سريع وادي زم يقلب الطاولة على المغرب التطواني ويدخله في حسابات النزول    مواجهة مرتقبة بين رونالدو وميسي .. تعرف على موعدها    مباراة "كأس الدرع الخيرية" بين مانشستر سيتي وليستر سيتي تقام بحضور 90 ألف متفرج في "ويمبلي"    بعد تحقيقه لقب البطولة.. رئيس "الفيفا" يبعث رسالة تهنئة للوداد    مراسلون بلا حدود تتهم الجزائر باقتناء برنامج التجسس بيغاسوس    حيرة لدى مواطنين بعد رفض بعض الدركيين جواز التلقيح للتنقل بين المدن    هكذا علق حامي الدين على قرار التشطيب النهائي عليه من اللوائح الانتخابية    العثماني يترأس الاجتماع السادس للجنة الوزارية لقيادة إصلاح المراكز الجهوية للاستثمار خصص لدراسة الطعون المقدمة من طرف المستثمرين    زيادات جديدة في أسعار المحروقات    البحرية الملكية تسعف 368 مرشحاً للهجرة غير الشرعية بالمتوسط غالبيتهم من إفريقيا جنوب الصحراء.    ما حقيقة وفاة سليمان الريسوني؟.. مصدر من مندوبية السجون يوضح    المغرب يسجل 1910 إصابة كورونا جديدة و 19 وفاة    الجزائر تسجل أعلى حصيلة إصابات يومية بكوفيد 19 منذ بدء الجائحة    الغولف المغربي حاضر في أولمبياد طوكيو 2020 بفضل مها الحديوي    الطاقة الكهربائية.. ارتفاع الإنتاج ب 7,2 في المئة في متم شهر ماي    بعد أن وضع قطار استقلالية القضاء على السكة.. تنقيل وكيل الملك بابتدائية الدريوش إلى ابتدائية الناظور    مجزرة جديدة.. خمسيني ينهي حياة زوجته وابنته رميا بالرصاص من بندقية صيد    الدرك يفك لغز جريمة قتل شاب في "سيدي بيبي"    بالڨيديو| مسلحون يهجمون على مقهى بسلا ويسلبون الزبائن هواتفهم    تحقيق اسباني يكشف تورط مخابرات فرنسا في عمليات تجسس ويبرئ المغرب    ميلان يضغط على تشيلسي لضم حكيم زياش    النقابة الوطنية للصحافة : ماتم نشره بخصوص اختراق هواتف الصحافيين مجرد ادعاءات في حاجة إلى التدقيق    اختطاف وكباب .. شرط غريب للإفراج عن رهينتين في سجن سويدي!    أفغانستان من الحرب إلى الحرب    إمبراطور اليابان يعلن رسميا افتتاح دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو    السيد عبد السلام أخريف رئيس الجماعة الترابية بني ليث يهنئ جلالة الملك بعيد العرش المجيد    تطورات جديدة قضية المتسولة "الميليونيرا" بأكادير    هذا ما حذر منه الرسول (ص) وهذه هي الأعمال التي يقبلها الله    النقابة الوطنية للصحافة تتابع باهتمام كبير التطورات المرتبطة بقضية "بيغاسوس"    المكتب الوطني للمطارات يعلن عن قرار جديد    جو حار جدا يعم مناطق الريف و سوس والجنوب الشرقي    كوفيد-19.. الموجة الثالثة ستصل إلى ذروتها في الجزائر هذا الأسبوع    رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي يثمن عاليا التضامن الفعال لجلالة الملك مع الدول الأفريقية    اجراءات احترازية جديدة لمواجهة تفشي "كوفيد -19" تدخل حيز التنفيذ مساء اليوم    المغرب .. أزيد من 96 في المائة من المبادلات التجارية تمت عبر البحر سنة 2020    حزب إسباني متطرف يطالب بطرد الأئمة المغاربة من سبتة المحتلة    خزينة.. تراجع الاكتتابات الخام خلال الفصل الأول من 2021 ب14,4% لتبلغ 73,4 مليار درهم    ريال مدريد يُعلن إصابة مهاجمه الفرنسي كريم بنزيمة بفيروس كورونا    مطار طنجة.. تراجع عدد المسافرين بأزيد من 27% خلال النصف الأول من العام الجاري    "أنصتوا لنا" .. هكذا رد مغاربة على اتهامات التجسس    دولة أوروبية تفاجئ مواطنيها بالتلقيح السنوي ضد فيروس "كورونا"    حقيقة وفاة الفنان