تصنيف المغرب في المرتبة 42 من أصل 178 بلدا عالميا في مجال البيانات المفتوحة    بعد مغادرتها رئاسة الحكومة.. ماي تستقيل من رئاسة حزب المحافظين    السلطات الجزائرية تنفّذ عشرات الاعتقالات لإنهاء زخم التظاهرات    جريدة الشروق التونسية …قبل 7 ساعات من «فينال» رابطة الأبطال .. الوداد مُتخوّف من «العُقدة» الترجية… والبنزرتي والشعباني في مُواجهة تاريخية    بعد شائعات رحيله.. رونالدو يطلب قائد ريال مدريد في يوفنتوس    "الكاف": "حان موعد النهائي .. اليوم هو صدام العمالقة"    زياش على طاولة ارسنال    قضية “الاغتصاب”.. تطور جديد يعل باستدعاء رونالدو    لوف يحرض ساني على الرحيل من مان سيتي لبايرن ميونخ    أمير المؤمنين يسلم جائزة محمد السادس للمتفوقات في برنامج محاربة الأمية بالمساجد برسم موسم 2017-2018    الرباط: رئيس المجلس الجماعي ينفي خبر حافلات بلون وردي خاصة بالنساء    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب "مسجد الإسراء والمعراج" بالدار البيضاء    مسجد طارق بن زياد بالشرافات .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    الINDH توزع 17 سيارة إسعاف ونقل مدرسي على 15 جماعة بتطوان (صور) أشرف على العملية عامل الإقليم    أسفي.. الرقم المباشر يسقط طبيبة متدربة بتهمة الارتشاء    منتدى الصحافيين الشباب يكشف تصوره بشأن أخلاقيات المهنة    نيمار يهمش سان جيرمان    انقلبت سيارته في إحدى المنعرجات بضواحي شفشاون….مصرع سائق وإصابة 4 ركاب آخرين    أوجار يتهم نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ب”العدمية” وبتبخيس جهود الدولة    النهضة البركانية يختتم غدا تحضيراته بالإسكندرية    “العالمية لعلماء المسلمين” تدعو السعودية لوقف إعدام الدعاة    معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات.. معلمة حضارية تضطلع بدور إشعاعي في نشر الخطاب الديني الوسطي    هيئة: إدراج تيفيناغ في النقود لا يحتاج سوى لإرادات وطنية صادقة جدل "النقود الأمازيغية"    المغرب.. صعوبات تواجه مساعي فرض ضرائب على فيسبوك وأمازون    حالة طوارئ في “البام”    الأنتربول تنقذ مغربيا من الفيتنام    طقس نهاية الأسبوع: الحرارة ما بين 34 و40 درجة بالجنوب    فريد القاطي يتعاون مع فنان جزائري    ضغوط أمريكية على المغرب لثنيه عن شراء صواريخ “إس 400” الروسية الرباط تتجه لشراء منظومة "باتريوت"    نتنياهو: أشكر صديقي السيسي على إرسال مروحيتين لإخماد الحرائق بإسرائيل    نقابة: تشغيل “سامير” هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار “التسقيف”    أمزازي يعلق على مقاطعة الأساتذة المتعاقدين والنقابات للحوار كان مقررا الخميس    بشرى للمغاربة.. إجراءات جديدة للحماية من رسائل ال”sms المزعجة    هواوي تفجر مفاجأة: سنطرح بديلاً ل أندرويد قريباً    تثبيت أجهزة مراقبة على مستوى نقط الأداء بالطرق السيارة    في خطوة غير متوقعة: المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة كوهلر يقدم استقالته    جلالة الملك يدشن الملحقة الجهوية للمركز الوطني محمد السادس للمعاقين ..