خبير سياسي : الموقف الإسباني الجديد يكشف فشل مدريد في تحقيق استراتيجيتها    المفوضية السامية للاجئين: المغرب يضم حوالي 15 ألف طالب لجوء والمملكة أصبحت مرجعا في هذا المجال    البنك الدولي يمنح المغرب 450 مليون دولار    realme تطلق بالمغرب هاتفين ذكيين ومبتكرين بتصميم عصري    أول رد من الرجاء حول انتقال رحيمي للأهلي    مراكش.. التوأم إيمان وأمينة تحتلان الرتبة الأولى والرابعة في البكالوريا وطنيا (فيديو)    مدارس عليا.. تمديد الترشيح لولوج الأقسام التحضيرية إلى غاية 23 يونيو الجاري    زوجة الريسوني: سليمان نُقل إلى ابن رشد بعد انهياره ووضعه الصحي حرج    تشيلويل وماونت يخضعان للعزل الصحي    إحداث مجلس البحث العلمي على طاولة المجلس الحكومي    الغضب يعم الراغبين في حجز تذاكر "لارام" بسبب "رسالة الخطأ"    قبل مواجهة نهضة بركان… الوداد يستعيد نجمه    وزارة الصحة تنبه المغاربة..هل تعيد الحكومة فرض إجراءات جديدة؟    العدالة والتنمية يطلب تجريد يونس بنسليمان من عضوية مجلس النواب    وزارة الطاقة والمعادن: يجب أن تبقى معطيات ثرواتنا المعدنية بالمغرب    العرجون يغيب عن إياب نصف نهاية "كأس الكاف"    من جديد.. حكومة سانشير محاصرة بأسئلة المعارضة بشأن قضية دخول زعيم "البوليساريو" إلى إسبانيا    انتكاسة لليمين المتطرف في الانتخابات المحلية الفرنسية    السعودية تعين سفيراً في قطر بعد سنوات من الأزمة    اختطاف كونطابل بالدارالبيضاء و مطالبة عائلته بدفع فدية    الوافي ترفع مستوى يقظتها التواصلية للتوجيه والمواكبة الإدارية    الطقس غدا الثلاثاء.. قطرات مطرية مرتقبة في هذه المناطق    هل تعاقب الأسرة التعليمية مرشحي "البيجيدي" في الانتخابات التشريعية؟    في ظرف 24ساعة.. المغرب يسجل 86إصابة مؤكدة بكورونا و6 وفيات    وصول شحنة جديدة .. والمواطنون الذين تعذر تلقيحهم مدعون لتلقي الجرعة الأولى    هزيمة جديدة للفتح والماص يواصل تعادلاته    تقرير : إسبانيا باعت المغرب أسلحة بقيمة 12.5 مليون أورو    سان كوبان ديفلوبمون المغرب تصبح سان كوبان المغرب    زيادات جديدة في أسعار زيت المائدة    النيابة العامة تتوعد السماسرة والمتلاعبين في نزاهة العملية الانتخابية    لغز إلغاء لقاء بين وفد حماس وابن كيران في بيته    مخيف.. ظهور طفرة جديدة لفيروس كورونا المستجد بهذه الدولة    مجموعة القرض الفلاحي للمغرب تحصل على اعتماد هيئتها للتوظيف الجماعي العقاري "IMMOVERT PLACEMENT"    الإعلان عن موعد انعقاد الدورة الثامنة من "مهرجان أيام فلسطين السينمائية"    نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..    