نصائح لقضاء عطلة مثالية في طنجة    مواجهة وشيكة بالسيوف بين قبيلتين تستنفر قوات الأمن بطاطا بسبب أراض سلالية    شرارات الغضب الملكي    زوجة نتنياهو تشيد بجودة حشيش المغرب وتكشف حب زوجها للطبخ المغربي    صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يترأس بالرباط حفل افتتاح الدورة ال 12 للألعاب الإفريقية    جمعية اللجان الوطنية الأولمبية الإفريقية تسلم صاحب الجلالة الملك محمد السادس قلادة الاستحقاق الأولمبي الإفريقي    اتحاد طنجة والمنتخب المغربي.. اختلاف في المظهر وتشابه في الجوهر    لا شأن للزمان بالنسيان    عين على “التضامن الجامعي المغربي”    "التضامن الجامعي المغربي": الواجهة التضامنية لأسرة التعليم    إصابات في حادثة انقلاب حافلة للنقل المزدوج بهذه المدينة    هدى بركات: العالم العربي خاضع للدكتاتورية! (حوار)    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    محقق:البشير تلقى 90 مليون دولار من السعودية ومليونا من الإمارات    كأس محمد السادس.. الساورة يدك شباك فومبوني بخماسية وينفرد بصدارة المجموعة الثانية    صومعة حسان وسط ملعب “مولاي عبد الله”.. مئات الشهب والمؤثرات الضوئية في افتتاح الألعاب الإفريقية – فيديو    جرسيف عامل الإقليم يدشن مشاريع مائية هامة بجماعة بركين احتفاء بذكرى ثورة الملك والشعب    جبرون يخضع لبرنامج تأهيلي "خاص" بعد عودته إلى تداريب الرجاء    إليسا تعتزل الغناء… وهيفا وهبي تخاطبها: نرفض هذا القرار    العثماني لوزيرة خارجية السيراليون: إرادة ثابتة للمغرب في التعاون مع بلادكم على نهج السياسة الإفريقية لجلالة الملك    تنقيل تأديبي لموظف بالسجن بسبب تخابره مع مدير الوكالة الحضرية بمراكش    “بريميرليغ”.. لاغالب ولا مغلوب بين وولفرهامبتون ومانشستر يونايتد    هكذا ستتدخل مؤسسات مركزية للحد من انتشار الكلاب الضالة ومخاطرها بالناظور    أمريكا تختبر "صاروخ كروز" ينطلق من الأرض    ذكرى ثورة الملك والشعب.. الملك يصدر عفوه السامي عن 262 شخصا    فيسبوكيون يكتبون “الطريق الجهوية 508 الرابطة بين تاونات وتازة أول طريق في العالم فيها 70 سنتمتر” واعمارة يخرج عن صمته    المجتهيييد    جلالة الملك يوجه غدا الثلاثاء خطابا ساميا إلى الأمة بمناسبة ثورة الملك والشعب    مدرب سان جيرمان يصدم نيمار: لن يرحل إن لم نجد بديلا له    رؤية تطلق “بريما دونا”    أمينوكس يغني بالإنجليزية في تعاون مع ريدوان ومغنية مالية-فيديو    الرئيس الفلسطيني ينهي خدمات جميع مستشاريه    طقس الثلاثاء: حار بالجنوبية والجنوب الشرقي مع تشكل سحب بالقرب من السواحل    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    عمر البشير يمثل أمام القضاء لبدء محاكمته بتهمة الفساد    الدورة الحادية عشرة لمهرجان "أصوات النساء" تطوان    البنتاغون يحرك مدمرة لعرقلة دخول السفينة الإيرانية مياه سوريا    تعفن أضحيات يستنفر “أونسا”    الدكالي يدعو الصينين إلى الاستثمار في السوق الدوائي المغربي    تقرير.. أربع بنوك مغربية من بين الأفضل إفريقيا    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    بعد اعتقاله.. الجزائر تُرحل الحقوقي المغربي بنشمسي وفق صحيفة الشروق الجزائرية    "الارتفاع الصاروخي" لأسعار الفنادق ينفّر المغاربة من السياحة الداخلية    الخزينة العامة: المداخيل الضريبية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري للتراب المغربي تراجعت ب”42″ في المائة    المغرب جنى أزيد من 481 مليون درهم من صادرات الطماطم للاتحاد الأوروبي    في تأمل تجربة الكتابة مع الرواية الفلسطينية على هدي من «بنت من شاتيلا»    اتفاق الصيد البحري..