دفعة إضافية لجهود إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة    راشد: بدعة صلاة التراويح ضلالة    برامج “الأولى” الاختيار الأول للمغاربة في الأسبوع الثاني من رمضان تم تسجيل 84 % من نسبة المشاهدة    رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي تستقيل من منصبها أبلغت الملكة إليزابيث بقرارها    رائحة الفم… العزلة    نصائح لتجميد الطماطم    نفقات الصحة تستنزف جيوب المغاربة    سابقة فالصحرا: فريق طبي بمستشفى الحسن بالمهدي فالعيون ينجح فإنقاذ شاب من الشلل    لتقديم خلاصات تقريرها.. ندوة OCP في سويسرا    «يوميات روسيا 2018..» في حضرة الجمال والجلال -الحلقة14    رمضانيات القصر الكبير    الفضاء العام بين "المخزن" والمحافظين    من أدخل الإسلام للمالديف.. رحالة مغربي أم صومالي؟    مزوار: المنافسة الشريفة رافعة لاقتصاد المملكة    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة14    “صحتنا في رمضان”.. وجبة السحور الصحية – فيديو    ولد الطويل يحيي سهرة فنية بملعب الكرة الشاطئية بالجديدة    بركة: استثمارات الدولة تراجعت ب50% .. والفقر يُورّث جينيا بالمغرب‬    أسماء وأعلام في ذاكرة تطوان : يوسف سعدون الناطق باسم الأزرق الراسخ    ارتفاع قتلى احتجاجات الانتخابات الرئاسية في إندونيسيا    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    بوصوف يراهن على الحياد في جائزة المغرب للكتاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صيدليتك‏ هذا‏ الشتاء‏ عند‏ العشاب
نشر في الوجدية يوم 13 - 12 - 2011

التداوي‏ بالأعشاب‏ يلقي‏ إقبالا‏ متزايدا‏ في‏ السنوات‏ الأخيرة‏ علي‏ حساب‏ التداوي‏ بالأدوية‏ وعلي‏ الرغم‏ من‏ أن‏ استخدام‏ المضادات‏ الحيوية‏ يبقي‏ الحل‏ السهل‏ الذي‏ يفضله‏ الكثيرون‏ لمواجهة‏ أمراض‏ البرد‏ والأنفلونزا‏
يسعي‏ الكثير‏ من‏ الناس‏ وأمام‏ إصاباتهم‏ المتكررة‏ بنزلات‏ البرد‏ إلي‏ الابتعاد‏ عن‏ الطبيب‏ وما‏ تكلفه‏ أدويته‏ من‏ مبالغ‏ ضخمة‏, إلي‏ الاستعانة‏ في‏ علاج‏ الزكام‏ وغيره‏ من‏ أمراض‏ الشتاء‏ المختلفة‏ بالأعشاب‏ والغذاء‏.
قد‏ أوضحت‏ دراسة‏ طبية‏ التي‏ أجراها‏ المركز‏ القومي‏ للبحوث‏ في‏ مصر‏ أن‏ كتب‏ ابن‏ سينا‏ والرازي‏ وأبوقراط‏ وجالينوس‏ تعاد‏ ترجمتها‏ في‏ كل‏ بلاد‏ العرب‏ والولايات‏ المتحدة‏ الأمريكية‏ ليستفاد‏ من‏ كنوزها‏ النفيسة‏ في‏ هذا‏ الشأن‏.‏
وأشارت‏ إلي‏ أن‏ التداوي‏ بالمواد‏ الطبيعية‏ مثل‏ الأعشاب‏ يكتسب‏ مساحة‏ يومية‏ في‏ كل‏ أنحاء‏ العالم‏ علي‏ حساب‏ الطب‏ التقليدي‏ والتداوي‏ بالأدوية‏ التي‏ يحذر‏ العلماء‏ من‏ آثارها‏ الجانبية‏ علي‏ صحة‏ الإنسان‏, ونصف‏ في‏ هذه‏ الدراسة‏ ما‏ يحمي‏ من‏ امراض‏ الجهاز‏ التنفسي‏ ويقوي‏ المناعة‏.‏
ونقدم‏ لك‏ قائمة‏ الأعشاب‏ والأطعمة‏ التي‏ يمكن‏ استخدامها‏ بديلا‏ للمضادات‏ الحيوية‏ في‏ هذا‏ الشتاء‏.
