مندوبية الحليمي: الاقتصاد سينكمش 13.8% في الربع الثاني من 2020    تقرير رسمي يكشف صورة قاتمة عن الاقتصاد الوطني بسبب الجائحة    الحج في زمن "كورونا".. السعودية تمنع تقبيل الحجر الأسود أو لمس الكعبة    تاج الدين الحسيني: الأزمة الليبية تؤثر على المصالح الحيوية للمغرب بما فيها قضية الوحدة الترابية -حوار    المغرب في ليبيا.. مهمة لمنع شبح القذافي من العودة    توقعات بالإعلان عن تشكيلة الحكومة الفرنسية الجديدة اليوم الإثنين    خاليلودزيتش يتواصل مع فوزي لقجع    الرجاء يفتقد خدمات نجميه في مبارياته المؤجلة    قائمة حكام "الكاف" تثير غضب وقلق مغربي مصري    قنطرة الموت بأكادير.. مواطنون: إيمتا غادي يديرو حل لهاد القنطرة راها كتقتل فالناس    في أجواء "صارمة".. انطلاق امتحانات "الباك" للمسالك العلمية والتقنية والمهنية    طقس الاثنين.. استمرار ارتفاع درجة الحرارة مع سحب منخفضة    الفيلم المغربي "معجزة القديس المجهول" يعرض بكوريا الجنوبية    نداء من أجل السلامة    علماء يدعون منظمة الصحة إلى مراجعة إرشاداتها بسبب انتقال كورونا عبر الهواء    متطوعون مغاربة وأجانب ينخرطون في حملة نظافة لشاطئ أكادير    دمنات : ماذا يجري بجماعة أمليل ؟    واشنطن بوست : محمد بن سلمان يعد تهم فساد ثقيلة ضد ولي العهد السابق محمد بن نايف    العثماني قطع لفرانات ولا كيخرف: أنا بحال التيار الكهربائي مكنعرفش السلبية ديما إيجابي    المغربي عثمان الكبير يخطف الأضواء في الدوري الروسي بهدف رائع (فيديو)    عاجل.. أمن الدار البيضاء يعتقل الصحافيين عمر الراضي وعماد استيتو    صحف: السلطات ترفع الراية البيضاء أمام البؤر الوبائية لفيروس كورونا ، ومواجهات دامية سببها الأزمة الحادة للمياه الجوفية.    مندوبية التخطيط: الاقتصاد سينكمش 13.8% في الربع الثاني من 2020.. ومعدل االنمو سجل 0.1% في الربع الأول    تسجيلات لتهديدات بالقتل، تفضح شبكة للاستيلاء على عقارات بالملايير بسوس ماسة .    للمرة الثالثة على التوالي المصور الرسمي لأكادير24 ابن سوس يتألق بروسيا    تفكيك شبكة مختصة في دعارة الخليجيين    الدلاح يقتل طفلا، ويرسل أسرته إلى المستعجلات في حالة حرجة.    إسبانيا.. إعادة الحجر الصحي بجهة كتالونيا بعد ارتفاع عدد المصابين ب"كورونا"    المكتبة الوطنية تعلن عن موعد إعادة فتح أبوابها أمام الطلبة الباحثين    النجم الرجاوي الدويك يستعد للعودة إلى التداريب بعد انتظام علاجه بالدوحة    زلزال سياسي جديد قد يعصف بوزراء "مختفون" !    نجم موسيقا الرّاب كاني ويست يُعلن ترشحه لرئاسة الولايات المتحدة    طانطان: التحليلات المخبرية تؤكد تسجيل 11 حالة جديدة مصابة بكورونا    سلطات آسفي تسارع الزمن لمحاصرة "كورونا" بعد اكتشاف بؤرة صناعية    رئيس الحكومة يتباحث مع برلمانيي جهة فاس-مكناس حول كارثة البَرَدِ "تبروري"    ميسي يرفض التخلي عن الليجا ويقود برشلونة للفوز على فياريال برباعية    تبون : "بناء قاعدة عسكرية قرب الحدود تصعيد مغربي" !    موجة حر شديدة إلى غاية الثلاثاء المقبل بالعديد من مناطق المملكة    بعد وفاة الممثلة المصرية رجاء الجداوي الفنان محمد صلاح ادم يعلن بدوره الاصابة بكورونا    زوج الممثلة كارداشيان يتحدى ترامب ويترشح لرئاسة الولايات المتحدة    مدرب بلباو: "أؤيد VAR.. لكن هناك جوانب يجب أن تتحسن فيها"    إغفال البلاغات المشتركة للمساجد.. فرصة للتأمل    احتراما لروح الجداوي.. لمجرد يتراجع عن إصدار جديده اليوم الأحد    إيقاف التوظيف العمومي بالمغرب.. "شبكة شبابية" ترفض قرار العثماني وتوجّه طلبا لمكونات التحالف الحكومي    ارتفاع احتياطات المغرب إلى أزيد من 290 مليار درهم    حصيلة آخر 24 ساعة | 393 حالة إصابة جديدة في المغرب .. 