أقوى ما قاله مناضلون في جنازة اليوسفي:كان شبعان ماشي بحال هاد السياسيين الملهوفين    كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة    "كورونا" يُعلق مشاريع زيادة القدرة الإنتاجية لشركة "رونو" بالمغرب    جورج فلويد: الادعاء على شرطي بالقتل والنيران تلتهم مقر شرطة مينيابوليس    تويتر يتهم ترامب “بتمجيد العنف” بسبب تغريدة دعا فيها لإطلاق النار على متظاهري ولاية مينيابوليس    ترامب يعلن إنهاء العلاقة بين الولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية    رئيس الكاف يوجه ضربة موجعة للترجي ، ومنح لقب بطل إفريقيا للوداد بات واردا    الإصابات الجديدة في آخر 24 ساعة .. 61 حالة من المخالطين و10حالات من مصدر جديد    الوجه الرياضي للمجاهد الراحل عبد الرحمان اليوسفي : ساهم في إحداث كأس العرش وتأسيس «الطاس» وكوفئ بحمل الكأس الفضية    مقاهي الشرق يرفضون فتح المحالات ويصفون قرارات الوزارة ب"التعجيزية"    مطار وجدة يستقبل العالقين بالجزائر .. والحجر الصحي في السعيدية    الأمن يوضح حقيقة "فيديو" معركة بالأسلحة البيضاء    شفاء حالتين جديدتين من كورونا بوس يرفع عدد المتعافين الى 29 حالة على مستوى الجهة    لماذا غاب “اليوبي” عن تقديم الندوة اليومية الخاصة بحصيلة “كورونا” وهل قدم فعلا استقالته؟    مسارات من حياة الشعيبية طلال 17- تجربة السذاجة أم سذاجة التجربة؟    الغرب والقرآن 30- تعريف بن مجاهد النهائي للسبعة أحرف    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 30- أخطأ الفقهاء حين عرفوا الحديث النبوي بأنه وحي ثان    الكحول والجعة ينعشان خزينة الدولة في الثلاثة أشهر الماضية    العثماني: الحكومة بصدد اتخاذ خيارات استراتيجية لتدبير مرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي    أم عازبة تهني حياة طفليها بطريقة بشعة في منزل والديها    المدعي العام الإسباني يطالب بسجن مهاجم أتليتكو مدريد …    عاشقة الكتب.. وفاة الناشرة ماري لويز بلعربي بطنجة    طنجة المتوسط ينضم إلى مبادرة أكبر الموانئ العالمية لضمان السلاسل اللوجستية الدولية    شهادة وهبي في حق الراحل: في الشدة تظهر مواقفه واضحة    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد حجبه لتغريدة ترامب.. البيت الأبيض يتهم “تويتر” بالدعاية للإرهاب والديكتاتورية    الدار البيضاء.. حجز طن و766 كيلوغرام من المخدرات على متن شاحنة لنقل البضائع    فيروس كورونا يعود بقوة إلى سبتة في ظرف يوم واحد    الديوان الملكي يطمئن “الباطرونا”    اليوسفي … رحيل الحكيم    صفرو: شرعية رئيس رباط الخير على المحك بعد تقديم 20 عضوا لاستقالة جماعية        "الكاف" توافق على صرف مساعدات مالية للاتحادات الأعضاء    بلاغ هام من وزارة التربية الوطنية لمترشحي الباكلوريا    وزارة التربية الوطنية تستعين بالقاعات المغطاة لإجراء امتحانات البكالوريا    البيضاء: توقيف 6 أفارقة متورطين في تكوين شبكة لتهريب وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية    فيروس كورونا يواصل انتشاره في أمريكا اللاتينية    إقامة نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في الأول من أغسطس    "مسافة الأمان" .. مظهر جديد لحياة الصينيين في الشوارع بعد العزل    غدا السبت.. 