"قربالة" في اجتماع وهبي مع برلمانيي "البام".. طالبهم بزيادة مساهمتهم للحزب فردّوا عليه: أين تذهب أموال الدعم العمومي؟ فهدّدهم بالطرد!    الملك يهنئ رئيسة جورجيا بمناسبة العيد الوطني لبلادها    بعد توصله بعدة شكايات.. المجلس الأعلى للقضاء يرسل لجان تفتيش خاصة لمحاكم طنجة    كدش سوس ماسة ترفض اقصاء "أساتذة الكونطرا" من انتخابات التعاضدية ومطالب بالتدخل لتصحيح التجاوزات والاختلالات    تسليط الضوء على الانتهاكات الجسيمة التي تمارسها جبهة البوليساريو في حق الأطفال المحتجزين في مخيمات تندوف    غادي يتفتاتح ف2023.. مشروع كبير غادي يعزز العرض السياحي فبلادنا بعدما تسينات شراكة بين "مارينا أكَادير" وكَروب "هيلتون" العالمية    بنك المغرب: أسعار العملات اليوم الخميس 26 ماي 2022، في المغرب بالدرهم (MAD)    أسعار المواد الاساسية بأسواق جهة مراكش يومه الخميس    21 قتيلا بينهم 19 طفلا في إطلاق نار بمدرسة ابتدائية في تكساس    محرز يتقدم نجوم المنتخب الجزائري الذين إختاروا مراكش لقضاء عطلهم(صور)    "المقاعد غير المباعة ستظل فارغة".. "الكاف" يعلن تفاصيل طرح تذاكر نهائي دوري الأبطال    بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة    نوضو الروينة فحي"اليسر" فبرشيد.. 3 أشخاص اللي دكَدكَو طوموبيلات تشدو بعدما فضحهوم فيديو – تصويرة    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    الإعلان عن موعد افتتاح المرآب تحت الأرضي "باب الحد" بالرباط    الداكي: مسار المغرب في النهوض بحقوق النساء يستند الى المرجعية الدولية لحقوق الإنسان    الحسيمة.. مصرع ستيني دهسته جرافة بمركز تماسينت    دبلوماسي إسرائيلي: سنوقع مع المغرب أول اتفاقية بمجال التكنولوجيا والعلم    رئيس مجلس وزراء قطر يستقبل حموشي على هامش معرض ميلبول قطر 2022    المغرب يزيح إسبانيا ويصبح ثاني أكبر مصدر للطماطم إلى بريطانيا    برلماني يطالب الحكومة بإلغاء شرط السن ومراجعة نظام الوظيفة العمومية    خلاتو على الضس.. عويطة يتهم طليقته بالنصب عليه    فاجعة أليمة تهز السنغال    بنسعيد ..إفريقيا تختزن تنوعا ثقافيا وتراثيا غنيا غنى تاريخها    "تالويكاند" مشروع ثقافي بمدينة الإنبعاث أكادير    كلية الآداب المحمدية تحتضن المؤتمر الدولي السابع للشبكة الجامعية الدولية: الخطاب الإفريقي    أوراق بحثية وشهادات شخصية تغني ندوة السرد في الإمارات    العرائش تحتفي بشاعرها الراحل الدكتور حسن الطريبق    تونس ضيف شرف الدورة ال18 من المهرجان الدولي للسينما والهجرة    باش يدبر الما. الرباط غادية تستافد من احسن التجارب فالعالم: التجربة الاسرائيلية وها باش بداو    استثمارات البنك الافريقي للتنمية بالمغرب تناهز 4 مليارات دولار    روما الإيطالي يتوج بطلا لدوري المؤتمر الأوروبي    منظمة الصحة العالمية: سيناريو كورونا لن يتكرر مع جدري القردة    خطر التصحر يهدد الأراضي الإسبانية    أبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس 26 ماي 2022    روسيا وأوكرانيا: قصف روسي يستهدف 40 بلدة في