ساجد: المغرب استقطب 50 شركة طيران بعد تحرير الأجواء قال إن ذلك ساهم في تنمية الاقتصاد    ارتفاع حركة النقل الجوي بمطار مراكش المنارة بأزيد من 24في المائة    طلاب جزائريون يواجهون قيادة الجيش بشعارات "قايد صالح ارحل"    تداعيات خطيرة على مستخدمي هواتف «هواوي» بسبب قيود غوغل    بعد موسم مميز.. زياش ومزراوي أنجح نجوم المغرب بالملاعب الأوروبية    رغم تعقيدات وكيله.. دي ليخت يلمح إلى وجهته المقبلة    الجامعة تعاقب الوداد، إتحاد طنجة والدفاع الجديدي    مصدر أمني يوضح ملابسات شريط إطلاق النار بالبيضاء    العثماني: ميزانية قطاع التربية والتكوين ارتفعت بنسبة 25 بالمائة    مصدر أمني يوضح حقيقة إطلاق نار بالبيضاء    وزير الصحة يعطي انطلاقة خدمات المركز الصحي الحضري ديور الجامع بالرباط بعد إعادة تأهيله وتجهيزه    الإعلان عن الأعمال المرشحة لنيل جائزة الشباب للكتاب المغربي    قبلة فنانتين مغربيتين في مهرجان « كان » تتثير جدلا على « فيسبوك »    الرئيس المنتشي    استمرار الطقس حارا يوم الأربعاء ببعض المناطق    شاب يذبح زوجته من الوريد إلى الوريد بأزرو    سطات.. حجز مايزيد عن 40 كيلوغرام من المخدرات    رسميا.. توجيه تهمة الإرهاب لمنفذ مجزرة المسجدين بنيوزيلندا    لأول مرة.. مأدبة إفطار رمضانية في الكونغرس الأمريكي (صور)    خلاف بين زيدان وبيريز بسبب نجم ليفربول    مؤسس هواوي يتحدى ترامب ويعلن عن بدائل بعد قرار الحظر الأمريكي    البرازيليون يرفضون نيمار عميدا للمنتخب    بن شريفية: "مدرب الوداد فوزي البنزرتي و لاعبوه يحبون الحرب"    بوطيب حاضر أمام بركان في نهائي “برج العرب” ومرتضى يصرف منحة للاعبيه رغم هزيمة الذهاب    “لعنة النشأة الأولى”.. هكذا ترى قيادات “البجيدي” صراعات “البام”    إيران: التصعيد الأمريكي “لعبة خطيرة” ولن تتفاوض مع واشنطن بالإكراه    إشهار يشعل حربا بين رمزي والشوبي    مكتب "أونسا" يتلف الأغذية الفاسدة بجهة الرباط    طنجة.. توقيف 3 قضاة بمحكمة الاستئناف    بني ملال: تأجيل أول جلسة علنية لمحاكمة 15 متهما بينهم قاصر في قضية "فتاة الوشم"    نقابة الصحافيين تشرح فوضى الاعلام بتطوان وتواطؤ المسؤولين    المجلس الأعلى للحسابات يدعو إلى "وضع المواطن في صلب اهتمامات المرفق العمومي"    معراج الندوي: فكرة السلام في حضن الإسلام    بعد اتهامه السلطات المغربية بمسؤوليتها عن انهيار “سامير”..العامودي يُطالب المغرب بتعويض قدره 1.5 مليار دولار    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    الماوردي… قاضي القضاة    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 13 : شيوخ الصوفية    وجبتان رئيسيتان وثالثة خفيفة في السحور    الاعتناء بالأواني الزجاجية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 13 : الصيام يحول دون تفاقم العديد من أمراض العيون    بعد "ضجة التمور الإسرائيلية".. ال ONSSA يدعو المستهلكين إلى التأكد من البلد المنتج    رسائل إنسانية لحساني في نهائي “أوروفيزيون”    بيبول: تكريم الجوهري والعراقي بالبيضاء    ردا على قرار سلطات الجزيرة الخضراء ضد الحافلات المغربية : وقفة احتجاجية بميناء طنجة المتوسط يوم الجمعة المقبل    هيئة المحامين بتطوان تطالب بإجراء تحقيق في نتيجة مباراة الكوكب ويوسفية برشيد    زلاغ: النية الصالحة تجلب الخير    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    “كليات رمضانية” .. كلية الصبر: رمضان والطاقة الصبرية (الحلقة 1) سفيان أبوزيد    بنكيران: في السياسة يمكن أن يكون حتى القتل.. والمغاربة أكثر الشعوب إيمانا بالله قال إن البيجيدي ليس حزبا دينيا    دعوات لمقاطعة “كولينور” تضامنا مع العمال المضربين    نهاية مسلسل “صراع العروش” تتثير موجة انتقادات.. متتبعوه يرونها غير موفقة    حسب البنك الدولي..المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات المعادن    منارات و أعلام “محمد الخباز.. شاعر بيت الأمة”    "حماس" تنفى التوصل إلى هدنة مع إسرائيل بغزة    الغنوشي يرفض الاعتراض على عودة بن علي    مرجعيات الفلسفة الغربية -16- مدرسة "الكانطية" ونقد العقل    تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    توقعات صادمة عن تصويت المسلمين في مدينة سبتة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير دولي يكشف عجز المغرب تحقيق المساواة في ريادة الأعمال
نشر في لكم يوم 16 - 05 - 2018


16 ماي, 2018 - 04:17:00
تعتبر الإشكالات المرتبطة بالمرأة من كبريات القضايا التي لا تزال تشكل عائقا وتحديا كبيرا أمام الحكومات المتعاقبة بالمغرب، بالرغم من إصدار مدونة الأسرة سنة 2004 والمصادقة عليها سنة 2006، لاتزال المرأة مهمشة وغير مستفيدة من التطور الذي يشهده المغرب.