السنوار يُفصح عن نتائج لقاء قيادة حماس بممثل الأمم المتحدة    انطلاق محاكمة رئيس ديوان ملك الأردن بتهمة التخطيط لانقلاب على النظام (فيديو)    وسط طلب صيفي قوي.. أسعار النفط ترتفع مع توقف محادثات إيران    المغرب يفوز بلقب البطولة العربية ال22 لألعاب القوى ب 31 ميدالية منها 10 ذهبية    كأس أوروبا لكرة القدم.. الإصابة تبعد ديمبيلي حتى نهاية المسابقة    نسبة النجاح بالبكالوريا لهذه السنة وصلت ل68,43 بالمائة    عيد الأضحى    حملة لتعبئة الكفاءات من أصل مغربي في بلجيكا للاستثمار في بلدها    السماح بحضور عشرة آلاف مشجع كحد أقصى في أولمبياد طوكيو    الصين تتجاوز عتبة مليار جرعة من لقاحات كوفيد-19 المعطاة لسكانها    أغلق الحدود الجزائرية.. ماذا وراء تمرد حفتر في ليبيا؟    تفاصيل ما حدث قبل مداهمة أمن طنجة لمعرض شاركت فيه باطمة    ليلى الشافعي ل »فبراير »: العلام حوّل اتحاد كتاب المغرب لضيعة خاصة !    فنانة عربية تصدم جمهورها بعد ظهورها بساق واحدة    مندوبية السجون تنفي دخول سجين في إضراب عن الطعام    البحر الأحمر السينمائى يطلق صندوقا ب10 ملايين دولار لدعم المخرجين الأفارقة    لطفى بوشناق وسعاد ماسى وأوم المغربية يحيون حفلات مهرجان قرطاج الدولى    الفنان حسن الجاي يعرض» قواعد العشق الأربعون» بمسرح محمد الخامس بالرباط    فنانون مغاربة يخلدون اليوم العالمي للموسيقى في ظل تداعيات كورونا    غيلان الدمشقِي    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    السعودية تستبعد العم والخال من محارم المرأة في الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لحجمري يقتفي أثر نهضة اليابان .. تحديث وتراث وتأهيل الإنسان
نشر في هسبريس يوم 16 - 12 - 2019

قال عبد الجليل لحجمري، أمين السّرّ الدّائم لأكاديمية المملكة المغربية، إنّ التّجربة اليابانية أثبتت أنّ رهان التّقدّم والرُّقِيِّ لا يقوم إلّا على تأهيل الرّأسمال البشري، وتعليمِه، وتثقيفِه بأحدث العلوم والمعارف؛ لأنّه أساس النّهضة، والتّطوّر، والثّراء الحضاري.
وذكر لحجمري في كلمته ضمن ندوة تبحث في تجارب التّحديث والتّنمية باليابان، نُظِّمَت اليوم الاثنين في إطار الدّورة السادسة والأربعين لأكاديمية المملكة المغربية تحت عنوان "آسيا أفقا للتّفكير"، أنّ اليابان قد استطاعَت خلال مساراتها التّاريخيّة الكبرى، ذات المراحل التّاريخية الفاعلة، من الميجي إلى ما بعد الحرب ثمّ مرحلة العَولمَة الرّاهنة، أن تجد لها موقعا رئيسا في العالَم المعاصِر.
واسترسل أمين السّرّ الدّائم لأكاديمية المملكة المغربية متحدّثا عن الحضارة العريقة لليابان، وعلى راهنِها الذي "يفاجئنا ويُبهِرنا على الدّوام"، قائلا إن "مُجتمَعها لم يتخلَّ أبدا عن تراثه الثّقافي التّقليدي، أي إنّ التّحديث في تجربتها قامَ على أسس فلسفية وفكريّة رصينة، لا فقط على التوسّع التّقني والإنتاج الصّناعي، وقام على العلاقة مع البيئة، ومكانة العائِلَة في منظومة التّنشئة الاجتماعية، والرّغبة المتواصِلة في التّعلّم، وعشق الفنون والآداب، وهو ما يستثمر به هذا البلد، وبغيره، في الإنسان والمجتمع، ويدفع بهما إلى أقصى درجات الابتكار والحرية والنّجاح".
