الملك يعزي سريلانكا في فاجعة الاعتداءات الارهابية    اتحاد طنجة يتعادل مع ضيفه نهضة بركان    ممثل كوميدي يفوز برئاسيات أوكرانيا    أولمبيك أسفي يؤزم وضعية الجيش الملكي    تطوان.. مصرع رئيس رابطة أدباء الشمال بصعقة كهربائية أثناء الكلمة    جندي يضع حدا لحياته شنقا ضواحي مدينة وزان    ديربي البيضاء ال 126 بمراكش الحمراء ينتهي بالتعادل 2/2    نتائج مباريات القسم الثاني والترتيب عقب الجولة 29    بنزيما يتخطى كريستيانو رونالدو في صراع الحذاء الذهبي    توقعات باستمرار التساقطات المطرية بمنطقة الريف مع بداية الاسبوع    ممتهنو التصوير بتطوان يفتتحون النسخة الثانية من مهرجانهم    بإشراف من الدكتور عبد اللطيف البغيل.. باحثة جامعية من طنجة تحرز جائزة التميز العلمي في فقه المعاملات    العثور على 113 مليون دولار في منزل البشير    ليفربول يفلت من فخ كارديف بشق الأنفس ليعود للصدارة    الهايج: الرهان لم يعد موضوعا على القضاء وقضية “الريف” تحتاج إلى حل سياسي    « الديربي 126 »..الوداد يقترب من اللقب والرجاء يحتفظ بالمرتبة ال2    مصدر من الخارجية ل”اليوم 24″: المغربية التي أصيبت في إنفجارات سريلانكا بخير ولا إصابات أخرى    مسيرة 21 أبريل.. حضر العدميون، وغاب الشرفاء    الملك يعزي رئيس سريلانكا إثر الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت بلاده    حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا ترتفع إلى 207 قتلى وأكثر من 450 جريحا    التعادل يحسم نتيجة مباراة الديربي البيضاوي    محمد الاعرج وزير الثقافة والاتصال يفتتح رسميا الموقع الاثري ليكسوس وافتتاح محافظة موقع ليكسوس بالعرائش    إرتفاع حصيلة ضحايا سيريلانكا إلى 207 قتيل وأزيد من 450 مصاباً    انتخاب يحيى المدني رئيسا لفرع المنظمة الوطنية للتجار الاحرار باقليم طنجة اصيلة    البقالة الخضراء ربحات فسيام 2019    وزراء الخارجية العرب.. الدول العربية لن تقبل بأي صفقة بشأن القضية الفلسطينية    مالوما يغني أغنية مغربية – فيديو    القضاء الجزائري يستدعي مسؤولين كبار .. أبرزهم أويحيى ولوكال بشأن قضايا فساد    مقدم شرطة يستعين بسلاحه ويطلق رصاصتين لتوقيف شقيقين    خدمات مالية إسلامية ترفع شعار "التكافل والحلال" في إسبانيا    كوتينيو يفسر احتفاله المثير للجدل    بركة: بُطء الأداء الحكومي يهدد التماسك الاجتماعي ويُعطل الإصلاح    قراءة في صحة خطبة طارق بن زياد من عدمها    بنية الدين تكرس دونية المرأة    ترجمة الكتب المسرحية إلى اللغة العربية تجربة للانفتاح والتعلم    ملتقى البوغاز للإعلام الجهوي يسلط الضوء على أخلاقيات المهنة ويكرم وجوه إعلامية مرموقة    167 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى    طائرة ميتسوبيشي تتحدى بوينغ وإيرباص    ملف الزميل عبد الحق العضيمي المتوج بجائزة الصحافة المكتوبة والإليكترونية في المجال الفلاحي في حلقات    التقدم والاشتراكية يقترح قانونا يضع حدا لمنع تسجيل الأسماء الأمازيغية    قافلة شهر التراث بجهة مراكش تحل بمنطقة سيدي رحال    أطباء القطاع الخاص يحذرون من العبث بأرواح الأمهات والأطفال    جلالة الملك يترأس جلسة عمل حول إشكالية الماء    إيقاف شخصين بتهمة ابتزاز قاصر والتهديد بالتشهير بالعيون    تجديد الثقة في ادريس البرنوصي رئيسا لجمعية النقل عبر القارات والغرابي نائبا عاما    وفد من دار الحديث الحسنية بالرباط يزور المدرسة العتيقة الامام الجزولي ببيوكرى    اكادير..