* الحبة‏ السوداء
الحبة‏ السوداء‏ حبة‏ البركة‏ تتكون‏ من‏ الفوسفات‏ والحديد‏ والفوسفور‏ وزيوت‏ طيارة‏ وزيوت‏ ثابتة‏ وتوجد‏ فيها‏ أيضا‏ مادة‏ الكورتين‏ المضادة‏ للسرطان‏ وتوجد‏ بها‏ مادة‏ النيجلون‏ التي‏ يرجع‏ إليها‏ المفعول‏ لحبة‏ البركة‏ ومادة‏ الثيموهيدروكينون‏.‏
وثبت‏ في‏ الصحيحين‏ عن‏ أبي‏ هريرة‏ رضي‏ الله‏ عنه‏ أن‏ رسول‏ الله‏ صلي‏ الله‏ عليه‏ وسلم‏ قال‏ عليكم‏ بهذه‏ الحبة‏ السوداء‏ فيها‏ شفاء‏ من‏ كل‏ داء‏ إلا‏ السام‏, والسام‏ هو‏ الموت‏.‏
بالإضافة‏ إلي‏ فوائدها‏ الصحية‏ العديدة‏ وأهمها‏ أنها‏ تقوي‏ جهاز‏ المناعة‏ وتحمي‏ من‏ الإصابة‏ بالأمراض‏ والسرطان‏ فهي‏ لها‏ تأثير‏ في‏ توسيع‏ الشعب‏ الهوائية‏ وعلاج‏ النزلات‏ الصدرية‏ والالتهابات‏ الرئوية‏ وهي‏ مقاومة‏ لنمو‏ الميكروبات‏ لذا‏ فهي‏ مضاد‏ حيوي‏ طبيعي‏ فعال‏ وقوي‏ ويمكن‏ تناولها‏ مغلية‏ محلاة‏ بالعسل‏ الأبيض‏ أو‏ كملعقة‏ من‏ زيت‏ حبة‏ البركة‏ يوميا‏ للوقاية‏ كذلك‏ يمكن‏ عمل‏ خليط‏ من‏ مسحوق‏ حبة‏ البركة‏ والعسل‏ الأبيض‏ والزنجبيل‏ والكركم‏ وتناول‏ ملعقة‏ يوميا‏ للحماية‏ من‏ أمراض‏ البرد‏ بالإضافة‏ إلي‏ خلطة‏ الكحة‏ المشهورة‏ لدي‏ العطار‏ وهي‏ خليط‏ من‏ حبة‏ البركة‏ وورق‏ الجوافة‏ ولبان‏ الدكر‏ والينسون‏ والشمر‏ والتي‏ تغلي‏ ويمكن‏ وضعها‏ في‏ ترمس‏ ليتناولها‏ المريض‏ ساخنة‏ علي‏ مدار‏ اليوم‏ للتخلص‏ من‏ البلغم‏ وعلاج‏ السعال‏.‏
* القرفة‏ الدارسين
تحتوي‏ القرفة‏ الدارسين‏ علي‏ زيوت‏ طيارة‏ وبها‏ نسبة‏ عالية‏ من‏ المواد‏ الراتنجية‏ وهي‏ تستخدم‏ منذ‏ القدم‏ وحتي‏ الآن‏ في‏ علاج‏ السعال‏ والنزلات‏ الصدرية‏ فهي‏ طاردة‏ للبلغم‏ الذي‏ يسد‏ الشعب‏ الهوائية‏ ويسبب‏ ضيقها‏ ويكون‏ مرتعا‏ لنمو‏ البكتيريا‏ التي‏ تسبب‏ التهابات‏ القصبة‏ الهوائية‏ والشعب‏ الهوائية‏ وعندما‏ يزداد‏ إفراز‏ المخاط‏ داخل‏ القصبات‏ والشعب‏ الهوائية‏ يحدث‏ أزيز‏ أو‏ صوت‏ صفير‏ في‏ الصدر‏ خصوصا‏ عند‏ مرضي‏ التهاب‏ الشعب‏ الهوائية‏ المزمنة‏ من‏ المدخنين‏ ويطلق‏ عليه‏ خبراء‏ التغذية‏ والكيمياء‏ الحيوية‏ مشروب‏ السعادة‏ لأنه‏ يرفع‏ المعنويات‏ التي‏ تتدني‏ في‏ فصل‏ الشتاء‏ ويخلص‏ الإنسان‏ من‏ الحزن‏ والكآبة‏ الموسمية‏ ويمكن‏ تناولها‏ مع‏ الزنجبيل‏ كشراب‏ ساخن‏ دون‏ غليه‏ ووضع‏ غطاء‏ عليه‏ حتي‏ تحتفظ‏ بالزيوت‏ في‏ المشروب‏ أو‏ تناول‏ خليط‏ القرفة‏ والعسل‏ الأبيض‏ يوميا‏ للوقاية‏.‏
