أمطار غزيرة تُفسد المحاصيل الزراعية في فرنسا.. والبلاد ستعلن كارثة طبيعية    إختتام فعاليات مهرجان ماطا للفروسية في دورته التاسعة بأربعاء عياشة    رئاسيات أمريكا .. استطلاع يضع ترامب سادسا في نوايا التصويت    فيها ميسي وصلاح ومبابي.. هادي أغلى تشكيلة فالعالم    اكتظاظ المحطة الطرقية بالمسافرين والغياب التام للمسؤولين بالقصر الكبير    أوروغواي تقسو على الإكوادور برباعية نظيفة    شفشاون … إلى متى؟!    دراسة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    طقوس العرس التطواني.. عادات تمزج بين العراقة والحداثة    وفاة رجل مسن داخل مسجد أثناء أدائه صلاة الظهر    اعتقال المشتبه فيه المعتدي على المواطنة الألمانية    برلمان "كيبيك" يؤّيد إلغاء 18 ألف طلب هجرة إلى المقاطعة الكندية    الجزائر: وزيران سابقان قيد الرقابة القضائية خلال يوم واحد في إطار تحقيقات بقضايا “فساد”    معرض "ذوات" لعبد الكريم الوزاني في مركز تطوان للفن الحديث    اجماع على نجاح النسخة الاولى من الملتقى الجهوي الأول لمسرح الشباب بالعرائش بمشاركة 8 فرق مسرحية+ صور وفيديو    قتيل وجريحة في حادثة بضواحي سيدي سليمان    تبلغ من العمر 21 سنة.. طالبة جامعية تتزعم شبكة للمخدرات في المغرب -التفاصيل    محاكمة فجر وزياش المنقذ أبرز مشاهد السقوط أمام زامبيا    وزير الإسكان يدعو مغاربة المهجر للانخراط في انعاش القطاع العقاري    عرافي تكتفي بالمركز الرابع في ملتقى محمد السادس    بالصور… جوائز الدورة الثامنة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة    المغرب – زامبيا.. آخر اختبار ودي ل"الأسود" قبل "الكان" ورونار سيدخل بتشكيلته الأساسية    أسرار العفو الملكي بالمغرب.. صلاحيات متفردة ورغبة في تنفيس الاحتقان السياسي    تفاصيل استجواب الرئيس السوداني المعزول البشير في نيابة مكافحة الفساد    في غياب معايير الاستفادة.. هل يعتبر قانون العفو مناقضا للدستور؟    +صورة: المهاجم حمد الله يخرج بتصريح مثير بعد الهزيمة الثانية أمام زامبيا، وأرفقه بصورة معبرة.    كوبا أميركا: قطر تفاجىء الباراغواي وتنزع التعادل منها    اقتصاديون يطلعون على فرص الاستثمار بقطاع الصيد البحري بطانطان    سعد لمجرد يصدر أغنيته الجديدة "نجيبك"    هل غلق المساجد عقب الصلاة يعرقل العبادة؟    “تيار بن شماش” يعلق على رفض المحكمة منع اللجنة التحضيرية للبام هل سيُفجر الصراع الحزب؟    الفاسي : حزب الاستقلال عاش مرحلة “سلبية” في عهد شباط “(فيديو)    السلفادور تقرر سحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" الوهمية    مان يونايتد يرد على بوجبا بفرمان صارم    لهذا السبب تدعو عائلة أيت الجيد كل صاحب ضمير حي لحضور جلسة أحد المتهمين بقتل ابنها    لأول مرة .. المغرب يشارك في معرض القنص بفرنسا بحضور أخنوش .    الهاكا تنذر “الأولى” و “دوزيم” و “ميدي 1 تيفي” بسبب التواصل مع قندهار    إسرائيل.. إدانة زوجة نتنياهو باختلاس الأموال العامة    لطيفة رأفت في أول ظهور لها بعد حملها-فيديو    حكومة "هونغ كونغ" تعتذر للمواطنين بعد احتجاجات حاشدة على مشروع قانون    عدد مستخدمي الأنترنت يتجاوز نص سكان الكوكب.. والأرقام في ارتفاع مستمر    دراسة تكشف تأثير طلاق الوالدين على صحة الأطفال!    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين    الضرائب والمحافظة تحاصران مافيا “النوار”    بحضور الوزراء..العثماني يعرض حصيلة عمل حكومته أمام حضور باهت لأعضاء حزبه    وسط تصاعد حدة التوتر.. مقاتلات سعودية وأمريكية تحلق في سماء الخليج    اكتشاف علمي جديد يساعد على علاج سرطان البنكرياس    "فوربس" تنشر لائحة بأغنى أغنياء العرب    للراغبين في الاستثمار ..هذا موعد وتفاصيل بيع أسهم الدولة في اتصالات المغرب    مؤهلات فاس الحضارية والثقافية .. رافعة أساسية للاستثمار    “رام” تدشن قاعدة جوية بالعيون    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    إقليم شفشاون يستعد لموسم صيفي حافل بمعارض المنتوجات المجالية    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحقيقة الضائعة :المخزن يكون والدسارة لا تكون ….
