عودة "مغاربة الخارج" خلال الصيف.. "لارام" تكشف معطيات جديدة تهمّ المسافرين    رغم الركلة الحرة البديعة لميسي.. تشيلي تفرض التعادل على الأرجنتين في كوبا أمريكا -فيديو    مازال صغير.. مغني "ذا ڤويس" غرس ساروت ف جمجمة صاحبو!    محللون: الجزائر قد تتجه إلى طريق مسدود.. ومدة حياة "تبون" السياسية يمليها الجيش    رابطة علماء المسلمين: إعدام البلتاجي وحجازي وآخرين جريمة وظلم عظيم يستوجب وقفة حازمة    السعودية تسمح للنساء بالاختلاط بالرجال في الحج بدون محرم    إعادة انتخاب المغرب بلجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري    هل يستفيد الأجانب من الأسعار المخفضة للخطوط الملكية المغربية؟    حصري..الدرك الملكي يحجز طنا ونصف من مخدر الشيرا ضواحي برشيد    الناظور + الصور…فوضى و جحيم يومي للساكنة بالقرب من سوق اشوماي    بالفيديو.. مضاربة خايبة وسط طيارة خلات البيلوط يقلب طريقو وينزل ف أقرب بلاصة    بواخر جديدة تربط موانئ أوربية بالمغرب    رجاء الشرقاوي المورسلي.. اعتراف عالمي و طموح لبحث علمي دون كوابح    "الأسد الأفريقي 2021".. القوات البرية الأمريكية تحتفي بذكرى تأسيسها بالمغرب        بايدن يلحق إهانة تاريخية برئيس الحكومة الإسباني أمام الكاميرات وزعماء الناتو(فيديو)    بدواري المناصرة والجدات بجماعة الساحل اولاد احريز: قطع التيار الكهربائي المتكرر يضاعف معاناة الساكنة ويربك استعدادات المتمدرسين للامتحانات الإشهادية ‬    لجنة الداخلية بمجلس النواب تصادق على مشروع قانون تقنين الكيف في قراءة ثانية    عملية مرحبا 2021.. إضافة خطوط بحرية جديدة في اتجاه الموانئ المغربية    إلموندو .. أوراق ضغط تعمق الأزمة المغربية – الإسبانية و خط الغاز مهدد    من بينها مشروع مسلسل المغربي هشام العسري: الدوحة للأفلام تعلن عن المشاريع الحاصلة على منح الربيع    شعار مهرجان الإسكندرية السينمائي من تصميم مغربي    من رسائل عبد الكبير الخطيبي إلى غيثة الخياط 17 : الرسالة 40: هل تجتاز الحياة الآن، طرقا نجهلها؟    تفشي فيروس كورونا المتحور "دلتا" يدفع دولة أوروبية لتمديد قرارات الحظر و الإغلاق.    المنتخب الوطني المغربي النسوي لكرة القدم يفوز مجددا على نظيره المالي        إعادة انتخاب المغرب بلجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري    باحث أمريكي يتحدث عن إضفاء الطابع الأوروبي على الأزمة الإسبانية المغربية!    امتنان وارتياح في صفوف مغاربة أمريكا بعد تعليمات العاهل الكريم    الناظور : ذ.فريس مسعودي يكتب ..قصيدة شعرية بعنوان (العرض)    مشروع قانون الحالة المدنية فوق طاولة المجلس الحكومي الخميس المقبل    نقل جوي : 42 شركة ستستأنف أنشطتها في المغرب    هنغاريا تنشر إعلانا تدعم فيه مقترح الحكم الذاتي للصحراء المغربية    السينما العالمية تفقد الممثل الأمريكي بطل "سوبر مان"    المغرب يمضي في خنقه لإسبانيا ويتجه لوقف إمدادات الغاز الجزائري عنها    كريستيانو رونالدو بشأن رحيله عن يوفنتوس: "الأفضل هو ما سيحدث"    صراع بين الكعبي ومالانغو على صدارة "بيتشيتشي" البطولة    كورونا.. استقرار الوضعية الوبائية باقليم الحسيمة    المكتب الشريف للفوسفاط يصدر سندات دولية جديدة بقيمة 1,5 مليار دولار    المغاربة قدمو 3000 شكاية تهم ارتفاع الفواتير خلال النصف الأول من العام 2021    نجم "ذا فويس كيدز" إلى السجن بعد تهشيم جمجمة صديقه    الحكومة الإسرائيلية الجديدة: بين الترحيب الدولي والتحفظ الفلسطيني    انطلاق الدورة الثانية للمهرجان الدولي للفيلم الكوميدي بالرباط    مندوبية التخطيط: إنتاج الصناعة التحويلية تزاد بهاد النسبة – أرقام    خبير مغربي يحذر من تشديد الإجراءات الاحترازية من جديد    تحذيرات من انتكاسة وبائية بالمغرب والعودة إلى تشديد الإجراءات الوقائية هذا الصيف    G7 تتجه لمحاربة الصين ووضع خطة لمكافحة الأوبئة في المستقبل    وكيل إريكسن يطمئن الجماهير على حالة اللاعب    خاصهوم يبينو أننا فشلنا بأي طريقة: صحيفة اسبانية قالت الكونگريس الامريكي وقف الاعتراف بمغربية الصحراء و صفقة الدرون    مدرب الرجاء غاضب من الجامعة بسبب رحيمي    دعوات فلسطينية إلى "انتفاضة" بالقدس والضفة وقطاع غزة ضد مسيرة المستوطنين    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    وفاة الشاعر العراقي الكبير سعدي يوسف    "الصحة العالمية" ترحب بتعهد مجموعة السبع بتقديم مليار جرعة من لقاحات كورونا    حزب إسلامي بالجزائر يعلن تصدر الإنتخابات ويحذر من تزوير النتائج    رابطة حقوق النساء: النموذج التنموي لم يكن حاسما في تناول حقوق النساء    "لجنة الحج" تحتفظ بنتائج القرعة للموسم القادم    بعد قرار السعودية.. وزارة الأوقاف تكشف مصير نتائج القرعة السابقة لموسم الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"أكاديميّة المملكة" تنشر إصدارات حول تجارب الصين واليابان والهند
نشر في هسبريس يوم 13 - 11 - 2020

ضمن سلسلة "الدّورات" التي تصدرها مطبوعات أكاديميّة المملكة المغربيّة، صدرت ثلاثة كتب توثّق أشغال الدورة السادسة والأربعين للأكاديميّة المعنونة ب"آسيا أفقا للتّفكير".
تهتمّ هذه الإصدارات بتجارب التّحديث والتّنميّة في ثلاثة بلدان آسيوية، هي: الصين، واليابان، والهند، وتتضمّن نصوصا باللغات العربية والفرنسيّة والإنجليزية.
وتضمّ هذه الكتب الثلاثة أعمال دورة أكاديمية المملكة "آسيا أفقا للتّفكير"، التي احتضنها مقرّها في العاصمة الرباط طيلة ستّة أيّام، وحضرها أكاديميّون من دول عديدة، من بينها أساسا الدول موضوع الدّراسة.
وفي كتاب "آسيا أفقا للتّفكير: الصين، تجارب في التّحديث والتنمية"، كتب عبد الجليل لحجمري، أمين السر الدائم لأكاديميّة المملكة المغربيّة، أنّ الاهتمام بتجارب الصين ليس جديدا وطارئا، بل إنّ تاريخ هذا البلد وموقعه الجغرافيّ مكّناه من أن يحتلّ موقعا رائدا في المشهد الدولي، وأضاف: "تلعب الصين حالا، واستقبالا، أدوارا عالميّة على قدر كبير من الأهمية، فضلا عن دورها المؤثر والفعّال في المحيط الآسيوي خاصة. كما أن ما يجري في الصين من إصلاحات اقتصاديّة وانفتاح على دول العالَم، يسترعي الانتباه والاهتمام".
وورد في كلمة لحجمري حديث عن تشكيل الصين مركز اهتمام بعدما نجحت في سياستها الاقتصاديّة، ووُفّقت في إيجاد حلّ نموذجيّ مكّنها من الاندماج في الاقتصاد العالَميّ، بالتّركيز على الابتكار التكنولوجيّ، باعتباره استراتيجية تنمويّة، فضلا عن الاستثمار الحكوميّ في البحث والتّعليم، وتحقيق قفزة نوعيّة أدّت إلى خلق نموذج اقتصاديّ مكّن من تخليص 500 مليون شخص من الفقر، وتوفير التنمية في مجالات التنمية البشرية والاهتمام بالبحث العلمي والعلوم التطبيقية والتكنولوجيا، وتشجيع الابتكار، وتطوير المدن الصّناعيّة، واعتماد إدارة حكيمة للموارد البيئيّة، وتمويل التّصنيع والتّسويق، وتشجيع الاستثمارات الخارجيّة.
وتتحدّث أبحاث هذا الكتاب عن الحضور الصيني في إفريقيا، وواقع هذا التعاون، وآمال أن يتيح التبادل بين الصين والدول الإفريقية "فرصة التنمية"، ممّا يتطلّب أن "تدافع إفريقيا عن مصالحها عبر حوار بنّاء، وتنازل متبادل. كما يجب عليها أن تستمع إلى الآخر بروح الانفتاح لخلق فضاء مشترك، تلتقي فيه امتيازات ومصالح كلّ الأطراف"، بقلم الأكاديميّة المغربيّة رحمة بورقية.