دونيتسك ولوهانسك    قضية جوني ديب وآمبر هيرد: عارضة الأزياء كيت موس تشهد لصالح الممثل الأمريكي    تقرير دولي يضع المغرب في المرتبة السابعة عربياً وال71عالمياً في تنمية السياحة والسفر    بعد لقاء أخنوش…. شركة "أوراكل" العالمية تختار المغرب لافتتاح أول "مختبر للبحث والتطوير    منهم الرايس جو بايدن ومارك زوكربوركَ وموركَان فريمان.. روسيا منعات أكثر من 900 ميريكاني يدخلو أراضيها – فيديو    مواعيد وأخبار ثقافية من جهة طنجة تطوان الحسيمة    اعتقالات وإصابات.. أعمال الشغب تعود لمحيط ملعب طنجة    هكذا يمكنك تناول بذور الشيا لإنقاص الوزن    الحكومة الباكستانية تستدعي الجيش لتأمين مقرات الحكم مع استمرار المواجهات مع مؤيدين لعمران خان    طنجة: إطلاق تمرين البحث والإنقاذ بالبحر "Sarex Détroit 2022"    ذاكرة كرة القدم الوطنية بقلب المقر الجديد للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم    ريال مدريد يتعاقد رسمياً مع "مبابي المزيف"    الرباط...تعزيز الشراكة وتبادل الخبرات محور اتفاقية بين رئاسة النيابة العامة ووزارة التجهيز والماء    ناضو ليه بعدما هاجم العيالات فمصر اللي كيساندو السيسي.. دعوى قضائية ضد الممثل عمرو واكد – تغريدات    ‪جزر الكناري تستعين بالخبرة المغربية لصد المهاجرين غير النظاميين‬    جدري القرود.. انتقال العدوى والأعراض والعلاج    النتائج المخبرية للحالات الثلاث المشتبه في إصابتها بفيروس جدري القردة جاءت سلبية    التوزيع الجغرافي لمعدل الإصابات بكورونا خلال ال24 ساعة الماضية بالمغرب    غلاء مصاريف الحج يثير جدلاً بالمغرب    الفريق الاشتراكي يُوضح بالأرقام غلاء مصاريف الحج لهذا الموسم    الحج هاد العام واش حسن يتلغا: كثر من 6 مليون يخرجها المغربي للسعودية واخا بلادنا محتاجة للدوفيز فهاد الأزمة    وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تحدد مصاريف الحج في 63 ألفا و800 درهم    الاعلان عن مبلغ مصاريف الحج لهذا الموسم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ندوة يوم 100: بين استمرار الوعود و غياب التنزيل
نشر في كشـ24 يوم 21 - 01 - 2022

مرت شهور ثلاث و عشرة أيام من عمر حكومة الأحزاب الثلاث برئاسة عزيز اخنوش. أراد الرئيس أن يتواصل حول البدايات و أن يشغل المجال السياسي الذي لاحظ متتبعوه نوعا من غياب القيادة. و اختار الرئيس أن يتكلم عن 100 يوم. بدعة جميلة و حيلة أيضا لتأكيد الحضور و الوعود و تذكر صعوبات التنزيل.
الفترة التي نجتازها صعبة و تلقي بثقل انتظاراتها على المسؤول السياسي. المواطنون الذين صوتوا للاغلبية و صدقوا وعودها ينتظرون النتائج و كل ما جاء في البرنامج الحكومي. الشغل و الصحة و التعليم و إصلاح العدل و الإدارة و تكثيف الإستثمار المنتج. جاء قانون المالية بمصاريف ستنفذ خلال السنة تقوق 500 مليار درهم و موارد لا تكفي لتغطيتها. موارد الضريبة و بعض المقاولات العمومية تتجاوز قليلا 250 مليار درهم مقابل مصاريف جارية أي مقتصرة على التسيير و لا تتضمن الإستثمار قد تتجاوز 270 مليار درهم.
