مجلس النواب يستكمل هياكله.. جودار نائبا ثالثا للرئيس وهؤلاء هم رؤساء اللجان الدائمة    العثماني يُعلن قرب التوقيع النهائي على اتفاق الزيادة في الأجور    اخنوش: التكنلوجيا اداة ناجعة على امتداد سلسلة القيمة الغذائية والفلاحية    حسنية أكادير يهزم الوداد في مباراة شيقة ويشعل المنافسة على اللقب    حسنية أكادير يحقق الأهم أمام الوداد، ويقدم أحلى هدية لجمهوره بعدالإقصاء الظالم من كأس الكونفدرالية الأفريقية.(صور و فيديو)    بعد قرار توقيفه لسنتين..لجنة الاستئناف “تنصف” اللاعب قرناص وتقلص عقوبته    انتحار سجين داخل الغرقة بسجن الصومال بتطوان    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الجمعة 19 أبريل الجاري    خطير: سيدة تلد فوق رصيف مستوصف ووزارة الصحة تدخل على الخط    حدث غريب.. عودة امرأة إلى الحياة بعد أسبوع من دفنها..القصة الكاملة! – فيديو    ساكنة بني زروال بإقليم تاونات تحاصر قائد المنطقة بسبب “الكيف”    الحكومة تنفي خبر تمرير ملف “المتعاقدين” إلى يدي وزارة الداخلية    “نطحة البرلمان”: تجميد عضوية البرلماني البامي ابراهيم الجماني    "انابيك" تخصص 300 مليون لتأهيل الشباب بالحسيمة لولوج سوق الشغل    رئيس الحكومة ينوه بالمبادرة الملكية بشأن ترميم فضاءات بالقدس الشريف    شتيجن: لا توجد أفضلية لنا أمام ليفربول.. وهذا ما دار بيني وبين دي خيا    “الأزمة الليبية”.. المغرب: اتفاق الصخيرات هو الأرضية الوحيدة لي تافقو عليها الليبيين وهو الحل الأمثل للأزمة وماشي الخيار العسكري    « الديفا » تستقطب جمهور العالم إلى جولتها الفنية بالمغرب    إشادة واسعة بمباراة السيتي وتوتنهام في الإعلام الإنجليزي    أمزازي: خيار الباكلوريا الدولية يعكس التعاون المغربي الفرنسي المتميز في مجال التعليم    هزاع بن زايد يفتتح فعالية "المغرب في أبوظبي"    طنجة …تحتضن ندوة كبرى حول ” الأمن التعاقدي في منظومة الشغل “    ندوة صحفية بالحسيمة تسليط الضوء على الهيموفيليا في يومه العالمي    نزهة الوفي: أهم رهان هو زواج القرار السياسي بالاقتصادي لترجمة التحديات الاقتصادية    الأعرج: الهيئات الإدارية اللامركزية ملزمة باستثمار ما يختزنه التراث الثقافي من مؤهلات لتعزيز عناصر المنظومة التنموية    إيقاف 28 في أحداث عنف بملعب مولاي عبد الله...الاعتداء على شرطي مرور وسرقة حقيبة دفاتر مخالفات السير    "ماركا" تكشف السعر النهائي لصفقة انضمام هازارد لريال مدريد    "وزارة الهجرة" تبرز اختلالات بالجملة في استطلاع حول الاتجار بالبشر    سلوكيات خاطئة تمنعك من إنقاص الوزن    الكاف يختار 3 حكام مغاربة في “كان 2019”    منظمة الصحة العالمية: عدد الإصابات بالحصبة تضاعف 4 مرات في 2019    بنزين و ولاعات لإحراق كاتدرائية "القديس باتريك" في نيويورك!!    كبلوه، وهددوه بتهمة اغتصاب قاصر إن لم يسلمهم قن حسابه البنكي ويتنازل عن سيارته والبوليس يطيح بتسعة متورطين    جوج جامعات مغربية صنعو قمرين صناعيين وغايمثلو المغرب ف ذكرى أول رائد فضاء    الرصاص يسلب حياة 14 راكبا لحافلات في باكستان    توقع ارتفاع أثمنة الأسماك خلال رمضان..هل تنطلق حملة “خليه يخناز” من جديد    الموت يغيب الفنان والممثل المغربي المحجوب الراجي    حكايات عشق مختلف    نشرها المركز الثقافي محمد السادس بالشيلي .. مؤلفات بالإسبانية تنشد التقارب بين الثقافات    وزارة الصحة والتربية تعلنان عن تدابير لامتصاص غضب طلبة كليات الطب وطب الأسنان والصيدلة    المغرب يجدد دعوة الأطراف الليبية إلى تغليب المصلحة العليا والانخراط بجدية في المسار السياسي    احتراق شاحنة في الطريق السيار بين أكادير ومراكش    محمد صلاح وسعودية معتقلة ضمن اللائحة.. هذه قائمة ال100 لمجلة التايم الأمريكية    مفاجأة لجمهوره.. الشاب يونس أب لطفل عمره 11 سنة!    دار الشعر بتطوان تقدم الأعمال الكاملة لعبد الرزاق الربيعي ودواوين الشعراء الشباب    دانون سنترال تغيب هذه السنة عن المعرض الدولي للفلاحة    العلمي ومزوار يعقدان لقاء تشاوريا تمهيدا لتنظيم المناظرة الوطنية حول التجارة    فضيحة قبل البيع... هاتف سامسونغ القابل للطي يتوقف عن العمل    300 مليار لدعم 20 مشروع ابتكاري في مجال الطاقات المتجددة    عمال النظافة يعتصمون بمطار محمد الخامس    جهة مراكش تعرض منتوجاتها بمعرض الفلاحة    فتوى مثيرة .. "غضب الزوجة" يُدخل الرجل النار    دراسة: الحشيش يساهم في علاج امراض المفاصل    إجراءات جديدة بشأن الحج    إجراءات جديدة خاصة بالحجاج المغاربة    تظهر أعراضه ما بين 40 و 50 سنة : الباركنسون يغزو أطراف المرضى مع التقدم في العمر ويحدّ من نشاطهم اليومي    موسم الحج: الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة لتبلغ 750 مؤطرا    رمضان بنكهة الألم والأمل..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجواهري يكشف كل شئ عن "تعويم" الدرهم


AHDATH.INFO
عاد والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري، ليؤكد أن المغرب متشبث بإرادية خوضه النظام المرن لصرف الدرهم ومن ثمة التقرير بأريحية ومن تلقاء نفسه في كل ما يتصل بهذه العملية، التي خاضهافي يناير 2017. وكشف أن حصيلة مرحلتها الأولى "إيجابية".
