إناث الجيش يحرزن كأس العرش ال7 على التوالي    كأس العرش: حسنية أكادير تستعد لنهائي العمر    الملتقى الدولي لسباقات الخيول: تتويج الفرس (راجح) بالجائزة الكبرى للملك محمد السادس الخاصة بالخيول العربية الأصيلة    رياض محرز يغيب عن مباراة الجزائر وبوتسوانا بسبب طلاقه من زوجته    جثة شخص متحللة تنبعث بروائح كريهة بطنجة    تصفيات كأس أوروبا 2020: إنكلترا تنهي مشوارها بفوز سابع كبير    مندوبية السجون: الاتصال الهاتفي بين السمسار المزعوم والسيدة المعتقلة كان من داخل المحكمة    التدابير والإجراءات اللازمة للوقاية والتخفيف من حدة الأضرار المحتملة التي قد تنجم عن الاضطرابات الجوية بجرادة    إسدال الستار على فعاليات الدورة 8 للمهرجان الدولي للسينما بالناظور    الدارالبيضاء تحتضن لقاء تقديم ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة    أزيد من 23 ألف مترشح لامتحانات توظيف أساتذة الأكاديمية الجهوية بطنجة – تطوان – الحسيمة    المكتب المركزي للأبحاث القضائية يتمكن يوقف عنصرين مواليين لما يسمى ب "الدولة الا سلامية "ينشطان بمدينة الرباط    تسجيل هزة أرضية بقوة 5,1 درجات بإقليم ميدلت    الرجاء يؤكد احترامه للقوانين والمؤسسات    جمهور قياسي في مباراة بوروندي والمغرب    الحصيلة الكارثية للأديان والحرية الفردية في الدول العربية    انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية في الجزائر    أزمة لبنان تتفاقم..الصفدي يطلب سحب إسمه كمرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية    و م ع : انتخاب بودرا رئيسا لمنظمة المدن .. تكريس لمكانة منطقة الريف في سياسة التنمية بالمغرب    رفاق منيب يدعون إلى وقف التصعيد في ملف الريف والسراح لمعتقليه عقب زيارة مكتبه السياسي الى الحسيمة    هيئة أمريكية تؤشّر على عقار جديد لمواجهة التهابات المسالك البولية    المغربي محمد ربيعي يتفوق على منافسه المكسيكي خيسوس غيرولو    باحثون يكشفون عن وصفة لمواجهة “الاضطراب العاطفي الموسمي” في الشتاء    هيئة الدواء الأمريكية تجيز طرح دواء جديد لعلاج سرطان الغدد اللمفاوية    الصور.. سفينة "الباندا الزرقاء" تحط الرحال بطنجة    العثماني يهاجم مستشاري “البام” بالرباط ويصفهم ب”البلطجية” ويبعث برسائل مشفرة لأخنوش    مقتل شخصين واعتقال المئات في احتجاجات على رفع أسعار البنزين بإيران    الملك سلمان وولي عهده يراسلان الملك محمد السادس    ملاسنات تعكّر الاحتفالات بذكرى تأسيس الاتحاد الوطني للقوات الشعبية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    المغاربة يتفوقون في “ذا فويس”..4/4 في أولى حلقات العروض المباشرة    « مدى » يطالب بملاحقة الجندي الذي تسبب بفقدان عين صحافي بفلسطين    إنزكان: الأمن يوقع بشاب هدد بنشر صور فتاة على الفايس    العراق.. إضراب عام والمتظاهرون يتدفقون إلى شوارع بغداد ومدن الجنوب    طقس بداية الأسبوع: جو بارد مع تساقط الثلوج فوق قمم الأطلس المتوسط    تمرير قانون الفوارق الاجتماعية    صندوق النقد الدولي يشيد بسلامة السياسة الاقتصادية للمغرب    رئيسة الهيئة المغربية لسوق الرساميل تستعرض حصيلة تنفيذ المخطط الاستراتيجي 2017-2020    بيل غيتس يستعيد عرش "أغنى رجل في العالم"    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون مالية 2020    البيضاء تحتضن العرض ما قبل الأول لفيلم "جمال عفينة"    محمد رمضان وسعد لمجرد يبدآن “من الصفر”    تطوان.. انطلاق فعاليات المهرجان الوطني للمسرح