سكان “عين دفالي” يعيشون في انعزال تام.. لا هاتف ولا أنترنت!    المغرب في تاريخ اليهود نصيب    نادي النهضة للرياضة للجميع ينظم دوريا كرويا بمناسبة عيد العرش    اَلْبِّيجِّيدِي أَمَامَ الاِنْشِطَارِ الْمُحْتَمَلِ !    عمال الحراسة والنظافة بالتعليم يحتجون ضد “السخرة”    اولاد حميد : من سمح بتوسعة مسكن باحتلال للرصيف؟؟؟    بعد أقل من شهر من مؤتمر المنامة.. الاحتلال يشن عملية هدم ويشرد مئات الفلسطينيين    دي ليخت يكشف سببا مثيرا لعدم ضمه من طرف المان يونايتد!    لقجع يهدد: الشركة الرياضية شرط أساسي للمشاركة بالبطولة في لقاء تواصلي    ارتفاع صاروخي لتذكرة السفر بين طنجة وطريفة    سلطات الاحتلال تشرّد عشرات أهالي جنوب القدس في أكبر عملية هدم 16 مبنى في حي الحمص    بوكيتينو يعلق على إمكانية عودة بيل لتوتنهام    خلال 2019.. 9 ملايير للمواقع الأثرية    لقجع: ومستعد للرحيل عن الجامعة.. وبذلنا جهدا كببرا في السنوات الماضية    بأصوات 241 من ممثلي الأمّة .. البرلمان يصادق على "فرنسة التعليم"    رئيس الجامعة يشيد بعمل رونار ويؤكد: حزني عميق عقب الإقصاء في "الكان"    بمعارضة 4 نواب وامتناع “الاستقلال”..مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المتعلق بمنظمة التربية والتكوين    عبد الحق الخيام: توحيد الجهود هو السبيل الأنجع للقضاء على الإرهاب    إعادة انتخاب أحيزون رئيسا لجامعة ألعاب القوى    اصابة 20 طفلا بجروح بليغة اثر خلل بأرجوحة دائرية للالعاب    رئيس الحكومة: الحكومة ستواصل تنفيذ التعليمات الملكية السامية لتقليص الفوارق بالعالم القروي    توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب والمملكة اعتمدت سياسة استباقية تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة    الأعرج: المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية سيضطلع بمهمة اقتراح التوجهات الاستراتيجية للدولة    مُخَالِف لقانون التعمير يشرمل رجل سلطة ويرسله للمستعجلات    "كان 2019" أرقامها قياسية    إسرائيل تعلن استقبال وفد من صحافيين عرب    مجلس الحكومة يناقش الخميس المقبل فرض رسم ضريبي جديد على الاستيراد    موجة حرارة ستصل إلى 46 درجة ستضرب هذه المناطق من المغرب ابتداء من الأربعاء    البام للعثماني: أقبرتم حلم المغاربة في سن سياسة جهوية ناجعة خلال جلسة الأسئلة الشفوية لاشهرية    إيران تعلن كشفها 17 جاسوسا دربتهم CIA وإصدار حكم الإعدام على بعضهم    تيوتيو يسقط لمجرد ورمضان من عرش “الطوندونس    أكادميون يُجمعون على “تصاعد خطاب العنف” في مواقع التواصل الاجتماعي و”تهميش” المثقفين لصالح “التفاهة”    عشق العواهر    قطر: هدم إسرائيل منازل فلسطينيين جريمة ضد الإنسانية    اتصالات المغرب: ارتفاع ب 1.8 % في النتيجة الصافية المعدلة لحصتها خلال النصف الأول من 2019    الزهوي: القطاع البنكي استطاع إجمالا الحفاظ على ربحيته بفضل نموذجه المرتكز على تنويع الأنشطة    شرف وسلطان في مهرجان الحاجب    أكثر من 60 سنة من العطاء الفني.. لحظة اعتراف لعبد الوهاب الدكالي في مهرجان السينما في تازة – فيديو    اسعار المواد الغذائية تواصل الارتفاع باقليم الحسيمة    الفنان حاتم عمور يلهب جمهور المهرجان الثقافي لتيفلت بأحدث أغانيه    البكوري يتباحث بنيويورك مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لقمة