3 رحلات ل”لارام” للجزائر لإعادة 300 من المغاربة العالقين    السيادة الصناعية للمغرب مدخل أساسي لتقوية تنافسية المقاولة الوطنية    استراتيجية التقاضي بعد الحجر    مندوبية الحليمي تسجل انخفاضا في أثمان انتاج الصناعات التحولية    المجلس الجماعي ومهنيي السياحة يتدارسون الآليات الكفيلة لإنعاش القطاع السياحي بمراكش    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”        رغم قرار الوزارة.. أرباب مقاهي ومطاعم طنجة يفضلون عدم فتح أبوابهم لهذه الأسباب    عبد الكريم جويطي ل «الملحق الثقافي»:    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    اليوسفي الذي حمل وردة اليسار بأمانة..هكذا حظي بتكريمات خاصة من الملك محمد السادس    الممثلة المغربية طاهرة: لم أؤد مشاهد مبتذلةفي"سلطانة المعز"    خارجية قطر تكشف حقيقة انسحابها من مجلس التعاون الخليجي    حركة التاريخ في فكر المفكر محمد طلابي    الممثل بوبكر يعتذر للأئمة .. والمحامي يطالب المغاربة بالستر    السودان يؤكد التزامه وجديته في إنجاح حملة جمع السلاح بالبلاد    الجديدة : جمال و حمودة يصدران أغنية ''جايحة'' في زمن الحجر الصحي    إسبانيا تسمح بفتح أحواض السباحة ومراكز التسوق الإثنين    وفاة غي بيدوس: رحيل فنان محب للعدالة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بروكلين الأمريكية المحطة الأخيرة في محاكمة "أخطر مهرب مخدرات" بالعالم؟
نشر في هسبريس يوم 04 - 11 - 2018

في المرات السابقة التي كان يمثل فيها تاجر المخدرات المكسيكي الشهير "خواكين جوزمان"، أو "إل تشابو"، للمحاكمة، كان يجول بعينيه في جميع الاتجاهات داخل قاعة المحكمة، بحثا عن زوجته بين الحاضرين.
وعندما تبدأ محاكمته هذه المرة في مدينة بروكلين، أحد الأحياء الخمسة لمدينة نيويورك الامريكية، يوم الاثنين المقبل، الخامس من نوفمبر، لن يبحث "إل تشابو"، ويعني بالإسبانية "القصير"، عن زوجته "إما كورونيل" فحسب، بل عن ابنتيهما التوأم أيضا، داخل القاعة، حيث سيكون الرجل في أمس الحاجة لدعم عاطفي كبير
يقبع جوزمان منذ ما يقارب العامين خلف القضبان في سجن يتمتع بحراسة أمنية مشددة، في أقصى جنوب جزيرة مانهاتن. ويتردد أن الظروف داخل السجن تفوق في شدتها معتقل خليج "جوانتانامو" الامريكي في كوبا.
ويقضي "ملك المخدرات" يومه داخل زنزانة مساحتها 15 مترا مربعا، دون نافذة، ويُسمح له خلال أيام الاسبوع، بالذهاب إلى قاعة ممارسة الرياضة لمدة ساعة يوميا، من أجل اللياقة البدنية. ويقول محامي جوزمان إن موكله يواجه خطر الاصابة بالاحباط و الهلاوس.
وبحسب الادعاء العام، تمكن الزعيم السابق لعصابة "سينالوا" القوية من تكوين ثروة تقدر بمليارات الدولارات من تهريب المخدرات، ومن العديد من الانشطة الاخرى غير القانونية.
يشار إلى أن ولاية "سيناولوا" التي تقع على الساحل الغربي للمكسيك، تعد قلب تجارة المخدرات في البلاد، والتي تشمل الماريجوانا وزارعة الخشخاش بهدف إنتاج الهيروين، وهي أيضا مركز تهريب الاف الاطنان من مخدر الكوكايين، القادم من كولومبيا في أمريكا اللاتينية، إلى الولايات المتحدة.
وقالت إدارة مكافحة المخدرات في الولايات المتحدة إن عصابة " سيناولوا " هي المصدر الرئيسي للمخدرات التي يتم تهريبها إلى الاراضي الامريكية.
ويعد جوزمان "صيدا ثمينا" في إطار الحرب ضد المخدرات، والتي تتواصل الان بدونه.
ويشبه جوزمان في شهرته العالمية بارون تهريب وتجارة المخدرات بابلو اسكوبار، الذي لقي حتفه في عام 1993. وفي عام 2013، أعلنت لجنة مكافحة الجريمة في مدينة شيكاغو الامريكية، وهي لجنة مستقلة، أن "إل تشابو" هو "عدو الشعب رقم واحد"، وهو لقب لم يحظ أحد به قبله سوى زعيم العصابات الاشهر "آل كابوني".
