حزب الاستقلال في تطوان يخسر قبيل الانتخابات أبرز نسائه    بايدن - بوتين وألغام الحرب الباردة    العثور على مبرمج ميتا في سجن إسباني    انتخاب شكيب بن عبد الله رئيسا جديدا للمجلس الوطني لهيئة المهندسين المعماريين    أنس الدكالي ل"الأيام": "التقدم والاشتراكية" فقد بوصلته وهذا موقفي من الترشح للأمانة العامة    ألمانيا تتأهل بصعوبة وتضرب موعداً مع إنجلترا في ثمن النهائي    شخص يسطو على وكالة بنكية ويستنفر أمن ورزازات    عاجل.. اطلاق النار بسطات بعد عرقلة تفتيش منزل "بزناس"    الإعلان عن النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة المهنية برسم سنة 2020    طقس الخميس..أمطار جد خفيفة في مناطق المملكة    بوريطة يغيب عن مؤتمر ليبيا في برلين    خلال أيام.. مطار طنجة الدولي يستقبل أكثر من 19 ألف مسافر ذهابا وإيابا    رونالدو يحقق أرقاما "قياسية" عديدة ويضيف فرنسا لقائمة ضحاياه    العلمي: حالة التعافي التي شهدتها القطاعات الصناعية بعد أزمة كورونا لم تكن متوقعة    الجواهري : الملك كايدير كلشي و الناس مابقاتش كاتيق فالسياسيين    الملك خوان كارلوس وافق على تسليم مدينتي سبتة مليلية للمغرب.. وثيقة كشفت عنها الإدارة الأمريكية    أمكراز يتدخل لإنقاذ نقابة البيجيدي من الإنهيار    احتفاء رمزي بالتلميذ شهاب ماجدولين الحاصل على أعلى معدل في امتحانات البكالوريا بإقليم شفشاون    دراسة تكشف هول تداعيات كورونا على المغرب، والقطاع غير المهكيل في مقدمة المتضررين.    موريتانيا: حبس ولد عبد العزيز مسألة "قضائية" لا سياسية    كرة الطائرة الشاطئية: المغرب يحقق انتصارا مزدوجا على تونس في الإقصائيات المؤهلة لأولمبياد طوكيو    بعثة الوداد تشد الرحال لجنوب افريقيا    في مقدمتهم حافيظي والهدهودي.. غيابات "وازنة" للرجاء أمام الدفاع الحسني الجديدي    العثماني: هناك أسباب أمنية منعت بنكيران من استقبال وفد حماس ولهذا استقبلهم الرميد    الصراع المغربي الجزائري.. حين تنقل روسيا وأمريكا حربهما الباردة إلى المنطقة المغاربية للسيطرة على سوق الأسلحة    والي بنك المغرب : لا يمكن الإستمرار في تحرير الدرهم في الظرفية الحالية رغم ضغوط النقد الدولي    "لارام" تلغي حجوزات عدد من الرحلات المبرمجة بين المغرب وهذه الدولة    المغرب يعلن تحديث الرحلات الجوية بلدان القائمة "ب"    تحذيرات من موجة خطيرة وفتاكة لسلالة جديدة من فيروس كورونا    مختل عقلي يقتحم مسجداً بمدينة أكادير ويطعن مُصلين بسكين    مدرب المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة: "نعيش فترة انتقالية.. سعداء بتحقيق التأهل لربع نهائي كأس العرب وبإمكاننا تقديم الأفضل"    كوفيد-19 : عدد الملقحين بالكامل بالمملكة يفوق ثمانية ملايين و566 ألفا    فتح باب الترشيح للدورة 53 لجائزة المغرب للكتاب 2021    المغرب يحشد الدعم العربي في مواجهة قرار البرلمان الأوروبي عن "الهجرة في سبتة"    فرنسي يقود تداريب بركان لنهاية الموسم !    