المراقبون الجويون ينظمون احتجاجا بمطار طنجة    إحسان ليكي .. مرشحة مغربية للكونغرس تكسب ثقة الأمريكيين    مكترو أسواق ومرافق عمومية يطلبون "رفع الضرر"    زهير بهاوي يستعد لإصدار عمل جديد بعنوان “أنا نجري والزمان يجري” (فيديو)    تسجيل صفر إصابة ب"كورونا" في إقليم العرائش    خبراء يدعون الصيادلة إلى اليقظة لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي    غيمارايش يتعادل مع سبورتنغ بدوري البرتغال    كوفيد-19 : إنشاء أول مكتب محاماة افتراضي بالمغرب    مرض مزمن ينهي حياة مغربي عالق بمدينة الفلبين    الحسيمة.. نبتة الزعتر مهددة بالانقراض وتعاونيات تراسل عامل الاقليم    تدوينة تحرض على القتل تطيح بشاب في قبضة الأمن    التقدم والاشتراكية: لا يمكن إنعاش الاقتصاد بعد الحجر بدون ديمقراطية    صُور "المسخ" في الرواية    غيابات بالجملة في تداريب نادي أتلتيكو مدريد    7 أقاليم تخلو من "كورونا" بجهة مراكش آسفي    "كورونا" يُعري توترات أمريكا والصين .. إفريقيا وأوروبا قوة توازن    الدار البيضاء: الأمن يوقف شابا للإشتباه في تورطه في جرا7م التحريض علي العنف والکراهية والتخريب    تطوان.. إيقاف شخصين وحجز هذه الكمية من مخدر الشيرا    مجلس الشامي يؤكد على ضرورة تمكين البلاد من سياسة عمومية للسلامة الصحية للأغذية لضمان صحة المواطنين    الحرب في ليبيا: حكومة الوفاق الوطني “تستعيد السيطرة” على طرابلس بالكامل من قوات حفتر    روحاني: تلويح ترامب بالكتاب المقدس أمر “مخزٍ”    بوريطة يدعو إلى مضاعفة الجهود لإلحاق هزيمة شاملة ب”داعش” من خلال تجريدها من موارد عملياتها العنيفة    العثماني: التشخيص المكثف لمستخدمي المقاولات الخاصة سيمكن من تسريع استئناف آمن للنشاط الاقتصادي    بشرى لعشاق كرة السلة العالمية: ال"إن بي أيه" تعود في هذا التاريخ    توازيا مع الاحتجاج.. أكاديمية سوس تحاول رأب الصدع بين مؤسسات التعليم الخصوصي والأمهات والآباء    فارس: المحكمة الرقمية خيار استراتيجي لا محيد عنه في المستقبل القريب    العلمي: المقاولات الصناعية عليها تكييف مناخ عملها باعتماد تدابير صحية تضمن سلامة المستخدمين    الأزهر يحرم لعبة “ببجي موبايل” بعد ظهور شيء غريب فيها    45 حالة تسجل بالمغرب في آخر 16 ساعة    ميسي يثير الشكوك بغيابه عن تدريبات برشلونة..    يوفنتوس يعلن إصابة مهاجمه غونزالو هيغواين    تسجيل 31 إصابة بفيروس “كورونا” في جهة مراكش آسفي    أربع مرئيات.. حول التراشق الحقوقي في قضية سليمان الريسوني    تحديد عدد التبديلات ولاعبي الاحتياط تحضيرا لاستئناف الدوري الإنجليزي    ورزازات…التحليلات المخبرية تبعد كورونا عن 179 حالة خلال 24 ساعة الأخيرة    روسيا تطور تقنيات غير مسبوقة لقياس سرعة الرياح على مسافات كبيرة    أمكراز يكشف مضامين « السياسة الوطنية في مجال الصحة والسلامة المهنية »    في إنتظار موافقة المغرب..إسبانيا تفتح حدودها البرية مع جيرانها    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس بالمغرب    عبد الصمد دينية .. وجه بارز في المسرح المغربي يرحل في صمت    مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم أكاديمية المملكة المغربية    اليوسفي وطموح بناء النسق الديمقراطي القار    مجلس الحكومة يُصادق على مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم أكاديمية المملكة    بنشعبون في قفص صندوق كورونا    الملك يمدد مهلة تقديم لجنة النموذج التنموي لتقريرها النهائي ل6 أشهر إضافية    الفد يتذكر أيام المدرسة    مؤسسة مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط تطلق سلسلة برامج ثقافية وتربوية لمواجهة الوباء بالسينما    مبادرة لإغاثة الموسيقيين بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا في ظل كورونا ..    الشركة الوطنية للطرق السيارة تستثمر غلافا ماليا بقيمة 50 مليون درهم لبناء جسر على مستوى بدال تمارة    اللجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية لجهة الدار البيضاء-سطات تشخص الوضعية وتضع تدابير مرحلة ما بعد الحجر الصحي    تجمعيون يعارضون « مقترح الطليعة » ويتشبتون ب »عيد الأضحى ».. هذه حججهم    ارتفاع يومي قياسي للإصابات ب"كورونا" في إيران    فرنسا..المغربي ياسين بوجوامة يوقع عقده الاحترافي الأول مع بوردو    زجل : باب ف باب    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