ويترقب العديد من ممثلي الادعاء لحظة بدء المحاكمة لاستعراض تفاصيل الدعوى أمام المحكمة.
ويواجه جوزمان اتهامات أيضا في شيكاغو وميامي وسان ديجو و العديد من المدن والولايات الامريكية الاخرى، حيث يرقُب ممثلو الادعاء الموقف في تحفز واستعداد.
ولكن المحاكمة هذه المرة تُجرى في بروكلين، الحي الشرقي في نيويورك، حيث يتسلح الادعاء العام بعقود من المعرفة والخبرة في مواجهة الجريمة المنظمة.
وفي المقابل، حشد جوزمان هيئة دفاع هائلة، فبالاضافة إلى المحامين إدواردو بالاريزو، و ويليام بوبورا، تمكن "إل تشابو" من الحصول على خدمات المحامي الشهير جيفري ليختمان، الذي ترافع بنجاح لصالح نجل زعيم المافيا جون جوتي، بعد أن تورط في جريمة احتيال تتعلق بتداول أوراق مالية، بقيمة 25 مليون دولار.
وتعكف هيئة الدفاع عن جوزمان حاليا على دراسة 300 ألف صفحة من المستندات وكميات ضخمة من الادلة والبراهين.
ولم يكن من الواضح على مدار فترة طويلة ما إذا كان جوزمان، الذي يبلغ من العمر 61 عاما، سيستطيع دفع أتعاب الهيئة الموكلة بالدفاع عنه، حيث ترك الادعاء العام الباب مفتوحا أمام إمكانية مصادرة الاموال التي ربما يدفعها "إل تشابو" لمحاميه.
وبسبب هذه المخاوف، لم يكن ليختمان ضمن هيئة الدفاع عن بارون المخدرات المكسيكي في بداية الامر.
ولكنه قال لوكالة الانباء الالمانية "د.ب.أ" في آب/أغسطس الماضي: "أخيرا جرى تسوية" مسألة الاتعاب، دون الافصاح عن مزيد من التفاصيل.
ولم تتمكن السلطات الامريكية بعد من التوصل لخيط يُمكنُها من تتبع أثر ثروة جوزمان التي تقدر ب 14 مليار دولار، جمعها من تهريب وتجارة المخدرات.
ولم يتأثر رئيس "محكمة المقاطعة الشرقية " بريان كوجان على الاطلاق بما أُثير من ضجة حول المحاكمة الاكبر في قضية مخدرات في التاريخ الامريكي، وترأس الاجراءات التمهيدية للمحاكمة.
ويبدأ اختيار هيئة المحلفين يوم الاثنين المقبل، وبعد أسبوع ، تنطلق المحاكمة رسميا بالمرافعات الافتتاحية. ومن المتوقع أن تستغرق المحاكمة ما بين ثلاثة إلى أربعة أشهر.
ويواجه جوزمان، في حال الادانة، حكما بالسجن مدى الحياة، ولن يُحكم عليه بالاعدام، وهو الشرط الذي وضعته المكسيك للموافقة على ترحيله للمثول أمام المحاكمة في الولايات المتحدة في كانون ثان/يناير من عام 2017.
وقال القاضي كوجان إن اسماء أعضاء هيئة المحلفين الاثني عشر ستظل قيد الكتمان، وسط مخاوف من قوة وبطش جوزمان، رغم سجنه، بعد مسيرة طويلة في عالم تجارة المخدرات، يُزعم أنه قتل وهاجم واختطف المئات خلالها.
وأعد الادعاء العام قائمة تشمل 16 شاهدا، يرجح أنهم كانوا من شركاء وأصدقاء ومؤيدي جوزمان في السابق.
وتضم قائمة شهود الاثبات "داماسو لوبيز"، أو "ليسنسيادو" (الخريج) نظرا لدراساته القانونية، والذي صار خليفة لجوزمان، ولكنه وافق عقب ترحيل "إل تشابو" إلى الولايات المتحدة على التعاون مع جهات التحقيق.
وتمكن جوزمان من الهروب بأعجوبة من السجن في المكسيك مرتين، في عامي 2001 و 2005، ولكن يبدو أن بروكلين ستكون المحطة الاخيرة في محاكمة أخطر تاجر مخدرات في العالم، بحسب وصف تقارير أمريكية له.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.