نشر في عالم برس يوم 27 - 04 - 2017


روى مؤرخ الدولة العلوية٬ مولاي عبد الرحمن بن زيدان٬ في كتابه "العز والصولة في معالم نظم الدولة"٬ وهو يتحدث عن هياكل الدولة المخزنية ومهام رجالها٬ حيث: ((جلالة السلطان هو المسير لكل شيء٬ في داخل القصر وخارجه٬ وهو صاحب الرأي والتنفيذ في جميع شؤون الدولة)). المؤرخ الجاد٬ وصف الحدود المرسومة للعز والصولة من طرف المخزن٬ حتى إلى أيام سلطان الاستقلال سيدي محمد بن يوسف٬ وكان التقليد ينص على أن سيدنا عندما يقتعد كرسيه في الديوان ((يجلس عن يمينه الكاتب المكلف بالشؤون الداخلية٬ وعن يساره الكاتب المكلف بالشؤون الخارجية٬ حيث لم تكن في عصوره الماضية ولملوكه المقدسين بالأخص وزارة مستقلة بأسمائها))٬ ويتوقف سرد المؤرخ عند جزئية من الأهمية بمكان٬ وهي ((أن الرسائل التي لا يطلع عليها إلا السلطان٬ ولا يعلم بسرها لا كاتب ولا رئيس٬ فإنها تعهد كتابتها إلى نساء بالقصر)). الأخيرة٬ تكريسا لأعماق الأفكار العثمانية في تقديس الطقوس المخزنية٬ بشأن المهام السرية للوزارات لنفهم نحن الخارجون عن دار المخزن٬ مدلول قرار رئيس الحكومة العثماني بتعيين تسعة نساء في حكومته النسوية٬ وربما فطن رئيس الحكومة إلى أن ظاهرة تسع وزيرات٬ قد تكون متعارضة مع مقاصد المخزن الشريف٬ الذي يكلف نساء القصر وحدهن٬ بالمهام السرية٬ فإنه سارع إلى إصدار قرار غداة تشكيل هذه الحكومة٬ نبه فيه الوزيرات بأنهن ممنوعات من حضور المجالس الوزارية التي يرأسها الملك إلا بأمر منه٬ فمخزنة الدولة تكون٬ والدسارة على دار المخزن لا تكون. فقد ذكر المؤرخون الذين كان الأجانب منهم٬ يسمح لهم بمعاشرة السلطان٬ خلافا للطقوس الحالية(…) أن السلاطين كانوا يقبلون تواجد أعضاء الحكومة٬ ومهام تسيير المخزن٬ بين الوزراء الأقوياء٬ الوزير الأكبر٬ سنا٬ طبعا٬ ويسمى الصدر الأعظم٬ والعلاف٬ الذي هو وزير الحرب٬ ووزير البحر الذي هو وزير الخارجية٬ ووزير الداخلية٬ الذي كتب عنه المؤرخ "هويل": ((إن وزير الداخلية عادة٬ لا يشتغل إلا بشؤونه الشخصية))٬ يجلسون جميعا مع الفقهاء والوزراء ((على زرابي ملونة زرقاء حمراء صفراء وخضراء٬ وأمامهم دوايات المداد٬ يجلسون قرب بنائقهم(…) من السادسة صباحا إلى الثامنة مساءا لا يخرجون إلا صباح يوم الجمعة٬ وهم يعرفون أن السلطان يجمع في يديه كل نفوذ الدولة وعندما يحضر السلطان فإنهم يتكلمون بصوت منخفض٬ لأن السلطان لا يحب الصداع)) (هويل. مغامراتي في المغرب). أما الدسارة٬ التي منع رئيس الحكومة بمقتضاها كتاب وكاتبات الدولة من الحضور في المجالس الوزارية٬ فذلك لأن التقليد المخزني يقضي بأن يكون دائما بجانب السلطان٬ الحاجب السلطاني ((الذي يعرف بالشجاعة والاستماتة في شخص السلطان٬ يلازم عتبة القصر طيلة النهار إلى أن يسدل الظلام٬ ولا يغيب لحظة إلا لطعام أو منام)) (نفس المصدر). ورغم أن المؤرخين لم يتكلموا عن موظفين دائمين سريين وغير معروفين٬ مكلفين بطبقة ما كان يسمى بالعناطيز وفيهم الكثير من "البركامة"٬ فإن السلطان يكون محاطا بقايد المشور وقايد الرحى٬ وقايد المية٬ والعلاف الكبير٬)) ويكون اختيار المقربين