واستحضر المتحدّث آراء مؤرِّخين يؤكّدون أن تجربة النّهوض اليابانية تستمدّ مصدرها من حركة الميجي في الفترة الأولى من تاريخ اليابان المعاصرة، المتراوحة بين 1868 و1912، وآراء من يعود بهذه التّجربة إلى الفترة الممتدّة من القرن السّادس عشر إلى مطلع القرن التاسع عشر، باتّباع سياسة اجتماعية واقتصادية تهتمّ بالعلوم والتِّقانة، وابتكار نموذج تعليميّ متين في القراءة والكتابة والحساب والعلوم والموسيقى والفنون والأخلاق.
وزاد أنّ استثمار اليابان في الإنسان والمجتمع كان بشعار واحد ووحيد، هو "ترسيخ قوّة العلم والعمَل على تشجيع المعرفة باللغات والثّقافات الأجنبية، ليتيسَّرَ الانفتاح على العالم".
ووضع أمين السّرّ الدائم لأكاديمية المملكة اليابان في سياقها الآسيوي الذي يعرف تطوُّرا متصاعِدا على كلّ المستويات الاجتماعية والاقتصادية والتّنموية الكبرى، مستحضرا موقعها المتميِّز والفاعل، وتاريخها وحضارتها وقدرتها على إحداث نموٍّ اقتصادي سريع ومثير للاهتمام، وطبيعة مشروعاتها التّنمويّة النّاجحة والمؤثِّرة في اقتصاديات العالَم المعاصِر، لامتلاكها حوالي سبعة وخمسين شركة من بين الأغنى والأكثر نفوذا في العالم، والعامل الأساسي في قوَّتها التنافسية العالمية المتمثِّل في تخصيصها ميزانية للبحث العلمي والتّقنيّ تزيد عن مائة وخمسين مليار دولار سنويا، لتتبوأ بذلك المرتبة الثالثة في هذا المجال بعد الولايات المتّحدة الأمريكية والاتّحاد الأوروبي بأكمله.
كما يستند النّهوض الاقتصادي الياباني، وفق لحجمري، إلى جملة من الرّكائز، أهمّها "تشجيع اقتصاد السّوق ليكون فاعلا في الحياة الاقتصادية، وابتكار صناعات جديدة تيسّر لها الانفتاح على العالَم الخارجيّ، مع توفير الموارد المالية الضّرورية لإنشاء البنى التّحتيّة للنّقل والمواصلات"، وهو ما جعلها ثالث اقتصاد عالميّ بعد الولايات المتّحدة الأمريكية والصّين، وكذلك بفضل ابتكاراتها التّكنولوجية المتقدّمة، وقوَّتها التجارية والمالية، حيث تعدّ "بورصة طوكيو" واحدة من الأسواق الماليّة الرّائدة في العالم، فضلا عن رِيادة إنتاجها الثّقافي عالميّا من خلال ألعاب الفيديو، ورسوم "المانجا" الشّهيرة، وقصائد الهايكو.
كلّ هذا جعل اهتمام العالم، حَسَبَ أمين السّرّ الدّائم لأكاديمية المملكة المغربية، منذ دخول اليابان مرحلة التّحديث في نهاية القرن التّاسع عشر، يزداد بنموذَجها التّنموي في الاقتصاد والإدارة، والإنتاج، والتّربية والتّعليم، والعمل الجادّ، والاجتهاد المتواصل المستنِد إلى التزام الفرد بروح العمل الجماعي الضّامن لتحقيق الجودة في جميع الميادين.
وهو ما دفع أكاديمية المملكة المغربية، وفق المتحدّث الذي أُؤتُمِنَ على سرِّها، إلى وضع التّجربة التّنموية اليابانية "موضع تأمُّل علمي وفكري، تتطلّع من خلاله إلى الاقتراب من فهم هذه التّجربة في مختلف تفاصيلِها الاقتصادية والثّقافية والسياسية والاجتماعية والتّاريخية، واستخلاص عناصر النّجاح فيها، وعيا منها بأنّ أحد أدوارها الطّلائعية خلقُ فضاء أكاديمي للتّفكير في السُّبُل الكفيلة بالإفادة من تجارب الأمم وهي تبني نهضتَها، وتُحَدِّثُ مجتمعاتها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.