تنويه خاص بالفيلم المغربي القصير «عايشة» بمهرجان الإسماعيلية    وهم التنزيل    روبرت فورد: عبد المجيد تبون "أكثر عزلة من أي وقت مضى"    المغرب يفند أكاذيب الجزائر ودعم دولي متجدد وموسع لمغربية الصحراء    دراسة بريطانية : شرب القهوة يقي من مشاكل الكبد للمتقدمين في السن    باريس جان جرمان يحسم صفقة أشرف حكيمي    هذا ما قررته محكمة الاستئناف بالبيضاء في حق "عصابةالصحافيين""    الدورة 42 لموسم أصيلة الثقافي الدولي في دورتين صيفية وخريفية    المجلس الأعلى للسلطة القضائية يُصدر بلاغا عقب اجتماعه الأسبوعي    ارتفاع تكاليف المقاصة بأزيد من 18 في المائة في نهاية ماي    سلطات مراكش تُشدّد المراقبة على مداخل ومخارج المدينة    رغم خطورته.. جميع اللقاحات المتوفرة بالمملكة فعالة ضد متحور "دلتا"    مغربي يزعم فك آخر ألغاز القاتل المتسلسل "زودياك" الذي حيّر أمريكا    مغاربة العالم يحولون 28 مليار درهم نحو المغرب خلال النصف الأول من 2021    العمل المسرحي "قنديشة.. أسطورة؟".. قصة نضال نسائي ضد الاستعمار    "الآداب المرتحلة" تستأنف الأنشطة ب"جنان السبيل"    "التاريخ والمؤرخون في المغرب المعاصر ".. كتاب غير معروف للمفكر الراحل الجابري    أخبار ثقافية    الفنان التشكيلي العصامي المصطفى بنوقاص .. عندما يلخص الإبداع معنى الحب و السلام    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ردود الفعل على الإساءة بين موقفين: محاولة للتأصيل
نشر في العمق المغربي يوم 06 - 11 - 2020

كانت الإساءة إلى شخص النبي محمد صلى الله عليه وسلم منذ بعثته وستبقى إلى يوم القيامة. فليس جديدا رسم رسوم كاريكاتورية ساخرة في فرنسا وقبلها في الدنمارك وهولندا وغيرهما من الدول الغربية التي تعتبر ذلك حرية تعبير، ونعتبره نحن المسلمين مساسا بالعقيدة الاسلامية لأزيد من ملياري مسلم عبر العالم. و لا يمكن فصل تلك الإساءات عن تلك التي تعرض لها صلى الله عليه من قبل مشركي قريش وفي الطائف. لذلك فليس هدفي في هذا المقال استعراض تاريخ القيام بتلك الإساءات المتكررة منذ البعثة النبوية، بقدر ما سيكون تركيزي على ردود الفعل التي تصاحبها من قبل عدد مهم من المسلمين، واستشراف الموقف المؤثر استنادا إلى مواقفه صلى الله عليه وسلم، والمنهج القرآني في ذلك، وبعض الأحداث المشابهة التي تمت فيها الإساءة إلى مقدساتنا.
يمكن تصنيف ردود الفعل على الإساءات إلى صنفين، إحداهما تكون بطريقة عاطفية و مندفعة يتخللها عنف وأفعال انتقامية وحرق الأعلام و تصوير المعنيين بالإساءة بطريقة أسوأ، وقد تصل حد ارتكاب جرائم قتل أو طعن. وثانيهما ردود فعل، موازية للأولى، تكون أكثر تنظيما وتأثيرا من قبيل مقاطعة بضائع البلد المعني بالإساءة، إقامة معارض ولقاءات تعرف بالرسول صلى الله عليه وسلم وسيرته، ومسيرات سلمية.
و بالعودة إلى عهد البعثة النبوية نستطيع تَبَيُّنَ بعض ردود الفعل على الإساءة والإهانة في حق شخص الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم. ففي الطائف، حيث بلغت الإساءة مداها حتى سالت قدماه الشريفتان بالدماء. وهو في ذلك الموقف القاسي، مر الرسول صلى الله عليه وسلم في طريقه ببستان لعتبة ابن أبي ربيعة وشيبة، ورأيا ما فعل به سفهاء الطائف فرَقّا له، فدعوا غلامًا لهما نصرانيًا يقال له : عَدَّاس، وقالا له : « خُذْ قِطْفًا مِنْ هَذَا اَلْعِنَبِ، وَاذْهَبْ بِهِ إِلَى هَذَا الرَّجُلِ». و دار حوار بين عداس و رسول الله الرسول صلى الله عليه وسلم فكان سببا في إسلامه. (البداية والنهاية ج4 ص:340).
