"إعادة التأمين .. ارتفاع الأقساط المقبولة بنسبة 45,9 بالمائة في سنة 2020    "مزاد القرن" على لوحة استثنائية لكارافاجو يثير ضجة في إيطاليا    الجهل التكنولوجي، نسخة متحورة للأمية    أزيد من 500 ألف مهاجر مغربي يحصلون على تصاريح الإقامة بفرنسا سنة 2020    هذه توقعات الأرصاد الجوية لحالة الطقس بطنجة والنواحي اليوم الأحد    المغرب..يسجل 13 وفاة و5482 اصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الماضية    بلماضي يصعق مهاجمي الجزائر بعد سقطة غينيا الاستوائية    غينيا الاستوائية تقسو على الجزائر و تضع حداً لسلسلة عدد مبارياتها دون هزيمة    أثرياء يوتيوب.. قائمة النجوم الأعلى ربحا خلال عام 2021    23 سنة حبسا لمغربي إغتصب دركية إسبانية    "الحكرة" تدفع بائعا للكمامات لإحراق جسده.    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    حل الخلاف الجمركي بين المغرب و مصر يعزز تنافسية المنتجات المغربية بالأسواق العربية    كوفيد 19 ينهي حياة رضيع عمره 3 أسابيع    صيادلة المملكة يعلنون غدا الإثنين يوم غضب وطني ضد وزارة الصحة    روبورتاج. مهنيو السياحة بمراكش مستاؤون من إستمرار غلق الحدود وينذرون بوضعية كارثية    موريتاني يدير لقاء المغرب والغابون    خبرة الريال تمنحه لقب السوبر الإسباني على حساب بيلباو    توقيف 8 أشخاص ضمنهم 6 فتيات بتهمة الفساد واستهلاك الشيشة بشقة مفروشة    أقارب "قاتل تزنيت" ينفون الإرهاب    مكتب الرجاء يطمئن فيلموتس    دوزيم / إينوي : أكثر من 13 مليون درهم كدعم مالي للمقاولات المشاركة في برنامج "شكون غادي يستثمر فمشروعي؟"    فيديو يحبس الأنفاس.. يمني يتدلى إلى فوهة بركان حارق!!    اعتقال تقني بقناة فضائية بتهمة التحايل للحصول على جواز التلقيح دون جرعة    حليم فوطاط:"الحزب والحكومة ملزمون بتنفيذ الوعود و سنعمل على الدفاع عن إقليمنا "    أخنوش يهاتف البلجيكية المعتدى عليها بأكادير .. والطاقم الطبي يكشف حالتها    هل يمنح خليلودزيتش الفرصة للمحمدي أمام الغابون؟    الإعلان عن رحلات جوية استثنائية انطلاقا من المغرب    عضو اللجنة العلمية: "لا داعي لتمديد إغلاق الحدود"    غالي يكرر خلال لقائه المبعوث الأممي للصحراء المغربية شرط جبهة "البوليساريو"    جوكوفيتش على قرار طردو من أستراليا: كنحتارم قرار المحكمة وغنخرج من البلاد    أطاح به انقلاب عسكري عام 2020 .. وفاة الرئيس المالي السابق بوبكر كيتا    بركان يتسبب في غرق امرأتين تبعدان عنه ب 10 آلاف كيلومتر    النمسا تفرض غرامة على رافضي التلقيح ضد "كورونا"    البنوك المغربية تحتاج إلى 64,8 مليار درهم من السيولة    هذا ما كشفته لندن حول محتجز الرهائن في "حادث كنيس تكساس"    أسعار البيع بالتقسيط لأهم المواد الغذائية بأسواق بجهة الشمال    وفاة "مي زهرة" أشهر معالجة للسحر والتوكال بتارودانت    ثقافة الإعتراف وطغيان سلطة المال    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    ملحمة غنائية استعراضية أمازيغية من توقيع جمعية أورو أفريكا بألمانيا    الجزائر تكثف جهودها لإقناع دول عربية بالقمة    إصابة بنكيران بفيروس كورونا وحالته الصحية مستقرة    أجندة ال «كان»    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    ظهور مستجدات خطيرة في قضية وفاة الإعلامي وائل الإبراشي    رشيد العلالي وزهير بهاوي في فقرة فكاهية باللهجة الشمالية...في "رشيد شو"    استمرار جمود العلاقات وألباريس يراهن على المغرب لحل قضية تثير قلق إسبانيا    تعيينات جديدة في مصالح الأمن الوطني    بعدما تعرضو للتعذيب..منظمة حقوقية ترصد مقتل 3 مهاجرين مغاربة في ليبيا    Netflix تنتج أول فيلم عربي مدبلج ب3 لغات    الفنان عبد العالي بلمسكين يقدم أغانيه في "استوديو Live"- الحلقة كاملة    64 دولة يمكن للمغاربة دخولها دون تأشيرة وهذه أسماؤها    حَانةٌ فَرَغَتْ بامتِلَائِي    لبراهمة: الدولة أغلقت على المغاربة حتى حينما انخفضت حالات كوفيد 19 !    بيت ميكري.. ومنهجية تمييز الحكومة بين الفنانين والعلماء    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إنها الحرب البيولوجية!
