النقابة الوطنية للتعليم تدعو إلى اعتماد التوقيع الإلكتروني لمحاضر الخروج    نشرة خاصة من المستوى البرتقالي.. طقس حار وزخات رعدية الأحد والإثنين    تتصدرها جهة البيضاء...هذه خريطة التوزيع الجغرافي لكورونا بالمغرب    لأول مرة منذ 17 عاما .. محكمة أمريكية تعلق تنفيذ حكم بالإعدام على قاتل أسرة    فتاح العلوي ومستشار الملك أزولاي يقفان على استعدادات الصويرة لاستئناف النشاط السياحي    لجنة المالية تصادق على الجزء الأول من مشروع قانون المالية المعدل    أمريكا تسجل أزيد من 66 ألف إصابة جديدة بفيروس "كورونا" خلال 24 ساعة    بعد قرار مجلس الأمن بفتح معبر واحد فقط.. وكالات إغاثة تُحذر: "السوريون سيواجهون الموت"    الإصابة قد تنهي موسم غريزمان    الجيش يتفوق على إتحاد الخميسات بثلاثية    صورة زياش بقميص تشيلسي تشعل الصفحة الرسمية للنادي    جوندارم كاستييخو منعو مغربي يحرگ من بحر سبتة    أزولاي:سياحة الغد ستكون سياحة الثقافة والإيكولوجيا والرفاهية    الإصابات الجديدة بكورونا تتوزع على 9 جهات بالمغرب وجهة الشمال في الصدارة    اية صوفيا هداه اتاتورك ل"الانسانية" كيزورو سنويا 3.8 مليون سائح فالعام ورجعو اردوغان جامع باش يكسب اصوات اليمين القوميين المتطرفين    تسجيل حالتي وفاة و93 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في المغرب    المغرب قد يستضيف نصف ونهائي عصبة الأبطال    دونالد ترامب يرتدي كمامة في مكان عام للمرة الأولى    طقس نهاية الأسبوع.. أجواء حارة مع سحب منخفضة    بعد أسابيع على دفنه.. شاهد الرخام الذي جمع بين الزعيم اليوسفي وعبد الله ابراهيم    نجم بوليوود يعلن إصابته بكورونا    فيروس كورونا: إصابة النجم الهندي أميتاب باتشان ب"كوفيد 19″    مجموعة مغربية تنافس على اللقب.. تأجيل نهائي كأس العالم للموسيقى    "ألو" تعيد الفنان نعمان بلعياشي للواجهة    ام عمر الراضي: كلما رن الجرس اقفز من مكاني لقد جاؤوا من جديد لاخده!    وزارة الصحة تعلن تسجيل 93 حالة اصابة جديدة بكورونا    147 حالة شفاء من كورونا في 16 ساعة ترفع الحصيلة بالمغرب إلى 12212    خلال 16 ساعة.. المغرب يجري 7300 إختبار للكشف عن كورونا    الأوقاف تحدد بروتوكول إعادة فتح المساجد بالمملكة    بعد إغلاقه بسبب جائحة كورونا.. إعادة فتح شرفة برج إيفل للحفلات بفرنسا    دراسة: 3.8 تريليون دولار و147 مليون عاطل حصيلة خسائر كورونا    بسبب الطلب القوي.. لارام تعزز بعض رحلاتها الداخلية    النجم الهندي أميتاب باتشان وإبنه مصابان بفيروس كورونا    مديرية ابن مسيك بالبيضاء تكشف حقيقة إصابة أستاذة فلسفة بفيروس كورونا    حزب "أخنوش" يوضح حيثيات حكم إفراغ مقره    مقطع فيديو يُوثّق عملية إملاء الإجابات على تلاميذ الباكالوريا باستخدام مكبرات الصوت يثير حفيظة الفايسبوكيين    لجنة المالية بمجلس النواب تصادق على الجزء الأول من مشروع قانون المالية المعدل    بالفيديو.. ترامب يرتدي الكمامة لأول مرة منذ بدء الجائحة    وفاة احد اعمدة "شدى اف ام" و"شدى