طلبة الطب يناقشون تفويض صلاحية التفاوض والتوقيع مع الوزارتين لتنسيقيتهم    حسن أبو أيوب، سفير المغرب ببوخاريست : الدول المستفيدة من دعم التنمية تفوق قدراتها أحيانا إمكانيات الدول المانحة !    خوصصة اتصالات المغرب..نظام رواتب التقاعد يقتني أزيد من 16 مليون سهم    الغارديان: “أمريكا تروج ل”الوهم” في الشرق الأوسط وليس ل”صفقة “    إطار من وزارة الاقتصاد والمالية يشارك في «الورشة حول السلام والازدهار» بالبحرين    الخلاف الفرنسي الألماني يؤجل اختيار رئيس للمندوبية الأوربية    تركي آل الشيخ يعلن استقالته من رئاسة الاتحاد العربي انسحب من الرئاسة الشرفية لنادي التعاون والوحدة السعوديين    مدرب تشيلي يعترف بتفضيله عدم المخاطرة    الكوميدي هنيدي يجوب 20 دولة لنشر الابتسامة    حذاء فوق العادة    فرقة تيناروين تشدو فى مهرجان تيميتار الأمازيغى    كليب حكيم «متجمعين» يحقق مليون و500 ألف مشاهدة على يوتيوب    الشاب يونس: مشاركتي في موازين هدف حققته بعد سنوات    انعقاد المجلس الوطني للحزب يوم السبت 29 يونيو 2019 بالمقر المركزي بالرباط    مصر .. مقتل 7 رجال أمن والقضاء على 7 مسلحين بهجوم إرهابي    لاءات الخرطوم القديمة تتحدى تنازلات المنامة الجديدة    جزر القمر تعرب عن دعمها "دون تحفظ" للمبادرة المغربية للحكم الذاتي    هيكلة تنسيقية قطاع الصيادلة الاتحاديين بالدار البيضاء    العرايشي: “بيين سبور” طلبت 12 مليار سنتيم مقابل بث 12 مقابلة فقط    بفون يقترب من الانضمام إلى “عشقه الأبدي”    مدرب الكوديفوار يتوعد بهزم المنتخب المغربي    مانيه ومحرز ينقلان "صراعهما" من إنجلترا إلى مصر !        لماذا جعل الله» اقرأ» أمرا إلاهيا… ؟    طقوس من التدين الشعبي: تقديس الأولياء والاعتقاد بكراماتهم    طقس الأربعاء .. استمرار حرارة الجو بعدد من مناطق المملكة    العيون.. إيقاف عشريني متلبس بترويج "الماحيا"    مجلس النواب يصادق بالإجماع على ثلاث اتفاقيات تتعلق بمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية وباتفاق الصيد البحري مع الاتحاد الأوروبي    CDG يدق ناقوس الخطر حول ارتفاع الشيخوخة بالمغرب    آسفي تحتفي بنبتة "الكبّار"    الملك يستقبل السفراء الجدد بالرباط    انعقاد الدورة ال 14 لمجلس الشراكة المغرب - الاتحاد الأوروبي    موازين 2019. . حفلات استثنائية مع مجموعة من الفنانين العالميين المبدعين    دلغرس تأخذ جمهور موازين في رحلة إلى جزر غوادلوب    في حفل رومانسي.. اليسا تجمع بين الحب والكره    كشفه وتجنب إعاقة الرضيع ممكنان باختبار بسيط .. خبراء يحذرون من مرض يصيب الأطفال بالتخلف العقلي التدريجي    بعد إساءته للمغاربة.. فيلدرز يستأنف حكما بإدانته بالتمييز    لاعبو نيجيريا يعلقون إضرابهم بعد حل مسألة “المكافآت”    بيتاس ينتقد تواجد رجال الشرطة بالمطارات ويدعو لتكليف شركات خاصة خلال اجتماع لجنة مراقبة المالية العامة    صحيفة سودانية: محاكمة البشير على الهواء مباشرة    الاصطياف العشوائي والتلوث البيئي يقلقان ساكنة ومنتخبي سواحل إقليم شفشاون    ساجد.. الخطوط الملكية المغربية قامت بإصلاحات عميقة مكنتها من