فيديو: بساط من الضباب الكثيف يشبه البحر فوق جبال “الحشر” بالسعودية    دورة تكوينية في تربية وانتاج الحلزون بالدار البيضاء    انطلاق القمة البريطانية الافريقية بلندن بحضور العثماني    ميسي يدخل تاريخ الدوري الإسباني بإنجاز جديد    عاجل.. وزير الشغل وإعادة الإدماج المهني ينجو من موت محقق    فلاشات اقتصادية    ائتلاف مغربي- فرنسي سيشيد محطة للطاقة بقوة 120 ميغاواط في تونس    «لارام» تطلق أول خط أول خط جوي مباشر بين المغرب والصين    معالجة 65 مليون طن من البضائع بميناء طنجة المتوسط خلال 2019 بالإضافة إلى 4,8 مليون حاوية    وزير الخارجية: المغرب يتساءل عن أسباب إقصائه من مؤتمر برلين    تقرير: الأسر المغربية عاجزة على الادخار.. ومستوى المعيشة في تدهور توقعوا استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية    بنحليب يجري فحوصات طبية لمعرفة حجم الإصابة التي تعرض لها في مباراة بركان    أوكسفام: المغرب البلد الأكثر لا مساواة بين نصف دول العالم وبشمال إفريقيا    هذه المدينة سجلت أكثر من 25 ملم خلال ال24 ساعة الماضية    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    الصين.. تسجيل 139 حالة إصابة بالالتهاب الرئوي الغامض وانتقال الفيروس لمدن جديدة    آسفي يستقبل الوداد بالبطولة الاحترافية    بينهم المغرب.. قرعة نارية تنتظر كبار أفريقيا في تصفيات المونديال    بالتزامن مع وصوله للندن.. محامون بريطانيون يطالبون بإصدار مذكرة توقيف بحق السيسي    المغرب يبرز في لندن فضائل التعايش    تقرير إخباري: منع التهريب بسبتة ومليلية.. تصعيد مغربي واستياء إسباني    الرباط .. إحالة 4 أشخاص على القضاء بتهمة الاحتيال وقرصنة بطاقات الأداء وانتحال هويات الغير    معرض «هارموني» للتشكيلي محمد أوعمي بالرباط    «كان كيكول» أول أغنية من الألبوم الجديد للفنانة سلمى رشيد…    أغنية «بلادي، باغي نبني».. بين الراب المواطن و»الثأر الفني»    بنك المغرب يعلن ارتفاع الدرهم ب0.39 في المائة مقابل الدولار    لا غالب ولا مغلوب في مباراة الدفاع وسريع وادي زم    ما هكذا تدار الديبلوماسية المحترفة يا معالي الوزير!    دمنات : جمعية الأعالي للصحافة تنظم ورشة تكوينية حول الحق في المعلومة وحماية الحياة الشخصية    المرزوقي: الإمارات والسعودية ومصر لن تغفر للملك محمد السادس إشراكه الإسلاميين في قيادة الحكومة    حجز ممنوعات بابن سليمان    مديرية الأرصاد الجوية: أمطار وثلوج بالمرتفعات وانخفاض في درجات الحرارة الإثنين بعدد من مناطق المملكة    الأمير هاري: أصبت بحزن شديد ولم يكن أمامى خيار آخر سوى إنهاء دورى الملكى    دعوات للبرلمان بعدم اسقاط العقوبة السجنية عن جريمة “الاثراء غير المشروع”    رفض إيراني وتمسك كندي بإرسال الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية المنكوبة إلى فرنسا    في حفل تكريمه.. روبرت دي نيرو يكشف عن موقفه من ترامب    فاضح “حمزة مون بيبي”: أتعرض للتهديد بالقتل من موالين لدنيا باطما    رئيس الفيفا إينفانتينو يقود إجتماعات تطوير البنيات التحتية بأفريقيا من المغرب    هل انتصر ترامب فعلاً في حروبه التجارية منذ تولى الرئاسة؟    بالفيديو ..