سحب منخفضة مصحوبة بكتل ضبابية اليوم الخميس    لتحصين المكتسبات والدفاع عن كرامة المهنة والمهنيين التنسيقية الوطنية للمحاسبين بالمغرب في وقفة احتجاجية وطنية    كيغالي: الرئيس الرواندي بول كاغامي يستقبل بوريطة    إعطاء الانطلاقة الرسمية لأشغال تهيئة قطب التبادل وادي الطيور بمدينة أكادير    ولاية أمن تطوان تستقبل أطفالا ذوي احتياجات خاصة في إطار أبواب مفتوحة    المجلس الإقليمي لشفشاون يصادق على اتفاقيات شراكة لإنجاز مشاريع تنموية    افتتاح فعاليات الدورة 14 من المنتدى الدولي للأشرطة المرسومة بتطوان    الإمارات والبحرين ترفضان «أي مساس» بالوحدة الترابية للمغرب و بوليفيا وليختنشتاين مع حل سياسي «عادل ومقبول من الأطراف»    بدار الشعر بمراكش الدورة الثالثة لمهرجان الشعر المغربي    عاجل : وفاة ضحية السحل بالقصر الصغير والأسرة تطالب بتوقيف الجناة    الشاب سلمان يطرح جديده الفني بعنوان "الحرگا"    في عيد ميلاد النبي، ومجد تكريم الأدباء    اليابان: المغرب الوجهة الثانية للإستثماراتنا في إفريقيا    8 ملايير درهم توقعات مداخيل الخوصصة وتفويت الأصول الموجهة إلى ميزانية الدولة عام 2022    رسمياً.. برشلونة يعلن إقالة رونالد كومان    لماذا يستهدف المثليون الأطفال؟، وما هو واجبنا تجاه أطفالنا؟    أول تصريح لأنيس محفوظ الرئيس الجديد للرجاء البيضاوي    هذا ما قاله الكرتي بعد تألقه في الدورة الأولى لبطولة مصر    فرق الأغلبية النيابية: مشروع قانون المالية 2022 فرصة لرفع تحديات مابعد كوفيد    غيّات: ضعف معدلات النمو في العشرية الأخيرة يفسر اتساع الاقتصاد غير المهيكل وارتفاع معدلات البطالة    مشاركون في وقفة احتجاجية بطنجة يرفضون فرض "جواز التلقيح"-فيديو    المجلس الجماعي لأكادير يصادق على نظامه الداخلي    بعد تصريحات جورج قرداحي.. السعودية و3 دول خليجية تستدعي سفراء لبنان    روسيا وراء تأجيل جلسة مجلس الأمن حول قضية الصحراء المغربية!    تظاهرة "حدائق الشعر".. حلقة جديدة بدار الشعر التطوانية    التقدم والإشتراكية يقطر الشمع على حكومة أخنوش ويصفها بالمخيبة للآمال    البنك الإفريقي يمنح المغرب قرضا بقيمة 114 مليون أورو لدعم القطاع الفلاحي    إقبال مكثف على مراكز التطعيم وعدد الملقحين بالجرعة الثالثة يتجاوز المليون    هذا هو تاريخ نهاية حالة الطوارئ الصحية بالمغرب    الجزائر تلتزم أمام وزيرة الانتقال البيئي الإسبانية بتزويد بلادها بالغاز رغم وقف خط "المغرب العربي"    الضغط الدولي يتصاعد على منفذي الانقلاب في السودان وحملة توقيفات تستهدف المحتجين    إشبيلية يتعادل ضد مايوركا (1-1) و"الغضب" يسيطر على رفاق بونو بعد إلغاء هدف الفوز في الدقيقة الأخيرة    فيصل القاسم : لن أدعم قضية يدعمها جنرالات بطاطا والرز والقمح والنفط    طنجة المتوسط.. حجز حوالي طنين من "الشيرا" وسط أكياس الحناء    نهضة بركان يكتفي بالتعادل ضد الشباب السالمي    عموتا يريد هؤلاء اللاعبين لودية البحرين ويريد إقناع خليلودزيتش    دولة أوروبية تعيد فرض "قيود كورونا" بعد ارتفاع الإصابات    اجتماع مغربي صيني لبحث تقدم مشروع "مدينة محمد السادس طنجة-تيك"    شيشاوة.. قافلة لإرجاع التلميذات والتلاميذ غير الملتحقين والمنقطعين عن الدراسة    الشيخ الدكتور الحسن الكتاني يتلو البيان الختامي لمؤتمر "انطلاق الهيئة العالمية لنصرة نبي الإسلام"..    