بتكريم أربعة من رواد المسرح المغربي    وزير المالية الفرنسي يحل بطنجة قبل لقاء بنشعبون بالرباط    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    ليلى الحديوي "لأحداث أنفو": لا أقصي المرأة المحجبة من تصاميمي و هذا هو طموحي    اليمين المتطرف يقود حملة ضد تشغيل المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    الأمم المتحدة تطالب بتحقيق عاجل في مجزرة عائلة فلسطينية بغزة قصفها الاحتلال الإسرائيلي    مظاهرات عارمة في إيران: 4 قتلى وحرق صورة خامنئي وممتلكات عامة    سلا تحتضن النسخة الثالثة لسهرة الليلة المحمدية    عبد النباوي: استقلال السلطة القضائية بالمملكة اليوم حقيقة دستورية وقانونية    أمزازي يتباحث بباريس مع المديرة العامة لليونسكو    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    وداعًا للعصر الألماني.. كيف أصبحت فرنسا الحصان الأسود لاقتصاد أوروبا؟    للا عايشة ، حوارية الشمس والظل : حفل توقيع بالمركز الثقافي البلدي    فاجعة.. وفاة طفلة مصابة بداء 'المينانجيت' بمستشفى الجديدة وشقيقتها مازالت تحت المراقبة الطبية بمصلحة طب الاطفال    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملف الزميل عبد الحق العضيمي المتوج بجائزة الصحافة المكتوبة والإليكترونية في المجال الفلاحي في حلقات
نشر في رسالة الأمة يوم 21 - 04 - 2019

جرى يوم الخميس الماضي، تتويج الزميل عبد الحق العضيمي، جريدة «رسالة الأمة» وموقع «رسالة 24»بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة الفلاحية والقروية، في صنف الصحافة المكتوبة والإلكترونية، عن ملف يتعلق ب “التكوين الفلاحي.. ملجأ الشباب الباحثين عن الاندماج في سوق الشغل”، وذلك خلال حفل ترأسه وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، وكاتب الدولة المكلف بالتنمية القروية والمياه والغابات حمو أوحلي، على هامش الدورة ال14 للمعرض الدولي للفلاحة في المغرب (سيام 2019).
وفي تصريح بالمناسبة، قال الزميل عبد الحق العضيمي، أنه «سعيد جدا بهذا التتويج الذي أعتبره تتويجا لجميع صحفيي جريدة «رسالة الأمة» و«رسالة 24»، كما أنني فخور بأن ينال هذا المنتوج الصحفي إعجاب لجنة التحكيم التي أشكرها على ثقتها وتقديرها لهذا المجهود الإعلامي،الذي عالجت من خلاله إشكالية تشغيل خريجي المعاهد الفلاحية، والذي تضمن مختلف الأجناس الصحفية من روبوتاج وحوار و تقارير دقيقة، تطرقت إلى أهمية التكوين الفلاحي الذي أصبح وجهة للعديد من الشباب من أجل الإسهام بكفاءاتها العلمية في خدمة المجال الفلاحي والقروي.».
وبقدر ما أعرب عن سعادتي بهذا التتويج الذي أعتبره تحفيزا لبذل المزيد من الاجتهاد في المجال يضيف العضيمي بقدر ما يضعني أمام مسؤولية أكبر لطرق مواضيع لا تقل أهمية، في مجالات أخرى. ولا يفوتني أن أشد بحرارة على يد جميع الزملاء، وعلى رأسهم المدير المسؤول عبد الله الفردوس، الذين ساندوني ودعموني في إنجاز هذا الملف، وإليهم جميعا أهدي هذا التتويج».
ونعيد نشر هذا النص الكامل لهذا الملف المميز الذي حظي بثقة وتنويه لجنة التحكيم في حلقات :
تقديم الملف
التكوين الفلاحي… ملاذ شباب باحث عن اندماج في سوق الشغل
أعد الملف عبد الحق العضيمي
أصبح عدد من التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بالشعب العلمية يقبلون على معاهد التكوين الفلاحي، لا سيما بمستوى التقني والتقني المتخصص، بحثا عن مسار يؤهلهم للاندماج في سوق الشغل وفرص لمستقبل رسموا أحلامه منذ الطفولة.