العمل المناخي    أشغال بناء برج محمد السادس بسلا تتقدم وفق البرنامج المتوقع    خلال مناقشة عرض الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب    آخر موضات الأسلمة: إستغلال العلوم للتّبشير بالإرهاب    دراسة: أحماض « أوميغا 6 » تقي من تصلب الشرايين    الإدريسي تحب الحلويات    وفاة يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية    “ناسا” تشتري تسجيلات أول هبوط على القمر ب1.8 مليون دولار    عكرود والقفة بكندا    الريجيم القاتل يودي بحياة سيدة قبل يوم من زفافها    خبر سعيد .. قريبا سيمكنك تغيير فصيلة دمك!    توزيع شواهد التكوين المهني للإدماج في قطاع المطاعم والمقاهي بالقنيطرة    «الأسد الملك».. قصة صراع على السلطة والنفوذ بين الشبل سيمبا وعمه سكار    الحيوانات الأليفة تساعد المسنين في السيطرة على الألم المزمن    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الباحث في علم النفس الإجتماعي مصطفى الشكدالي في ضيافة ماستر اللغات والثقافات المغربية بكلية الناظور

في سياق الأنشطة الفكرية و العلمية التي ينظمها ماستر اللغات و الثقافات المغربية والبيئة بالكلية متعددة التخصصات بالناظور إحتضنت قاعة العروض درسا إفتتاحيا إستضاف الدكتور مصطفى الشكدالي المتخصص في علم النفس الإجتماعي في محاضرة إختار لها عنوان " التحولات الثقافية بالمغرب واستعمالات التكنولوجيا الرقمية" بحضور السيد عميد الكلية و ثلة من الأساتذة الجامعيين و الفعاليات الجمعوية والإعلامية و طلبة باحثين و مهتمين.
وفي كلمته الترحيبية أبرز السيد عميد الكلية متعددة التخصصات بالناظور الأهمية البالغة التي يكتسيها ماستر اللغات والثقافات المغربية و البيئة باعتباره جاء ليعزز المكانة العلمية للكلية و يضفي عليها قيمة مضافة تساهم في توسيع قاعدة العرض الأكاديمي و المنتوج البحثي كما أكد السيد عميد الكلية على أن إحداث هذا الماستر جاء في وقته بعد مجهودات كبيرة و متواصلة لثلة من الكفاءات الجامعية و على رأسها الدكتور مومن شيكار الذي كان مصرا على أن يفتتح هذا الماستر الذي يعد سبقا علميا بالنظر إلى المجزوءات و المواضيع التي سيتناولها بالدراسة و البحث و التحليل لاسيما وأن موادها منفتحة على بعضها في شتى العلوم و المجالات.
من جهته رحب الدكتور مومن شيكار بالمحاضر مشيدا بكفاءته العلمية و رحابة فكره وإلمامه الواسع و غنى إنتاجاته و مساهماته. مشيرا إلى أن ماستر اللغات و الثقافات المغربية و البيئة هو فضاء يغري بالبحث نظرا لحضور البيئة بمفهومها الواسع في كل مناحي الحياة المجتمعية مؤكدا على أن هذا الماستر يعد الثامن من نوعه على مستوى الكلية وهو دعوة لجميع الطلبة المهتمين للتفكير في كل علاقات الإنسان بمحيطه الإجتماعي و الطبيعي وكذا للبحث في ماهية المتدخلين في الشان البيئي من مختلف مواقعهم و مساهماتهم سواء الدينية و الثقافية و العلمية، فالإنسان يضيف الدكتور شيكار في كلمته التاطيرية للمحاضرة صار ينسج علاقاته إنطلاقا من ثقافة شعبوية متوارثة تكرس نفسها بشكل مخيف يدعو إلى القلق. موضحا أن البيئة بالرغم من كونها لا تشكل أولوية في تمثلات مجتمعاتنا فإنه لابد من إعادة بناء أسس و مقومات إنسان يفهم بيئته و يتفاعل معها بالإيجابية المطلوبة، منبها إلى أنه على الباحثين أن يتسلحوا بما يكفي من النصوص و المراجع قصد تحقيق تغيير هذا الواقع المر و القاتم.