98٪ منها بدون أعراض و 92٪ من المخالطين و 8٪ من مصدر جديد    رحلات جوية جديدة بتطوان    استئناف موسم صيد الأخطبوط بالدائرة البحرية لآسفي    إغلاق شواطئ شهيرة بهذه المدينة المغربية    الملك محمد السادس للرئيس الجزائري: نؤكد على روابط الأخوة بين الشعبين المغربي والجزائري    المغرب يحل في المركز 12 عالميا بأفضل بنية تحتية للقطار فائق السرعة    تعرف على الدول التي أعادت فرض الحجر الصحي بعد تفشي كورونا للمرة الثانية    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي بعد معاناة مع فيروس كورونا    المغرب لا زال ينتظر جواباً من منظمة العفو الدولية    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطاعون الأسود
نشر في هسبريس يوم 06 - 04 - 2020


بالمغرب الإسلامي والأندلس سنة 749 ه - 1350م
يعاني الباحث عند وقوفه على حادث الطاعون الأسود في بلاد الغرب الإسلامي عموما، من شبه غياب كلي للإحصائيات التي تهم حجم الخسائر البشرية، ذلك أن جل ما نصادفه في المصادر مجرد عبارات انطباعية مثل "تحيف الأمم وذهب بأهل الجيل"، " الطاعون الجارف" "الوباء العام"، "الطاعون الأسود" ، " الوباء الذي عم المسكونة شرقا وغربا". وغياب الأرقام قد يحرم الباحثين من الوقوف على أهم لحظة تاريخية في القرن الثامن الهجري، بغية فهم أهم التحولات الديموغرافية التي أصابت المجتمع المريني، وما يؤشر على فداحة الخسائر البشرية أن الوباء كان عاما، ونعت بنعوت تعبر عن قوته مثل "الأسود"، "الجارف"، "العام"، وهي تحمل دلالات معبرة. وإذا كانت المصادر لا تحصى عدد الموتى، فإنها أشارت إلى موت بعض أصناف الناس من العلماء والعمال والفقهاء.. فعلى سبيل المثال توفي "عبد الله الرندي" و"يحيى بن يحيى بن مليل" الذي كان والي الخراج في دولة بني مرين، و"محمد بن أحمد بن خميس الأنصاري" إضافة إلى وفاة "والدة ابن بطوطة""وأسرة سنان السوسية" كما توفي "محمد بن عبد الله ابن عبد النور الندرومي القادم بالوباء الجارف بتونس سنة 749هإلى غير ذلك من الشخصيات التي حظيت بالتدوين. وهذا ما دفع أحد الباحثين في الموضوع إلى القول بأنه لا نتوفر ولو بمعطى إحصائي واحد. ومن خلال تتبعنا لحدث الطاعون في كتاب ألف سنة من الوفايات وجدنا بعض أسماء العلماء والصلحاء الذين ماتوا بسببه ك عبد المهيمن الحضرمي ومحمد بن علي بن خاتمة المريني الأنصاري ومحمد بن عبد النور الندرومي ومحمد ابن النجار التلمساني وأحمد بن شعيب الفاسي:
لا شك أنه من خلال هذه المعطيات الشحيحة يستحيل علينا الظفر بالنتائج الديموغرافية لهذا الوباء، وهذا ما جعل أحد الدارسين يقر بصعوبة دراسة الطاعون الأسود، ومن ثم صعوبة تلمس عدد الخسائر البشرية. هذا وقد قدم ابن خلدون نصا في غاية الأهمية حيث وصف بدقة العواقب الخطيرة التي نجمت عن هذا الوباء بالمغرب فقال:" نزل شرقا وغربا في منتصف المائة الثامنة من الطاعون الجارف، الذي تحيف الأمم وذهب بأهل الجيل وطوى كثيرا من محاسن العمران ومحاها، وجاء للدول على حين هرمها وبلوغ الغاية من مداها، فقلص من ظلالها وقل من حدها وأوهن من سلطانها، وتداعت إلى التلاشي والاضمحلال أموالها. وانتقص عمران الأرض بانتقاص البشر، فخربت الأمصار والمصانع، ودرست السبل والمعالم وخلت الديار والمنازل وضعفت الدول والقبائل وتبدل الساكن، وكأن بالمشرق قد نزل به مثل ما نزل بالمغرب..، وكأنما نادى لسان الكون في العالم بالخمول والانقباض..، وإذا تبدلت الأحوال جملة، فكأنما تبدل الخلق من أصله، وتحول العالم بأسره، وكأنه خلق جديد ونشأة مستأنفة وعالم محدث، فاحتاج لهذا العهد من يدون أحوال الخليقة والآفاق وأجيالها والعوائد والنحل التي تبدلت لأهلها.."