شخصيات بارزة و مؤثرة ومشهورة في مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات التلفزية يؤطرون دورة “social talk” بجامعة ابن زهر    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    جمعية أبناء العرائش بالمهجر مدريد تنظم اليوم الثقافي المغربي    ابْتَعََدَ عن المَشرِق كي لا يَحتَرِق 1 من 5    تسوية وضعية «تي جي في»    طريقتك في المشي من مخاطر اصابتك بالتهاب المفاصل؟    نقد جارح عن مدينتي و أهلها.. لكن من اللازم أن يقال …    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية “تعترف وتقدم نصيحة مهمة”    تنظيم اسبوع للتلقيح بالمستشفيات العمومية ابتداء من الاثنين المقبل    اختتام فعاليات الدورة 12 ل " سامبوزيوم القيم " بالحسيمة    وسط حضور وازن.. افتتاح مسجد حي العمال بمدينة أزغنغان    جامعي نيجيري يربط بين انتشار الإسلام بإفريقيا وصوفيّة المغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحذير جديد من الإفراط في استخدام المسكنات والمضادات الحيوية
نشر في بيان اليوم يوم 28 - 12 - 2011

وفاة شابة بريطانية جراء تناول جرعة زائدة من الباراسيتامول
40 %من الأطفال المرضى يتلقون مضادات حيوية غير ضرورية لعلاج حالاتهم
حذر العديد من الأطباء من الإفراط في استخدام المسكنات كعلاج فعال للقضاء على كثير من الأمراض، لأنهم يتسببون في الإضرار بأنفسهم.
وفي هذا الصدد، أعلنت صحيفة «ذي ديلي تلجراف» البريطانية، مؤخرا، أن شابة بريطانية توفيت جراء تناولها بضع جرعات زائدة من حبوب المسكن «باراسيتامول» للتخلص من الآلام الناتجة عن عملية بسيطة أجرتها ولم تكن تدري أن هذا الدواء يتسبب بتلف في الكبد ويؤدي إلى الوفاة إذا ما أخذت منه جرعات كبيرة دون وصفة طبية.
وأوضحت الصحيفة أن الشابة ديزايري فليبس أجرت عملية بسيطة لاستئصال أورام حميدة في الثدي وتناولت جرعات زائدة من دواء «باراسيتامول» في أوقات متفرقة وبعد تسعة أيام من إجرائها العملية أدخلت المستشفى وهي تعاني آلاماً حادة إثر فشل أصاب كبدها ما استدعى الأطباء لزراعة كبد جديد للشابة ولكنها توفيت.
وقال والد الشابة إن ابنته تناولت جرعات زائدة بنسبة قليلة عن ما وصفه الأطباء وهو ثماني حبات كل 24 ساعة، مضيفاً أنها كانت تبدو بصحة جيدة ولم يكن أحد يتوقع وفاتها بهذه السرعة.
وأشارت دراسة نشرتها مجلة علم الأدوية العلاجي البريطانية الشهر الماضي إلى أن تناول أي جرعات زائدة من «باراسيتامول» من تلك الموصوفة في اليوم الواحد قد يشكل خطورة على جسم الإنسان.
فقد أظهرت نتائج هذه الدراسة الطبية أن الإفراط في تناول أقراص البراسيتامول يؤدي إلى عواقب صحية وخيمة، وصولاً إلى الموت.