عادل أصيل محتار في أغنيته الجديدة    بشكل غير مسبوق .. تيزنيت تحل بأكادير لتبدع وتمتع    هكذا أدار مجلس الأمن القومي الأمريكي أزمة مقتل الجنرال سليماني    “فيسبوك “تحمي حسابات مستخدميها بميزة جديدة    تعزية ومواساة في وفاة أم الأستاذة حسناء البطاني    شهدته مباراة الفريقين قبل 5 سنوات.. متولي يُعيد حدثا غريبا في مباراة الرجاء ونهضة بركان    الدراج يحيي بوركيلة من نادي الجيل الجديد بالعرائش يتوج بالمرتبة الثالثة في سباق المحمدية    شبيبة أخنوش مستاءة من قانون الانتخابات.. اعتبرت “العتبة” تفرز مشكلة تحديد مسؤولية الأحزاب    صحف: نصاب بإسم القصر يوقع عشرات الضحايا،وهذا ما تقرر في حق المتابعين في ملف شبكة سرقة مجوهرات وساعة الملك    تلاميذ سيدي قاسم يحلون بمتحف محمد السادس    دراسة : بذور متوفرة في جميع البيوت .. مضادة للكوليستيرول و السرطان و أمراض القلب    مياه الصنبور تودي بحياة الآلاف في جميع أنحاء أوروبا    جرسيف: مباردة “دفئ” تدخل الفرح على قلوب عائلات وتلاميذ منطقة تامجيلت النائية (مع صور)    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    الصين تعلن عن 17 إصابة جديدة بالفيروس التنفسي الغامض    دراسة علمية تكشف « سن التعاسة » لدى البشر    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعرة المغربية نجاة الزباير:
- أؤمن بالإختلاف الذي يتدحرج في فلك الشعر
نشر في طنجة الأدبية يوم 19 - 03 - 2012

بصدور ديوانها الموسوم ب 'لجسده رائحة الموتى'، بعد إصداريها الشعريين 'أقبض قدم الريح' و 'قصائد في ألياف الماء'، تتقدم الشاعرة خطوات على درب الشعر الطويل.
وهي بهذا الصنيع، لا تكتب القصيدة وكفى؛ بل تكتب عنها بصدق وعشق. هنا يمكن أن نستحضر كتبها حول تجارب شعرية، نذكر: 'بوابة منفتحة الأشداق' دراسة في شعر عبد العاطي جميل، و كتاب 'فاكهة الولائم فوق مائدة العوالم' دراسة في ديوان 'ولائم المعارج' للشاعر أحمد بلحاج آية وارهام. هذا فضلا عن كتابها 'فواكه الصرخة' الذي يتناول معالم العالم التشكيلي للفنان محمد البندوري.
وغير خاف، فالشاعرة تصدر دورية ثقافية بعنوان 'أفروديت' التي قدمت خدمات جليلة للشعر والشعراء. طبعا دون أن ننسى أنشطتها الموازية كعضوة فاعلة في جمعيات ثقافية وازنة. ومن المؤكد أن هذا التعدد تسوقه الشاعرة نجاة الزباير بحكمة ودراية، باعتبارها موغلة في الحقل الثقافي وشاهدة. نستوقفها في هذا الحوار، لإبراز معالم صوتها الشعري، ضمن أفق اشتغالها الثقافي.
1 أنت شاعرة متعددة الاهتمام ، تكتبين القصيدة ، وتكتبين عنها، هذا فضلا عن انشغالات ثقافية أخرى. من أين أتيت للقصيدة ؟ وماهي المراجع التي ساهمت في تشكيل نصك الشعري ؟
ما أصعب هذا السؤال الذي يضعني أمام محكمة ذاتية، أحاول من خلالها أن أعرف من أين وكيف عبرت إلي..لكني أراني أتعثر فوق عتبة الحبر، تمر من فوق رأسي غيمة ألمح فيها خيطا يجرني نحو البدايات..
تصور أن القصيدة كانت تسافر دوما في دمي، كانت تستقبل أرقي واختناقي من طرق لا أعرف تفاصيلها بورد جوري؛ كان يصنع فسيفسائي في جبهة الكلام.
كيف أتت إلي؟..
كيف أتيت إليها؟..
كان بيننا موعد يرقد فوق لجة الصمت، حولت هذياني إلى أسرار صغيرة تتلون بالضوء والجمر.كنت عندما بدأتْ تهذي مثل حمى المتنبي في جسدي، أرقع ثوب النفس ببعض المجازات، وكانت ترقد مثل تعويذة في ضوضاء كوني، أوليس غريبا أن تتفجر في لغة سرية لتعانق كل الأشياء؟!!