* الزنجبيل
ورد‏ ذكر‏ الزنجبيل‏ في‏ القرآن‏ الكريم‏ ويسقون‏ فيها‏ كأسا‏ كان‏ مزاجها‏ زنجبيلا‏ وهو‏ من‏ العقاقير‏ الدستورية‏ العقاقير‏ المتضمنة‏ في‏ دستور‏ الأدوية‏ ولها‏ نفع‏ علاجي‏ أو‏ تستخدم‏ في‏ الأغراض‏ الصيدلية‏.‏
ويحتوي‏ الزنجيبل‏ علي‏ زيوت‏ طيارة‏ وراتنجات‏ أهمها‏ الجنجرول‏ ومن‏ فوائده‏ الكثيرة‏ علاج‏ بحة‏ الصوت‏ والنزلات‏ الصدرية‏ ويمكن‏ إضافته‏ للشوربة‏ أو‏ كمشروب‏ ساخن‏ للتدفئة‏ في‏ برد‏ الشتاء‏.‏
* النعناع
يحتوي‏ النعناع‏ علي‏ مادة‏ الكارفون‏ ومواد‏ أخري‏ أهمها‏ الليمونين‏ والفيلاندرين‏ والبينين‏ وقليل‏ من‏ المثنون‏ ومواد‏ دابقة‏ نيثية‏.‏
ويفيد‏ النعناع‏ في‏ علاج‏ الربو‏ وضيق‏ التنفس‏ والسعال‏ وينشط‏ التنفس‏ ومركز‏ التنفس‏ في‏ المخ‏ إلي‏ جانب‏ فوائده‏ الصحية‏ الأخري‏ للمعدة‏ ويمكن‏ إضافته‏ للجبن‏ أو‏ كشراب‏ ساخن‏.‏
* العرقسوس
العرقسوس‏ يحتوي‏ علي‏ مواد‏ جلوكوسيدية‏ أهمها‏ الجلسيزهيرين‏ وتوجد‏ علي‏ شكل‏ أملاح‏ الكالسيوم‏ والبوتاسيوم‏ لحمض‏ الجلسيرهيرين‏ ويستخدم‏ في‏ أدوية‏ الكحة‏ وهو‏ طارد‏ للبلغم‏ ويسهل‏ التنفس‏ إلي‏ جانب‏ فوائده‏ الأخري‏ الطبية‏ العديدة‏ ويمنع‏ شراب‏ العرقسوس‏ عن‏ مرضي‏ ارتفاع‏ ضغط‏ الدم‏ المرتفع‏.‏
* الزعتر
أهمية‏ نبات‏ الزعتر‏ لفوائده‏ الطبية‏ في‏ شفاء‏ كثير‏ من‏ الأمراض‏ لاسيما‏ مايتعلق‏ بالجهاز‏ التنفسي‏ مثل‏ السعال‏ الديكي‏ والالتهابات‏ الشعبية‏ والربو‏ وفي‏ هذه‏ الحالة‏ يعمل‏ الزعتر‏ علي‏ تليين‏ المخاط‏ الشعبي‏ مما‏ يسهل‏ طرده‏ للخارج‏ كما‏ يهدئ‏ الشعب‏ الهوائية‏ ويلطفها‏. وإن‏ مغلي‏ الزعتر‏ الممزوج‏ بالعسل‏ يعطي‏ نتائج‏ ممتازة‏ في‏ حالة‏ التهابات‏ الشعب‏ التنفسية‏ ويقوي‏ جهاز‏ المناعة‏ ويمكن‏ إضافته‏ للشوربة‏ أو‏ كشراب‏ ساخن‏ دون‏ غليه‏ .‏