ويعد الإفراط في تناول الاباراسيتامول السبب الرئيسي لفشل الكبد الحاد في بريطانيا، وذلك عبر تناول عدد كبير من الأقراص في جرعة واحدة. لكن الأطباء يشعرون بالقلق من أن المرضى الذين يتناولون أقراصاً أكثر من اللازم على أساس منتظم ولمدة طويلة يمكن أن يتعرضوا لخطر أكبر لأن مشكلتهم لن تظهر على الفور.
وقال خبراء إنه على الرغم من وجود مستويات مرتفعة من تلف الكبد، فإن فحوصات الدم قد تظهر فقط كميات صغيرة من الباراسيتامول الأمر الذي يعني أن الأطباء قد لا يكشفون مشكلة تهدد الحياة، حتى فوات الأوان.
وأظهرت دراسة نشرت في «الدورية البريطانية لعلم الصيدلة السريرية» أنه على الرغم من تناول كميات أقل من الباراسيتامول بشكل عام، إلا أن الأشخاص الذين يتناولون «جرعات زائدة متداخلة» أكثر عرضة للوفاة بثلاث مرات، إضافة إلى احتمال الإصابة بمشاكل في الكبد والمخ، والحاجة للغسيل الكلوي أو المساعدة على التنفس.
وقال الدكتور كينيث سيمبسون من جامعة ادنبره: «إن تناول جرعات زائدة من الباراسيتامول في كل مرة، يراكم الأضرار ويمكن أن يكون له تأثيرات قاتلة».
وأظهرت الدراسة أيضاً أن المرضى الذين يتناولون جرعات زائدة متداخلة، خصوصاً كبار السن الذين يبلغ متوسط أعمارهم 39 عاماً، يصبحون أكثر عرضة للإفراط في شرب الكحول والتحول إلى مدمنين. وقال الدكتور نيل كيترينغهام من جامعة ليفربول: «إن جرعة زائدة من الباراسيتامول تشكل عبئاً كبيراً على الخدمات الصحية الوطنية».
المضاد الحيوي.. مخاطر ظاهرة وخفية
وأكد العديد من الباحثين أن المضادات الحيوية، التي ينتشر استعمالها كذلك على نطاق واسع، وأحيانا كثيرة دون وصفة طبية، تعتبر من جهتها السبب الرابع للوفاة لارتفاع نصيبها من الأعراض الجانبية ودرجة السمية التي تطول مختلف أجهزة الجسم وأخطرها رفع إنزيمات الكبد والكلي.
ويؤكد الدكتور عبد الرحمن النجار مدير مركز سموم طب القاهرة، أن المضادات الحيوية تلعب دوراً هاماً في علاج العديد من الأمراض، وذلك إذا استخدمت الاستخدام الأمثل باستشارة طبية، فلكل مريض نوع مناسب لحالته، وفترة وجرعة محددة لإعطائه، وهو ما يجهله الكثير ليتعامل وكأنه أمام أصناف متنوعة وشهية من الحلويات بدون وعي بأضرار سوء استخدامه التي قد تودي بحياة المريض.
ولا تقتصر مخاطر المضادات الحيوية فقط على الجهاز السمعي والاتزان والتي يظهر تأثيرها التراكمي مع تناولها لمدة طويلة، فقد تمتد أيضاً لتتسبب في نقص مناعة الجسم بجانب تكوين سلالات مقاومة لا تستجيب لها وبالتالي تضعنا أمام عدوى شديدة يصعب علاجها.
وتكمن الخطورة الأكبر بالنسبة للأطفال فأكثر من 40% منهم يتلقون مضادات حيوية غير ضرورية وفقا لتقدير بعض الدراسات الحديثة، وهو ما يدخلهم في دائرة الأعراض السلبية للدواء.
كما يمتد تأثيرها على الجنين لذا تمنع السيدة الحامل وخاصة في الشهور الثلاثة الأولى من استعمال أي من المضادات الحيوية إلا بعد استشارة الطبيب.