ناقلة بضائع فرنسية ترسو بميناء الداخلة    مخطط المغرب الأخضر يلتهم 99 مليار درهم منذ انطلاقه    مجلة “ذات لايف”:مساحات الأذن القطنية تتسبب في تآكل عظم الجمجمة    خليلوزيتش يتشبث ب “العجزة” و”العاطل” ويعيد تاعرابت    رئيس وزراء بريطانيا يؤكد مغادرة بلاده الاتحاد الأوروبي نهاية أكتوبر المقبل    فندق إم مكة يحصل على جائزة أفضل فندق فاخر في العالم    ليالي العصفورية    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    بنكيران… اهبل تحكم    المحطة الحرارية لآسفي تضرب حصارا على منطقة «أولاد سلمان»    رئيسة وزراء الدنمارك ترفض بيع أكبر جزيرة في العالم إلى ترامب    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحيل غَابْرِيِيل كَارْسْيَا مَارْكِيزْ أو الحضور الدائم في الغياب

أعلن يوم الخميس 16 فبراير 2014 خبر وفاة الروائي العالمي غَابْرِيِيل كَارْسْيَا مَارْكِيزْ ، عن سن ينتهز 87 سنة ورغم الصدمة الكبيرة التي خلفها نعي غابري "gabri" كما كان يلقبه أصدقاؤه ومقربوه فإن الكاتب لا يموت وإن وارى جثمانه الثرى لكثرة ما خلفه هذا العبقري الخالد، حتى ليكاد يكون أعظم كاتب باللغة الإسبانية في التاريخ، وقد تكون مؤلفاته من أكثر المؤلفات قراءة لغزارتها وكثرة ترجماتها، تنوعت مؤلفاته من حيث المواضيع بين السياسة الأدب والفكر، ومن حيث الجنس الأدبي بين المقالة، الروبورتاج ، المسرح، القصة القصيرة والرواية والسيرة الذاتية... فقد اشتغل غابريل صحافيا بجريدة إلإسبكتادور الكولومبية اليومية وبها خاطب جمهوره المحلي خلال مئات المقالات والقصص القصيرة لكن تبقى أعماله السرية من أكثر النوافذ التي أطل منها على الجماهير العالمية ونظرا لكثرة أعماله السرية نكتفي بذكر أهمها والتي ستظل لا محالة خالدة في الثقافة الإنسانية :
وفي ميدان الرواية أهم رواياته : الأوراق الذابلة (1955) ، ليس للكولونيل من يكاتبه (1961) ، في ساعة نحس (1962)، جنازة الأم الكبيرة (1962) ، مئة عام من العزلة (1967)، خريف البطريرك (1975) وقائع موت معلن (1981)، الحب في زمن الكوليرا (1985)، الجنرال في متاهته (1989)، عن الحب وشياطين أخرى (1994)، ذكرى عاهراتي الحزينات (2004) إضافة إلى سيرته الذاتية ( عشت لأروي ) الصادرة سنة 2002.
وإذا كان غَابْرِيِيل كَارْسْيَا مَارْكِيزْ قد قد أصدر أولى أعماله الأدبية في سنة 1947 "الإذعان الثالث" في صحيفة الإسبكتادور، وهي القصة التي ألقت به في أحضان الصحافة وجعلته يعمل في ذات الجريدة بعد عام من ذلك، وسينشر بها 15 قصة قصيرة بين عامي 1947 و1952، لينفتح بعد ذلك على الأعمال السردية الطويلة ويصدر سنة 1955 روايته الأولى تحت عنوان "الأوراق الذابلة" وفيها قال "من بين كل ما كتبته، تظل الأوراق الذابلة هي المفضلة لدي لأنها تعتبر من أكثر الأعمال صدقًا وتلقائية" وبعد خمس روايات استطاع ماركيز التربع على أعلى قمم الرواية العالمية، بروايته الشهيرة "مائة عام من العزلة" المنشورة في العام 1967، وهي الرواية التي صنفته من أبرز رواد الأدب اللاتيني وكتاب اللغة الإسبانية عبر التاريخ. ومؤسس لمذهب روائي ارتبط اسمه بهذه الظاهرة الروائية التي قد لا تتكرر ، سيعرف هذا الاتجاه بالواقعية العجائبية.. بعد فوزه بجائزة نوبل للآداب سنة 1982 إذ جاء في التقرير الصادر عن لجنة الجائزة : ( ...