" كورونا بين التحدي والتصدي: بالدواء ونمط الغذاء"
نشر في أخبارنا يوم 28 - 03 - 2020

على إثر ما نحن فيه من المحنة العامة العالمية الشاملة ،المسماة فيروس كورونا المستجد،ومن خلال ما نسمع وما نرى من تعامل وتداخل وتواصل وتحامل وتفاؤل ،فقد يدفعنا الأمر، شئنا أم أبينا، لأن نتحرك بعقل جماعي عالمي للبث في الموضوع والاهتمام به، سواء أكنا على صواب أم على خطأ عند الرأي والتقييم والاقتراح والعرض .

ولقد كثر اللغط كما اشتد اللغط حول الموضوع وأسبابه ،هل هو مرض موضوعي أم مصطنع ومدبر بليل،ولم يعد أصحاب الاختصاص لهم الكلمة في اتخاذ القرار، اللهم إلا ما قد يصدر عن السلطات بالقوة والتحذير والتخويف والتصريف للحث على التزام البيوت وأخذ الحيطة كوسيلة وقائية لا مناص منها، بالرغم مما قد يترتب عليها من سلبيات ستمس الضعيف قبل القوي.ولكن :"آخر الدواء الكي".

فلا الطب بقي خاصا ولا الصيدلة احتفظت بسر مهنتها، و لا الفقهاء استأثروا بفتاواهم، ولا المفكرون وأهل الحكمة، بل أهل التصوف وعلماء السلوك والتوجيه الروحي، استمع لمعارفهم ونصائحهم وتذكيرهم بالحق والحقيقة.خاصة وأن نافذة التواصل بغير حدود مفتوحة، وأبواب البث مشرعة حيث يتسرب الهواء البارد والساخن من نفس الثقب الأسود، ويتنافس الفيروس البيولوجي مع الإلكتروني من غير قيود، ولا وصفة أو برنامج قارا ومنظم وقادرا على تدمير كل مهاجم سيء غير مرغوب.

وإذ الأمر هكذا، فقد يكون من مهام كل ذي معلومة صحيحة أو قريبة من الصحة أن يدلي بها من أجل الصالح العام وكمساهمة قد تقبل أو ترفض، عساها ،والله أعلم ،أن تكون هي المفيدة من حيث لا نتوقع أو قد نستصغرها مع صاحبها.كل هذا مع إرجاع الأمر والقرار في التنفيذ والتجريب ابتداء وانتهاء إلى ذوي الاختصاص لا غير !

إذ من الأسباب الدافعة إلى ظهور هذه الأمواج من النصائح والوصفات لعلاج الوباء، أو إيقافه أو الوقاية منه ،هو هذا التضارب القائم بين الباحثين المختصين في علم الجراثيم والبيولوجيا والصيدلة والطب عبر العالم حول اللقاح المفترض لعلاج المرض، وسرد أسماء منها القديمة لأدوية كانت في حكم كان وأخرى متوقعة لم تكن بعد.حتى إن البعض من الدول التي تسمى كبرى قد تضرب أجلا لإنتاجها ربما يتجاوز السنة .أي أنه يجب أن يهلك نصف العالم أو أكثر ،ريثما يتم تحضير اللقاح والمضادات اللازمة لهذا الوباء العضال الذي عجز الكل عن صرفه في الحال.ناهيك عن النكسات الاقتصادية والاجتماعية العالمية التي ربما قد تكون أقبح من كورونا وأصدقائها.