تيفي"    أولمبيك آسفي يدخل في معسكر تدريبي استعداد لاستئناف منافسات البطولة    نقطة نظام.. اتجار بالعالقين    نجم بوليوود أميتاب باتشان تصاب بكورونا ودخل لسبيطار    بسبب كورونا، جامعة أمريكية للبيع ب 3 ملايين دولار فقط    سفير فلسطين لدى المغرب يشيد بدور الشباب المغربي في مناصرة القضية الفلسطينية    مدرب ريال مدريد الأسباني زين الذين زيدان يتبرع بتجهيزات طبية لصالح الجزائر    "لارام" تعزز رحلات داخلية إلى العيون والداخلة            برشلونة ينتصر وينتظر تعثر الريال لإحياء حظوظه في المنافسة على لقب"الليغا"    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    وزارة السياحة : فنادق اقليم الحسيمة جاهزة لاستقبال السياح    فيديو.. دموع وحسرة فنانين في جنازة عبد العظيم الشناوي: عاش فقيرا ومات فقيرا    برنامج الرحلات الخاصة .. المسافرون مدعوون للتقيد التام بالشروط التي وضعتها الحكومة    أولا بأول    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوهندي والإساءة إلى الأنبياء
نشر في أكادير 24 يوم 08 - 06 - 2013

يزعم الدكتور مصطفى بوهندي أن الأنبياء يخطؤون كما يخطأ جميع البشر وينسون ويجري عليهم ما يجري على البشر، ولو كان الأمر خلافا لذلك لما كانوا أهلا للاقتداء، مثلما لم يجعل الله أنبياء من الملائكة لأنهم لا يصلحون أن يكونوا قدوة للبشر؛ ولو قال هذا فيما لا يتعلق بجوانب رسالتهم لكان مقبولا ولا جديد فيه، لأن العلماء نصوا على ذلك، بل والصحابة كانوا يراجعون النبي صلى الله عليه وسلم أحيانا في بعض شؤون الدنيا التي لا تتصل برسالته وما أوحي إليه، وهذا معروف في سيرته معهم، وإن كان نادرا، وأحيانا يلتبس عليهم الأمر كما في قصة تأبير النخل، حتى يبين لهم صلى الله عليه وسلم الفرق، لكن الدكتور بوهندي يصرّ على أن كل نبي عليه الصلاة والسلام في سيرته دروس مهمة، بما فيها الجوانب الإيجابية والجوانب السلبية التي تنشأ عن الخطأ والنسيان والمعصية وتأثرهم بالبيئة التي نشؤوا فيها، وكأنه لم يقرأ قوله تعالى مخاطبا نبيه صلى الله عليه وسلم في سورة يحفظها الأطفال: (سنقرؤك فلا تنسى إلا ما شاء الله) وقوله عز وجل مخاطبا إياه: (لا تحرّك به لسانك لتعجل به، إن علينا جمعه وقرآنه، فإذا قرأناه فاتبع قرآنه، ثم إن علينا بيانه)، لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا تلقى القرآن من الملك جبريل عليه السلام يتابعه تحريكا بشفتيه، خوفا من أن ينسى بعضه، فنهاه الله عن ذلك وضمن له حفظه وبيانه.
التسليم بعدم عصمة الأنبياء يقود إلى اختلالات
إذا نحن سلمنا بأن النبي يصيب ويخطئ كسائر البشر، فيمكن لآحاد الناس أن يقبل أو يرد أقوالهم ويشكك في سيرتهم بدعوى أن النبي أخطأ في هذا وأصاب في ذاك، تماما كما نفعل مع العلماء المجتهدين الذين قالوا : "كلامنا صواب يحتمل الخطأ، وكلام غيرنا خطأ يحتمل الصواب"، فنأخذ من كلام الأنبياء ما يوافق عقولنا وما نراه مصلحة في عصرنا، ونرد ما يخالف أهواءنا، وهي أيسر الطرق لإسقاط دعوتهم والتشكيك في رسالتهم.