وهنا لابد من الانتباه أيضاً لتخفيف الجرعة بالنسبة للمرضي كبار السن، والتعامل الحذر عند تناولها مع المسكنات أو مضادات الفطريات. وكذلك مرضي الفشل الكلوي والكبدي الذين يتوجب عليهم إجراء تحاليل وظائف الكبد والكلي بين الحين والآخر.
اعتقادات خاطئة
وإذا كنت مع الاعتقاد السائد أن المضاد الحيوي يعالج أي التهاب ويؤخذ لأي مرض، فأنت مخطئ، كما يقول الأطباء، حيث تقتصر فعاليته فقط على الأمراض الناشئة عن البكتيريا، في حين إن أغلب الأمراض التي تصيب الإنسان، وعلى رأسها الأنفلونزا، تنتج عن عدوى فيروسية، أو فطرية، وبالتالي يظل استخدام المضاد الحيوي بلا فائدة تذكر. والتمييز بين الأنواع السابقة من الأمراض تصعب على المريض فكثير من الأعراض تتشابه ولكن تظل مسبباتها مختلفة.
ولعل من أهم صور الاستخدام الخاطئ للمضادات الحيوية ارتباطها ببعض العادات الغذائية الشائعة كضرورة تناولها بعد وجبة كاملة، غافلين بذلك تداخلات الأدوية مع الأطعمة بما يقلل أو يزيد من امتصاص الجسم لها. وهو ما ينطبق أيضاً على تناولها مع الألبان والعصائر.
بينما يشير المختصون بالشأن الغذائي لنقطة قد تغيب عن البعض وهي بقايا المضادات الحيوية التي تصلنا بطريق غير مباشر بتناول المنتجات الحيوانية والدواجن، بحسب توضيح الدكتور وجيه المالكي أستاذ التغذية بهيئة البحوث الدوائية بالقاهرة، والتي تتجمع في أنسجتها ومنتجاتها مسببة تداخلات بالنسبة للمرضي الذين يتعاطون علاجات أخري تظهر في صورة الحساسية وقلة الاستجابة للعلاج الأساسي وربما تكسبه مناعة للمضادات الحيوية بطريقة غير مباشرة.
تهديد للمناعة الذاتية
وفي بحث بريطاني جديد تتأكد أخطار المضادات الحيوية على المرضى الذين يصف لهم أطباؤهم جرعات زائدة، إذ تبين أن هؤلاء المرضى تنشأ لديهم مقاومة للدواء تستمر لمدة تصل إلى عام ما يجعلهم عرضة للخطر عندما تكون هناك حاجة إلى علاج مرض أكثر خطورة.
وأشار الباحثون الذين حللوا 42 دراسة سابقة خاصةً بمقاومة المضادات الحيوية، إلى أنه كلما زادت المضادات الحيوية التي توصف لعلاج السعال والأمراض الشبيهة بالأنفلونزا أو إصابات البول أصبحت البكتيريا أكثر مقاومة في مرض أكثر شدة.
وأضاف الباحثون أن الاستخدام الزائد للمضادات الحيوية في أوروبا والولايات المتحدة ومناطق أخرى يبني مقاومة واسعة داخل الجسم البشري ويهدد علاجات طبية حيوية مماثلة.
وأكد الباحثون أن عمليات مثل استبدال مفصل الفخذ وعلاجات السرطان وصولاً إلى الرعاية الفائقة مهددة بالخطر جراء تناول المضادات الحيوية بشكل مفرط.
ومن جانبه، أفاد إليستر هاي الاستشاري الكبير في الرعاية الصحية بجامعة بريستول البريطانية والمشرف على البحوث، بأن دراسته أظهرت كيف تبنى مقاومة الفرد وكيف تتحول إلى مشكلات على مستوى المجتمع أو السكان عموماً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.