الصمود أمام منافسة الشركات الأجنبية    التومي: سنشرع في إنتاج الذهب مع نهاية سنة 2020    قضية بوعشرين.. ممثل النيابة العامة: “إذا اعترف المتهم بالمنسوب إليه نلتزم بإعادة تمثيل الجريمة”    الداخلية صيفطات لجنة مركزية باش ترصد “البناء العشوائي” فولاد الطيب    الحسيمة.. توقيف 4 “حراكة” واعتقال سائق الشاحنة يحمل مركبا خشبيا    بنين تقتنص نقطة ثمينة من غانا في كأس إفريقيا    طلاب جزائريون يتظاهرون ضد منع الراية الأمازيغية    بعد انفراد “أخبار اليوم” بتقرير الفوسفاط.. لعب في ماء عكر!    حركة التوحيد والإصلاح بالقصر الكبير في دورة تربوية    أطباء العيون بالمغرب يحذرون من خطر « لوبي » صناعة الزجاج    "المرأة ذات الخمار الأسود"    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    جوجل تطور تطبيقا بإمكانه اكتشاف سرطان الرئة    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    بالشفاء العاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأستاذ عبد القادر الغزاوي يكتب: مكانة مدينة القصر الكبير التاريخية والفكرية

بعض الكتاب والباحثين والقراء والمهتمين بتاريخ وثقافة المدن المغربية، يتساءلون ويستفسرون عن غياب الاهتمام بتاريخ وتراث وثقافة مدينة القصر الكبير من طرف المؤسسات والجمعيات المهتمة بالحفاظ على تراث ومآثر المدن التاريخية. ومدينة القصر الكبير لها تاريخ قديم، وحضور بارز في مختلف العصور التاريخية والدول المتعاقبة بصفتها إحدى المدن المغربية العريقة والقديمة، وأول حاضرة في المغرب، والتي يقول عنها الأستاذ عبد العزيز بنعبد الله، ( تعتبر أول حاضرة في المغرب ما زالت قائمة … وقد كانت مهبط رجالات العلم والفكر والتصوف في إفريقيا الشمالية في مختلف العصور) (1).
مدينة القصر الكبير من المدن القديمة التي خلدها التاريخ، وقد تعاقبت عليها مجموعة من الدول، وكانت تعرف بعدة أسماء كأوبيدوم نوفوم OPPIDUM NOVUM، وقصر عبد الكريم وقصر صنهاجة وغيرها، حسب ما ورد في بعض المصادر والمراجع العربية والأجنبية. وجاء في كتاب : ” الحركة الفكرية بالمغرب في عهد السعديين” لمحمد حجي ما يلي : ( القصر الكبير، ويسمى أيضا قصر كتامة وقصر عبد الكريم مدينة قديمة تقع في سهل فسيح على ضفاف وادي اللوكوس. ورد ذكرها عند البكري في المسالك والممالك، وابن خلدون في العبر، وابن الخطيب في الإحاطة وغيرهم). (… وازدادت شهرة القصر الكبير بعد معركة وادي المخازن أو الملوك الثلاثة، التي جرت بضواحيه في أواخر هذا القرن) (2) .
ومعلوم أن هذه المعركة الشهيرة وقعت بالقرب من مدينة القصر الكبير على وادي المخازن، والتي تعد من الأحداث البارزة في تاريخ المغرب المجيد، بل في تاريخ العالم، وتعرف كذلك بمعركة القصر الكبير، وبمعركة الملوك الثلاثة (عبد الملك السعدي ومحمد المتوكل السعدي وملك البرتغال دون سبستيان)، فهذه الأسماء إن تعددت فالهدف واحد، وأنها جميعا تؤدي إلى المعركة التي وقعت بين السعديين والبرتغاليين يوم 04 غشت سنة 1578م ، حيث انهزمت الجيوش الصليبية، وكان النصر حليف الجيوش المغربية. بعد هذه المعركة ازدادت مكانة المدينة شهرة كبيرة وانتشارا واسعا.