هكذا يقدم ابن خلدون نظرة عامة وقاتمة عن أحوال المغرب، بل والمشرق أيضا، عن عدد السكان الذي تناقص بشكل كبير، وأدى إلى تدهور العمران، وضعف الدول وسقوطها.وكان من ذلك تراجع الدولة المرينية بالمغرب الأقصى، وإن كان ذلك لم يظهر بشكل واضح إلا بعد وفاة أبي عنان وبناء على ذلك، إن هدفنا هنا يتمثل في محاولة الوقوف على أهم الإشارات التي تحيل على قوة تأثير هذا الوباء على الساكنة، وكذا عقد مقارنة بين المغرب الأقصى وبين بعض مدن بلدان الغرب الإسلامي الأخرى. فمن خلال ما تقدم نطرح السؤال عن السبب في قلة المعطيات الخاصة بحجم الخسائر البشرية، هل هي كما قال أحد الدارسين أن المغاربة ألفوا الموت بفعل توالي دورة الطاعون، فضلا عن الحضور القوي للحروب والفتن وباقي الجوائح الأخرى، التي كانت تعصف بعدد كبير من الناس؟ أم يرجع الأمر إلى ذهنية المؤرخين، الذين ظلوا حبيسي الحدث السياسي فقط؟
يتعذر معرفة حجم النزيف الديموغرافي الذي أحدثه الوباء في غياب الإحصائيات وعدم معرفة العدد الإجمالي للسكان. فالدراسات التي أنجزت حول تاريخ المغرب لم تشر إلى تقدير عدد السكان. فقبل كتاب وصف إفريقيا للحسن الوزان لا يوجد مصدر حاول الوقوف على تقدير عددهم. ويظل كتاب « Histoire Du Maroc » لعدد من المؤلفين المحاولة الوحيدة - حسب أحد الباحثين- التي حاولت تقدير الخسائر البشرية التي خلفها الطاعون الأسود بالمغرب، إذ تتراوح نسبة فقدان السكان ما بين(2على3) و(1 على6). مع الآخذ بعين الاعتبار أن أوربا فقدت النسبة نفسها من سكانها بفعل الوباء، لكن نضيف أن هذا الطاعون حسب أحد المصادر حصد نصف الساكنة كما ورد ذالك عند محمد الطالبي من مصدر مخطوط.
وفي إطار المقارنة بين حجم الخسائر البشرية التي عرفتها "تونس" و"تلمسان" و"بلنسية" و"جزيرة ميوركة" من وباء الطاعون، أورد ابن خاتمة نصا مفيدا يضم إحصائيات مهمة عن عدد القتلى، فبعد أن أكد على أن بلد المرية مات فيه في يوم واحد نحو 70 نسمة، يتساءل عن حجم الخسائر بالمناطق السالفة الذكر إذ يقول: "وأين هذا العدد مما بلغنا عن غيره من بلاد المسلمين والنصارى، فقد بلغنا على ألسنة الثقات، أنه هلك في يوم واحد بتونس ألف نسمة ومائتا نسمة ..، وتلمسان سبعمائة نسمة ونيف، وأنه هلك ببلنسبة يوم العنصرة القريب ألف وخمسمائة نسمة وهلك بجزيرة ميورقة يوم أربعة وعشرين من شهر مايه ألف ومائتان وإثنان وخمسون نسمة،.. وخمن(أي تخيل) من بقي من ناسها بعد ارتفاع الوباء بربع الجميع، وكذلك كان الأمر بسائر البلاد صغيرها وكبيرها على ما تأدى إلينا."