محمد الجم    مسؤول صحي بارز يتوقع موعد العودة للحياة الطبيعية بعد كورونا    وزارة الصحة تفند مضمون تدوينة تحمل بروتوكولا علاجيا خاصا بمرض كوفيد-19    إسرائيل تعلن انضمامها إلى الاتحاد الإفريقي بصفة مراقب    ممهدات الوحي على مبادئ الاستعداد والصحو النبوي    جديد الفنان التطواني أيمن بنعمر    أرباح تويتر تفوق التوقعات.. و206 ملايين مستخدم نشط        صدور الطبعة الثانية من رواية "أفاعي النار" لجلال برجس    مسرحية "المرأة صاحبة المسدس 45".. عمل فني يمزج بين الشغف والحرية من تجسيد صوفيا    وفاة والد الفنان والمسرحي محمد الجم بسكتة قلبية    حقيقة وفاة الفنان الكبير محمد الجم.    الفنان محمد الجم ل "العمق": أنا حي أرزق والله يهدي مروجي الإشاعات    لمغرب .. تراجع الفاتورة الطاقية بنسبة 34,6 في المائة في 2020 (مكتب الصرف)    حجاج بيت الله الحرام يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق أخبار    الحجاج يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق في ظل تدابير صحية غير مسبوقة    حجاج بيت الله يواصلون رمي الجمرات في أول أيام التشريق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



منافسو بوتفليقة يعدون الجزائريين بفتح الحدود مع المغرب
نشر في بيان اليوم يوم 13 - 04 - 2014

تميز خطاب المرشحين للانتخابات الرئاسية الجزائرية بالليونة والمرونة بخصوص تدبير العلاقات مع المغرب، فقد أكد بعضهم على ضرورة تجاوز الخلافات والقطع مع سياسة بوتفليقة الراديكالية، والتي أدت إلى تعميق الأزمة بين المغرب والجزائر، كما أدت إلى فشل مشروع الاندماج المغاربي. فالقرار الانفرادي الجزائري القاضي بغلق الحدود البرية مع المغرب سنة 1994، مازالت تداعياته حاضرة بقوة في مسيرة العلاقات بين البلدين.
تعهد علي بن فليس، المرشح للانتخابات الرئاسية الجزائرية والمنافس القوي لبوتفليقة، في تجمع احتضنه المسرح الجهوي عز الدين مجوبي في الجزائر، أول أمس، بفتح الحدود البريّة المغلقة بين بلاده والمغرب.
وتعهد أيضا بإطلاق مشروع يلغي إجبارية التنقل بجواز السفر، ويكتفي ببطاقة الهوية للمغاربة والجزائريين، في حال فوزه في الانتخابات المقررة في ال 17 من الشهر الجاري.
وأكد بن فليس في كلمته التي ألقاها أمام أنصاره، أنه «قبل معالجة مسألة فتح الحدود مع المغرب، يتوجب علينا حل مسائل عدة، لا تزال عالقة على صعيد العلاقات الجزائرية المغربية من ضمنها تسوية الرواسب الأمنية وقضايا الإرهاب والمخدرات». وأوضح بن فليس أن «بناء المغرب العربي الكبير لا يمكن أن يتم على حساب المساس بحقوق الصحراويين في تقرير مصيرهم».
ويرى مراقبون أن علي بن فليس مدرك لمثول عائق الصحراء الدائم أمام تسوية العلاقات مع المغرب، خاصّة وأن السلطات الجزائرية تقدم الدعم المادي لقيادة البوليساريو الانفصالية التي تمارس كل الإجراءات التعسفية والمخالفة للمعاهدات الدولية ضدّ الصحراويين، كما يرون أن إصرار السياسيين الجزائريين على تجاهل مقترح الحكم الذاتي الذي بادرت به المغرب، لن يمكنهم من حل الأزمة معها.
وأبدت لويزة حنون، الأمين العام لحزب العمال اليساري، والمرشحة للانتخابات الرئاسيّة الجزائرية، في وقت سابق، دعمها لفتح الحدود البرية مع المغرب، وتعهدت برفعها حال فوزها في الانتخابات الرئاسية، بحسب ما أوضحته في خطاب شعبي ألقته بدار الثقافة في محافظة تلمسان غرب الجزائر العاصمة، حيث قالت «إذا انتخبتموني سأفتح الحدود مع المغرب، لأن حصانتنا من حصانة جيراننا».