ويكشف، مكتب العمل الدولي التابع لمنظمة العمل الدولية، في تقرير جديد، يقع في 114 صفحة، الصعوبات التي تقف حجرة عثرة وراء تحقيق إدماج النساء في مجال المقاولات، مبسطا الحيف وغياب المساواة في منظومة العمل بالمغرب، والتي لا تزال بعيدة عن تحقيق المساواة وتكافؤ الفرص بين الرجال والنساء.
مكتب العمل الدولي يوصي الحكومة بالنساء
وجاء تقرير مكتب العمل الدولي، المنجز بين 2014 و 2015، في إطار مشروع شباب في العمل. وأشرف عليه خبراء بتعاون مع عشرات المنظمات المغربية النسوية. وارتكز في تقديم نتائجه على الإطار المرجعي الذي تعتمده منظمة العمل الدولية خصوصا ما يتعلق منه بشروط وإطارات إنجاز تقييم وطني لتنمية روح المبادرة لدى النساء الموجود بدليل للمقيمين والمنجز من طرف الكاتبين (ستيفنسون وسانت أونج، 2014).
ويستند التقرير على عدد من الشروط المطلوبة لتنمية روح المقاولة النسائية، من بينها التوفر على نظام قانوني وتنظيمي يأخد بعين الاعتبار مقاربة النوع ويهدف الى الدفع بالاستقلالية الاقتصادية للنساء المقاولات، وكذا توفير قيادة سياسية في أفق تعزيز تنسيق مشترك للتعريف بأهمية تنمية المقاولة النسائية ، ومن جملة ما تهدف اليه خطة منظمة العمل الدولي ؛ ضمان الحصول على التمويلات المتعلقة بدعم مقاربة النوع وتسهيل الولوج إلى خدمات دعم تطوير الأعمال إضافة إلى ضمان الوصول إلى الأسواق والاستفادة من التكنولوجيا وإلزامية التوفر على تمثيلية النساء المقاولات ومشاركتهم في الحوار السياسي.
الحكومة تعول على خطتي إكرام 1 وإكرام 2
تعول الحكومة المغربية عبر وزارة الشغل والإدماج المهني ووزارة الأسرة والتضامن على خطتي إكرام1 و إكرام 2، من أجل تعزيز فرص الشغل والتمكين الاقتصادي للنساء، وتهدف ذات الإستراتيجية الحكومية إلى إبلاء الاهتمام بالاستقلالية الاقتصادية للنساء وللمقاولة النسائية وريادة الأعمال وتحسين ظروف عمل النساء في مختلف القطاعات.
وتطمح الحكومة عبر عدد من الشراكات والبرامج التي تطلقها جنبا الى جنب مع مؤسسات دولية ووطنية إلى الرفع من نسبة المشاركة النسائية في سوق الشغل وتمكينهن الاقتصادي، إذ إلى جانب البرنامجين السابقين أطلقت الحكومة برنامج "من أجلك" الذي يهدف إلى تعزيز وتشجيع الطاقات النسائية للولوج إلى عالم المقاولة بكل أريحية وبكل ثقة و عزم.
الوضعية البنيوية للمجتمع المغربي
وحسب التقرير، تصل نسبة النساء المزاولات لأنشطة مدرة للدخل ما يقارب 24،7 بالمائة مقارنة مع 73،6 بالمائة بالنسبة للرجال. فيما، الرجال يحتكرون مجالات العمل رغم أن نسبة النساء بالمجتمع تصل 52 %. وبغض النظر عن المستوى الدراسي وبالمقارنة مع الرجال فان النساء بالمغرب يواجهن صعوبات كبيرة في إيجاد العمل فمثلا توجد في العطالة نسبة مهمة من الشابات تصل الى 20 بالمائة فيما لا تتواجد النساء بشكل قوي إلا في قطاع واحد هو الفلاحة والبقية تشتغلن بالقطاعات غير المهيكلة .
ورغم أن المغربيات وفق التقرير ذاته، يشكلن 65 بالمائة من القوى العاملة الا انه نجد أن الأعمال غير مدفوعة الأجر كالرعاية الاجتماعية، تقوم بها نسبة مهمة من النساء تصل 47.3 بالمائة، في حين لا تتعدى نسبة الرجال المزاولين لهذه الأعمال 12.5 بالمائة.
وأشار التقرير ان الرعاية الاجتماعية المجانية، يقمن بها النساء المتواجدات بالعالم القروي بنسبة 73.6 بالمائة في حين أن 80 % من يقطن بالحواضر والمدن يحصلن على وظائف مدفوعة الأجر.
من بين النتائج التي كشفت عنها خطة مكتب العمل الدولي، كون النساء بالمغرب لا يتمتعن بحقوقهن الكاملة في الإرث وفي التملك، وعزى المكتب ذلك الى كون المغرب يحتاج الى مراجعة شاملة للنصوص القانونية المعمول بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.