يذكر‏ أن‏ الزعتر‏ يحتوي‏ أيضا‏ علي‏ مواد‏ مضادة‏ للأكسدة‏ مما‏ يمكن‏ الاستفادة‏ منه‏ بإضافة‏ زيت‏ الزعتر‏ إلي‏ المواد‏ الغذائية‏ المعلبة‏ مثل‏ (‏علب‏ السمن‏) ليمنع‏ الأكسدة‏ بدلا‏ من‏ اضافة‏ مواد‏ صناعية‏ قد‏ تضر‏ بصحة‏ الإنسان‏.‏
* الشمر
الشمر‏ تحتوي‏ ثماره‏ علي‏ زيت‏ طيار‏ يتكون‏ من‏ مادتي‏ الفانشون‏ والفيلاندرين‏ ومادة‏ الكمفين‏ ومن‏ ضمن‏ استخداماته‏ العديدة‏ علاج‏ النزلات‏ الشعبية‏ وحالات‏ الربو‏ والتهابات‏ الحنجرة‏ ويمكن‏ إضافته‏ إلي‏ الأطعمة‏ أو‏ كشراب‏ مع‏ الينسون‏ وجذور‏ العرقسوس‏ لعلاج‏ الكحة‏.‏
* الشاي‏ الأخضر‏ يقي‏ من‏ الأنفلونزا
أكدت‏ دراسة‏ حديثة‏ أجريت‏ في‏ جامعة‏ شوا‏ اليابانية‏ أن‏ استخدام‏ مشروب‏ الشاي‏ الأخضر‏ والأسود‏ كغرغرة‏ مرات‏ عدة‏ يوميا‏ يمنع‏ الإصابة‏ بالأنفلونزا‏.‏
وأشار‏ الباحثون‏ إلي‏ أن‏ الشاي‏ الأخضر‏ يحتوي‏ علي‏ مركبات‏ الفيتوكاتيكين‏ التي‏ تمنع‏ التصاق‏ الفيروس‏ المسبب‏ للأنفلونزا‏ بخلايا‏ الجسم‏.‏
كما‏ أن‏ الشاي‏ الأسود‏ يحتوي‏ علي‏ مركبات‏ الفيتوفلافين‏ التي‏ لها‏ تأثير‏ مركبات‏ الشاي‏ الأخضر‏.‏
ويتكون‏ الشاي‏ من‏ مواد‏ فعالة‏ من‏ أهمها‏ الكافيين‏ بنسبة‏ 4 في‏ المئة‏ وكميات‏ بسيطة‏ من‏ الثيبرومين‏ والثيونيلين‏ والزانفين‏ بالإضافة‏ إلي‏ احتوائه‏ علي‏ مواد‏ ملونة‏ وزيوت‏ طيارة‏ ومضادات‏ الأكسدة‏.‏
والمعروف‏ أن‏ الشاي‏ يستخدم‏ كمشروب‏ منبه‏ للجهاز‏ العصبي‏ ويساعد‏ علي‏ التركيز‏ ويزيد‏ نشاط‏ الكلي‏ وينشط‏ الدورة‏ الدموية‏ والقلب‏ وهو‏ مشروب‏ منعش‏ إذا‏ شرب‏ باعتدال‏ مرتين‏ يوميا‏.
ويري‏ الكثير‏ منهم‏ أن‏ الغذاء‏ الجيد‏ هو‏ الركن‏ الأساسي‏ للوقاية‏ من‏ نزلات‏ البرد‏ والأنفلونزا‏, فالغذاء‏ المتوازن‏ الذي‏ يحتوي‏ علي‏ عناصر‏ غذائية‏ أساسية‏ تحمي‏ الجسم‏ وتعطيه‏ الطاقة‏ والحرارة‏, وتنشط‏ جهاز‏ المناعة‏ في‏ الجسم‏ لمقاومة‏ الفيروسات‏ والبكتيريا‏. وإذا‏ أردنا‏ حصر‏ الأمر‏ في‏ نزلات‏ البرد‏ والوقاية‏ منها‏ فيمكن‏ القول‏ إن‏ المرضي‏ يلجأون‏ إلي‏ الفاكهة‏ أولا‏ وإلي‏ الخضروات‏ ثانيا‏, فالفاكهة‏ الطازجة‏ تحتوي‏ الفيتامينات‏ المنشطة‏ لجهاز‏ المناعة‏ في‏ الجسم‏ ومنها‏ الليمون‏ والبرتقال‏ اللذان‏ يكثر‏ الإقبال‏ عليهما‏ لعلم‏ الناس‏ بفوائدهما‏ والتي‏ لها‏ دور‏ مهم‏ في‏ تقوية‏ جهاز‏ المناعة‏ في‏ الجسم‏; أما‏ النباتات‏ أو‏ الأعشاب‏ التي‏ يدرك‏ الناس‏ أن‏ لها‏ دورا‏ فعالا‏ للوقاية‏ من‏ أمراض‏ البرد‏ والأنفلونزا‏ فهي‏ الزعتر‏ والزنجبيل‏. وتستخدم‏ الأعشاب‏ أيضا‏ في‏ علاج‏ اضطرابات‏ الجهاز‏ الهضمي‏ وطرد‏ الغازات‏ والغثيان‏.‏
