صور.. عناصر "البسيج" تفكك خلية إرهابية بتطوان    الاتحاد الأوروبي يمول مشروعا بيئيا بجهة الشمال    طقس الجمعة | نزول أمطار رعدية وثلوج. والحرارة تنخفض ل03- درجات بهذه المناطق    لابورتا: ميسي تعرض للغش    برلمانيون‮ ‬يدعون إلى إعادة النظر في‮ ‬النموذج الاقتصادي‮ ‬لمؤسسات قطب الإعلام العمومي    تساقطات ثلجية وموجة برد ورياح قوية ابتداء من يومه الجمعة    وفاة سعيد بوحاجب الرئيس السابق للجامعة الملكية المغربية لرياضة الريكبي    المنتخب المغربي للملاكمة يستضيف نظيره التونسي في معسكر تدريبي بمدينة أزمور    الجامعة الملكية المغربي لكرة القدم تتكفل بنقل جثمان محمد أبرهون    كأس الكاف … الاتحاد البيضاوي ( الطاس) يضمن بطاقة التأهل للدور القادم    أتلتيكو يعلن تعافي لويس سواريز من كورونا    قناة دولية تفضح زيف الأخبار الكاذبة ل :"البوليساريو" و أبواقها في زمن سلاح الحرب بالكذب و البهتان.    لقاء يجمع بين القرض الفلاحي وفيدرالية الدواجن    الدورة الثانية لمهرجان المحصر للثقافة والتراث الحساني بالسمارة    مجلة "بيبول" عطات لسلينا كَوميز لقب شخصية عام 2020    دراسة: التلفونات معندهم حتى علاقة بالضعف ديال الصحة العقلية و النفسية د بنادم    بالاستعارة والأشواق    في حوار مع الكاتبة التونسية فاطمة بن محمود:    أي قراءة لارتفاع حجم التداولات بالكاش خارج المنظومة البنكية التي وصلت إلى حجم 304.77مليار درهم في متم شهر أكتوبر 2020؟؟    الراحل ديستان .. رئيس فرنسي كرِه الجزائر وشجع "نوويّ المغرب"    بعد هزيمة ترامب في الانتخابات.. مديرة الاتصالات بالبيت الأبيض تقدم استقالتها    "الصرف" يرصد تضرر قطاعات صناعية بكورونا    "متضررون" من مباراة توظيف المتعاقدين يلوحون باللجوء للقضاء    إتلاف 600 كيلوغرام من المخدرات حجزتها المصالح الأمنية بميدلت    تحذير من تخزين زيت الزيتون في "أوعية دياليز"    قيادة "حركات الأزواد" ترفض استهداف المغرب والتهكم على "الشلوح"    ومن الضرائب ما قتل..    "كوفيد19" يؤثر سلبا على النتائج المالية لشركات التأمين المغربية    الرجاء يستأنف كأس محمد السادس يوم 11 يناير    ساكنة تشكو مخاطر عبور واد بين آيت باها وتنالت‬    تفاصيل الحالة الوبائية في جهة بني ملال خنيفرة    فحوص سليبة ل"لوصيكا" قبل لقاء الدشيرة    انتفاضة الجالية المغربية لدعم الوحدة الترابية..    الجزائر والمغرب: حين يغيب الملح يصبح الكسكس بلا طعم    احرقوا كل أوراق الحب    المثقف العربي يُنتج الثقافة أم تُنتِجُه الثقافة السائدة في وطنه؟    الداه أبو السلام الحجة    هل هي سنة سعيدة؟    هل المهاجرين المسلمين عالة على الغرب؟    اللقاح المنتظر: هل يسقط إمبراطورية "كوفيد" و"كورونا"؟    