عزلة بنشماش وسط سيل التوقيعات    ابتدائية الرباط تحكم بالسجن والغرامة على النقيب زيان وأمال الهواري في قضية مرتبطة بملف بوعشرين    سلا: فضيحة تزوير وثائق طبية توَرَّط فيها نجل مسؤول بجماعة “العدل والإحسان”    الرئاسة الفرنسية: حفتر يستبعد وقف "إطلاق النار"    استقبال خاص لبعثة نهضة بركان ورئيس نادي الزمالك يعتذر عن تصريحاته    استقبال خاص لبعثة نهضة بركان ورئيس نادي الزمالك يعتذر عن تصريحاته    مورينيو يوجه رسالة قوية إلى رونالدو ويوفنتوس    القبض على مارادونا.. تعرف على السبب    الرباط .. تنصيب أعضاء اللجان العلمية لجائزة المغرب للكتاب    “العملاق الصيني” يتحدى العوائق.. ويطلق هواتف جديدة    السودان.. احتجاجات لمطالبة “العسكري” بتسليم السلطة للمدنيين    رفض طباعة النقود بالأمازيغية يضع الأغلبية والاستقلال في فوهة بركان غضب أمازيغي    قطر تصدر قانون اللجوء وتحدد الفئات والمزايا التي يتمتعون بها    إسبانيا تحافظ على مكانتها كأول شريك تجاري للمغرب خلال الشطر الأول من سنة 2019    جهة فاس-مكناس .. حجز وإتلاف ما يناهز 4 أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    “الوداد” يعسكر بضواحي “الرباط” استعدادا لموقعة “الترجي”    دورتموند يعلن ضم شقيق هازارد    اتصال هاتفي من الر ئيس يمنع اسمواه جيان من الاعتزال    توقيف ثلاثة أشخاص متلبسين بحيازة أزيد من 8 ألاف قرص مخدر بطنجة    طقس اليوم    تعنيف فتاة بسبب إفطارها في رمضان..والدتها: كانت لها رخصة شرعية وهي منهارة    عمال “الإنعاش الوطني” يفطرون أمام البرلمان احتجاجا على تجاهل وزارة الداخلية لمطالبهم    هذا هو رد هاشم البسطاوي حول قبلة حبيبته نسرين الراضي    الرجاء مهتم بخدمات لاعب دولي ليبي    حادثة سير تصرع أربعة شبان قرب سيدي قاسم    وزارة التربية الوطنية تغير مواعيد الامتحان الجهوي للأولى باكالوريا لسنة 2019    عزيزة جلال.. من تمنت أن تمتلك صوته؟ وماذا عن المرض الذي أصاب عينيها ؟    الملك: متمنياتنا للشعب اليمني الشقيق بتحقيق ما يصبو إليه من تقدم ونماء    تقرير رسمي يرصد ارتفاعا جديدا لتكاليف المعيشة في طنجة خلال أبريل الماضي    شركة بريطانية تعلن عدم قابلية استغلال أحد آبار غاز تندرارة وتسحب 50% من استثمارها    قايد صالح : المؤسسة العسكرية ليس لها طموحات سياسية    جهة “فاس-مكناس”.. إتلاف حوالي أربعة أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    من أعلام مدينة القصر الكبير : الشاعر أحمد الطود بين الهرم والطود    أدباء مغاربة وعرب وضعوا حدا لحياتهم..    هذه هوية التكتل الذي رست عليه صفقة إنجاز " نور ميدلت 1 "    ‮ ‬المجلس الأعلى للحسابات‮: ‬المغرب‮ ‬يتقهقر ب48‮ ‬ نقطة‮ ‬في‮ ‬تصنيف الأمم المتحدة المتعلق بالخدمات الرقمية،‮ ‬في‮ ‬ظرف أربع سنوات‮…!‬    البيجيدي والاستقلال يعارضان إلزام بنك المغرب بإصدار النقود بالأمازيغية    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 14 : شيوخ الزوايا وثقة السلطان    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟ الحلقة14    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 14 : مريض السكري مطالب باتباع حمية خاصة : الصيام غير مسموح به للمريض بداء السكري من نوع (1)    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    هل التسبيح يرد القدر؟    