كنت حينها أعب دنان الشعر القديم، وأقف على أطلال من رحلوا من الشعراء الكبار، أحاول الإحاطة بسماواتهم، فبدأت صحرائي تزهر ثوبا قمحيا، وكل ما مر العمر؛ أجدني أقف على باب كل من أثرى الساحة الشعرية المغربية والعربية وحتى الغربية أستجدي رغيف عمرهم، أوليس الشعر رغيف هذه الحياة؟
لكني أراني أسمع همسا يحمل استغرابا يمتطي صهوة البياض، لذا اسمح لي أن أقول: إن الشعر إكسير للوجود الذي لا تخفي سحره القفازات العمياء !!
2 تجربتك الشعرية تحتفي بتلك المزاوجة بين سؤال الواقع والوجود عبر الذات . كيف تصوغين هذه العلاقة في منجزك الشعري ؟
قبل أن أكتب القصيدة كنت سجينة واقع أصم، أطل من نوافذه متلفعة بسلاح الألم لما يجري فوق أرض النفس، وعندما مددت يدي لأعبها من هواء التخييل، تحول جسدي لنبتة برية تسقط كل يوم فوق كف الزمن، بهواجس لغوية تحاول أن تقرأ طوفان الذات المسكونة بقلق الوجود.
فهل هي شهقة منذورة للاعتصام بين شرايين الكينونة، وحُذاء خفي لسحابة تمطر جراحات أحاول لملمتها في منديل القصيدة؟
أم تراها صخرة سيزيفية علمت الذات الاندفاع نحو الواقع، هذا الفلك الذي تتصاعد منه الأسئلة زفيرا؟
فالوجود الحقيقي هو الذي نخرج فيه من نفق العدم، للتسكع في دروب رابضة حول الزمن الراكض في اتجاه الاختلاف. نعم؛ أنا أومن بالاختلاف الذي يتدحرج في فلك الشعر، فكيف لي أن أجمع دفتا الذبذبات التي تدفعني نحو السير في كل الاتجاهات، إذا لم أفهم دروب الكلام التي تشكل خطاي؟، ففي كل ليلة أغيب وسط إشارات تتدفق مثل النبع من تحت سقيفة هواجسي، وأتطلع هنا وهناك ، لأملأ أقداحي من حانة لا تستقبل غير هسهسات الوجدان الصادق.
هكذا تتعانق داخلي كل المسافات، لتلتحم لغتي وزمني في كف الوجود، فتوشح ذاتي المصلوبة فوق جذع القصيدة المفعمة بأنظمة جمالية ومعرفية متعددة.

3 تتفاعلين مع القضايا العربية بقوة عبر الذات ؛ الشيء الذي خلق نفسا تراجيديا مركبا في قصيدتك . دعني أسألك : كيف تفهمين القضية والذات في الكتابة الشعرية ؟
كانت لافتات أحمد مطر في بداياتي مثل شرارة تختمر في دفتري الكوني، فكانت حروفي تتقمص جسد التاريخ الغائم، فترسل أنينها في قصب القصيد، ليتلاشى الصوت الأحادي، فلا معنى لشعري إذا لم تحمل طياته هذه الحمم التي تغلي في دواخلي، والتي أحاول من خلالها لمس وجه الأرض المثخن بالجراحات.
إني أعتبر القصيدة التي ترقص فوق حبال الذات فقط، مستسلمة لخباياها دون أن تتواطأ مع العجز المدثر بحنايا الأرض ضريرة.
فالشعر أرض الخصب الروحي، وبساط متعدد الأطراف تستلقي فوقه الإنسانية جمعاء، فكيف أستطيع الانسلاخ عن القضايا العربية وأنا أعتبر كل القلوب وطني،كما قال محمود درويش :
كل قلوب الناس جنسيتي
فليسقطوا عني جواز السفر
فرئة شعري تتنفس الألم الهاطل من جبين ما يجري حولي، هذا الشجن الذي يسكنني فتتفتح في طريقي مرايا أرى من خلالها عشبا لا ينام، فهل رأيت قبل الآن صوتا يعب وجوده من عُنَّاب الليل؟
ذاك هو الألم الذي يهرب من بابي نحو الأزقة والزوايا القابعة في جسد القصيدة، متلفعة برداء الوطن الكبير. هذا الوعي بالذات وتلاحمها مع ما يجري في الفضاء الخارجي هو ما منح للقصيدة رقصة بكائية على أوتار محفوفة بالتغيرات.