الصحراء : الرباط وموسكو تجددان التأكيد على ضرورة احترام جميع الأطراف لوقف إطلاق النار    الأردن في فَمِ الفُرْن    مروحيات الدرك تنقذ الطاقم التقني للقناة الثانية من الموت بمنطقة غابوية    العربية ومجتمع المعرفة.. حقيقة مع وقف التنفيذ    بعمر 99 عاما.. هزمت كورونا وعادت لحياتها    باريس تعلن عن زيارة مرتقبة للسيسي    أحدث منافس لهواتف سامسونغ من ZTE    استخدام رافعة لإخراج الرجل الأكثر بدانة في فرنسا من شقته(فيديو)    الحوامل ولقاح كورونا.. خبراء يحسمون "جدل التطعيم"    نيمار: أريد الاستمتاع مجدداً بالوجود مع ميسي على أرضية الملعب    الحكومة تصادق على اتفاق التعاون في مجال الصيد البحري مع روسيا    القرض الفلاحي للمغرب يؤكّد دعمه التام للفدراليات البيمهنية الفلاحية    الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يعلن التكفل بمصاريف العلاجات المتعلقة ب"كوفيد- 19″    فنانون مغاربة يدقون جدران الخزان    محنة عباقرة العالم مع المسلمين    محنة عباقرة العالم مع المسلمين    الصراع المغربي العثماني حول مجالات النفوذ والبحث عن الشرعية    بقامة قصيرة وبلا يدين.. أمين يتحدى الإعاقة ويشتكي من التنمر (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"قادة الظل" .. مفاتيح سباق الانتخابات الأمريكية نحو "البيت الأبيض"
نشر في هسبريس يوم 25 - 10 - 2020

مع تزايد حدة الصخب وحالة الترقب المرتبطة بالانتخابات الرئاسية الأمريكية لسنة 2020، تتركز أنظار الجميع على الرئيس الأمريكي ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن، ويغيب عن المشهد القادة الحقيقيون في إدارة السباق الانتخابي المعقد نحو البيت الأبيض، الذين رصدتهم ورقة بحثية لمركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة.
وتوضح الورقة أن هؤلاء القادة هم الشخصيات الرئيسية في الحملات الانتخابية للاثنين، إذ يضطلعون بالمهمة الأكثر تعقيدًا في الانتخابات، وهي تعزيز فرص ترامب وبايدن في حصد أكبر عدد ممكن من الأصوات، عبر استراتيجيات وآليات وتكتيكات انتخابية متعددة.
وتشير دراسة هيكل وتركيبة وأداء كل حملة منهما إلى تباين واضح بين الحملتين، من المحتمل أن يحسم بشكل كبير نتائج السباق الانتخابي.
حملة ترامب
بدأ تشكيل حملة ترامب لخوص الانتخابات الرئاسية الحالية في مطلع عام 2019. واعتمدت الحملة على فريق يضم أشخاصا مختلطين، بعضهم من حملة انتخابات سنة 2016، وبعضهم جدد.
ورغم نجاح الحملة منذ تشكليها حتى مارس 2020، تاريخ بداية أزمة "كورونا"، فإن أداءها سجل تراجعا واضحا في الفترة الممتدة من مارس حتى يونيو 2020، الأمر الذي أدى إلى مجموعة تغييرات في الشخصيات الرئيسية بها. وفي هذا الإطار يمكن الإشارة إلى عددٍ من الجوانب الرئيسية عن الحملة وأدائها:
1- الهيكل الرئيسي لفريق الحملة: يضم فريق الحملة الانتخابية لترامب العديد من المسؤولين والمستشارين وأفراد طاقم الحملة، سواء الفريق الرئيسي على المستوى الوطني، أو الفرق الفرعية على مستوى الولايات الأمريكية. ويغطي الفريق الرئيسي مجموعة من الوظائف الرئيسية في الحملة، بداية من مدير الحملة، مرورا برئيس موظفي الحملة، وعدد من المستشارين الكبار، وانتهاءً بالمدير السياسي للحملة.
وعلى المستوى الوطني يضم الفريق مسؤولين عن إدارة الائتلافات، وهي المجموعات المؤيدة للرئيس من النساء، واللاتينيين، والمحاربين، ورجال الشرطة، وعائلات العسكريين، وغيرهم. بالإضافة إلى المسؤولين عن أقسام الحملة المختلفة من اتصالات استراتيجية، وتواصل مع الإعلام، والشؤون القانونية، والتمويل، وجوانب أخرى في نشاط الحملة.