طنجة.. توقيف ثلاثة أشخاص متلبسين بحيازة أزيد من 8 ألاف قرص مخدر    الشروع في محاكمة قاصرين متهمين في جريمة قتل ابن ثري بفاس    تقرير: المغرب يتراجع إلى المرتبة 109 عالميا على “مؤشر حقوق الطفل”    وزير الدفاع الأميركي: هدفنا هو “ردع إيران وليس خوض حرب ضدّها”    شفشاون تنادي سكانها وزوارها: آجيو نضحكو فالقصبة !    «رائحة الأركان».. صداقة برائحة الزعفران -الحلقة12    الجاسوس جوناثان بولارد يتهم اسرائيل بعدم مساعدته على الهجرة اليها    لأول مرة في التاريخ.. حفل إفطار رمضاني في الكونغرس الأمريكي    #حديث_العصر.. والعصر إن الإنسان لفي خسر …    سيناريوهات المشهد السياسي الأوروبي بعد الانتخابات التشريعية القادمة “سياقات الوحدة والتفكيك”    جمعية الوقاية من أضرار المخدرات بتطوان تواجه الآفة بالقيم الرياضية    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    شبكة المقاهي الثقافية تنظم أشعارها بمرتيل    وجبتان رئيسيتان وثالثة خفيفة في السحور    الاعتناء بالأواني الزجاجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبدأ "فرق تسد " في عهد دولة الحق والقانون !!!

أنا إبن فم زكيد، ولم أسمع في يوم من الأيام أن هناك قبيلة إسمها خشاع بسيدي عبد النبي، المعروف أن هناك قبيلة لمهازيل تابعين لجماعة ألوكوم دائرة فم زكيد إقليم طاطا.لكن للأسف السلطات المحلية تنتعش بهذه الصراعات، فأين أعينهم حين جاء هؤلاء المتهجمين في وضح النهار للهجوم على الناس في بيوتهم.و السلطات كلها من زاكورة إلى فم زكيد كانت تعرف مسبقا بهذا الهجوم.أما سكان سيدي عبد النبي فقد طلبوا الحماية من السلطات، فتركتهم للمجهول. والدليل على أن سكان المنطقة ليس عندهم أي نزوع للمواجهة مع هؤلاء المتهجمين هو إخبارهم للسلطات من قبل.لكن للأسف هذه السلطات لا تفهم إلا لغة المال و الجاه أما الفلاحون الفقراء فلهم الله. تصوروا أن أحد زعماء هؤلاء المتهجمين المعروف بطغيانه و أمواله و لعبه على وتر القبيلة للتهييء لإنتخابات البرلمانية و قودها أراضي الغير ودماء الناس، جاء إلى فم زكيد في وضح النهار و بدأ يملي على السلطات من تعتقل و من لا تعتقل. عوض اعتقاله هو باعتباره المحرض الأول على الهجوم و الممول الأساس للهجوم و الناشر للفتن بين القبائل،أصبح هو من يعطي الأوامر للسلطات بفم زكيد و زاكورة.فقط لأنه يملك المال و السلطة و الجاه. وجعل من دماء الناس وقودا لحملته الانتخابية.إذن كيف ستحل السلطات المشكل إن أصبحت طرفا فيه؟؟
أريد أن أشير إلى أن هذا المشكل ليس في جوهره صراعا قبليا بين خشاع و المهازيل. بل هو صراع بين أحد المتنفذين من أصحاب السلطة و المال ضد أبناء زاوية سيدي عبد النبي أبناء هذه الأرض. هذا المتنفذ الذي لا يعرف إلا الربح و لو على دماء الناس. قام بجلب تلة من الناس من زاكورة مولهم للهجوم على المنطقة. و أخليت له الطريق من طرف السلطات بحكم قوة المال و ليس قوة الحق.ليرتكب جرائمه في حق السكان. و لا يهمه من قبيلة خشاع أو غيرها غير الضرب على وتر القبيلة لكسب المؤيدين في جريمته. إن جشع هؤلاء و فسادهم ظاهر للعيان. فالملاييين صرفت للإعتداء على الناس و لغض الطرف من المكلفين بإدارة السلطة في هذه المنطقة. ليظهر جليا ذلك التحالف بين المال و السلطة لقهر الناس و طردهم من أراضيهم.لا تهمهم القبيلة او الطائفة ،فكل ذلك ليس إلا غلافا يحاول أن يحجب حقيقة تورط السلطات إلى جانب المتنفذين للقضاء على وجود الناس بالمنطقة. فالزاوية معروفة بسلمها، و الناس تكبدوا العطش و الجوع سنة2008 متجهين إلى الحدود الجزائرية تاركين ديارهم و أطفالهم بسيدي عبد النبي، فقط تفاديا للتصادم مع زمرة هذا الطاغية .و لكن للأسف لم تتحمل السلطات مسؤوليتها، وكان الجيش ملاذهم الوحيد آنذاك.
