاع بالمغرب لتصل الى 46 في بعض المناطق    نعمان بلعياشي يعود بقوة إلى الساحة.. كليب "ألو" يتصدر "الطوندونس" – فيديو    رئيس ديوان الرميد: فجعت في بعض الأصدقاء الحقوقيين وهم يناصرون ادعاء "أمنيستي" بكوني تلقيت رسالتها وهذا يبعث على القلق الشديد بل إنه يثير الشفقة    طقس حار يومي الأحد والإثنين وزخات رعدية محليا قوية اليوم بهذه المناطق    الأغلبية تطالب بتحفيزات للقطاع السياحي    استياء كبير.. "لارام" تلغي رحلات وتطالب مغاربة العالم بدفع أسعار مضاعفة    نزهات داخل حدائق دار الشعر بتطوان    أزولاي : سياحة الغد ستكون سياحة الثقافة و الإيكولوجيا و الرفاهية    أمرابط يكشف عن وجهته إن لم يجدد مع النصر السعودي    هذه شروط الاستفادة من تخفيض رسوم تسجيل اقتناء سكن    إيران: خطأ في ضبط الرادار تسبب بإسقاط الطائرة الأوكرانية مطلع العام    فتاح العلوي ومستشار الملك أزولاي يقفان على استعدادات الصويرة لاستئناف النشاط السياحي    ترك لندن من أجل تنظيم الدولة، فكانت نهايته داخل سجن في سوريا    دونالد ترامب يرتدي كمامة في مكان عام للمرة الأولى    دراسة. 3.8 تريليون دولار و147 مليون بيطالي: حصيلة خسائر جايحة كورونا فالعالم    بسبب كورونا، جامعة أمريكية للبيع ب 3 ملايين دولار فقط    سفير فلسطين لدى المغرب يشيد بدور الشباب المغربي في مناصرة القضية الفلسطينية    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة        بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توقع بهيمنة الأطفال على نسبة الساكنة المغربية بحلول سنة 2050
نشر في بيان اليوم يوم 18 - 08 - 2019

كشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” أن عدد الأطفال بالمغرب الذين تبلغ أعمارهم 17 سنة، سيصل خلال سنة 2050 إلى مليون و70 ألف طفل، في الوقت الذي سيصل فيه عدد المراهقين “ما بين 10 و19 سنة”، إلى مليون و80 ألف أما فئة الشباب “ما بين 15 و24 سنة” فستشكل 1.75 مليون نسمة.
وذكر تقرير اليونسيف، حول الاستثمار في الأطفال والشباب بكل من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أن عدد سكان المغرب وصل خلال سنة 2018 إلى 36.19 مليون نسمة، ومن المرتقب أن يصل خلال سنة 2030 إلى 40.87 مليون نسمة، أما خلال سنة 2050 فسيبلغ 45.66 مليون نسمة.
وذكر المصدر ذاته، أن عدد السكان في شمال إفريقيا والشرق الأوسط سيبلغ بحلول سنة 2050 حوالي 723.62 مليون نسمة، موضحا بأن المنطقتين ستمران من مرحلة انتقالية في السنوات القادمة، بالرغم من الانكماش الحاصل اليوم في نسبة الولادات التي تراجعت بسبب الزواج المتأخر واستعمال وسائل منع الحمل.
وأفاد التقرير الدولي أن معدل الأطفال بالنسبة لكل امرأة سينحصر بحلول سنة 2050 في طفلين لكل امرأة، بعدما سجل المعدل طفلين ونصف لكل امرأة منذ سنة 2015، ومن ثمة، سيشكل عدد الأطفال نسبة 27 في المائة من مجموعة ساكنة المغرب.
ولم تخف الدراسة الضغط المرتقب على الموارد الطبيعية بالبلاد، فيما يخص ارتفاع الطلب على المياه، والحاجة إلى توفير فضاءات خضراء، وهواء نقي، فضلا عن توفير الظروف الاقتصادية والاجتماعية لفائدة هذه الفئة من المجتمع، على مستوى السكن، والتطبيب والتعليم ثم العمل.
وبهذه المناسبة، سجل التقرير ضعف ولوج الشباب المغربي إلى العمل، حيث لم ينخرط الشباب في العمل إلا بنسبة 35 في المائة، خلال سنة 2015، واصفا هذا الاندماج في العمل بالمتأخر والسلبي.
وعلى مستوى العالم العربي، وقفت الدراسة الأممية عند الوضع الحالي الذي يعيشه الطفل العربي، في ظل الحروب التي تشهدها مجموعة من الدول، وكذا الصراعات السياسية التي تنعكس بشكل سلبي على الصحة الجسدية والنفسية للأطفال، وكذا وضعهم الاجتماعي المنحط ككل، في ظل التهجير ومشاهد العنف اليومية، واصفة الوضع “بالصدمة”.
وزاد التقرير ذاته، بأن الأطفال العرب، أصبحوا لا يحسون بالأمان، كما أنهم يواجهون ضعفا في التعليم والتغذية، علاوة على الاعتداءات الجنسية، وتعاطي المخدرات، وانتشار العمالة والاتجار بهم.
وفي سياق متصل، انتقد التقرير ضعف سياسات الدول العربية على مستوى إدماج الشباب في الحياة الاقتصادية والاجتماعية، مشيرا إلى أن المعدلات المرتفعة في صفوف هذه الفئة، إلى جانب عدم مشاركتهم في صنع القرار السياسي بالرغم من قدرتهم على أن يكونوا فاعلين في عملية صنع التغيير بالعديد من الدول العربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.