يهمنا هنا كيف أن الحوار، في ظل ظروف نبي الرحمة تلك، كان سببا مباشرا في إسلام الغلام النصراني، حيث إن هذا الخطاب يجب دراسته لمعرفة السر وراء نتيجته تلك التي انتهت بإسلام عداس. و الحوار هنا لم يكن مع رؤساء وكبار الطائف طبعا، إنما مع واحد من أتباعهم. هذا الموقف الحواري يمكن للمسلمين عموما، ولمسلمي الغربي خصوصا، استثماره ليكون تأثيرهم على الشعوب الغربية الباحثة عن الحقيقية ناجزا.
وفي الموقف ذاته بعث الله ملك الجبال مخاطبا الرسول صلى الله عليه وسلم، وهو في ذلك الموقف القاسي جدا، "إن شئتَ أن أُطْبِقَ عليهِمُ الأخشبَينِ فعلتُ ، فقالَ لَهُ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ : بل أرجو أن يُخْرِجَ اللَّهُ مِن أصلابِهِم مَن يعبدُ اللَّهَ ، لا يشرِكُ بِهِ شيئًا" (https://dorar.net/hadith/sharh/72227)، فرفض أن ينتقم وينتصر لنفسه، فانتصر للقيم التي بعث من أجلها وعلى رأسها أن يخرج الله من أصلاب المسيئين من يعبد الله ويوحده، وفي ذلك تتحقق باقي القيم المتعلقة بالعدل والحرية والكرامة والإخاء.
وإمعانا في الإعلاء من شأن تلك القيم الكبرى وليس الانتقام لما هو شخصي ، وفي عز القوة وفتح مكة، يخاطب الرسول صلى الله عليه الرجل الذي أخذته رعدة (هوّن عليك فإني لست بملك ، إنما أنا ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد) ("سنن" ابن ماجه عن قيس بن أبي حازم). وما أعقب ذلك من عفو على جموع مشركي قريش الذين بالغوا في الإساءة لحد التآمر على قتله صلى الله عليه وسلم، باستثناء الأربعة الذي صدر في حقهم أمر بالقتل لأسباب تتعلق بأمن الدولة حينها.
وجاء المنهج القرآني مؤكدا لمنهج الرد على من يسيء لمقدسات الدين الإسلامي، (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ ۚ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا) النساء الآية 140، أي ما علينا فعله هو عدم الجلوس معهم حتى يغيروا الحديث، وحتما عندما يشعر المستهزئون ألا أحد اهتم بهم فسيغيرون الحديث. وقوله تعالى (وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ(الأنعام الآية 68)، أي أعرض فقط ولا تسبهم وترد عليهم بالعنف. ويكفى دليلا على هذا المنهج النبوي والقرآني أن الله بقدرته وجبروته ترك الشيطان يقول ما شاء وخلد كلامه في القرآن إلى يوم القيامة على الرغم مما فيه من عناد وتمرد ووعد بالغواية لعباد الله، إلا المخلصين منهم فلا طاقة له بهم.
و في التاريخ الحديث، ومع نفوذ المخابرات في حكم الدولة الحديثة، ودراستنا نفسيا واجتماعيا من قبل الغربيين، فكلما أراد أعداء قيم العدل والحرية والإخاء والكرامة استهداف تلك القيم، إلا وشغلونا بإساءات واستهزاء بشخص الرسول صلى الله عليه وسلم، أو الاستهزاء بالقرآن الكريم، أو بالإسلام عموما. واليوم طالما أن الهدف المنظور هو الإجهاز على بصيص الأمل في العدل والحرية والديمقراطية التي تلوح طلائعها في العالم العربي والاسلامي، فانتظر مثل هذه المعارك الهامشية باستمرار.
