الإستقلال يُطالب العثماني باعتماد “سياسة التقشف” في “زمن كورونا”    فرنسا تحصي أزيد من 10 آلاف وفاة وأكثر من 21 ألفا يتماثلون للشفاء        نشر أخبار زائفة حول وفاة طفل بكورونا يقود شخص إلى الاعتقال    أمطار قوية في طريقها للمغرب ابتداء من الغد الخميس    كورونا.. جهة الدار البيضاء تسجل لوحدها ثلث الإصابات بالمغرب    فقد للبصر وصداع حاد..أول دولة توقف استخدام “الكلوروكين” لعلاج كورونا    الرباط-سلا…انخراط كامل للساكنة في إلزامية وضع الكمامات الواقية    الجرف الأصفر .. فريق من المكتب الشريف للفوسفاط يطور منتوجا معقما لليدين ولأدوات العمل من أجل الاستخدام الداخلي    هذه هي الأخطاء القاتلة التي عجلت برحيل عبيابة في عز الطوارئ    وزارة أمزازي تضع رقما أخضرا جديدا للإجابة عن استفسارات التلاميذ بخصوص منصات التعليم عن بعد    مؤسسة للا أسماء للأطفال والشباب الصم تساهم ب 200 ألف درهم في صندوق تدبير جائحة فيروس كورونا    يهم أرباب المقاولات.. الضمان الاجتماعي يكشف عن تاريخ تقديم طلب تأجيل أداء الاشتراكات    اليوبي : "من أصل 8600 مخالط تم تتبعهم اكتشفت 445 حالة إصابة مؤكدة .. وأوصي بضرورة إتباع الإجراءَات الوقائية سواء داخل أو خارج البيوت"    إسبانيا تستعيد الأمل في عكس المنحى ودخول مرحلة جديدة في تدبير أزمة كورونا    في مبادرة تضامنية.. غرفة الصناعة بجهة طنجة الحسيمة تعلن إنتاج وتوزيع 4 ملايين كمامة مجانا    جلالة الملك يقرر إعفاء مكتري المحلات الحبسية طيلة مدة الحجر الصحي- بلاغ    وزارة الصحة تنفي اختفاء دواء "سانتروم 4 ملغ" المخصص لمرضى القلب    الرجاء يبيع ألف تذكرة لمباراته ضد كورونا    المغرب يقترض 3 مليارات دولار من "النقد الدولي" لمواجهة كورونا    صحيفة إسبانية تكشف عن الأندية التي ترغب في التعاقد مع حكيمي    بعد إغلاق معابر مليلية.. مروجوا المخدرات يبتكرون طريقة جديدة لتهريب الحشيش الى المدينة    بريد المغرب.. لهذه الأسباب قد يتأخر توصيل البريد إلى الخارج    تسليم السلط.. الفردوس يخلف عبيابة على رأس وزارة الثقافة والشباب والرياضة    "ساندرز" يغادر سباق الترشح للرئاسيات الأمريكية    مندوبية السجون تواكب السجناء المستفيدين من العفو الملكي بهذه الاجراءات الصحية    "خياطة كمامات" تقود إلى توقيف خمسيني بفاس    أمرابط يغادر السعودية متجها الى هولندا    ملين: الأوبئة تسببت في سقوط دول حكمت المغرب وعصفت بشرعية العديد من السلاطين    أمير المؤمنين يقرر إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات من أداء الواجبات الكرائية طيلة مدة الحجر الصحي    فيروس كورونا .. المغرب يلفت الأنظار عالمياً    مورينهو يعتذر بعد خرق قانون "الحجر الصحي"    أزمة “كورونا” تدفع المغرب لاقتراض 3 مليار دولار من صندوق النقد الدولي    وضع الكمامات الواقية بين القاعدة والاستثناء    مالديني ينتصر على فيروس كورونا    البارغواي.. وضع رونالدينيو قيد الاقامة الجبرية في فندق بأسونسيون    قبل نهاية أبريل.. إنتاج وتوزيع 4 ملايين كمامة مجانا    الفد يتحدى كورونا « بالطوندوس » خلال شهر رمضان    المغاربة يخلدون ذكرى زيارة المغفور له محمد الخامس لطنجة وتطوان    إيران.. عدد المصابين بفيروس “كورونا” يتجاوز 64 ألفا وعدد الوفيات يرتفع إلى 3993 حالة    وفاة المغني الأمريكي جون براين بسبب مضاعفات فيروس كورونا    غياب ملامح واضحة لشبكة البرامج الرمضانية في ظل انتشار كورونا    القنوات المغربية تستعيد جمهورها بفضل الحجر الصحي في زمن كورونا    فيروس كورونا يقود التشكيلي أيت