عبد اللطيف الجواهري، الذي كان يتحدث في الندوة الصحافية أول أمس الثلاثاء 19مارس2019عقب انعقاد المجلس الفصلي الأول برسم السنة الحاليةللبنك المركزي، كشف أن حصيلة النظام المرن لصرف للدرهم إيجابية بعد 15شهرا من اعتماده. لكنه، أكد مع ذلك، أن المغرب لن يمر إلى المرحلة الثانية من عملية تحرير الدرهم كما يدعوه إلى ذلك صندوق النقد الدولي، ويُفضل التريث بعض الوقت.
وعلل الجواهري إرادة المغرب هذه في ضرورة "الاقتناع التام والكامل بأن الفاعلين الاقتصاديين وخاصة المتوسطين والصغار المرتبطين بالأسواق الخارجيةقد تشربوا واستوعبوا وتملكوا الإصلاح النقدي بشكل تام وأحدثوا الترتيبات اللازمة المتاحة لهم في إطار نظام الصرف المرن".
واعتبر الجواهري أن المغرب وإن كان يتقاسم مع صندوق النقد الدولي، الذي كان في مهمة في المغرب في نونبر 2018 ويحل ممثلوه كذلك حاليا في مهمة، نفس التقديرات الإيجابية بشأن عملية تحرير الدرهم، فإن المغرب، من خلال بنكه المركزي، يتشبث بحقه في تحديد تاريخ المرور إلى المرحلة الموالية من العملية . وأكد الجواهري في هذا السياق أن المغرب سيد قراره ولا يخضع لإملاءات صندوق النقد الدولي.
وشدد الجواهري على أن المغرب متشبث بموقفه، الذي سينقله إلى ممثلي صندوق النقد الدولي، الذين يوجدون حاليا في مهمة بالمغرب.
ولفت الجواهريإلى أنه سيجتمع مع الأبناك المغربية والاتحاد العام لمقاولات المغرب في 18أبريل 2019 من أجل استطلاع رأيهم وتقديراتهم لمسار اعتماد تحرير العملة الوطنية وأثرذلك على مختلف الفاعلين المعنيين.
وأضاف الجواهري قائلاً: "تقديرنا أن الحصيلة إيجابية،وفق ما توضحه الأرقام وكذلك أداء سوق الصرف الأجنبي بين البنوك، الذي يصير أكثر نضجا يوما بعد يوم. والكارثة، التي تحدث عنها كثيرون لم تقع. و لم تتدهور القدرة الشرائية للمواطن وأفضل دليل على ذلك هو أننا أنهينا سنة 2017 بمعدل تضخم في حدود 0.7 في المائة، و1.9 في المائة سنة 2018، ومن المتوقع أن ننهي السنة الجارية ب0.6 في المائة. وبهكذا معدل تضخم لا يمكن أن نربك الاقتصاد ".
وتشبث الجواهري بالتريث رغم أن الشروط الأساسية للمرور إلى المرحلة الثانية من الإصلاح متوفرة بشكل كامل، كما يؤكد، وهي احتياطيات النقد الأجنبي وتماسك الميزانية ومرونة النظام المصرفي بالإضافة إلى عمق السوق والتحكم في التضخم.
وذكَّر الجواهري بأنه في غياب مؤشرات على وجود تهديد الصدمات الخارجية، فإن المرور إلى المرحلة الثانية من إصلاح النظام النقدي ليس مسألة استعجالية. علما أن هذا الإصلاح هدف إلى امتصاص الصدمات الخارجية ودعم سياسة التنافسية للحكومة والفاعلين الاقتصاديين المغاربة، متسائلا في هذا السياق " هل نواجه صدمات خارجية تبرر الانتقال إلى المرحلة الثانية من الإصلاح؟".
ونبه الجواهري أنه وتلافيا ل"سوء الفهم"، الذي صاحب المرحلة الأولى من المرور إلى نظام الصرف المرن للدرهم، فإن البنك المركزي سيعقد لقاءات تواصلية مكثفةمع الفاعلين الاقتصاديين ويعتمد مقاربة تشاركية وشفافية أكبر في التواصل حول المرحلة الثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.