بعد إصدار المغرب مذكرة في حقه.. الأنتربول يبحث عن أحمد منصور    تحطم طائرة من طراز "ميراج إف 1" تابعة للقوات الملكية الجوية بتاونات    بوادر مشكلة كبيرة بعد ترشح جنرال معزول لخلافة بوتفليقة    الجعواني: لم أكن أتمنى تواجد الفرق المغربية في مجموعة واحدة    اليابان تقصي السعودية من كأس آسيا وتتأهل لمواجهة فيتنام بربع النهائي    تصنيف عالمي.. البطولة المغربية أحسن دوري عربي وإفريقي و”الليغا” الأول عالميا    داء السعار: معهد باستور المغرب يوضح حقيقة نفاذ لقاح هذا الداء    أخنوش يبرز في برلين إمكانات رقمنة الفلاحة المغربية    واتساب تقلل عدد مستقبلي "الرسائل المعاد توجيهها" لمحاربة الشائعات    أزمة «نظام الفوترة الإلكترونية» وصلات للبرلمان    تأجيل ملف الدركيين أمام غرفة جرائم الأموال بالرباط    رسميا.. الجيش الملكي يعلن اسم مدربه الجديد    التغيرات المناخية ترفع مخاطر تفشي الأمراض والأوبئة في أفريقيا    برشلونة يعلن رسميا مدة غياب عثمان ديمبيلي    رسمياً.. ليجانيس يتقدم بشكوى ضد هدف سواريز    بنكيران وأعطية السلطان    وزير الصحة الجيبوتي يشيد بالتزامالملك محمد السادس بالنهوض بالتنمية البشرية في إفريقيا    تطوان تحتضن دورة تكوينية في مجال "الكوديكولوجيا وعلم التحقيق"    مكتب الصيد.. هذا حجم منتوجات الصيد الساحلي والتقليدي خلال سنة 2018    البوليساريو.. ألاماني الكاذبة وتبديد الملايير    وفاة أكبر معمر في العالم    قرعة دور المجموعات بكأس الكونفدرالية تسفر عن مفاجأة غريبة، وتجمع حسنية أكادير بفريقين مغربيين في مجموعة واحدة.    حسن أوريد يدعو من الناظور إلى ثورة ثقافية بالمغرب    منظمة: فرص الشغل والخدمات الأساسية أصبحت من الترف بالمملكة    سقوط قتلى في هجوم عسكري إسرائيلي على سوريا    ما هي خيارات بريطانيا للبريكسيت؟    الكلاب الضالة تنشر الرعب بدمنات .. ومسؤول: القضاء عليها صعب تضاعفت أعدادها خلال الأشهر الأخيرة    اعتقال دركي ابتز ضحاياه ليلا بمعية خليلته    حقير تكرفس جنسيا على بناتو القاصرات. وحدة منهم تزوجات غير باش تهرب من جحيم الاغتصاب اليومي    فلاشات اقتصادية    لحليمي يقدم وصفته لتجاوز أعطاب النموذج التنموي : مقوماتها الديمقراطية التشاركية والوطنية الاقتصادية والتخطيط الاستراتيجي    محمد الأعرج يبرز الدور الكبير الذي يضطلع به المسرح الوطني محمد الخامس    الملتقى الجهوي الرابع للسياسات الثقافية المحلية ينعقد بمدينة طاطا    عبد الله بن اهنية يناقش مسألة» إصلاح التعليم» في كتاب    إسماعيل غزالي يقضي «ثلاثة أيام في كازابلانكا»    على غرار مجموعة من المناطق بالعالم .. خسوف كلي للقمر بالرشيدية + صور    تراجع التبعية الطاقية للمغرب من 98 ٪ إلى نحو 93.9٪ : المغرب يسعى لإنتاج 42% من طاقته انطلاقا من مصادر متجددة في 2020    مشاكل ميكانيكية تتسبب في رجوع أزيد من 9300 سيارة    الحمام يتسبب في مقتل شخصين    الدورة 16 من بطولة الدوري الاحترافي الثاني سقوط مفاجئ لشباب خنيفرة بملعب «الأب جيكو»    «رحلة حزن متعبة»    طقس بداية الأسبوع: أمطار وثلوج في معظم مناطق المملكة    تمارة.. تحديد مكان تواجد فتاتين قاصرتين كانتا موضوع تصريح بالاختفاء    فيسبوك تختبر تطبيقًا جديدًا يستهدف المراهقين باسم LOL …    بيروت.. بوريطة يجري لقاءات مكثفة على هامش القمة التنموية العربية الاقتصادية والاجتماعية    ميلاد المركز الوطني للإعلام و حقوق الإنسان    “آبل” تعلن عن جديدها وهذا موعد طرحه في الأسواق    الدخول في الصلاة، دخول على الله    حكاية "دار الطّير" بمدينة تطوان    غرامات تنتظر المتأخرين عن أداء ضريبة السيارات    اليونيسكو تصنف الاستاذ عبد الواحد الراضي ثراثا برلمانيا عالميا    شرطة إسرائيل تستخدم كاميرات في زيها الرسمي    رئيس جماعة العرائش يؤشر بالنيابة عن وزير الداخلية    دراسة:هذا الزيت أفضل من الفياغرا !    علماء روس يختبرون طريقة جديدة لعلاج سرطان الدماغ    إفك العدالة والتنمية.. من المرجعية الإسلامية إلى الحربائية العلنية    قضية “العنف” في قصة موسى عليه الصلاة و السلام    بولوز يكتب: لماذا يُظلم الخطباء والوعاظ في بلاد أمير المومنين؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماجد الشجعي.. من دوزيم إلى الجزيرة الرياضية

لم ينتظر ماجد الشجعي طويلا لفرض نفسه بالجزيرة الرياضية. بسرعة تصدر الشاشة وصار مايسترو البلاطو التحليلي إلى جانب التونسي هشام الخلصي. وإذ عرف ابن طانطان كيف يوقّع بأحرف بارزة على حضور متميز في نهائيات كأس إفريقيا الأخيرة فإن لحظة تألق أرقى تنتظره بدءا من 11 يونيو موعد كأس العالم الأولى بالقارة السمراء... هنا إطلالة على مسار هذا الإعلامي المغربي.