بوزيد لإبداع لوحة فنية للتعبير عن الأحداث الجارية    الأمين العام للأمم المتحدة يوجه رسالة بمناسبة يوم الصحة العالمي    اسبانيا تسجل 757 وفاة جديدة بكورونا    المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي يحتفل بعيد ميلاد سعد لمجرد    رفع الطابع المادي عن طلبات الاستفادة من الإعفاءات الجمركية ابتداء من 8 أبريل    رقم قياسي.. أمريكا تسجل وفاة حوالي 2000 شخص بسبب “كورونا” في 24 ساعة    مخترع مغربي يبتكر بوابة للتعقيم الآلي من فيروس كورونا بمواصفات جديدة    المغرب.. تسجيل 58 حالة جديدة مصابة ب”كورونا” ليقفز العدد إلى 1242    جامعة صيفية تتحدى وباء كورونا بأنشطة افتراضية    عزاء وأمل    بلد عربي يُعلن على منع صلاة التراويح و الاعتكاف في رمضان المُقبل    المودن: الموروث الإسلامي غني بالوصايا الطبية لحماية النفس ويجب استثماره في توعية المواطنين    تعجيلُ الزَّكاةِ لتدبيرِ جائحةِ (كورونا ) مصلحةُ الوقتِ    “البعد الاستكشافي للتصوف بين العيادة الغزالية والتيمية”    رجاء… كفاكم استهتارا !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نهاية الإسلام المزيف..
نشر في هسبريس يوم 19 - 02 - 2020

لنفترض أن شخصا غير مسلم فكر أن يعتنق الدين الإسلامي، بعدما قرأ القرآن الكريم وأعاد قراءته مرارا ليصل إلى حقيقة مضمونها أن الإسلام هو الدين الحقيقي، بعدما فتش هذا الشخص في كل الديانات والملل والنحل ولم يجد ضالته فيها.
صاحبنا المسلم الجديد فكر أن يقوم بجولة في قنوات أخبار دول العالم الإسلامي وهو مقتنع أن المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، بماذا سنجيبه بالله عليكم؟ وهو يرى المسلمين يسب بعضهم بعضا، يعنف بعضهم ويقتل بعضهم بعضا.
السنة يشتمون الشيعة والشيعة يلعنون السنة، والمواطنين المسلمين يعنفون بعضهم بعضا، والدول الإسلامية تتقاتل فيما بينها بقسوة لا تلين، والقاتل يقول الله أكبر والمقتول يقول الله أكبر.
سينبهر صاحبنا المسلم الجديد بعدما قرأ أن أول ما أنزل من القرآن الكريم هو فعل أمر مطلق: اقرأ. لكنه سيصدم حين يعلم أن أمة اقرأ لا تقرأ، بل تكره القراءة وتستخف بالفكر والمفكرين، وتحتقر العلم والعلماء.
لكم سينتشي صاحبنا المسلم الجديد كثيرا، وهو يقرأ آيات الإعجاز العلمي عن الكون والكواكب والبحار والمحيطات والنظافة والطهارة والغذاء الصحي، وسيتحسر أكثر وهو يرى المسلمين يجهلون أنهم يجهلون، وأن الكثير من الأمراض التي يصاب بها المسلمون ناتجة عن التفريط في شروط الحياة الصحية، وعدم اهتمامه بالنظافة، ولن يفهم نهم الكثير من المسلمين في شرب الكحوليات وتعاطي المخدرات.
آه وصاحبنا المسلم الجديد يقرأ ﴿من قتل نفساً بغير نفس أو فسادٍ في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً﴾ سورة المائدة، الآية: 32، وسيزداد إعجابا بالإسلام وهو يقرأ حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ﴿لأن تهدم الكعبة حجراً حجراً أهون عند الله من أن يراق دم امرئ مسلم﴾.. ولكم سيتألم وهو يرى أن الحروب لم تبق اليوم إلا بين دول المسلمين، وأن دم المسلم أصبح رخيصا بلا ثمن.
وسيطمئن صاحبنا المسلم الجديد وهو يعيد قراءة ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا﴾ سورة المائدة، الآية:03، والتي قال عنها رجل يهودي للخليفة عمر بن الخطاب: لو نزلت علينا نحن معشر اليهود، لاتخذنا ذلك اليوم عيدا، يقصد يوم نزولها على الرسول صلى الله عليه وسلم. لكن صاحبنا المسلم سيقع في حيرة من أمره وهو يرى ديانات إسلامية متضاربة وليس دينا واحدا، رحمة للعاليمن.