من هنا قد كان هروع الضعفاء والفقراء ،بل العامة، نحو الاستماع واقتناص الوصفات من المتطفلين والمستغلين ،ولم لا حتى المتحايلين والمستفزين لمشاعر الذعر عند العامة والخاصة، كي يبتزوهم أو يروعوهم أو يفيدوهم بحسب زعمهم ونواياهم.

كل هذا ومن باب المساهمة والخوض الحذر فيما خاض الناس فيه،من غير زعم الجزم والتطاول على الميدان، ارتأيت أن أعرض بعض وجهات النظر حول التعامل مع هذا الوباء ،الذي لم تضبط كل الضبط طبيعته ولا الطريقة المثلى لعلاجه ،سوى ما قد تزعمه الصين من احتوائها النسبي لانتشاره والحد من توسعه لا غير.

ثانيا:المضادات الماضية ومقترحات المراجعة الموضوعية

فمن جهة الافتراض الطبي الحديث وبحسب ملاحظتي الشخصية ،في تجربة ميدانية محدودة ،مرت منذ سنوات عدة أي بين السبعينات وبداية الثمانينات فقد كانت هناك أدوية ذات جودة عالية في مقاومة الأمراض المعدية والوبائية والمتعفنة ،والتي كانت تتم بالحقن المباشر عبر العضلة العميقة أو من خلال المحلول sérum سواء سكري أو ملحي .بحيث كانت تلك الأدوية، وخاصة المضادات الحيوية antibiotiques وغيرها من المضادات التي يقبلها الجسم وتتقوى بها مناعته،كنموذج البنسيلين ج أو البنسيلين بروكايين أو الإكستانسلين وأيضا الطوطابين

والستريبتوميسين والطراميسين والططراسكلين وغيرها ،توظف بشكل فعال لمعالجة أعتا الأمراض الجرثومية والوبائية ،وكانت نتيجة الشفاء عالية ومن دون مضاعفات ،هذا مع تكرار الحالات .

بحيث إن البنسيلين التي كانت في ذلك الوقت ليست هي نفسها اليوم ،تركيبة وشكلا وأثرا صحيا فعالا.خاصة حينما يتعلق الأمر بالبنسيلين ذات اللون الأبيض الحليبي المعروفة بالبروكايين ،والتي كانت تستمر فعاليتها لمدة 24ساعة ،ناهيك عن الإكستانسلين التي توظف مرة في 15 يوما وتعالج بها أمراض القلب وغيرها .في حين قد كان عقار الطوطابين totapen متخصصا في علاج التهاب السحايا الحاد la méningite والتي كانت تعالج بسرعة فائقة ،ومن دون خسائر تذكر أو أعراض جانبية قد تؤثر على المريض وحتى غير المريض.

ومن هنا فلم لا يمكن الرجوع إلى مثل تلك الأدوية، مع مراعاة المقادير الصارمة التي كانت قبل، طالما أننا بدأنا راجعين إلى الوراء لبحث في أدوية الملاريا paludisme مثل chloroquine resistant أو sensible وغيرها ،وهذا ليس عيبا في الطب وإنما هو عين العقل؟ !!! .فإن ثبتت فعاليته فبها ونعمت وذلك ما كنا نبغ.

كما أقترح هنا إن أمكن التجريب ،مخبريا وسريريا لا غير،لذلك العقار المسمى ب totapen أو البروكايين epénicillin procaïne لأنه يتيح للدواء أن يبقى في جسم المريض لمدة أطول حتى يعمل على إنهاك الفيروس أو البكتيريا ،وهذا هو المطلوب في العلاج،هذا مع إضافة الأسبرين aspirine والسلترينsulterine أي التريسولفميد كأقراص إلى القائمة.إنه مجرد رأي واقتراح متواضع لا أجزم به ولكن من باب الفرضيات التي قد تنفع ولا تضر .