ووفق دراسة قامت بها وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات التي تشرف على هذا النوع من التعليم، فإن عدد الخريجين من التعليم الفلاحي عرف “ارتفاعا بنسبة 22 في المائة، حيث بلغ في السنة الماضية (2018) ما مجموعه 5500 متخرج، مقابل 4500 سنة 2008.
كما سجل عدد المتدربين في التكوين بالتناوب، (مستوى التقني والتقني المتخصص وعامل مؤهل) ، “ارتفاعا بنسبة 26 في المائة ما بين 2008 و 2018″، حيث عرفت نسبة الفتيات زيادة كبيرة ناهزت 45 في المائة، إذ تمثل نسبة الفتيات في معاهد التكوين المهني 25 في المائة.
وبالعودة إلى الخطب الملكية السامية، نجد أن جلالة الملك محمد السادس، اعتبر أن التكوين المهني يعتبر “رافعة قوية للتشغيل إذا ما حظي بالعناية التي يستحقها وإعطاء مضمون ومكانة جديدين لهذا القطاع الواعد”، وأكد جلالته أن ذلك “يقتضي العمل على مد المزيد من الممرات والجسور بينه وبين التعليم العام في إطار منظومة موحدة ومتكاملة مع خلق نوع من التوازن بين التكوين النظري والتداريب التطبيقية داخل المقاولات”.
و”علاوة على دور التكوين في التأهيل لسوق الشغل، فإن القطاع الفلاحي يمكن أن يشكل خزانا أكثر دينامية للتشغيل، ولتحسين ظروف العيش والاستقرار بالعالم القروي”، يؤكد جلالة الملك في نص الخطاب الذي ألقاه بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الثالثة من الولاية التشريعية العاشرة خلال شهر أكتوبر الماضي.
وفي هذا السياق، تسعى الوزارة إلى رفع عدد الخريجين من خلال الاستراتيجية الوطنية للتكوين المهني الفلاحي التي تهدف إلى “تكوين 26 ألفا و443 متدربا ومتدربة ما بين 2019 و2022 “، منها 13 ألفا و478 تقنيا وتقنيا متخصصا، أي ما يعادل 51 في المائة.
كما تسعى الوزارة، وفق الاستراتيجية المذكورة، إلى تكوين حوالي “40 ألف متدرب ومتدربة ما بين 2019 و2022 من أبناء وبنات الفلاحين”، كما ستتم عصرنة وتوسيع الطاقة الاستيعابية لمؤسسات منظومة التكوين المهني الفلاحي، فضلا عن برمجة بناء بعض المراكز في مناطق أخرى، منها معهد التقنيين المتخصصين في الفلاحة بمدينة الداخلة و3 مراكز للتكوين المهني الفلاحي بالرحامنة وجرسيف والقصر الكبير.
“رسالة الأمة” تقدم من خلال هذا الملف معطيات تركز أساسا على التعليم الفلاحي الذي يطلق عليه التكوين بالتناوب، والذي يتخرج منه تقنيون وتقنيون متخصصون وعاملون مؤهلون، معطيات تزواج بين إحصائيات رسمية حصلت عليها “رسالة الأمة” من مديرية التعليم والتكوين والبحث، وعمل ميداني تمثل في ربورتاج لمعهد متخصص في “الميكنة الفلاحية والتجهيز القروي ببوقنادل بعمالة سلا”، كنموذج لمعاهد تنتشر عبر ربوع المملكة وتتنوع تكويناتها التي تصل إلى 30 شعبة.
كما رصدت الجريدة شهادات لخريجين منهم من بلغ مبتغاه وحصل على عمل قار، ومنهم من اختار إنشاء مشروعه الخاص، ومنهم من لازال ينتظر أن تتاح له فرصة ينعم عبرها بالاستقرار.
أسئلة كثيرة طرحناها على مختلف المتدخلين من مدراء وخريجين وباحثين فكان لكل واحد جوابه الخاص به ابتداء من المتدرب الذي مازال في بداية مشواره المهني وانتهاء بمسؤولين ومدراء يشرفون على هذا النوع من التعليم.
OK مسارات الخريجين القطاع العام والخاص


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.