إكواتوريال كوكاكولا للتعبئة تنقل مقرها الاجتماعي إلى الدار البيضاء    هذا ما قررته محكمة باريس في دعاوى المغرب ضد وسائل إعلام فرنسية    أخنوش يعقد اجتماعا حول ملف الاستثمار بحضور عدد من الوزراء    المهرجان الدولي للمسرح الجامعي بالدار البيضاء يفتتح دورته ال33 بتكريم مليكة العمري ونور الدين مفتاح    فتحي: التلقيح وجواز التلقيح لا ينتهكان حرية المواطن بل يعيدانها إليه بعد أن سلبها منه الوباء    محمد صلاح يحدد شروط تجديد عقده مع ليفربول وريال مدريد يترقب وضع الفرعون المصري    هواوي تطلق في المغرب الكومبيوتر اللوحي الجديد "هواوي ماتباد 11"    صحيفة مدريدية تنتصر لميسي على حساب بنزيما في سباق الكرة الذهبية    السودان.. تواصل المظاهرات المناهضة "للانقلاب" والاتحاد الإفريقي يعلق عضوية الخرطوم    مهرجان تاصميت الخامس للسينما والنقد يفتح باب المشاركة في مسابقته:    ارتفاع متوقع لمحصول الزيتون بنسبة 21 في المائة    معاد المرابط يزف خبرا سارا للمغاربة    الدورة الخامسة لمهرجان تاصميت للسينما والنقد ببني ملال    خنيفرة تحتضن الدورة 12 للمعرض الجهوي للكتاب    ‬تعهد ‬بتعزيز ‬التنسيق ‬مع ‬الأمم ‬المتحدة ‬من ‬أجل ‬تنمية ‬عالمية ‬: الرئيس ‬الصيني ‬يتعهد ‬بالتمسك ‬بالسلام ‬العالمي ‬وسط ‬توترات ‬مع ‬الغرب    د.بنكيران يكتب: الفكرة الحداثية.. بماذا نواجهها؟!    "الهيئة العالمية لنصرة نبي الإسلام" تصدر بيانها التأسيسي.. (بيان)    محمد.. أفق الإحساس بالإيمان الروحي والأخلاقي الإنساني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



منافسو بوتفليقة يعدون الجزائريين بفتح الحدود مع المغرب
نشر في بيان اليوم يوم 13 - 04 - 2014

تميز خطاب المرشحين للانتخابات الرئاسية الجزائرية بالليونة والمرونة بخصوص تدبير العلاقات مع المغرب، فقد أكد بعضهم على ضرورة تجاوز الخلافات والقطع مع سياسة بوتفليقة الراديكالية، والتي أدت إلى تعميق الأزمة بين المغرب والجزائر، كما أدت إلى فشل مشروع الاندماج المغاربي. فالقرار الانفرادي الجزائري القاضي بغلق الحدود البرية مع المغرب سنة 1994، مازالت تداعياته حاضرة بقوة في مسيرة العلاقات بين البلدين.
تعهد علي بن فليس، المرشح للانتخابات الرئاسية الجزائرية والمنافس القوي لبوتفليقة، في تجمع احتضنه المسرح الجهوي عز الدين مجوبي في الجزائر، أول أمس، بفتح الحدود البريّة المغلقة بين بلاده والمغرب.
وتعهد أيضا بإطلاق مشروع يلغي إجبارية التنقل بجواز السفر، ويكتفي ببطاقة الهوية للمغاربة والجزائريين، في حال فوزه في الانتخابات المقررة في ال 17 من الشهر الجاري.
وأكد بن فليس في كلمته التي ألقاها أمام أنصاره، أنه «قبل معالجة مسألة فتح الحدود مع المغرب، يتوجب علينا حل مسائل عدة، لا تزال عالقة على صعيد العلاقات الجزائرية المغربية من ضمنها تسوية الرواسب الأمنية وقضايا الإرهاب والمخدرات». وأوضح بن فليس أن «بناء المغرب العربي الكبير لا يمكن أن يتم على حساب المساس بحقوق الصحراويين في تقرير مصيرهم».
ويرى مراقبون أن علي بن فليس مدرك لمثول عائق الصحراء الدائم أمام تسوية العلاقات مع المغرب، خاصّة وأن السلطات الجزائرية تقدم الدعم المادي لقيادة البوليساريو الانفصالية التي تمارس كل الإجراءات التعسفية والمخالفة للمعاهدات الدولية ضدّ الصحراويين، كما يرون أن إصرار السياسيين الجزائريين على تجاهل مقترح الحكم الذاتي الذي بادرت به المغرب، لن يمكنهم من حل الأزمة معها.