وأود الإشارة إلى أن هذه المضادات الحيوية وملازماتها إن لم تنفع في مقاومة الفيروس كما يقال فقد تعمل على الحد من مضاعفاته وسد التعفنات الناتجة عن غزوه.وهو ما يعرف بsurinfection ،هذا مع وجود بعض الدراسات التي توصلت إلى أن المضادات الحيوية ربما تكون قد تتفاعل مع الفيروسات وتدمرها بشكل أو آخر كما ورد في جريدة lepoint الفرنسية،خاصة وكما يقال بأن كورونا فيروس من الحجم الكبير ،أي قريب من البكتيريا في هذا الوصف.وتقرير الحكم من اختصاص المختصين لا غير !.

و أركز هنا على نقطة مهمة جدا ،وهي أن الدواء الذي كانت تقتنيه وتستعمله المستشفيات العمومية قد كان أقوى فعالية بكثير من غيره الذي ربما يكون له أسماء تجارية، حيث غيب نسبيا ،فيما يزعم، التركيب الأصلي للدواء وضعف معه نسبة العلاج والمقاومة.ولهذا وجب مراجعة نسبة المقادير التي تتطلبها تلك الأدوية الأصلية

حتى تكون مناسبة لقوة مقاومة الفيروس المستجد المعروف حاليا بكورونا.فهناك جرعات سريعة وأخرى بطيئة ينبغي أن تكون بالتوازي مع الحالة الصحية للمريضة وتماثله للشفاء .

ثالثا:الغذاء النمطي وبعده العلاجي والوقائي

وموازاة مع هذا ،وبالعودة إلى الماضي أيضا ،ومن عمق المستشفيات وطريقة علاجها للمرضى غذاء ودواء، فقد كانت أهم وصفة غذائية يتناولها المرضى رسميا هو ما يعرف بالسلطة المغربية ،أي البصل مع الطماطم ،هكذا من دون إضافة أية عنصر آخر لهذا الطبق الصحي مائة بالمائة !.وهذا ما أثارني في تلك الفترة عند زيارة بعض المرضى والتعامل معهم بالتركيز على نفس الوصفة ،خاصة وكنت قد قرأت بتركيز كتاب الدكتور صبري قباني المشهور حينذاك وهو :"الغذاء لا الدواء".بحيث كانت الوصفة من أهم الأطعمة التي تقدم لذوي الأمراض القلبية ومعهم أيضا التنفسية وأصحاب الربو asthme والسل tuberculose ،بحيث لم أترك حينذاك شخصا إلا ونصحته بتناول البصل نيئا،نظرا لما كان لدي من معلومات علمية مفصلة حول المواد الغذائية وخاصة الفواكه والحوامض والخضر.

كما كان من الحوافز لهذا الأمر هو ما قرأته في كتاب :"التداوي بالأعشاب "للدكتور أمين رويحة وهو كتاب علمي بالدرجة الأولى وليس عشوائيا أو شعبذيا !.إذ ذكر أن أحد أصدقائه من وجهاء القوم في لبنان لم يترك محاولة عبر العالم لعلاج ابنه الذي كان يشكو الربو ومع ذلك لم يجده حتى عثر على وصفة، كانت هي الحاسمة في العلاج مبنية على عصير البصل مع سكر النبات،أعلن عنها حينذاك في إحدى المجلات اللبنانية المشهورة.فوصف البصل ب"الصيدلية الكاملة".

وبخصوص هذا يقول الدكتور صبري قباني:"يكاد يفوق الحصر ما يستطيع البصل أن يفعله كغذاء ودواء،ففي مختلف بلاد العالم ،وفي مختلف أدوار التاريخ،نرى أن البصل يحتل مكانة تكاد تحسده عليها الأغذية الأخرى.ولقد بلغ من اهتمام الفراعنة بالبصل ،واعتمادهم عليه أنهم كانوا يقسِمون به...ومن كلمة معبد التي كان الفراعنة يطلقونها على هذه النبتة ،أخذت كلمة"بصل"التي نستعملها اليوم...وقد أثبت الطب الحديث صحة ما ذهب إليه

قدامى الأطباء ،بل واكتشف فيه منافع وخواص جديدة وواسعة النطاق لم يحددها الأطباء القدماء."."فقد أجرى البحاثة الروسي ب.توكين دراسات واسعة على مائة وخمسين صنفا من النباتات القاتلة للجراثيم ،فتبين له أن البصل هو مقدمة تلك النباتات..."ص182.