نشر في لكم يوم 01 - 12 - 2021

في لقاء مع البروفسور فلنتين كتسنوف أستاذ العلاقات الدولية بجامعة موسكو والمسؤول السابق بالبنك الدولي، عبر قناة روسيا اليوم الفضائية ببرنامج رحلة في الذاكرة الذي يقدمه الصحفي المقتدر خالد الرشد، أفصح هذا الخبير الاقتصادي عن مجموعة من الحقائق الخطيرة حول جائحة كورونا المزعومة.
البرنامج يستغرق 25 دقيقة، وقد تم حظر جميع حلقاته من موقع اليوتوب والقناة الروسية تباعا بعد الإقبال الكبير على مشاهدتها ليتم السماح لبعضها لاحقا. وهذا مؤشر قوي على أن هذه الرحلة في ذاكرة التاريخ المعاصر تزعج الكثيرين ممن فضحهم البرنامج وخاصة المتحكمين في دواليب السياسة والاقتصاد العالميين.
′′كورونا هي الحرب العالمية الثالثة في صيغتها البيولوجية!′′
هذا ما يؤكده البروفسور طيلة هذه الحلقة ويذكر به أيضا في حلقات أخرى أجراها معه الصحفي خالد الرشد.
كانت هذه المقابلة في الأشهر الأولى لما يسمى بالجائحة تنبأ فيها الخبير الروسي بما لا يدع مجالا للشك بالسياسات المستقبلية التي ستقدم عليها الدول الغربية أولا ثم عن طريق الإملاء والتهديد الدول المتخلفة ثانيا.
والعنوان العريض لهذه السياسة العالمية الجديدة هو الاستعباد والتحكم اللذين تتيحهما التكنولوجيا الرقمية.
ولمن لا زال لديه شكوك حول ما يجري في العالم اليوم فالإصدار الذي جاء أربعة أشهر فقط من بداية الجائحة لمنتدى دافوس الاقتصادي يؤكد بالملموس المعطيات التي أبرزها الاقتصادي الروسي.
Covid19: la grande réinitialisation, Klaus Schwab et Thierry Malleret, juillet 2020
لمزيد من الاطلاع، راجع مقالنا في الموضوع بالموقع، كورونا والنظام العالمي الجديد.′′ ′′
يبقى السؤال التالي واردا جدا :
ما الذي يمنع الدول الغربية المتناحرة فيما بينها بالوكالة عن طريق الشركات العابرة للقارات من اللجوء إلى الحرب التقليدية عوضا عن البيولوجية؟
وللتوضيح فقط فالسبب المباشر لهذه الحرب هو الانهيار الوشيك للنظام النيوليبرالي بعد أزماته المتتالية كما حدث في الحربين العالميتين الأولى والثانية.
الجواب : السلاح النووي الذي تمتلكه كوريا الشمالية!
قد يبدو هذا التفسير مضحكا نوعا ما لبساطته وخاصة لعشاق التعقيدات النظرية في العلاقات الدولية لكنها الحقيقة التي يعرفها المقربون من دوائر القرارات العالمية ويخفونها عن الجميع.
كوريا الشمالية لن تتوانى في استعمال هذا السلاح في حالة ما اندلعت الحرب وفي حالة ما تم الهجوم عليها سواء من طرف الولايات المتحدة الأمريكية أو من طرف جيرانها الموالين للغرب.
الحل إذن كما خططت له الاستخبارات العسكرية الغربية هو اللجوء إلى سلاح خفي له نفس تأثيرات ونتائج الأسلحة التقليدية : السلاح البيولوجي!
إنها الحرب البيولوجية إذن؟؟؟
وهل كان الإنسان ملاكا في يوم من الأيام على وجه الأرض؟
هل انقطعت الحروب والمجاعات والأزمات يوما ما على وجه الأرض؟
تاريخ الإنسانية مليء بالماسي والكوارث الإنسانية وحالم من يعتقد غير ذلك.
وإذن، فما وجه الغرابة فيما يقع الآن؟
هل السياسة الدولية تعتمد على الأخلاق وحسن النوايا والفضيلة؟
أم على العكس من كل هذا أن الأمر كله لا يعدو أن يكون من وحي الهوس بما يسمى بنظرية المؤامرة؟
لنسلم بذلك جدلا. لكن ماذا نفعل أمام القاعدة التالية التي يحفظها كل مخبري ومحققي العالم؟
′′المجرمون يتسترون دائما على جرائمهم، لكن آثار الجريمة هي من تقود إليهم طال الزمن أم قصر′′
وآثار الجريمة بدأت في الظهور للعيان ولم يعد من الممكن إخفاؤها :
إنها الوفيات والمضاعفات الخطيرة لمجزرة ما يسمى باللقاحات !
إنها المتوالية الحسابية للفيروسات وحروفها الإغريقية !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.