* جوزة‏ الطيب
مسحوق‏ جوزة‏ الطيب‏ مع‏ قليل‏ من‏ عصير‏ البرتقال‏ أو‏ الموز‏ يستخدم‏ لعلاج‏ الإسهال‏, كما‏ أنها‏ علاج‏ فعال‏ للأرق‏ والاكتئاب‏, وتساعد‏ علي‏ خفض‏ مستويات‏ الدهون‏ في‏ الدم‏ .‏
ويعالج‏ عشب‏ جوزة‏ الطيب‏ الجفاف‏ الذي‏ ينتج‏ عن‏ القيء‏ والإسهال‏. ويستخدم‏ أيضا‏ لعلاج‏ أمراض‏ الجلد‏ كالأكزيما‏ والقوباء‏ ولعلاج‏ رشح‏ الأنف‏ ونزلات‏ البرد‏.
طريقة‏ الاستعمال‏: كميات‏ قليلة‏ في‏ الطبخ‏ والخبز‏.‏
* القرنفل
من‏ فوائده‏ أنه‏ يقوي‏ المعدة‏ و‏ القلب‏ والكبد‏ , ويساعد‏ علي‏ الهضم‏, ويقوي‏ اللثة‏, و‏ يذهب‏ غشاوة‏ البصر‏, و‏ يقطع‏ سلس‏ البول‏, ويزيل‏ الخفقان‏ إذا‏ استعمل‏ مع‏ العسل‏ والخل‏,
ويوضع‏ علي‏ الأسنان‏ المتسوسة‏ قطعة‏ مبتلة‏ به‏ لعلاج‏ حساسية‏ الأعصاب‏, ويعتبر‏ مطهرا‏ ومخدرا‏ للآلام‏ و‏ القروح‏, ويدر‏ الطمث‏ ويستخدم‏ لعلاج‏ ضعف‏ البصر‏ و‏ السمع‏, و‏ أخيرا‏ يستعمل‏ كمهدئ‏ و‏ ملطف‏ بعد‏ غليه‏ إذا‏ حلي‏ بالعسل‏.‏
* الكركم‏ (‏زعفران‏ هندي‏)
استخدم‏ الكركم‏ في‏ الطب‏ الهندي‏ القديم‏ لعلاج‏ نزلات‏ البرد‏, وكذلك‏ الكبد‏ والتهابات‏ المسالك‏ البولية‏. وكعلاج‏ موضعي‏ مثل‏ المعاجين‏ الطبية‏ لاضطرابات‏ الجلد‏, مثل‏ الأكزيما‏, وتعزيز‏ التئام‏ الجروح‏.
إن‏ العنصر‏ النشط‏ في‏ الكركم‏ هو‏ الكركمين‏, وهذه‏ المادة‏ تمت‏ دراستها‏ علي‏ نطاق‏ واسع‏ ونتج‏ عن‏ هذه‏ الدراسات‏ اكتشاف‏ استخدامات‏ جديدة‏ له‏, مثل‏ استخدامه‏ كمضاد‏ للأكسدة‏, والالتهابات‏, والسرطان‏ والفيروسات‏ والبكتيريا‏.‏
ووفقا‏ للباحثين‏ في‏ جامعة‏ تكساس‏. فإن‏ الكركمين‏ لديه‏ القدرة‏ علي‏ معالجة‏ مجموعة‏ واسعة‏ من‏ الأمراض‏ المزمنة‏, بما‏ في‏ ذلك‏ التهاب‏ المفاصل‏ والسكري‏ والحساسية‏. كما‏ أنهم‏ اكتشفوا‏ قدرته‏ علي‏ مكافحة‏ البدانة‏.‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.