لكن المتأمّل في القرآن الكريم يجد الآيات العديدة التي تأمر بطاعة الأنبياء طاعة مطلقة في ما يتعلق بدعوتهم ورسالتهم والاقتداء بهم فعلا وتركا لأنهم معصومون من الزلل، كما في قوله تعالى:(وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا)، وهو ما عززه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله في الحديث الصحيح: " إذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم، وإذا نهيتكم عن شيء فانتهوا"، ومنه قوله تعالى: (وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله…) إلى قوله سبحانه: (فلا وربك لا يومنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم، ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما)، وقوله عز وجل:(وما كان لمومن ولا مومنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن تكون لهم الخيرة من أمرهم)، وقوله تعالى: (وأنزلنا إليك الذكر لتبيّن للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون)، والآيات في هذا الباب عديدة، فلو كان يجري عليه الخطأ والنسيان، وله جوانب سلبية في سيرته كما يزعم بوهندي، لما كان أهلا لهذه التزكية من رب العالمين الذي ائتمنه على الوحي تبليغا وبيانا وتمثلا، كما في سيرته العطرة، مشيدا به بقوله تعالى:(وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم)، وبقوله تعالى في مطلع سورة القلم: (وإنك لعلى خلق عظيم) ، ومعلوم أن سورة القلم من أوائل السور التي نزلت، فمن أين جاء بهذا الخلق العظيم الذي نعته به ربه في بداية تكليفه؟ هل جاء به من المناخ القرشي الذي كان يعجّ بمظاهر الشرك والظلم والفساد الأخلاقي المتمثل في انتشار الربا والدعارة والقتل باسم الثأر؟ إذْ يزعم بوهندي أن الأنبياء متأثرون بالبيئة التي نشؤوا فيها، وفي ذلك يقول عن نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام بكثير من سوء الأدب:
" إن هذا الرجل (يعني موسى عليه الصلاة والسلام) الذي استوى في بيت فرعون قد أصبح أميرا ورجلا قويا، هذه القوة بمعنى أنه فرعون ثان صغير… عسكري وله قوة جسدية مهمة، ولذلك قال القرآن: "واستوى" ولم يقلها في قصة يوسف، وإنما قالها فقط في قصة موسى، استوى بمعنى أنه أصبح قويا، وبعدها سيدخل المدينة على حين غفلة من أهلها، وهنا سيأتي موضوع الثقافة؛ ماهي الثقافة التي كانت في مصر؟ الثقافة التي كانت في مصر في ظل فرعون المفسد هي ثقافة هذا من شيعته وهذا من عدوه، لقد جعل فرعون أهل مصر شيعا، يستضعف طائفة منهم يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم، إنه كان من المفسدين، لقد فسد المجتمع سياسيا، وفسد ثقافيا وأصبح الناس إما من هذه الشيعة أو من تلك الشيعة، وأصبح التصور الثقافي للناس هو "هذا من شيعته وهذا من عدوه"، ولذلك فعندما رأى موسى الذي يدخل المدينة على حين غفلة من أهلها، ويرى أحد المتخاصمين من شيعته والآخر من عدوه يقتتلان، ويستغيثه الذي من شيعته على الذي من عدوه، فوكزه موسى فقضى عليه.
هذا واقع ثقافي فاسد، وهذا العمل الذي قام به موسى عندما وكز هذا الرجل كان عملا سلبيا، ولكن القرآن قدّم لنا به درسا، فما هو هذا الدرس؟ "هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين"، وهنا سيستغفر ربه وسيطلب منه أنه بما أنعم الله عليه، فلن يكون ظهيرا للمجرمين"، ولكن التربية الفاسدة في بيت فرعون، والدخول في نفق القتل، لأن من قتل لأول مرة يدخل في نفق خطير جدا، ولذلك فإنه بمجرد أن رأى رجلا ثانيا في الغد، في اليوم الثاني، أراد أن يبطش ب"الذي هو عدو لهما".
قلت: وهذا كلام قبيح، لا يصدر إلا عن جاهل بقدر الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، فهل تربى موسى عليه الصلاة والسلام في بيت فرعون تربية فاسدة ليصبح فرعونا ثانيا صغيرا كما يزعم هذا الدجال؟ ألم يقرأ قوله تعالى في حق موسى عليه الصلاة والسلام: (واصطنعتك لنفسي، إذهب أنت وأخوك بآياتي ولا تنيا في ذكري)؟ مع كل ما تحمله هذه الآية من عناية ربانية لهذا النبي الكريم الذي صنع على عين الله، وتولى الله تأديبه وتنشئته، كما قال سبحانه في آية أخرى: (ولتصنع على عيني)، وقال أيضا:(وجئت على قدر يا موسى)، الله أكبر، ما أجمل هذا الخطاب الإلهي لهذا النبي العظيم الذي قاسى مع فرعون ما قاساه، وعالج بني إسرائيل وصبر على أذاهم، وقام لله في تلك المواقف المشهودة، حتى أن ربه لم يعاتبه لما ألقى الألواح من شدة الغضب وفي نسختها هدى ونور، ولم يعاتبه وهو يجرّ برأس أخيه ولحيته، وهو هارون نبي كريم مثله، بل قال سبحانه: (ولما سكت عن موسى الغضب أخذ الألواح…) لأن غضبه كان لله، ولأن له سابقة وأيادي بيضاء مع ربه وجهاد عدوه الذي ادعى الألوهية والربوبية واستضعف بني إسرائيل.