ويتطرق الكتاب للتطوّرات الحديثة لنظام الحكم في الصين، وثوابته الدستورية، وفكر حقوق المواطِن وحقوق الإنسان بهذه البلاد، ودور الحزب الشيوعي "مالك السّلطة العليا في الدولة والمركز الحقيقي لاتخاذ القرارات الكبرى"، الذي تجاوز عدد أعضائه 90 مليون عضو، والذي "أسّس الدولة الصينية الحديثة"، مع وجود ثمانية أحزاب أخرى تنبني علاقتها معه على أساس التعاون والتّشاور، وفق محمد أشركي، الرئيس السابق للمجلس الدستوري بالمغرب.
كما تتناول أشغال هذا الكتاب الخبرات الصينية في تحقيق النهضة الاقتصاديّة، وتأثير الصعود الصيني في هيكل النظام العالمي، وخبراتها في البناء الثقافي خلال السنوات السبعين الماضيّة، وتجربتها في التّحديث، وتوجّهها الاقتصادي الجديد، والبداية الجديدة التي شكّلتها نهاية القرن العشرين بالنسبة للصين، وعلاقة هذا البلد بالمتوسّط، وعلاقة تجربته وإصلاحاته بالتنمية في القارّة الإفريقيّة وفي المغرب، ومستقبل النظام السياسيّ الصّينيّ.
بدوره يتطرّق كتاب "آسيا أفقا للتّفكير: الهند، تجارب في التّحديث والتّنميّة"، في مقدّمته، لدور هذه الدورة العلميّة رفيعة المستوى في "التعرّف على الحضارة الهنديّة، (...) وآفاق التحديث في المجتمع الهنديّ المتعدّد إثنيّا، ودينيّا، وثقافيّا"، بعدما صارت "التجربة الهنديّة في بناء اقتصاد قويّ نموذجا ناجحا، قائما على الاعتماد على الذّات والرّأسمال البشريّ ذي الخبرة، وهو ما جعلها أحد أهمّ القوى الجهويّة بآسيا".
ويتطرّق هذا الكتاب لكيفية تشكيل النّموّ في الإنترنت سياسات الهند، ووضعها الاقتصادي، والسياسي، وعلاقتها مع العولمة، والهند المتخيّلة في الكتابات الاستشراقيّة، وعلاقتها بإفريقيا الصاعدة، وتعاونها مع المغرب.
أمّا اليابان، فكتب أمين السرّ الدّائم لأكاديمية المملكة المغربية، في تقديم الكتاب الذي ضمّ أشغال النّدوة التي ناقشت تجربتها، أنّ لها "حضارة عريقة، وراهنا يفاجئنا ويبهرنا على الدوام، ومجتمعا لَم يتخلَّ أبدا عن تراثه الثقافيّ التّقليديّ"، مضيقا أن "التحديث في التّجربة اليابانية قام على أسس فلسفيّة وفكريّة رصينة، وليس فقط على التوسّع التقني والإنتاج الصناعيّ، وعلى العلاقة مع البيئة، ومكانة العائلة في منظومة التّنشئة الاجتماعيّة، والرّغبة المتواصِلَة في التّعلّم، وعشق الفنون والآداب".
وأورد عبد الجليل لحجمري أنّ اليابان بهذا وغيره، تستثمر في "الإنسان والمجتمَع، وتدفع بهما إلى أقصى درجات الابتكار والحرية والنّجاح، بشعار واحد ووحيد: ترسيخ قوّة العِلم، والعمَل على تشجيع المعرفة باللّغات والثّقافات الأجنبية، ليتيسّر الانفتاح على العالَم".
ويضمّ الكتاب أبحاثا لأكاديميّين يابانيّين ومغاربة وعرب حول التحديث اليابانيّ، تقارن بين النخب اليابانية ونخب الشرق الأوسط، وأصول التنمية البشريّة والاقتصاديّة في اليابان، والأسس العلمية والأخلاقيّة لنهضتها، والتربية في التجربة الآسيويّة، وسمات مجتمع المعرفة بهذا البلد، وأساطير وحقائق المعجزة شرق الآسيويّة، وتنمية اليابان بعد الحرب، والمساواة وعدم المساواة في التّحديث الياباني، ومسألة لغة التدريس في التعليم العالي، ودور البوذيّة في الحياة السياسية باليابان، وتحوّلات فلسفة العمل بهذا البلد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.