اليوم هناك العشرات من الديانات الإسلامية، الإسلام الرسمي الخاص بكل جولة، والإسلام الحزبي الذي تمتطيه الكثير من الأحزاب في العالم الإسلامي للوصول إلى السلطة، ولا داعي للحديث عن ضبابية مفهوم الإسلام السني بتشكيلاته المختلفة، ثم "الأساليم الشيعية " الاثنا عشرية إلى المئوية، ثم الإسلام الأحمدي، والإسلام الطرقي، والإسلام الصوفي، ينضاف إليها الإسلام اليساري والإسلام الشعبوي، وغيرها من طرائق قِددا..
هذا الوضع يجعلنا نعلن أنه آن الأوان إلى مؤتمر جدي للعالم الإسلامي، يجمع العلماء الأكاديميين في علوم الدين، وعلم الأديان المقارن والإفادة من نتائج العلوم الحقة والعلوم الإنسانية، بغية القيام بحفريات أركيولوجية تصل إلى جذور الإسلام النقي، وتنظيف الخطاب الديني من كل الدوغمائيات والأساطير التي فرضتها مصالح السلطة أو امتيازات رجال الدين أو أخطاء اجتهاد العلماء، وغيرها من المغالطات والآراء التي هي مجرد اجتهادات العلماء لحل مشاكل تخص حقبتها التاريخية ولم تعد صالحة اليوم.
بمعنى ضرورة التمييز بين المقدس الديني الوارد في القرآن الكريم وهو مجال الاحترام والاتباع، والاجتهاد البشري الذي يندرج ضمن الفعالية البشرية كممارسة إنسانية تقبل الصواب والخطأ، والتمييز بين اللاهوت "المقدس" والناسوت "البشري"، ومعرفة الحدود الفاصلة بينهما، لأن أكبر العوائق الإبستيمية اليوم تكمن في هيمنة الكثير من الأفكار الخرافية التي ترتدي اللبوس الديني، ويعتقد الناس أنها من صميم القرآن الكريم في حين أنها مجرد آراء العلماء وهم بشر يصيبون ويخطئون.
لم يعد الوضع يسمح بما يسمى الإصلاح الديني الذي هو مجرد وضع مساحيق الخطاب الديني لتجميله حتى نظهر للآخر الأجنبي أن ديننا هو دين التسامح، لأن هذا العمل هو مضيعة للوقت والجهد والمال، ناهيك عن كونه بمثابة وضع ما يفترض أنه دواء على الكعاز وترك الساق تنزف دما، وهو ما يعيق حركية فهم الإسلام من طرف المسلمين قبل غيرهم.
لقد حقق الإسلام حضارة قوية، يمكن وصفها بعصر الأنوار حين كانت أوروبا في عصر الظلام، والفضل يعود إلى إرادة الفكر، إرادة المعرفة، إرادة العلم، هكذا أنتج العالم الإسلامي، الفيلسوف الكندي والمعلم الثاني الفارابي، والشيخ الرئيس ابن سينا وأبو الفيزياء الحديثة الحسن بن الهيثم صاحب علم البصريات، والعالم مؤسس الطب التجريبي أبو القاسم الزهراوي..
حين كانت العقول كبيرة، ومنفتحة، والصدور رحبة، وثقافة النقد البناء تربية، اليوم العقول صغيرة ومنغلقة، والصدور ضيقة، وثقافة الشتم واللعن تربية..
الحل في الخروج من عنق الزجاجة هو المراجعة الشاملة للخطاب الديني، وتأسيس خطاب جديد يجيب على مشاكل العصر، سواء المرتبطة بعلاقة المسلم بخالقه، أو بعلاقته بالغير، أسرة، مواطنين، أجانب، والكون برمته، مع الإخذ في الاعتبار دائما الآية العظيمة ﴿وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين﴾ سورة الأنبياء، الآية:107.
بالتأكيد الإسلام الحقيقي هو إسلام الرحمة للعالمين، وغيره مهما ادعى أصحابه أنه الإسلام.. حتما سيكون مجرد نسخة مزيفة تسيء إلى الإسلام الحقيقي وإلى الحضارة الإسلامية العظيمة، الإسلام الحقيقي الذي أعلى من قيمة هرة ماتت جوعا وعطشا، وجعل موتها مأساة أقام لها محاكمة عادلة، كم يُقتل اليوم من المسلمين؟ في بورما، اليمن، سوريا، ليبيا.. هذه لن تكون أبدا رسالة الإسلام العظيمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.