أمطار غزيرة تُفسد المحاصيل الزراعية في فرنسا.. والبلاد ستعلن كارثة طبيعية    إختتام فعاليات مهرجان ماطا للفروسية في دورته التاسعة بأربعاء عياشة    رئاسيات أمريكا .. استطلاع يضع ترامب سادسا في نوايا التصويت    فيها ميسي وصلاح ومبابي.. هادي أغلى تشكيلة فالعالم    اكتظاظ المحطة الطرقية بالمسافرين والغياب التام للمسؤولين بالقصر الكبير    أوروغواي تقسو على الإكوادور برباعية نظيفة    شفشاون … إلى متى؟!    دراسة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    طقوس العرس التطواني.. عادات تمزج بين العراقة والحداثة    وفاة رجل مسن داخل مسجد أثناء أدائه صلاة الظهر    اعتقال المشتبه فيه المعتدي على المواطنة الألمانية    برلمان "كيبيك" يؤّيد إلغاء 18 ألف طلب هجرة إلى المقاطعة الكندية    الجزائر: وزيران سابقان قيد الرقابة القضائية خلال يوم واحد في إطار تحقيقات بقضايا “فساد”    معرض "ذوات" لعبد الكريم الوزاني في مركز تطوان للفن الحديث    اجماع على نجاح النسخة الاولى من الملتقى الجهوي الأول لمسرح الشباب بالعرائش بمشاركة 8 فرق مسرحية+ صور وفيديو    قتيل وجريحة في حادثة بضواحي سيدي سليمان    تبلغ من العمر 21 سنة.. طالبة جامعية تتزعم شبكة للمخدرات في المغرب -التفاصيل    محاكمة فجر وزياش المنقذ أبرز مشاهد السقوط أمام زامبيا    وزير الإسكان يدعو مغاربة المهجر للانخراط في انعاش القطاع العقاري    عرافي تكتفي بالمركز الرابع في ملتقى محمد السادس    بالصور… جوائز الدورة الثامنة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة    المغرب – زامبيا.. آخر اختبار ودي ل"الأسود" قبل "الكان" ورونار سيدخل بتشكيلته الأساسية    أسرار العفو الملكي بالمغرب.. صلاحيات متفردة ورغبة في تنفيس الاحتقان السياسي    تفاصيل استجواب الرئيس السوداني المعزول البشير في نيابة مكافحة الفساد    في غياب معايير الاستفادة.. هل يعتبر قانون العفو مناقضا للدستور؟    +صورة: المهاجم حمد الله يخرج بتصريح مثير بعد الهزيمة الثانية أمام زامبيا، وأرفقه بصورة معبرة.    كوبا أميركا: قطر تفاجىء الباراغواي وتنزع التعادل منها    اقتصاديون يطلعون على فرص الاستثمار بقطاع الصيد البحري بطانطان    سعد لمجرد يصدر أغنيته الجديدة "نجيبك"    هل غلق المساجد عقب الصلاة يعرقل العبادة؟    “تيار بن شماش” يعلق على رفض المحكمة منع اللجنة التحضيرية للبام هل سيُفجر الصراع الحزب؟    الفاسي : حزب الاستقلال عاش مرحلة “سلبية” في عهد شباط “(فيديو)    السلفادور تقرر سحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" الوهمية    مان يونايتد يرد على بوجبا بفرمان صارم    لهذا السبب تدعو عائلة أيت الجيد كل صاحب ضمير حي لحضور جلسة أحد المتهمين بقتل ابنها    لأول مرة .. المغرب يشارك في معرض القنص بفرنسا بحضور أخنوش .    الهاكا تنذر “الأولى” و “دوزيم” و “ميدي 1 تيفي” بسبب التواصل مع قندهار    إسرائيل.. إدانة زوجة نتنياهو باختلاس الأموال العامة    لطيفة رأفت في أول ظهور لها بعد حملها-فيديو    حكومة "هونغ كونغ" تعتذر للمواطنين بعد احتجاجات حاشدة على مشروع قانون    عدد مستخدمي الأنترنت يتجاوز نص سكان الكوكب.. والأرقام في ارتفاع مستمر    دراسة تكشف تأثير طلاق الوالدين على صحة الأطفال!    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين    الضرائب والمحافظة تحاصران مافيا “النوار”    بحضور الوزراء..العثماني يعرض حصيلة عمل حكومته أمام حضور باهت لأعضاء حزبه    وسط تصاعد حدة التوتر.. مقاتلات سعودية وأمريكية تحلق في سماء الخليج    اكتشاف علمي جديد يساعد على علاج سرطان البنكرياس    "فوربس" تنشر لائحة بأغنى أغنياء العرب    للراغبين في الاستثمار ..هذا موعد وتفاصيل بيع أسهم الدولة في اتصالات المغرب    مؤهلات فاس الحضارية والثقافية .. رافعة أساسية للاستثمار    “رام” تدشن قاعدة جوية بالعيون    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    إقليم شفشاون يستعد لموسم صيفي حافل بمعارض المنتوجات المجالية    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروع القاعة المغطاة بتيكيوين/ اكادير : هل الدراسة الخاصة بهذا المشروع تعتبر وحيا منزلا ؟
نشر في سوس رياضة يوم 28 - 03 - 2019

يبدو أن هناك مشروع لإقامة قاعة مغطاة بمنطقة تيكيوين إسوة بمناطق وأحياء أخرى أقيمت بها قاعات مغطاة كقاعة الزرقطوني المحادية للثانوية التأهيلية التي تحمل نفس الإسم، أو قاعة نعيمة سرسار التي تتواجد قرب أحياء القدس والداخلة، دون إغفال فاعة الإنبعاث الأكبر والمتواجدة بمركز المدينة وقرب منطقتها السياحية ضمن المركب الرياضي لملعب الإنبعاث الذي يعتبر عنوانا للذاكرة الرياضية لمدينة أكادير، والذي تتهدد وجوده أطماع العديد من اللوبيات العقارية التي يسيل لعابها للإستيلاء على المساحة، وأية مساحة، التي يمتد عليها مركب الإنبعاث واستغلالها لتمرير مشاريع أخرى لا علاقة لها بالرياضة.