وأضافت حنون، أن «الجزائر بحاجة إلى رفع الحواجز أكثر من أي وقت مضى مع الجارة المغرب، حتى نتمكن من إبطال مفعول القنابل الموقوتة التي تستهدف البلدان العربية».
وأوضحت حنون، أن «آفة تهريب المخدرات من المغرب نحو الجزائر لن تقف حائلا أمام بناء مغرب عربي موحد»، متابعة بالقول «سنبني المغرب الكبير، ونوحد شعوب العرب وقبائل الأمازيغ، والمخدرات سنكافحها بأشكال أخرى».
يذكر أنه في عام 1994، وقعت أول أعمال تفجير فوق التراب المغربي، عندما استهدف مسلحون جزائريون ومغاربة فندق أطلس إسني بمدينة مراكش، التي تستقطب السائحين الأجانب والأنشطة الدولية. وهو الحادث الذي دفع المغرب حينها إلى اتهام المخابرات الجزائرية بالوقوف وراءه، وفرض التأشيرة، من ثمة، على الرعايا الجزائريين، وهو ما ردت عليه الحكومة الجزائرية بإجراءات أكثر راديكالية، حيث أعلنت من طرف واحد عن إغلاق الحدود البريّة بين البلدين.
ووضعت الجزائر العديد من الشروط لإعادة فتح الحدود البرية، لعل أبرزها أن يعترف المغرب نهائيا بأن للجزائر موقفا ثابتا ولا رجعة فيه بشأن مسألة الصحراء المغربية، وهو شرط وصفه المتتبعون للشأن السياسي ب»الشرط التعجيزي» و»الفاقد للشرعية التاريخية».
وفي أول رد فعل مغربي رسمي على الشروط الجزائرية لإعادة فتح الحدود البرية مع المغرب، نددت الرباط بشدة بما أسمتها ب»التصريحات الصادرة عن مصادر جزائرية رسمية»، رهنت فيها تطبيع العلاقات الثنائية، وإعادة فتح الحدود البرية بين البلدين، بالعديد من «الشروط»، التي وصفتها الخارجية المغربية بأنها «لا أساس لها وغير مفهومة «.
وعبرت الرباط، في بلاغ رسمي لوزارة الخارجية، عن «أسفها الشديد إزاء هذه المواقف المتجاوزة في منهجيتها وغير المبررة في محتواها»، قبل أن تؤكد أن «مجرد وضع شروط أحادية الجانب، لتطبيع العلاقات الثنائية، يعد ممارسة ماضوية، وتعكس ثقافة سياسية تعود لحقبة عفا عليها الزمن، في تناقض تام مع متطلبات وآفاق القرن ال21 «.
وفي سابقة هي الأولى من نوعها، في لغة البلاغات الصادرة عن الخارجية المغربية، عبرت الرباط عن «الأسف لنقض الجزائر، من جانب واحد، اتفاقية أبرمت على أعلى مستوى، وتم التأكيد عليها أكثر من مرة، وهي فصل التعاطي مع ملف الصحراء المغربية عن تطور العلاقات الثنائية»، فالمغرب «احترم هذا الاتفاق بشكل كامل» منذ القرار المشترك القاضي بتنظيم لقاءات وزارية بغاية التطبيع الثنائي، ف «المقاربة التي تم وضعها، والتي تحمي العلاقات الثنائيّة وتترك، بالموازاة مع ذلك وبشكل منفصل، البلدين يدافعان عن وجهتي نظرهما» حيال نزاع الصحراء.
ويرى مراقبون أنه على المغرب والجزائر على حد سواء، تجديد وإنعاش العلاقات الدبلوماسية بينهما ومحاولة إيجاد حل للأزمة القائمة بينهما، كما ذكر بعضهم بالعلاقات التاريخية بين البلدين وكيف كان للمغرب دور فاعل فيها.
وتعود أصول الأزمة في العلاقات المغربية الجزائرية إلى عهد الاستعمار الفرنسي، فقد واجهت المقاومة المغربية قوات الاحتلال الفرنسي تضامنا مع الجزائر، ودفع المغرب ثمنا لتضامنه مع المجاهد عبد القادر الجزائري، إذ اقتطعت قوات الاحتلال الفرنسي أراضي من المغرب وألحقتها بالتراب الجزائري، وقاد هذا الأمر إلى خلافات متصاعدة بين البلدين، تسببت في اندلاع حرب الرمال سنة 1963.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.