و رغم صعوبة التمويل أصر السيد رئيس الحكومة على تأكيد عزمه على تنفيذ كل ما ورد في البرنامج و في قانون المالية. و أصر أن مفهوم الدولة الإجتماعية يرتبط بقطاعات ثلاث هي الصحة و التعليم و الشغل مشيرا أن صاحب الجلالة أعطى لهذا الجانب أهمية كبرى. من البديهي التذكير بما خصه جلالة الملك للجانب الإجتماعي لأنه اضطلع و تشبع بثقافة التضامن منذ أن كان وليا للعيد. و كانت قراراته الأولى و المتتالية موجهة إلى المجال الإجتماعي و حاملة ثقافة جديدة في مجال الحكامة. ورغم كل هذا الرصيد لم يتم الكلام عن الدولة الإجتماعية. و أصر ملك البلاد على متابعة السياسات الإجتماعية و انتقدها في مراحل عدة و وجه بعدم تشتيت الجهود و البرامج.
و للعلم فمفهوم كهذا ذو طابع ايديولوجي. فلا يمكن أن نصف القطاعات بالدولة لأن هذه الأخيرة اقتصادية و تجارية و ثقافية و أمنية و تشمل كل شيء يهم الأمة المغربية في تنوعها و جغرافيتها.
كان التصريحات الأولى لعزيز اخنوش مليئة بالطمانينة على تكوين الفريق الحكومي. فحسب قوله لا يوجد في الفريق ذوي القربى و أن المهم هو المنتج النهائي. أكد اخنوس أنه لا يريد أن يظهر كثيرا ولكنه يريد أن يعمل كثيرا. و هنا يصبح التساؤل عن العمل الكثير ملتصقا بالانتاجية و بالنجاعة و هذا ما ينتظره المواطنون.
و رغم حدة الأسئلة حول جواز التلقيح و ظهور اكتساح المتحور اوميكرون، لم يعط رئيس الحكومة أي معلومات أو مجرد إمكانيات اتخاذ قرار على المدى القصير أو المتوسط. وأرجع الأمر إلى اللجنة العلمية التي تحدد مستوى الخطورة و ما يجب إتخاذه من تدابير احترازية. و لم يفت رئيس الحكومة من الإشارة إلى وجود تفاؤل كبير خلال الأسابيع المقبلة. قد نتفهم تحفظ السيد اخنوش بوصفه مسؤول سياسي ولكن الوضع الإجتماعي و الآثار الكارثية التي تكبدتها كثير من الأسر و العاملين بقطاع السياحة و بقطاع الصناعة التقليدية تتطلب كثيرا من الوضوح و الجرأة السياسية. ورغم مبلغ ملياري درهم المخصص لقطاع السياحة يظل منطق إغلاق الحدود دون التفكير في آليات مراقبة التباعد و الاحتراز الإجتماعي، محدود النتائج و غير ذي جدوى على معالجة جدية لموضوع التعامل الذكي مع انتشار متحور اوميكرون. 2 مليار للسياحة هي مجرد جرعة مسكنة لن يكون لها وقع على القدرة الشرائية، لأن الهدف منها هو مساعدة البنوك على إسترجاع مستحقاتها و دفع الضرائب المحلية و مساعدة الفنادق على إصلاح مرافقها التي لم تصل إليها الصيانة منذ بداية الأزمة الصحية.
و في معرض رده على إرتفاع الأسعار، أشار رئيس الحكومة إلى ما تم رصده لصندوق المقاصة رغم الموضوع يتجاوز السكر و الدقيق الوطني و غاز البوطان. الأمر يتعلق بقفة الاستهلاك الحقيقي التي تشكل الاستهلاك الغذائي و استهلاك الطاقة و اقتناء الأدوية و التنقل و تكاليف كراء المنازل و غيرها. لهذا لا يمكن اعتبار معدل التضخم مقياسا لتقييم القدرة الشرائية للمواطنيين. و حتى لا يزيد الطين بلة، إنتبه عزيز اخنوش إلى أن الوضع الراهن غير مناسب للكلام عن إصلاح المقاصة.
و تكلم السيد الرئيس على موضوع التغطية الإجتماعية بكثير من الحذر معتبرا أن تنزيله شيء صعب. هناك صعوبات تتعلق بتحديد فئات المستفيدين في القطاع الفلاحي مثلا. و رغم طرح أسئلة محرجة عن صعوبة التمويل و خصوصا ما يتعلق بمساهمة الميزانية العامة، أشار إلى أنه بالإمكان أن تشكل تنمية مداخيل الخزينة المحتملة مصدرا مهما للتمويل. تفاؤل السيد الرئيس يخفي معلومات قد توفرت لديه و لم تدخل في مجال التوقعات المالية الرسمية.