نظرا لأهمية المعلومات التي يذكرها ابن خاتمة عن عدد موتى ببعض المدن بالغرب الإسلامي بسبب الطاعون الأسود، فضلنا تناولها في إطار المقارنة وشمولية الظاهرة، وتشابه الخصائص الطبيعية والاجتماعية للمنطقة ككل. ويتضح من خلال ذلك أن المعلومات الإحصائية التي قدمت تهم فقط عدد الموتى في يوم واحد، ومن ثم كم سيكون عدد الموتى لو توفرنا على عدد الأيام والشهور التي دام فيها الوباء يحصد ضحاياه ؟ مع العلم أن مدته لم تكن قصيرة، لكن الإشارة الأخيرة التي جاءت في نص ابن خاتمة ذات دلالة ديموغرافية هامة بقوله ، عند حديثه عن جزيرة ميورقة " ..وخمن من بقي من ناسها بعد ارتفاع الوباء بربع الجميع" ¼ أي ثلاثة أرباع السكان تعرضت للموت. والأكثر من ذلك يذكر المؤلف أن الأمر نفسه كان بسائر البلاد صغيرها وكبيرها، وهذا يبين مدى فداحة الخسائر البشرية التي تعرضت لها مناطق الأندلس مثل "ألمرية" و"بلنسية" و"جزيرة ميورقة"، وأجزاء هامة من الغرب الإسلامي( من بينها المغرب الأقصى) مثل "تلمسان" و"تونس". ومن خلال الجدول يظهر أن الطاعون فتك بأهل مدينة تونس ، ففي يوم واحد مات حوالي ألف ومائتي نسمة، وقد تزامن الطاعون مع الحملة العسكرية التي شنها أبو الحسن المريني وانتفاضة افريقية. وقد زاد غلاء الأسعار في تأزم الوضع الاجتماعي، إذ "اشتد القلق في الطعام فبلغ قفيز القمح ثمانية دنانير كبيرة والشعير على الشطر في ذلك، وكثر الوباء حتى انتهى عدد الأموات إلى ألف شخص ومات جماعة من العلماء والصلحاء.."
هكذا كان المغرب الأقصى إبان ظهور الطاعون محروما من خدمات أميره أبي الحسن المريني الذي مني بهزيمة كبيرة في افريقية، وفقد عددا مهما من جيشه عن طريق الحرب والبعض الآخر مات غرقا أو بسبب الطاعون. فهذه الظروف القاسية انعكست على الوضع الداخلي للمغرب، سياسيا واجتماعيا وديموغرافيا، إذ بعد تفشي الطاعون ازدادت الأحوال سوءا واضطرابا. هذا الوباء كان "عظيما لم يعهد مثله، قد عم أقطار الأرض وتحيف العمران جملة..". كما ساهم الطاعون بتونس في تردي وضعية الرباطات والزوايا، وتقلص عدد السكان بها حيث أدى " إلى تضاؤل عدد المرابطين حتى إن الحصن صار عاجزا عن إقامة صلاة الجمع لقلة الناس.."
خلاصات عامة: يبدو أن ملامسة جوانب من تاريخ الغرب الاسلامي من الدولة المرابطية إلى الدولة المرينية وفق رؤية ديموغرافية تتجاوز الدراسات المؤلوفة التي افاضت الحديث عن التحولات السياسية وتحدثت عن مرتكزات تلك الدول على مستوى النظم وغيرها ، هي محاولة مني لتسليط الضوء على التحولات السكانية التي عرفتها المنطقة في فترة الدراسة والتي تسببت فيها الحروف الداخلة والخارجية فضلا عن الهجرات المختلفة وكذا عوامل الكوارث الطبيعية التي ساهمت في التأثير على السكان خصوصا المجاعات والأوبئة التي ضربت المنطقة وأبرزها الطاعون الأسود الذي ضرب الغرب الاسلامي منتصف القرن الثامن الهجري، في إطار انتشار هذا الوباء على مستوى العالم.
ولعل انتشار مرض كورونا 2019 الذي يضرب العالم ومن بينها المغرب بشكل قوي والذي خلق الهلع والخوف في صفوف الساكنة ودفع بالدول إلى اتخاذ تدابير الحجر الصحي ودعوة الناس إلى البقاء في بيوتهم تجنبا لانتشار العدوة والقدرة على التحكم في الوباء . ومن ثم فإن المقاربة الديموغرافية التاريخية أضحت تفرض نفسها في ظل تطور المدارس التاريخية العالمية واهتمامها بالتاريخ الديموغرافي.
*جامعة ابن طفيل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.