إنها لمفارقة تثير التساؤل لماذا لم تستطع السلطات في المنطقة كل هذه المدة أن تحل هذه النزاعات على الأرض،سواء بين أبناء المنطقة نفسها ، سواء بين أبناء المنطقة و الوافدين عليها من مناطق بعيدة مدججين بالسلاح. أ ليس هذا دليلا على أن وراء الأكمة ما وراءها؟ أ ليس ذلك دليلا على تورط السلطات نفسها في إذكاء النعرات بين الناس. و التماطل في إحقاق العدالة. أ لا يدل ذلك على أن هذه السلطات متورطة في الفساد المالي على حساب مصالح المنطقة؟ أو أنها تسعى إلى تشتيت المنطقة و قهرها؟ إما أنها متخلفة عن فهم الاتجاه الذي يسير فيه المغرب نحو الديموقراطية و التقدم. بحيث لا يبقى أي مواطن من المناطق المهمشة في دائرة المغضوب عليهم و المقصيين.
إن أبناء المنطقة كلهم يستغربون هذا الوضع.هل السلطات في المنطقة أصبحت عدوة لأبناء البلاد.هل هي عاجزة إلى هذا الحد لتأخذ الاوامر من شخص متنفذ ماليا؟؟ هل عاجزة لدرجة أنها لم تحل و لا مشكل واحد طوال هذه السنين؟؟أم أنها تريد أن تفرض على السكان أن يعيشوا في حالة استنفار دائم؟؟ و في حالة خصام لا نهاية له، إن المنطقة يكفيها فقط أنها حدودية. يكفيها فقط التهميش الذي تعيش فيه. هذه أسئلة للجهات العليا. التي يجب ألا تتفرج على هذا الوضع و أن تتحمل المسؤولية، فالحقائق التاريخية و الجغرافية و الديموغرافية واضحة و لا يمكن تزويرها. فقط تحتاج إلى الإرادة العليا.
يجب أن يفهم الجميع و خصوصا البعيد عن المنطقة، أن الناس القاطنين بسيدي عبد النبي هم المهازيل، بديارهم و أطفالهم و نسائهم و ممتلكاتهم.لم ينبتوا كالفطر بين ليلة و ضحاها. و أن أردتم أن تتأكدوا فزورا المنطقة و ستتأكدون بأنفسكم. و هم أناس بسطاء و لا يحبون الاعتداء على أحد كيفما كان، باعتبارهم زاوية شريفة إدريسية. لكن مستعدون للموت جميعا من أجل بيوتهم البسيطة و ترابهم الذي عاشوا فيه عبر أجيال متلاحقة منذ أن توزع أبناء إدريس الثاني على الصحراء. و إذا كان التهميش من طرف الدولة و الإقصاء قد طالهم على جميع المستويات لا ماء و لا طريق و لا كهرباء و لا صحة و لا تنمية…و كانت صدورهم عارية عبر الزمن أمام التحديات الحدودية و الحروب و صمدوا على أرضهم،كل ذلك لم يثنهم عن معانقة أرضهم لأنها ملاذهم الوحيد و أمهم الرؤوم. و إذا كان المهازيل هم سكان المنطقة بديارهم و أرزاقهم و أبنائهم فمن هو المتهجم على الآخر؟ هل أصحاب الديار أم الذين جاؤوا من بعيد قاطعين مئات الكيلومترات؟؟من يريد قتل الآخر هل الذي وزع الأموال من زاكورة إلى فم زكيد لتمر قافلته المدججة بالسلاح،أم سكان المنطقة الذين روعوا و أخرجوا من ديارهم، وهددوا في أعراضهم و نسائهم و أطفالهم، الذين حرموا من حقهم في التمدرس، خوفا من تهديدات الغرباء…رغم كل هذا الوضع لم ترغب حتى السلطة المحلية في حماية ترابها وتأمين سكانها؟؟