هذا ما حدث في ثمانينيات القرن العشرين عندما كتب سلمان رشدي كتابه "آيات شيطانية"، فبرز على السطح الصنف الأول من ردود الفعل، حيث قامت قائمة المسلمين بالصراخ والمظاهرات والعنف، وقتل منهم العشرات، وأخذ عنهم الغرب صورة قاتمة عن الإسلام مصدرها طريقة رد فعل المسلمين.
ومقابل تلك الخسائر، وفر الغرب الحماية لسلمان رشدي، واستثمر الغرب غضب المسلمين وصراخهم ليُنَفر الشباب الغربيين من الإسلام، وكان مما فعله الغرب أن استضاف التلفزيون البريطاني (الداعية أبو حمزة المصري) يتحدث بالإنجليزية غاضبا، وشتات الرذاذ يتطاير من فمه ليقول: "إن دم سلمان رشدي مهدور، ويجب قتله، وإحراق كتابه، وعلى هؤلاء الكفار أن يعطوا الجزية وهو صاغرون"! تخيلوا معي أنه يقول ذلك وهو يعيش في بلاد يسميها دار (الكفر) ويأكل من أموالهم. و استغرق حديثه أزيد من ساعة ونصف، والصحفي البريطاني يوجهه عبر أسئلة مدروسة بعناية بالغة.
وعندما جاء أحمد ديدات رحمه الله وطلب منهم منحه فرصة في التلفزيون البريطاني لمدة ربع ساعة، فقط، ليتحدث عن الكتاب رفضوا!! و حسب بعض الأخبار فقد وعدهم بأداء مقابل مالي للتلفزيون البريطاني يعادل ثمن لقطات الإشهار لكي يسمحوا له بالمرور فرفضوا!! فهل تساءلتم لماذا رفضوا؟
لأنه سيقلب الطاولة على الغرب الذي وفر الحماية لسلمان رشدي، عندما يكشف للشعوب الغربية المسيحية أن 25% من الكتاب هي استهزاء وسب وسخرية من الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ومن القرآن، بينما 75% من الكتاب هي سخرية واستهزاء من المسيح عيسى عليه السلام والكتب المقدسة للغرب.
ولأن ساسة الغرب الذين يستثمرون في انفعالات وغضب المسلمين، وفي إخفاء الحقائق على شعوبهم لإدامة عدائهم للإسلام يعرفون تلك الحقيقة، رفضوا استضافة أحمد ديدات رحمه الله فكتب كتابا مما جاء فيه:
"لقد نجح الشيطان المدعو سلمان رشدي حتى الآن في أن يُسبِّب الموت لأربعين رجلا مسلما، وفي أن يسبب التَّرَمُّلَ لنساء مسلمات، وفي أن يسبب اليُتم لأطفال مسلمين بقلمه السام ، تابعا بذلك الحكمة القديمة القائلة: (بأن القلم أعظم وأخطر من السيف).
وعلى الرغم مما أشعر به من غضب وأسى ومرارة، فإني ما زلت أرجو من إخوتي المسلمين، وما زلت أقول: أوقفوا الصراخ والعويل! كفوا أيها المسلمون عن مسيرات ومظاهرات الاحتجاج (على كتاب سلمان رشدي)، وأوقفوا حرق نسخ منه (تعبيرا عن سخطكم عليه).
إن كل علامات الألم والغضب التي نُبْديها نحن المسلمين تعطي أعداء الإسلام لحظات من السرور الجذلان(قمة الابتهاج والفرح) الذي يبعث اللذة من إيلام الآخرين.
ولذا فإني أقول: ( أوقفوا هذا ليتسنى لكم أن تقلبوا المائدة على المتآمرين عليكم)."
كتاب "شيطانية الآيات الشيطانية وكيف خدع سلمان رشدي الغرب؟ أحمد ديدات، ترجمة علي الجوهري دار الفضيلة للنشر والتوزيع ص12.