وقبل الغوص في محاضرته القيمة التي شدت أنظار الحاضرين أصر الدكتور مصطفى الشكدالي على إسترجاع شريط ذكريات جدته ذات الأصول الريفية بما يعنيه ذلك من حنيين و ارتباط وجداني بمنطقة ميضار مسقط رأس جدته.
وبعد شكره للقائمين على هذا الموعد الفكري في شخص الدكتور مومن شيكار، أعرب الدكتور مصطفى الشكدالي عن سعادته البالغة و تفاعله السريع و التلقائي مع دعوة تاطير العرض الإفتتاحي للماستر مبرزا أهمية الموضوع وراهنيته و تفاعلاته وامتداداته النفسية في ظل التحولات التي يعرفها المجتمع المغربي الذي تتعرض بنيته يوما بعد يوم لمزيد من عوامل التفكك. كما سلط الضوء على بعض التعريفات المرتبطة بمفهوم الثقافة مشيرا إلى أن التعريف الأقرب يمكن إختزاله في المعرفية الإحتماعية التي تتحدد من خلالها كل السلوكات التي يقوم بها الإنسان وتترسخ لديه عن طريق التنشئة الإجتماعية التي يضطلع بها الآباء و الأجداد عبر المحاكاة بالقدوة وتقليد التلميذ لأستاذه وتقليد الإبن لأبيه، حيث ظلت هذه التربية محركا لهذه التنشئة التي عرفت تطورا كبيرا و تحولت في وقتنا الراهن إلى تنشئة تتم عبر وسائل رقمية عن بعد. و أضاف الدكتور المحاضر أن الرقمي يعكس لنا تحولات في مظاهر اللباس و حضور الجسد و كشف صور من الحياة اليومية التي ظلت متسترة غير مرئية للعموم محدثا بذلك إنقلابا على مفاهيم كثيرة لعل أهمها ما يرتبط بالمرحلة العمرية للشباب التي تغيرت مقاييسها و مواصفاتها مع ظهور مفهوم السن الرقمي الذي يتيح للشخص أن ينتمي لفئة الشباب رقميا بتفاعله و حيويته حتى وإن تجاوز عمر الشباب فيزيولوجيا. كما أنه أصبح بإمكاننا التواجد في مجالات متباعدة في الآن نفسه في المجال الإفتراضي الذي أظهر لنا التحولات الجذرية في المجتمع وفقدانه للقيم و الأخلاق بنسبة عالية. وأكد الدكتور مصطفى الشكدالي أنه لا يجب إطلاق الأحكام الجاهزة على هذا العالم الإفتراضي مادامت المشكلة في كيفية إستعمالنا للرقميات و التعاطي مع تقنياته بطرق سلبية تقتات من البعد الإنساني و تكاد تقضي عليه بعد أن إنتقلنا من المستور إلى المكشوف وأصبحنا نعطي للفضائح هامشا كبيرا من إهتماماتنا، بموازاة ذلك أصبحنا نمسرح مشاهد المآتم و الجنائز وننتشي و نتفاخر بها حتى تحولت إلى فسحة فرجوية تخفي وراءها إضطرابات سيكولوجية تعكس نوعا من الفردانية التي تحتم علينا قراءة جديدة في المجتمع المغربي و الإحاطة بجميع جوانبه وسماته ومحاولة رصد و تحليل الإختيارات المعطوبة التي يتخبط فيها وخلقت أزمة ذهنية وفقرا ثقافيا ينذر بمستقبل محفوف بالمخاطر و الإشكاليات المجتمعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.