وأبدت لويزة حنون، الأمين العام لحزب العمال اليساري، والمرشحة للانتخابات الرئاسيّة الجزائرية، في وقت سابق، دعمها لفتح الحدود البرية مع المغرب، وتعهدت برفعها حال فوزها في الانتخابات الرئاسية، بحسب ما أوضحته في خطاب شعبي ألقته بدار الثقافة في محافظة تلمسان غرب الجزائر العاصمة، حيث قالت «إذا انتخبتموني سأفتح الحدود مع المغرب، لأن حصانتنا من حصانة جيراننا».
وأضافت حنون، أن «الجزائر بحاجة إلى رفع الحواجز أكثر من أي وقت مضى مع الجارة المغرب، حتى نتمكن من إبطال مفعول القنابل الموقوتة التي تستهدف البلدان العربية».
وأوضحت حنون، أن «آفة تهريب المخدرات من المغرب نحو الجزائر لن تقف حائلا أمام بناء مغرب عربي موحد»، متابعة بالقول «سنبني المغرب الكبير، ونوحد شعوب العرب وقبائل الأمازيغ، والمخدرات سنكافحها بأشكال أخرى».
يذكر أنه في عام 1994، وقعت أول أعمال تفجير فوق التراب المغربي، عندما استهدف مسلحون جزائريون ومغاربة فندق أطلس إسني بمدينة مراكش، التي تستقطب السائحين الأجانب والأنشطة الدولية. وهو الحادث الذي دفع المغرب حينها إلى اتهام المخابرات الجزائرية بالوقوف وراءه، وفرض التأشيرة، من ثمة، على الرعايا الجزائريين، وهو ما ردت عليه الحكومة الجزائرية بإجراءات أكثر راديكالية، حيث أعلنت من طرف واحد عن إغلاق الحدود البريّة بين البلدين.
ووضعت الجزائر العديد من الشروط لإعادة فتح الحدود البرية، لعل أبرزها أن يعترف المغرب نهائيا بأن للجزائر موقفا ثابتا ولا رجعة فيه بشأن مسألة الصحراء المغربية، وهو شرط وصفه المتتبعون للشأن السياسي ب»الشرط التعجيزي» و»الفاقد للشرعية التاريخية».
وفي أول رد فعل مغربي رسمي على الشروط الجزائرية لإعادة فتح الحدود البرية مع المغرب، نددت الرباط بشدة بما أسمتها ب»التصريحات الصادرة عن مصادر جزائرية رسمية»، رهنت فيها تطبيع العلاقات الثنائية، وإعادة فتح الحدود البرية بين البلدين، بالعديد من «الشروط»، التي وصفتها الخارجية المغربية بأنها «لا أساس لها وغير مفهومة «.
وعبرت الرباط، في بلاغ رسمي لوزارة الخارجية، عن «أسفها الشديد إزاء هذه المواقف المتجاوزة في منهجيتها وغير المبررة في محتواها»، قبل أن تؤكد أن «مجرد وضع شروط أحادية الجانب، لتطبيع العلاقات الثنائية، يعد ممارسة ماضوية، وتعكس ثقافة سياسية تعود لحقبة عفا عليها الزمن، في تناقض تام مع متطلبات وآفاق القرن ال21 «.
وفي سابقة هي الأولى من نوعها، في لغة البلاغات الصادرة عن الخارجية المغربية، عبرت الرباط عن «الأسف لنقض الجزائر، من جانب واحد، اتفاقية أبرمت على أعلى مستوى، وتم التأكيد عليها أكثر من مرة، وهي فصل التعاطي مع ملف الصحراء المغربية عن تطور العلاقات الثنائية»، فالمغرب «احترم هذا الاتفاق بشكل كامل» منذ القرار المشترك القاضي بتنظيم لقاءات وزارية بغاية التطبيع الثنائي، ف «المقاربة التي تم وضعها، والتي تحمي العلاقات الثنائيّة وتترك، بالموازاة مع ذلك وبشكل منفصل، البلدين يدافعان عن وجهتي نظرهما» حيال نزاع الصحراء.
ويرى مراقبون أنه على المغرب والجزائر على حد سواء، تجديد وإنعاش العلاقات الدبلوماسية بينهما ومحاولة إيجاد حل للأزمة القائمة بينهما، كما ذكر بعضهم بالعلاقات التاريخية بين البلدين وكيف كان للمغرب دور فاعل فيها.
وتعود أصول الأزمة في العلاقات المغربية الجزائرية إلى عهد الاستعمار الفرنسي، فقد واجهت المقاومة المغربية قوات الاحتلال الفرنسي تضامنا مع الجزائر، ودفع المغرب ثمنا لتضامنه مع المجاهد عبد القادر الجزائري، إذ اقتطعت قوات الاحتلال الفرنسي أراضي من المغرب وألحقتها بالتراب الجزائري، وقاد هذا الأمر إلى خلافات متصاعدة بين البلدين، تسببت في اندلاع حرب الرمال سنة 1963.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.