للسلطان٬ من الأبطال كبار الجسم٬ الأقوياء٬ الذين يستطيعون دفع الناس المتزاحمين حول السلطان)) (بيير لوتي. في المغرب). والميزة الأساسية التي اتفق عليها الصحفيون الذين عاشروا السلاطين٬ هي بالدرجة الأولى وفاء السلطان للمقربين إليه٬ ومن يرضى عليهم. فليبشر السي العثماني وليتفاءل. فعندما اختار السلطان مولاي سليمان (1792 (رجل ثقته وحاجبه أحمد بن مبارك٬ نصب خلفه مولاي عبد الرحمن (1822 (ولد حاجب مولاي سليمان٬ السي موسى بن أحمد ليصبح رجل ثقته وحاجبه وأمين قصره٬ إلى أيام السلطان الحسن الأول (1873 (الذي نصب ولد موسى٬ احماد٬ رجل ثقته ورئيس حكومته٬ ليأتي السلطان مولاي عبد العزيز ويحتفظ باحماد٬ المسمى باحماد أيام الحسن الأول٬ حاكم المغرب والمتصرف في شؤونه. وكان باحماد هذا٬ الذي بقي حفيده صلاح الدين من أقطاب التشريفات الملكية مع الحسن الثاني٬ هو الذي حول المخزن٬ من أصل تسميته ((المخزن هو ذلك الصندوق المغطى بالحرير٬ والذي تحمله بغلة تتبع الموكب السلطاني٬ ويكون مملوءا بأموال السلطان٬ تضاف إليه المداخيل والضرائب التي يجمعها السلطان في رحلاته عبر أطراف المغرب٬ وعندما يجلس السلطان في أي قصر يصله٬ للحكم٬ يوضع ذلك الصندوق المخزن خلفه ويحيط به المخازنية الذين بين الفينة والأخرى يهتفون: المخزن الله يعمرو)) (هويل. مغامراتي في المغرب). ومنذ أيام باحماد٬ أصبح للمخزن مدلول آخر٬ غير مدلول الصندوق٬ بعد أن تقمص باحماد النفوذ٬ وسماه المخزن٬ وأعطى لنفوذه عند السلطان٬ هذا المدلول الذي صمد في وجه الأحداث التي غيرت السلاطين٬ صمد في وجه الاحتلال الفرنسي والإسباني للمغرب٬ وفي وجه الحركة الوطنية المغربية٬ وفي وجه المعارضة المغربية٬ وأصبح للمخزن مع التحولات الديمقراطية الجديدة٬ والدساتير الجديدة٬ مدلول آخر٬ داخل المشور السعيد٬ وفي عقول رجال السلطة٬ وعبيد القصور٬ يسمى المخزن٬ وفي تعابير الأجيال الحديثة: التحكم.. التعبير الجديد الذي ابتدعه المغربي نبيل بنعبد الله٬ وهو وزير٬ فصدر في شأنه بلاغ احتجاجي بعنوان: بلاغ من الديوان الملكي٬ قرئ في الإذاعة والتلفزيون والصحف٬ وعندما اعتذر الوزير عن غلطته٬ عاد رغم كل شيء(…) إلى وزارته٬ خلافا لرئيس الحكومة الأسبق بن كيران الذي حاول التجرء على كشف غطاء هذا المخزن٬ معترفا بعد إقالته٬ مصرحا أمام لجنته المركزية يوم 9 أبريل 2017)) أنه خسر جولة فقط ضد التحكم(…) ولم يخسر المعركة)). ذلك أن المخزن الذي تقمصه باحماد أيام السلطان الحسن الأول٬ بعد أن مزجه بالصداقة والإخلاص مع السلطان٬ وضخمه وسيسه عندما لعب الدور الأساسي في اختيار أصغر أولاد الحسن الأول٬ ليكون سلطانا على المغرب٬ جعل من الصداقة والقرب من السلطان٬ فلسفة تجمع بين الحكامة والتحكم(…) لدرجة جعلت السلطان مولاي عبد العزيز٬ بعد موت صديقه ورفيقه باحماد٬ يختار صديقا آخر٬ يقاربه في السن٬ يسمى المهدي المنبهي٬ الذي كتب عنه المراقبون الفرنسيون أكثر مما كتبوه عن السلطان. المهدي المنبهي الذي استغل القرابة من السلطان٬ إلى أن أصبح وزيرا للدفاع٬ هيمن على ميزانية الدفاع وصدرها إلى الخارج٬ وكان السبب في تقصير