يجب أن نتعلم الأدب مع الأنبياء، ونعرف لهم قدرهم، فإنهم صانعوا التاريخ حقيقة، دون غيرهم، وتأمل خارطة البشر اليوم بعد قرون من غياب أولئك الكبار، ستجد أن التقسيم هو هو: اليهود والنصارى والمسلمين والبوذيين، وغالب الصراعات والإصلاحات قائمة على هذه الخلفية الدينية المرتبطة بدعوة أولئك العظماء؛ أين دعوة فرعون وهرقل وكسرى وهتلر وغيرهم؟ أين دعوة الفلاسفة الكبار، أفلاطون وأرسطو وديكارت وهيجل وماركس ولينين وغيرهم؟ كلها اختفت، ولم تبقى منها إلا جيوب مقاومة، غالبها تشاقّ دعوة الأنبياء التي ما زالت راسخة في النفوس، ولولا التحريفات التي طالت بعضها لكان لها شأنا أعظم في حياتنا اليوم.
الخلل في الفهم السقيم للدكتور بوهندي جاءه من جهتين:
الأولى أنه لا يعترف بالسنة النبوية المصدر الثاني للتشريع إلا باعتبارها من التراث الذي يستأنس به في قراءة الصراعات التاريخية، في حين هي مبيّنة للقرآن وشارحة له، تفصل مجمله وتقيد مطلقه وترد متشابهه إلى محكمه، مصداقا لقوله تعالى: (وأنزلنا إليك الذكر لتبيّن للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون)، فالنبي صلى الله عليه وسلم هو الذي بيّن لنا كيف نصلي بقوله : "صلوا كما رأيتموني أصلي"، وبيّن لنا أنصبة الزكاة، بينما القرآن، الذي يقتصر عليه بوهندي لفهم الدين، أمرنا بقوله تعالى:(وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة)، هكذا مجملا لتأتي السنة وتفصله من خلال أفعال النبي وأقواله وتقريراته التي يزعم بوهندي أنها تحتمل الصواب والخطأ، وهكذا بالنسبة للصيام والحج الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم:" خذوا عنّي مناسككم"؛ وتلك أركان الإسلام، من اقتصر في فهمها على القرآن أتى بالعجائب، وربما التناقضات.
الجهة الثانية التي أتي منها بوهندي، كونه لا يعترف بالفقهاء ولا بالمفسرين وما وضعوه من ضوابط لفهم النص، فهو يجتهد بما تتيحه له قواعد اللغة وما اطلع عليه من بعض كتب أهل الملتين؛ فهو إذا قرأ، على سبيل المثال، قوله تعالى مخاطبا نبيه:(يا أيها النبيء لم تحرّم ما أحل الله لك تبتغي مرضاة أزواجك، والله غفور رحيم) دون الرجوع إلى أسباب نزولها، فسيتهم النبي بتحريم ما أحل الله، انسجاما مع أطروحته الفاسدة القائمة على القراءة الأحادية للقرآن، وبالتالي سيحكم على النبي بعدم العصمة؛ كذلك إذا قرأ قوله تعالى: (يا أيها النبيء اتق الله ولا تطع الكافرين والمنافقين) دون الرجوع إلى أسباب نزولها وما ذكره المفسرون في الآية، سيتهم النبي صلى الله عليه وسلم بأنه كان يداهن الكفار والمنافقين ويطيعهم في بعض الأمر لأنه غير معصوم من الزلل، وهكذا يسترسل صاحبنا في هذا الهراء الذي يسميه القراءة الجديدة للقرآن، والتي سبقه إليها المستشرقون، بل والمعتزلة الذين ردّوا العديد من نصوص السنّة النبوية بدعوى معارضتها للقرآن، فغالب ما يورده الدكتور بوهندي من شبهات منقولة عن المعتزلة، والأمانة العلمية تقتضي أن يذكر مصادره، لا أن ينسب إلى نفسه ما خطه السابقون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.