رواياته التي يمتزج فيها الخيال بالواقع في ظل تركيبة ثرية لعالم شعري) متأثرا بكتابات كافكا خاصة روايته الشهيرة "المسخ"، وكتابات الكاتب الأرجنتيني الدائع الصيت خورخي لويس بورخيس .. ، بعد أن تعرف على رواياته في جامعة كولومبيا الوطنية التي التحق بها سنة 1947، وفي سنة 2007 صنفت الأكاديمية الملكية الإسبانية، ورابطة أكاديميات اللغة الإسبانية روايته "مائة عام من العزلة" كواحدة من أعظم كلاسيكيات اللغة الإسبانية عبر كل العصور، وأصدرت بالمناسبة نسخة شعبية من الرواية تكلف ماركيز بتنقيحها شخصيا، مما زاد من شهرة الكاتب وجعله واحد من أكثر الكتاب مقروئية.. خاصة وأن (مائة عام من العزلة ) كان ماركيز قد مهد لها برواية استحسنها قراؤها هي (وقائع موت معلن ) سنة 1981 وأعقبها برواية لم تقل أهمية عن الفائزة بجائزة نوبل يتعلق الأمر برواية (الحب في زمن الكوليرا ) سنة 1985 ليعلن ماركيز نفسه بعد حصده لعدد من الجوائز والأوسمة واحدا من أهم كتاب السرد في العصر الحديث لما يتمتع به من أسلوب ينذر مثيله، ولما يجمع في رواياته من مهنية المحامي المتشبع بقيم العدالة والصحفي المنقب عن الحقيقة وراصد التفاصيل ، والسياسي المجيد للإقناع والتحايل عن الحقائق ... فكارسيا ماركيز محام اشتغل بالصحافة ، وربطته علاقة صداقة بواحد من رموز السياسة العالمية حديثا ، وإن كانت علاقته بكاسترو قد جرت عليه انتقادات كثيرة لحد اتهامه بالاشتراكية والشيوعية من قبل الليبراليين، وحتى يضمن الكاتب ود قرائه اتسمت ردود فعله على ذلك بالتذبذب فظل ينكر في بعض المناسبات رفضه أن يكون شيوعيا إذ صرح لصديقه بلينيو أبوليو ميندوسا في إحدى المرات: "أريد أن يصبح العالم كله اشتراكيا، وأعتقد أنه عاجلا أم آجلا سيكون كذلك"، لكنه عندما كان يقف على بعض المظاهر السلبية للاشتراكية كان يعلن بعد زياراته لعدد من دول الاتحاد السوفياتي وخاصة ألمانيا الشرقية أنه غير متفق مع ما يحدث هناك ليعود ويصرح لمجلة "ليبري" في حوار العام 1971 "ما زلت أعتقد أن الاشتراكية هي الإمكانية الحقيقية، والحل المناسب لأمريكا اللاتينية، وأنها بحاجة إلى التشدد بفاعلية أكثر". هكذا رأى الكثير من منتقدي ماركيز أنه لم يكن سوى بوقا لأفكار كاسترو، اتهمه الروائي الكوبي سيزار ليانتي (بالولع بالتودد إلى زعماء أمريكا اللاتينية) ويرى الدبلوماسي والصحفي والكاتب والأب الروحي للكاتب الحائز على جائزة نوبل، بلينيو أبوليو ميندوثا أن "غارثيا ماركيث هو صديق كاسترو، ولكن لا أعتقد أنه من المؤيدين لنظامه، لأننا كنا نزور العالم الشيوعي وكنا نشعر بخيبة أمل كبيرة".
ورغم الاختلاف الأيديولوجي حول مواقف كابريل السياسية ،فإنه سيظل قمة من قمم الرواية العالمية التي كانت ناقمة على الصراعات وموجات العنف التي شهدتها أمريكا اللاتينية وبلاده كولومبيا خاصة مما جعله يقضي جزءا هاما من حياته متنقلا بين كوبا ،المكسيك وفرنسا إلى أن أصابه هازم الذات ومفرق الجماعات يوم الخميس بالمكسيك بعد مقاومته لسرطان الغدد اللمفاوية واستسلامه لأزمة قلبية بأحد مستشفيات المكسيك
رحل غَابْرِيِيل كَارْسْيَا مَارْكِيزْ الذي (عاش ليروي ) إلى متواه الأخير لكنه لن يرحل من ذكرة قرائه وكل عشاق الكتابة الروائية وسيظل أديبا شامخا يشهد على شموخه ما أثرى به الخزانة الإنسانية من الكتابات الأدبية الإبداعية والنقدية، كانت وفاته في مختلف الجرائد والصحف ( وقائع موت معلن ) بعد حوالي ( مائة عام من العزلة) رحل كارسا بعد سقوط (الأوراق الذابلة ) تاركا (الحب في زمن الكوليرا ) ومعظم مرتزقي الكتابة ك(عاهراتي الحزينة).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.