وقد خلدت هذه المعركة المغرب بصفة عامة، ومدينة القصر الكبير بصفة خاصة في صفحات كتب التاريخ والحروب الإسلامية. وتم ذكر هذه المعركة في عدة مصادر ومراجع تاريخية عربية وأجنبية. يقول الأستاذ عباس الجراري : ( … حفظت للمغرب سيادته وكيانه، وحالت دون وقوعه في شرك التبعية والانقياد للقوى المتشوفة للهيمنة، أي صانت له استقلاله عن جميع القوى المتطلعة لبسط نفوذها وسيطرتها عليه، كيفما كالنت هذه القوى، سواء أكانت القوى المسيحية الكاتوليكية المتمثلة في الدولتين الإسبانية والبرتغالية ومن ورائها الكنيسة والبابا، أو الإمبراطورية العثمانية التي كانت وافدة من المشرق تزحف على العالم المعروف آنئذ، لكنها وقفت عند حدود المغرب لم تستطع تجاوزها للتسرب إليه).(3).
وتبعا لهذا الانتصار الكبير الذي أحرزه المغاربة في هذه المعركة الشهيرة، فقد كتب عنها جماعة من الأدباء كتابات عديدة، ونظم العديد من الشعراء قصائد تمجد بالمعركة، في مختلف العصور التي تلتها، خاصة الشعراء المغاربة. ومن الشعر المغربي الحديث أشير إلى قصيدة جميلة ورائعة قيلت في الموضوع، وهي للأديب الكبير والشاعر المتميز الأستاذ حسن الطريبق الواردة بديوانه ” ما بعد التيه “، يقول في مطلعها :
تمضي القرون ولا تفنى مزايانا ×× أشعة المجد لاحت من سرايانا .
ومدينة القصر الكبير لها حضور تاريخي مجيد عبر مختلف العصور والدول، وكانت مقر بعض الإمارات، كإمارة بني اشقيلولة في عهد الدولة المرينية، وإمارة بني العروسيين في عهد الدولة الوطاسية، وإمارة الخضر غيلان في عهد الدولة العلوية، وغيرها. إلا أن هذه الإمارات لم تدم طويلا حيث بادت وانتهت بانتهاء رؤسائها وموتهم. بالإضافة إلى أنها كانت تعتبر سوقا تجاريا ومركزا اقتصاديا، يقصدها التجار من مختلف المناطق، وممرا رئيسا لمختلف الاتجاهات نظرا لموقعها الجغرافي. ويقول عنها السلطان مولاي سليمان العلوي ( 1180- 1238ه/ 1760- 1822م) في كتابه ” عناية أولي المجد بذكر آل الفاسي ابن الجد” : (… وكان القصر إذ ذاك مقصودا للتجارة وسوقا تجلب إليه بضائع العدوتين وسلعها إذ كان ثغرا بين بلاد المسلمين وبلاد النصارى دمرهم الله تحط به رحال تجار المسلمين من ءافاق المغرب وتجار الحربيين من أصيلا وطنجة والقصر الصغير وسبتة ولأنه كان محل عناية سلطان المغرب إذ ذاك الشيخ ابن أبي زكرياء الوطاسي فكان القصر قاعدة بلاد الهبط التي كانت موقع شرارة السلطان المذكور وملبث ناره وموشج عصبيته مع مجاورته لبلاد الحرب فكان نظره مصروفا إليه واختصاصه موقوفا عليه وتقبل بنوه مذهبه بعده…).(4). ناهيك بالأدوار البارزة والمهمة التي كانت لها عبر المراحل التاريخية والعلمية والفكرية المختلفة ، حيث ساهمت بحظ وافر في تكوين العقول والأقلام التي ساطعة في تطور الفكر والثقافة.
وهي تعد مدينة الأولياء والصلحاء، والمفكرين والعلماء، والكتاب والأدباء، والفنانين والشعراء، والوطنيين والشهداء. (فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر)، الآية رقم 23 من سورة الأحزاب .
يتبع …


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.