2- الشخصيات الرئيسية في فريق الحملة: يضم فريق حملة ترامب، وفق الورقة، شخصيات لديها خبرة في إدارة الحملات الانتخابية، ومعظمها كان يعمل في مناصب معينة بالبيت الأبيض قبل التفرغ للحملة الانتخابية. وأبرز هاته الشخصيات:
أ- مدير الحملة بيل ستيبين: أعلن عن تعيينه في هذا المنصب يوم 15 يوليوز 2020 خلفا لبراد بارسكال بسبب فشل الأخير الذي اتضح إثر تراجع ترامب في استطلاعات الرأي بعد أزمة "كورونا". وكان ستيبين يشغل منصب نائب مدير الحملة منذ 26 مايو 2020، وقد عمل في السابق مديرا سياسيا في البيت الأبيض، قبل أن ينتقل إلى الحملة. وهو يمتلك خبرة في الحملات الانتخابية، وقد عمل في السابق في حملة ترامب في انتخابات عام 2016، وكان المدير الميداني للحملة.
وبراد بارسكال، الذي شغل منصب مدير الحملة لمدة عامين، تفرع منذ 15 يوليوز 2020 كمستشار في الحملة يركز على عمليات الترويج الإلكتروني للحملة، غير أنه خرج من حملة ترامب في نهاية سبتمبر 2020 بعدما ألقت الشرطة عليه القبض بعد محاولته الانتحار بسبب فشله في الحملة، إضافة إلى مشاكل شخصية.
ب- ماكس ميلر، نائب مدير الحملة للعمليات الرئاسية: شغل هذا المنصب منذ 7 يوليوز 2020، وهو مسؤول عن جميع أحداث الحملة، التي تتضمن مشاركة الرئيس أو نائب الرئيس مايك بنس أو شخصيات بارزة أخرى، وكان يعمل في السابق بالبيت الأبيض، قبل أن ينقل إلى الحملة.
ج- جاستن كلارك، نائب مدير الحملة: تولى مسؤولياته في الحملة في 20 يوليوز 2020، وانتقل إلى الحملة من البيت الأبيض، حيث كان يشغل منذ مارس 2018 مدير مكتب البيت الأبيض للاتصال العام. وكلارك هو محامٍ وحاصل على درجة الدكتوراه في القانون.
د- جيف ديويت، الرئيس التنفيذي للعمليات: تولى هذا المنصب في 30 يونيو 2020 خلفا لمايكل جلاسنر، الذي انتقل إلى تنسيق المسائل القانونية، وكان يشغل منصب المدير المالي بوكالة "ناسا" من مارس 2018 إلى فبراير 2020.
3- تراجع أداء الحملة بعد أزمة "كورونا": يبدو للوهلة الأولى من تشكيل حملة ترامب والأشخاص الذين يديرونها أن هذه الحملة تقوم بعملها في تعزيز موقف ترامب الانتخابي بشكل جيد. لكن ذلك لا يبدو واقعيا، خاصة منذ بداية أزمة "كورونا" حتى شهر يوليوز 2020، فالمدير السابق للحملة براد بارسكال أثيرت حوله العديد من الانتقادات بسبب الطريقة التي كان يدير بها الحملة، والتي ذهبت إلى التشكيك في أنه يديرها بشكل غير احترافي، ويعتمد بشكل رئيسي على علاقته بجاريد كوشنر، زوج إيفانكا ترامب، الذي تعتبره تقارير الصحف الأمريكية المدير الفعلي الذي يدير الحملة من وراء ستار.
ورغم نجاح خلفه بيل ستيبين في إعادة الحيوية إلى حملة ترامب وفاعليتها، فإن إصابته بفيروس "كورونا" مطلع شهر أكتوبر 2020 أثّر على هذه الحملة، بالإضافة إلى أن بعض التقارير الصحافية أشارت إلى أنه لم يصوّت لترامب في انتخابات عام 2016، وأنه يشعر باليأس من إمكانية نجاح الرئيس الأمريكي في الانتخابات الحالية، وهو ما ألقى بظلاله أيضا على الحملة الانتخابية.