و عن قطاع الصحة لم يفت للسيد عزيز اخنوش أن يؤكد عن الدور المركزي الذي سيلعبه المستشفى العمومي من خلال قانون إطار جديد يربط بين الخدمات الصحية و مستوى دخل الأطباء. ولكن أنظمة الفوترة الإلكترونية التي ستساهم في تنزيل القانون الإطار بدأ الكلام عنها منذ إعطاء انطلاق برنامج راميد للتغطية الأساسية.
و عن السنة الفلاحية التي تتميز بقلة التساقطات المطرية، أشار السيد اخنوش بنوع من التفاؤل إلى تراجع مكون الحبوب في بنية القيمة المضافة للقطاع الفلاحي. الخضر و الفواكه سوف تحدث التوازن بالنسبة للحبوب و الماشية. و هكذا نكون قد قرأنا أهم منجزات المغرب الاخضر و الجيل الأخضر بعيدا عن الأهداف الأساسية التي تم وضعها منذ سنة 2008.
و بالرجوع إلى موضوع قديم جديد و هو مشكل التوازنات المالية لصناديق التقاعد، أكد عزيز اخنوش على أن هذا المشكل قد يحل خلال الولاية التشريعية دون أية إشارة إلى آليات الإصلاح أو تاريخ البدء فيه. و كان كلامه في الموضوع مثل من سبقوه. سوف يبحث في الاشكاليات و الحلول مستقبلا. و بلغة دارجة أكد أن هذه الوضعية لا "تخلينا " اي لا تخيفنا.
موضوع إصلاح التعليم و الحوار مع النقابات يظهر من خلاله دور شكيب بن موسى في خلق علاقة جديدة مع الشركاء الاجتماعيين و إقناع الحكومة بضرورة الاستجابة لمطالب طال أمد تأجيلها. لكن موضوع 30 سنة للولوج إلى الوظيفة التعليمية يظل على ما هو عليه. و في هذا الإطار، أكد الرئيس أن من تجاوزوا هذ السن لديهم فرص في قطاعات عمومية أخرى.
اما موضوع التشغيل في شقه المتعلق بملف " اوراش " فلم يتوسع فيه رئيس الحكومة و اكتفى ببعض المعطيات. المشكل أن هذا البرنامج سيؤسس للهشاشة أكثر. العمل المؤقت هو نوع من الإنعاش الوطني الذي بدأ منذ عقود دون أثر يذكر على سوق الشغل. حذاري فوعود الحكومة في هذا المجال ستنقلب ضدها. فبعد شهور من العمل و توقف تلك المنح و قلة الطلب على ادماج اليد العاملة قد يتحول الأمر إلى مشكل اجتماعي تحمله تنسيقيات يصعب التفاوض معها.
وحين تم فتح ملف المحور السياسي و انسجام الأغلبية، صرح رئيس الحكومة أنه كان ضحية عدم التنسيق خلال الفترة السابقة مع العلم ان حزب العدالة و التنمية قد تخلى له عن تدبير برنامج التنمية القروية. و أكد أن الكفاءات توجد داخل الأغلبية في الحكومة و البرلمان. كما أشار إلى أن الهفوات التي ظهرت من خلال تدخلات بعض الوزراء والنواب سوف تزول مع الوقت مؤكدا أن الشعب قد اختارهم. و هنا يطرح سؤال كيفية إختيار النخب من طرف الأحزاب. كيف يتم الإختيار وما هي الشبكات الأسرية و القبلية و الإجتماعية التي تسيطر على القرار و تؤدي ببلادنا إلى وضع لا نحسد عليه. و في النهاية يمكن اعتبار 100 يوم محطة للتواصل و ليس مرحلة للتقييم السياسي و الإجتماعي و الاقتصادي هي مجرد مرحلة للتواصل مع مواطنيبن ينتظرون حلولا لمشاكلهم على أرض الواقع في ظل أزمة لم تنتهي بعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.