فالحارات المنسجمة مع ذاتي تجمعت داخل القصيدة التي خلقت أساطيرها الخاصة، فكونت فضائي المبعثر في دثار الوطن حيث كل الحرائق تتقرى سكنا لها.
إنه طوفان يجتاحني ممتزجا بخلاياي، مستسلما للغة تسكر من تقاطيع التخييل والواقع حاملة بصمتها الخاصة.
فمن يوقف دموعه التي تذيب طين يقيني؟
4 ألاحظ ، وأنا أقرأ مجاميعك الشعرية الأخيرة ( قصائد في ألياف الماء و لجسده رائحة الموتى )، حضور النفس السردي في قصيدتك . كيف تشتغلين على السرد في الشعر ؟
اشتغل الكثير من الشعراء على السرد في قصائدهم، وهو نفس مثير للاهتمام، يضخ دماء التشويق في المراحل التي يقطعها النص الشعري، وهو عملية استثمار لكل مقومات القصة في بنائها، وفي اختلاف الأصوات المتعاقبة في مسار الحكي، حيث أرتكز في قصائدي على الحوار الداخلي الذي يتجاوز في الكثير من الأحيان الذات الساردة، لخلق تمازج يحرك دفتا الحالة النفسية المسيطرة على الحدث.
وبما أن القصة بكل جمالياتها كانت دوما غرامي الكبير، وجدتها تتسلل إلى القصيدة لتخلق اختلافها وتميزها من خلال الشخوص الذين يتحركون في رقعتها الشطرنجية الحداثية.حيث أجد حرية أكبر للتنقل في فضاء التخييل.
5 أنت صاحبة مشروع ثقافي أيضا يتمثل في إصدار مجلة دورية بعنوان" أفروديت " . لو بالإمكان أن تحدثينا عن التصور الذي يحرك هذا المنبر والعراقيل التي لا تحول دون الاستمرار في هذه المغامرة الجميلة ؟
إن كتاب أفروديت مجهود يتغيا الإتيان بالجديد الأجد الذي لا يحركه أي مسار إيديولوجي، من أجل التنويع في الساحة الثقافية، بتمويل في الواقع ذاتي.
نحتفي فيه بالحب والجمال ونحن نستقبل كل الأقلام المبدعة. لذا تجد في الأعداد التي صدرت سواء كانت في السرد أو الشعر والنقد، أسماء مختلفة في تجربتها يوحدها التميز في الكتابة.
فكل الخيوط التي تنسج هديره موجودة في كف من ماء، لذا ترى أراضيه خصبة تحمل كل الهويات.
هكذا تورق صفصافته وتنمو زنابقه، ليكون أفقا حضاريا تطل من شرفاته خطواتنا الغائرة في النبل الجميل.
ونأمل من كل المبدعين الأنقياء أن يقوموا برجات إبداعية على هذا الشكل، لتوشى الأرض بالحلم الذي يسعون إلى إنجازه.
6 تتوغلين على درب القصيدة ، لكن المشهد النقدي خافت ويتحرك بالكاد نظرا للإخوانيات والمجاملات التي تنخره من الداخل . كيف تنظرين للمشهد النقدي مغربيا وعربيا ؟
الكتابة ثورة جامحة لا يمكن إيقافها، تقف فوق أسلاكها طيور الروح لتقتات حلمها.لكن كيف نتعايش مع المشهد الثقافي الذي أصبح شاذا ؟
إن علة زمننا أنه مكسور يتوارى خلف باب ملىء بالحراب، لا تعرف متى توجه لخصرك طعناته بأيدي تظنها حضارية لا تلامس غير وجه الفجر.
ولكن بالرغم من ذلك؛ دعني أقدم لك وردة حقيقة لا تذبل براعمها، تتجلى في كون القصيدة تمر وسط هذا الركب شامخة، فما معنى أن يتجاهلك الآخرون؟، وهذا أمر لا أعيشه ولا يعنيني في شيء، إذ كلما قرأت للكثير من الكبار وجدت أن النقد لم ينصفهم، وهم الذين فرشوا جلد عمرهم بساطا للشعر، لكن السياف الواقف فوق فم البركان تركهم يعانون غليان الصمت، رغم أن كلماتهم تدوي..وأيامهم أبجديات يفوح منها عطر التفاح والياسمين.