حملة بايدن
يكشف تحليل تركيبة حملة بايدن وأدائها عن اعتمادها على عدة مستويات في هيكلها. وتوضح الورقة أنه بخلاف الفريق الرئيسي لإدارة الحملة، فهي تضم مجموعة من المستشارين المتعاونين مع الحملة من الخارج من الشخصيات التي عملت مع بايدن في السابق خلال توليه منصب نائب الرئيس في إدارتي الرئيس الأمريكي السابق أوباما، أو من الخبراء والمستشارين الذين كانت تستعين بهم الإدارة. ولمعرفة هيكل الحملة والجوانب ذات الصلة يمكن الإشارة إلى الجوانب التالية:
1- الهيكل الرئيسي لفريق الحملة: يتضمّن خمسة مستويات تشمل:
المجموعة الأولى: رؤساء الحملة المشاركون على المستوى الوطني، وهم أربعة شخصيات رئيسية على رأس هيكل حملة بايدن، وهم مجموعة من الشخصيات البارزة في الحزب الديمقراطي، ويشكلون مجموعة من الحكماء أو المستشارين المؤثرين في الحملة.
المجموعة الثانية: فريق إدارة الحملة الرئيسي، ويتشكل من المسؤولين عن إدارة أنشطة الحملة على المستوى الوطني.
المجموعة الثالثة: كبار المستشارين المتعاقدين مع الحملة، وهم عدد من المستشارين الكبار الذين عملوا في السابق مع بايدن، ومن الأشخاص المقربين الذين يستمع إليهم، ولهم خبرات متنوعة.
المجموعة الرابعة: مجموعة من المستشارين المتعاونين مع الحملة دون تعاقد، وهم من الشخصيات القريبة من بايدن، وقد عملوا معه أو مع أوباما في السابق، وهؤلاء لهم دور كبير في تقديم استشارات خاصة تتعلق بقضايا السياسة الخارجية، وبعضهم سفراء وأكاديميون وخبراء.
المجموعة الخامسة: مسؤولو وفريق الحملة الذين يديرون أنشطتها على المستوى المحلي في الولايات.
2- الشخصيات الرئيسية في فريق الحملة: يضم فريق حملة بايدن الانتخابية عددًا من الشخصيات الرئيسية في المجموعات الخمس، لكن المجموعة الرئيسية هي فريق إدارة الحملة الرئيسي. وأبرز الشخصيات في هذه المجموعة:
أ- مديرة الحملة جينيفر أومالي ديلون: شغلت هذا المنصب من 12 مارس 2020. وقد كانت في السابق نائبة لمدير حملة أوباما 2011-2012، وشغلت منصب المدير التنفيذي للجنة الوطنية للحزب الديمقراطي من يناير 2009 إلى 2010، ولها خبرات سابقة في عدة حملات انتخابية لشخصيات سعت إلى منصب الحاكم في ولايات مثل ولاية آيوا وفلوريدا. وقبل تولي جينيفر أومالي منصب مدير الحملة، شغل هذا المنصب جريج شولتز ما بين أبريل ومارس 2020، وركز عمله على وضع الخطط التنظيمية للحملة، واستمرار تعزيز التواصل الخارجي للحملة، وهو من الأشخاص الذين عملوا في السابق مع بايدن.
ب- أنيتا دن، مستشارة أولى بالحملة: تلعب دورا رئيسيا في التنسيق العام لشؤون الميزانية والأفراد بالحملة، وقد عملت مديرة اتصالات بالبيت الأبيض سنة 2009، وشغلت منصب كبير مستشاري الاتصالات ومديرة الاتصالات والسياسات والبحوث في حملة أوباما في انتخابات عام 2008. بدأت حياتها المهنية في السياسة بالعمل مع رئيس موظفي البيت الأبيض هاملتون جوردان في عهد الرئيس جيمي كارتر.
ج- كيت بيدنجفيلد، نائبة مدير الحملة ومدير الاتصالات: شغلت هذا المنصب منذ 25 أبريل 2019، وقد عملت مع جو بايدن حينما كان في منصب نائب الرئيس عام 2015، ولديها خبرات سابقة في العديد من الوظائف المرتبطة بالاتصالات والإعلام.
د- بيت كافانو، نائب مدير الحملة: شغل هذا المنصب منذ 25 أبريل 2019، وقد عمل في السابق في حملة هيلاري كلينتون للانتخابات الرئاسية، وكذا حملة أوباما.
ه- إيرين ويلسون، المديرة السياسية للحملة: تولت هذا المنصب منذ 25 أبريل 2019، وقد عملت في السابق في حملة السيناتور بوب كيسي في بنسلفانيا من أبريل 2017 إلى أبريل 2019. كما عملت في حملة هيلاري كلينتون ما بين يونيو ونوفمبر 2016.