أثار انتباه المشاهدين إليه من طريقته في نطق الكلمات. ومن مبالغته في الحفاظ على مخارجها ورسم التعابير على وجهه الأسمر. يمطط الحروف حتى يبقى لها رنين في الآذان، ويجهد ليجد للعبارات ما ليست أحيانا تحتمل من معنى. ويسعى ليعطي الانطباع بالجدية. لذلك قيل فيه الكثير. فمن ناعت له بالكلفة والتصنع في التعليق، ومن واصف له بالاعتداد بالنفس حد الغرور، ومن وَاسِم له بالفصاحة والتمكن من لغة الضاد.
غير أنه في كل هذا استطاع أن يعثر لنفسه على أسلوبه الخاص. على بصمة تثير الاختلاف حوله وتجعله مناط تباين في الآراء. هو نفسه سعى نحو تميز به يعلن عن ذاته. والبداية كانت من الإسم. فالشجعي العروسي ماء العينين تحولت بعد دخوله عالم التلفزيون من بوابة قناة عين السبع إلى ماجد الشجعي. كأن في إعادة التسمية ولادة جديدة، انبثاقة أخرى في طريق البحث عن الشهرة والذيوع.
قد يتذكره البعض في بداياته واصفا رياضيا بإذاعة العيون الجهوية، أو مقدما لبرنامج ليلي عن الشعر والموسيقى بالمحطة نفسها. وسيذكر عشاق الأثير إسم العروسي على وجه التحديد، في "الأحد الرياضي" معلقا على مباريات كرة القدم، التي كانت تجري بملعب الغضف بعاصمة الأقاليم الصحراوية. الصوت هو الصوت، والجمع بين عالم الرياضة والفن على أمواج الإذاعة هو ما صاحبه أيضا على الشاشة الصغيرة.
لكن ابن طانطان عرف كيف ينتقل من الإذاعة إلى التلفزيون.. أمضى فترة تكوين قصيرة بأحد معاهد الصحافة بالدار البيضاء، ثم خرج منه يحمل دبلوما في السمعي البصري. فألفى الطريق سالكا إلى داخل دوزيم. ولم يضيع كثيرا من الوقت. بعد تلمسه لمعالم العمل بقسم الإنتاج عثر على ما كان يبحث عنه من عنوان. فظهر هذا الوجه الصحراوي على الشاشة الصغيرة في برنامج المنوعات الفني "السهرة لكم".
لم يُعط الشجعي كثيرا في هذا الموعد الفني، الذي كان يستقطب قبل حلوله به نسبة مشاهدة عالية. بدا في حلقات عدة متحذلقا وهو يُفذْلِكُ في القول محاورا ضيوفه. وكان التكلف والاصطناع السمة الغالبة على تنشيطه. وخلف الإعجاب بعربيته برز نفور من طريقته في الأداء. ولم يكن من الممكن أن يمضي بالأسلوب نفسه. إذ مع الوقت تبدى أن ثمة تعليمات له بالتخفيف من تصنعه في النطق ومن مبالغته في التنصيص على الحروف. مثلما تبدى أنه يغالب نزعة تسكنه.رد الفعل السلبي الذي خلفه مروره من "السهرة لكم" أثر بالسلب على صورته في التلفزيون، وألصق به صفة المتكلف في مجال يحتاج إلى العفوية والانشراح، لا إلى جدية ماجد وابتعاده حتى عن مجرد الابتسام. بيد أنه بالانتقال إلى القسم الرياضي سيطبع صورته القديمة ببعض التغيير. وسيتحرر من فذلكاته الشهيرة، ويفيد من تجربته الإذاعية في التعليق على مباريات البطولة، وسيتميز في وصف مقابلات كرة السلة أكثر.
والحال أن ماجد الشجعي أكثر مقبولية في مجال لا يخلو من ديناصورات التصق جلدها بالكراسي وشاخت في عجزها. نزاهته المهنية وحسه الإنساني أنقذاه من أن يتحول إلى دركي يمنع الطريق عن المواهب الشابة ويُغرق نفسه في دهاليز القسم الرياضي. وحتى جديته نفعته في خلق حضور له في الموعد الأسبوعي "المجلة الرياضية"، الذي صارت له نكهة خاصة معه.
وهو اليوم إذ يعلق شارة التميز في البرامج الإخبارية بالجزيرة الرياضية يكون قد كسب رهان النجومية في مغتربه التلفزيوني، وأجاد اللعب بورقة أن يكون مطلوبا في أشهر الفضائيات العربية، والمؤهل الأول عند هذا الإعلامي المغربي الشاب، إجادته للغة الضاد، واكتنازه لتجربة عشر سنوات يجرها خلفه في الإذاعة والتلفزيون تبدى أثرها بسرعة في محطة مفتوحة على التألق على نطاق عربي أوسع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.