أين سيذهب هؤلاء السكان هل يتركون ديارهم و أملاكهم البسيطة و يشدون الرحال إلى الجزائر؟؟إن السلطة تفرجت على الوضع؟ و لم تثن هؤلاء عن قدومهم من تانسيطة زاكورة إلى إقليم آخر اسمه طاطا، وأرض ليسوا حتى متجاورين معها.إن السلطة متآمرة و متفرجة إذن و تتحمل كامل المسؤولية فيما وقع من أحداث.فمنذ 2008 قامت نساء المنطقة بمسيرة إحتجاجية أمام باشوية فم زكيد، و تحاورن مع عامل إقليم طاطا طلبا للإنصاف و دفاعا عن أطفالهن، لكن لم ينلن غير الوعود الكاذبة، لأن المصالح الخاصة للبعض أكبر من الوطن.
….مع العلم أن الفلاح البسيط لا يملك في هذا الوجود، و في ظل هذا القهر الاجتماعي و الاقتصادي إلا أرضه. و لا يعتمد المهازيل إلا على موارد بسيطة للزراعة و الرعي ذلك لعدم وجود تنمية حقيقية للدولة و ممثليها بالمنطقة وأمام جشع ممثلي السلطة الذين أصبح همهم الوحيد هو إذكاء النعرات القبلية.وجمع الأموال و الرشاوي ..إن التخلف يزرعه ممثلوا الدولة و السلطات الفاسدين الذين في يدهم كل الإمكانيات، أما المواطنون كيفما كانوا فهم ضحية لها على كافة المستويات.إذا كانت السلطة دورها حماية الأمن فلماذا لم تتدخل مسبقا لحقن الدماء.لأن أي اشتباك سينتج عنه لا محالة جرحى و قتلى من كلا الطرفين.أم أنها لا تفلح و لا تجتهد إلا بأوامر أصحاب النفوذ و الأموال.حين طلب منهم زعيم هذه المجموعة المرور نفذوا الأوامر رغم معرفتهم بالنوايا، لعدة مرات. وتركوهم يذهبون إلى بيوت الناس ولم تتحرك قواتهم لحماية النساء و الأطفال. تحركوا فقط بعد الحادث لاعتقال الناس من بيوتهم و مساكنهم بلا حجة و لا دليل فقط بعد تلقي الأوامر مرة أخرى من زعيم المتهجمين على الناس. فأصبح بقوة المال أصحاب الأرض غرباء و الوافدون الغرباء هم أصحاب الأمر و النهي…و تركوا الأطفال و النساء بلا ضوء ينير طريقهم و لا مدرسة يتعلمون فيها و بلا أباء يعيلونهم،أصبحت الاعتقالات بالجملة في الطريق، اعتقالات على الهوية إذا كنت ابن سيدي عبد النبي فأنت مدان و متهم مباشرة…فأي قانون هذا و أي عدل؟؟إن الظلم و الاعتقالات العشوائية لن تزيد سكان المنطقة إلا تشبثا بأرضهم و كرامتهم.
و إنه ليثلج الصدر هذا الوعي الذي بلغته جماهير القبائل الزكيدية،في العريضة الإستنكارية التي اتحدت حولها ثماني قبائل هم: المهازيل و الكرازبة و ام حنش و تابية و بو دلال و بنو هلال و المحاميد و انسولة...بالإضافة إلى عدد هائل من هيئات المجتمع المدني من جمعيات.الجمتع حمل السلطات المخزنية ما وقع،و الجميع يؤكد أن الناس ملوا من المبدأ المخزني المعروف :"فرِّق..تسٔٔٔٔٔٔٔٔٔد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.