أحب أن أسكن جسد القصيدة وأن تسكنني، وأنا أرقص على نغمات زرياب كأميرة يلف البوح حول زندها وشاحه، لا أن تتحول حروفي لقبعة شحاذة تهاجر كل يوم بين أقواس التساؤلات...أوليس الوسط الآن ملغما بالمجاملات الفارغة؟ !، وما الركود الذي أشرتَ إليه سوى وَسَنٌ لا يسابق جريان ريح التغيرات التي تهب على جسد الإبداع، ولكن إلى متى ؟!
وبين هذا وذاك، هناك نقد نزيه سواء هنا أم في البلاد العربية، يمثله الكثير من النقاد على سبيل المثال لا الحصر، د.صلاح بوسريف، د.حسن الغرفي، د.محمد بونجمة، د.محمد آيت لعميم، د.مصطفى الشليح، د.علي آيت أوشن، د.محمد معتصم، د.بنعيسى بوحمالة، أ.د.عبدالله بن أحمد الفَيفي وآخرين لا يسع المجال لذكرهم.

7 بعض الدراسات تطرح تصنيفات عديدة للشعر والشعراء ( جيلية ، مذهبية ، رؤيوية..) ، مثلا هناك كتابات تصنف نصك في التسعينات من القرن السالف ، والأخرى تطرح بعض الخصوصيات للأدب النسائي . كيف تتفاعلين مع هذه التصنيفات ؟
أرفض كل التصنيفات كيفما كانت وتحت أي اسم وضعت..ولا أقف عند خطاها التي تمشي فوق سجاد التجاوزات. لأن الشعر كما أراه بعيد عن كل التصنيفات النقدية، ليبقى نصا يحمل رؤية لا يحاصر بالزمن بل يجمع كل الأزمنة.
أما بخصوص الأدب النسائي، فأستغرب أن تنسب الكتابة لجنس كاتبها.. أي كتابة ذكورية وأخرى نسائية ...
ما هي المعايير التي ارتكز عليها من أطلقوا هذه التصنيفات؟، ما أعرفه أن كل أدب يحمل خصوصيات الكاتب وفقا لثقافته والجذور التي امتاح منها تواجده الإبداعي. وليس هناك فرق بين ما تكتبه المرأة وما يكتبه الرجل، فماذا نسمي شعر نزار قباني الذي توغل في سريرة المرأة وعبر عنها، فهل هو أدب نسائي؟ وهل قراءتنا لمقال ما أو قصيدة غير ممهورة سنعرف أن كاتبها رجل أو امرأة؟!!
لذا علينا أن لا نستنكر لو طالعنا قول جديد، هذا أدب القرى وآخر أدب المدن وغيرها من التصنيفات العشوائية.
هناك أدب جيد سواء كان من إنتاج قلم أنثوي أو ذكوري..لكن غير ذلك هو مجرد إراقة للحبر أمام سجاد التساؤلات الكثيرة الغير المجدية.
8 بما أنك تصدرين دورية ثقافية ، وعلى صلة قريبة بالظاهر وما يعتمل على الساحة الثقافية العربية . كيف تنظرين للمشهد الثقافي العربي ، وبالأخص ما يتعلق بالإعلام الثقافي ؟
عن أي إعلام تتحدث؟ هل الإعلام الورقي أم الإلكتروني ؟
بما أن أفروديت مرتبطة بالإعلام الإبداعي، فإني أرى أن المشهد الثقافي العربي يغلي إبداعيا كما يغلي مشهده الظاهر، وهذا لا يخفى على كل المتتبعين لمساره.
لن ننكر أن الصحافة الإلكترونية ساعدت على انتشار أوسع للمكتوبة خاصة تلك التي تعرف قاعدة قرائية كبيرة، حيث أصبح التواصل بينها وبين المثقف العربي أكثر احترافية.لنرى القارىء سائحا في عوالم إبداعية لمختلف حاملي القلم.
دون غض الطرف عن السلبيات التي تتحرك في هذا المدار...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.