وعلى ذكر الفراعنة لا بد من التعرض لبني إسرائيل الذين طلبوا من النبي موسى عليه السلام:" فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ".

فكان البصل من بين المطالب لهم علما بأنهم كانوا من السباقين والأكثر اهتماما بمجال الطب والعلاج كما يذكر التاريخ.

والحقيقة كما يقول صبري قباني:"أن كل ما ذكر صحيح ،بل وأقل من الحقيقة ،ففي البصل فوائد عديدة جدا ،تجعله يفوق التفاح في قيمته الغذائية ،ففيه من الكالسيوم مقدار يزيد عشرين ضعفا عما في التفاح،ومن الفوسفور ضعف ما فيه،ومن الحديد والفيتامين (أ) ثلاثة أضعاف مافيه".فإذا أضيف التفاح وخاصة خله إلى الوجبة مع أن المثل القديم يقول:"تفاحة في اليوم تبعد الطبيب عن البيت"(one apple a day keeps the doctor away) كما يقول الدكتور الأمريكي د.س.جارفيس في كتاب" الطب الشعبي: ففيه "نواة من الحقيقة ،إذ أن في التفاح قوى صحية هامة بالنسبة للجسم البشري...وسواء استعملت الثمرة أو عصيرها أو خلها فهذه كلها مصادر لعناصر شافية،ولو جرب الخل المصنوع من مختلف أنواع الفاكهة لما وجد بينها ما يضاهي خل التفاح بفوائده وحسن تأثيره"ص55.

وإذا أضفنا الليمون إلى القائمة فذلك هو التكامل الفعال للعلاج والوقاية والمقاومة ،يؤكده الطب والتاريخ :"لقد كان لسرعة انتشار الأوبئة في الزمن السالف أثره في ارتفاع قيمة الليمون جيلا بعد جيل مع اتساع نطاق الخدمات الشفائية التي يؤديها.إن سر الإمكانات الواسعة التي يتمتع بها الليمون في مجال الوقاية والعلاج ،يعود إلى احتوائه على عدد من الفيتامينات والمعادن.فهو غني بالفيتامين (أ)و(ب12)و(ب ب PP) بالإضافة إلى الحديد والكلس

والبوتاس والفوسفور ،والكربوهدرائيات،والبروتين والدهن.ولكن غنى الليمون بالفيتامين يتمثل بشكل خاص في الفيتامين سc)".كما يقول أمين رويحة.

لا أريد أن أفصل في الموضوع ،لأنني لست مختصا ،ولكن حسبي أنني وضعت أصبعا خفيف الظل ،كثقافة عامة وتوعية مع احترام أهل التخصص ،على بعض وجهات النظر الصحية التي قد تكون نافعة إلى حد ما في مقاومة هذا الوباء الفتاك بالوسائل الطبيعية غذائية، والمواكبة للإجراء الطبية الصارمة والحثيثة على المستوى الاستشفائي ،إذ كما يقول أبو حامد الغزالي في الإحياء:"اعلم أن الأطعمة كثيرة ،ولله تعالى في خلقها عجائب كثيرة لا تحصى وأسباب متوالية لاتتناهى،وذكر ذلك في كل طعام مما يطول ،فإن الأطعمة إما أدوية وإما فواكه وإما أغذية،فلنأخذ الأغذية فإنها الأصل..."والوقاية خير من العلاج،و:

لا تحتقرن صغيرا في مخاصمة إن البعوضة تدمي مقلة الأسد

إذا لم يكن عون من الله للفتى فأكثر ما يجني عليه اجتهاده


هذا إذا علمنا وتيقنا بأن لكل داء دواء مصداقا لقول النبي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم:"ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء" فلنستنزل هذا الشفاء بكثرة الدعاء والتضرع إلى الله تعالى حتى يهدي البشرية جمعاء إلى دوائها ،الذي ربما قد يكون أمام أعينها وعلى موائدها و لكنها لم تنتبه له ،كما في رواية" إن الله لم ينزل داء إلا أنزل له شفاء ، علمه من علمه وجهله من جهله ، وفي لفظ : إن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء ، أو دواء ، إلا داء واحدا ، قالوا : يا رسول الله ما هو ؟ قال : الهرم قال الترمذي: هذا حديث صحيح. والله الهادي إلى ما فيه خير الجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.