إن كل ما سبق يبين بوضوح أن الصنف الأول من ردود الفعل العاطفية والغاضبة يكون الغرب هو المستفيد الأول منها، حيث يجدها فرصة سانحة، إن لم يكن هو صانعها، من أجل تنفير شعوبه من الإسلام، ومن أجل الإبقاء على حالة العداء تلك تجاه المسلمين ليجنب نفسه ويلات الطائفية والانقسامات التي يمكن أن يقع فيها، على غرار ما نراه من صعود لأحزاب عنصرية أدى العالم، والغرب تحديدا، ثمنها في حربين عالميتين، وعبر تاريخهم في الحروب القاتلة بين البروتستانت والكاثوليك، والحركات الانفصالية. بالمقابل يكون المسلمون هم الخاسر الأكبر في ذلك الصنف الأول من ردود الفعل، حيث يخسرون أوقاتا في تصحيح الصورة عن الاسلام، وعن أنفسهم لدعوة الغربيين عموما إلى الرسالة المحمدية العالمية.
لكن السؤال هو هل نكتفي بالصمت، وعدم القيام بأي رد فعل؟ إن ذلك يعني مباشرة مزيد من الجرأة على مقدسات المسلمين. لذلك فهذا الموقف غير سليم. لذلك نرى أن رد الفعل المؤثر، والذي يربح فيه المسلمون هو الصنف الثاني الذي حددناه في مقاطعة بضائع البلد المعني بالإساءة، وإقامة معارض ولقاءات تعرف بالرسول صلى الله عليه وسلم وسيرته، ومسيرات سلمية.
فموقف المقاطعة موقف حضاري، بعيدا عن الصراخ والسب والشتم و الحرق. ويفترض أن تكون المقاطعة برؤية استراتيجية بعيدة المدى، وجعلها مدخلا للنهوض الاقتصادي عبر تشجيع المنتوج الوطني والثقة فيه مجتمعا ودولة. ويمكن للأفراد تنظيم شرائهم حسب الحاجة فقط وفيما ليس فيه بديل. و سيكون أثرها محدودا جدا إذا انتهت لحظة الغضب وعدنا إلى استهلاكنا دون إنتاج. ويجد هذا الموقف مشروعيته في أن جزءا من مشكلة أوربا مع رموز الإسلام باعتباره دينا تعود إلى فكرة " موت الإله " التي انتهت إليها الحداثة حيث إسقاط كل المقدسات الدينية التي حل محلها المال والمادة، مما يجعل الغرب يتوقف عن الإساءة بهذا الموقف، لأن ما يهمه أكثر ليس القيم التي يدعيها بل المال وحركية الاقتصاد، والجزء الآخر مرتبط بتاريخ أوربا مع المسلمين والخوف من نهضة حقيقية، لأن جزءا كبيرا من رفاهية فرنسا وأروبا بنيت على نهب ثروات الشعوب الأخرى واستعبادها.
وينضاف إلى الموقف الأخير المستند إلى رؤية استراتيجية مؤثرة، الوعي بأن تخلي الكثير من المسلمين عن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم في تصرفاتهم ومعاملاتهم، هو سبب للجرأة على مقدساتهم، وسبب للهوان والضعف. ما يعني أن بذل الوسع في الالتزام بسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم في كل معاملات الإنسان من شأنه تغيير وضعتنا نحو الأفضل، وبناء دول قوية يصعب على الغرب احتقارها والإساءة لمقدساتها.
إن ما يزعج ساسة فرنسا والغرب هو المسلم الذي يجسد أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم في تصرفاته ومعاملاته غير المفصولة على العبادة. فتأثير هؤلاء على قطاع واسع من الشعوب الغربية هو ما يجعل بعض ساسة الغرب سعداء بأي تطرف إسلامي، وبأي ردود فعل عنيفة، لأنهم يستثمرونها في إقناع شعوبهم بوجود خطر يهددهم. لذلك يكون تجسيد حب نبي الرحمة في تصرفاتنا اليومية، واتخاذ مواقف مؤسسة على رؤية استراتيجية بعيدة المدى، هو أقوى رد فعل مؤثر في سياق الرد على الإساءات الغربية لمقدسات المسلمين بما فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.