3- الأداء العام للحملة: التقييم العام لأداء حملة بايدن يشير إلى نجاحها بشكل واضح في أداء مهمتها في تعزيز موقفه الانتخابي، وتحقيق تقدم في السباق الرئاسي، لدرجة أن بايدن أصبح قريبا جدا من البيت الأبيض.
وهناك ثلاثة مؤشرات تدعم هذا التقييم: الأول هو تقدم بايدن في استطلاعات الرأي على المستوى الوطني وعلى مستوى الولايات. والثاني تبني الحملة استراتيجيات وآليات تتلاءم مع تطورات السباق الانتخابي، سواء في الانتخابات التمهيدية داخل الحزب أو على مستوى المنافسة مع ترامب، فضلا عن نجاحها في إخراج المؤتمر العام للحزب الديمقراطي، بالتنسيق مع اللجنة العامة للحزب، على أفضل صورة وبشكل يتلاءم مع القيود التي فرضتها أزمة "كورونا".
والمؤشر الثالث قدرة الحملة على جمع التبرعات والتمويل، فاللافت للنظر أنه في بداية السباق الانتخابي خلال الفترة الانتخابية التمهيدية كان بايدن مهددا بالخروج من السباق الانتخابي لمحدودية موارد التمويل، لكنه في الأيام الأخيرة للسباق جمع مبالغ مالية ضخمة تفوق تمويل حملة ترامب.
تباينات واضحة
توضّح المقارنة بين حملتي ترامب وبايدن وجود اختلافات واضحة، سواء على مستوى ما يجري داخل كل حملة وتركيبتها أو على مستوى استراتيجيات التحرك والرسائل والآليات التي يتبناها كل منهما، على النحو التالي:
1- اختلاف في الهيكل: تنقسم حملة ترامب إلى فريقين: المجموعة الرئيسية المسؤولة عن الحملة على المستوى الوطني، والمجموعة الثانية التي تدير أنشطة الحملة على مستوى الولايات، في حين تضم حملة بايدن خمس مجموعات رئيسية، الأمر الذي يشير إلى أن حملة بايدن تعتمد على فريق أوسع من فريق ترامب، سواء من حيث عدد المنخرطين في الحملة أو من حيث طبيعة الخبرات والكفاءات.
2- الاستقرار الداخلي للحملة: تشهد حملة بايدن استقرارا واضحا في الشخصيات الرئيسية التي تديرها، خاصة على رأس الحملة أو في بعض المناصب داخلها، في حين شهدت حملة ترامب تغييرا لرئيسها الذي خرج منها وعوضه نائبه، وكذلك خروج مديرها السابق أيضا من الحملة نهائيا، بشكل أضر بصورتها، بالإضافة إلى التغييرات الداخلية التي جرت في هذه الحملة.
3- تأثير المرشح على الحملة: المقارنة بين حملتي ترامب وبايدن تكشف أن ترامب يلعب دورا محوريا في توجيه حملته الانتخابية والتأثير عليها، وقد ظهر ذلك بوضوح خلال الفترة المتراوحة بين مطلع عام 2019 ويوليوز 2020، فبراد بارسكال، مدير الحملة في هذه الفترة، اعتمد على شخصية الرئيس وإنجازاته في السنوات الثلاث الأولى من الحكم في تحرك الحملة، لكنه لم يقم بجهود كافية للتحرك بما يتلاءم مع المنافسة على المقعد الرئاسي. في الوقت نفسه، فإن الواقع في حملة بايدن يشير إلى العكس، فالمرشح الديمقراطي يستمع إلى حملته ويقوم بتنفيذ ما تضعه من خطط واستراتيجيات.
وتخلص الورقة إلى أنه قبل أيام معدودة من التصويت في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، تتزايد فرص المرشح الديمقراطي جو بايدن في الفوز بالمقعد الرئاسي، في ظل مؤشرات عن تراجع فرص ترامب في الحصول على ولاية ثانية بالبيت الأبيض.
وهذا التباين في فرص كل منهما يرجع بشكل أساسي إلى دور قادة الظل الذين يديرون معركة الانتخابات، ففي الوقت الذي ينتهج فريق حملة بايدن كل القواعد والأسس الاحترافية لتعزيز فرص مرشحه، تطغى بعض السلبيات على حملة ترامب، بشكل ربما يقوّض إمكانية فوزه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.