وعودة إلى مشروع القاعة المغطاة بتيكيوين يبدو أن الواقفين وراء هذا المشروع قد اختاروا أن يقام بملعب هذه المقاطعة، ملعب الحسين مدانب الذي يتواجد في موقع بعيد، بل وجد بعيد عن ساكنة تيكيوين. ويتساءل العديد من الفاعلين الرياضيين بالمقاطعة : لماذا، وفي إطار سياسة القرب، لم يتم التفكير في إقامة هذه القاعة في مواقع قريبة كحي أساكا أو حي الزيتون؟ وحتى لو افترضنا أن مصلحة الرياضة ببلدية أكادير تصر على إقامة هذا المشروع داخل حدود المركب الرياضي الحسين مدانب، فلماذا لم تختر له موقعا مناسبا بدل اختيار البقعة التي يتواجد فيها الملعب الملحق للمركب والذي تستفيد منه الفئات الصغرى لأندية تيكيوين؟ وبإعدام هذا الملحق سيتم حرمان مختلف فئات الأندية التي تتدرب بهذا المركب من حقها في التكوين ومن الإستفادة من الفضاء الرياضي الوحيد الذي تتدرب فيه ؟
لقد سبق للفاعلين الرياضيين بتيكيوين أن أن اقترحت على المسؤول عن هذا المشروع بمصلحة الرياضة بالبلدية أن يختار له كموقع الفضاء الذي توجد به ملاعب كرة اليد وكرة السلة والتي ستتحول بإقامة القاعة إلى ملاعب مغطاة كما هو الأمر في جميع القاعات الرياضية بالمغرب، فكان أن تم التذرع، لرفض هذا الإقتراح بكون الدراسة الخاصة بالمشروع، والتي كلفت ما كلفت، قد أنجزت ولا يمكن العودة إلى الوراء,
ولعلم هذا المسئول المحترم فإن هناك مشاريع أكبر أجريت بصددها دراسات كانت بدورها مكلفة، لكن هذا لم يمنع من التراجع عنها. ويكفي أن نذكر في هذا الصدد محطة تحلية مياه البحر التي تقرر أن تتم إقامتها بمنطقة شتوكة آيت باها. فهذه المحطة في الأصل كان مقررا أن تقام بالشريط الساحلي على الطريق الوطنية المؤدية إلى الصويرة، وأجريت الدراسات بشأن هذا المشروع الأول وأنجز شطر أول منه قبل أن يتم التراجع عنه ويتقرر إنجاز المشروع بشتوكة آيت باها، لأنه تبين للمسؤولين أن هذه الصيغة الثانية للمشروع، على خلاف الصيغة الأولى، لن تستجيب فقط لمطلب حاجة الناس إلى ماء للشرب، بل ستستجيب كذلك لمطلب لا يقل حيوية وضرورة هو مطلب توفير مياه الري والسقي للقطاع الفلاحي بالنسبة لمنطقة زراعية كشتوكة آيت باها.
لماذا إذن لا يتم الترجع عن إقامة القاعة المغطاة بالموقع الذي قررته بداية الدراسة الخاصة بالمشروع؟ هل هذه الدراسة تعتبر وحيا منزلا يستحيل التراجع عنه ؟ فحتى إذا استحضرنا جانب ترشيد النفقات، فإنه يبقى من الأجدى أن ينجز هذا المشروع إما في الفضاء الذي تتواجد به ملاعب السلة وكرة اليد داخل مركب الحسين مدانب، وإما أن يقام هذا المشروع بمواقع قريبة من الساكنة ومن المهتمين والممارسين للرياضة كحي أساكا أو حي الزيتون، لأن الموقع الذي يتواجد به مركب الحسين مدانب، شأنه شأن الموقع الذي يتواجد به ملعب أدرار الكبير، يبقى بعيدا عن الساكنة التي ينبغي استحضار مصلحتها أولا وأخيرا. فما رأي مسؤولي مصلحة الرياضة ببلدية أكادير؟ وهل كلفة الدراسة الخاصة بهذا المشروع الأولي للقاعة المغطاة لتيكيوين يفوق مصلحة ساكنة تيكيوين وممارسي الرياضة بها ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.