أيام السلطان عبد العزيز٬ ليخلفه أخوه مولاي حفيظ٬ في ظروف أوجزها صاحب أطروحة عن مولاي حفيظ٬ الأستاذ محمد عباسي٬ الذي أوجز الصراع الذي تدخل فيه المستشار باحماد حين كتب: ((برز حزبان في المغرب(…) أخذا يتربصان ببعضهما٬ أولهما حزب باحماد صاحب المبادرة بالبيعة٬ وثانيهما حزب الصدر الأعظم المعطي الجامعي٬ وقد خرج الحزب الأول منتصرا نتيجة لتمرس باحماد الداهية بأمور البلاط)) (كتاب داء العطب. مولاي حفيظ). لكن مولاي حفيظ نفسه رغم علمه وقوة شخصيته٬ أسلم الأمور الداخلية لصديقه(…) ومستشاره المدني الكلاوي٬ أسلمه مقاليد الأمور٬ وسماه رئيسا للحكومة ليتكفل هو بالمال والشعر(…) ليضطر للتنازل عن العرش لفائدة أخيه السلطان مولاي يوسف الذي التهمته هو بدوره بلاعة الصداقة(…) وفي مذكرات حياته التي كتبها قريبه زين العابدين العلوي: ((كان مولاي يوسف يعتمد على حاجبه ومستشاره(…) التهامي عبابو٬ ويظهر أنه صديق له٬ فكان لا يفارقه لا في السفر ولا في الحضر٬ كان من صغار موظفي دار المخزن٬ فأصبح من أصحاب مولاي يوسف قبل توليه الملك وبعده٬ وشرع يتحكم(…) في كل شيء داخل البلاط والسلطان يستشيره في كل شيء)) (عهد السلطان مولاي يوسف. زين العابدين العلوي). وبعد الموت المفاجئ لمولاي يوسف٬ أراد صديقه عبابو أن يلعب نفس الورقة التي لعبها سلفه باحماد الذي نصب مولاي عبد العزيز٬ فأراد هو أيضا تنصيب مولاي إدريس٬ ضدا على محمد بن يوسف٬ لكن الفرنسيين الذين كانوا يحكمون المغرب٬ لم يسمحوا له بالتلاعب(…) وربما هي الجزئية التي جعلت محمد بن يوسف لا يختار صديقا من أصدقائه لمشاركته حكم المغرب٬ وفضل محمد الخامس أن يكون الشعب المغربي هو صديقه فأفلت من كل انتقاد٬ ليصبح الحسن الثاني ملكا للمغرب٬ ويحيي ظاهرة صديق الملك٬ في شخص أحمد رضى جديرة. في الأيام الأخيرة مقاييس الأغلبية البرلمانية الدستورية التي تم تقليم أظافرها٬ عبر تسليم مقاليد قرارات لكي لا يختلف اثنان في أيامنا هذه على أن ظاهرة صديق الملك٬ لا زالت مواكبة٬ منتصرة٬ ناجحة٬ تجاوزت وهكذا كانت ظاهرة صديق السلطان مواكبة لعروش المغرب منذ أيام الحسن الأول إلى أيام الحسن الثاني٬ الحكومة إلى أيادي قطب حزب الأغلبية نفسها٬ لكن أيادي دكتور مهذب مصبوغ الأظافر٬ رطب الملامس٬ أعطى المباركة في عضوية حكومته لنخبة مخزنية٬ أكثر منها حزبية٬ تعوض أفتاتي بالفتيت٬ رجل المخزن الذي كرس مبدأ تسمية الولاة الأقوياء٬ وزراء للداخلية٬ الفتيت بعد حصاد٬ وقد نقل وزير الداخلية حصاد إلى وزارة التعليم الذي ذكرت التقارير السرية٬ أن الفوضى الأكاديمية(…) تكاد تؤدي بالمغرب إلى فوضى٬ تحتم إسناد شؤونها إلى وزير الداخلية الأسبق. ويدخل تقليم أظافر الحزب الإسلامي٬ مع المحافظة عليه في الحكومة٬ في إطار ما أعلنه صديق الملك المستشار فؤاد الهمة مرارا٬ عن حتمية الحيطة من الإسلاميين٬ وهي المهمة التي مارسها وزير الداخلية الحالي عندما كان واليا على الرباط٬ وأعلن حربه على تحركات المنتخبين الإسلاميين٬ فكان لا بد من إعطائه مفاتيح الداخلية٬ لإتمام المهمة التي تتطابق مع أفكار المستشار فؤاد الهمة٬ قطب المخزن٬ الذي مهدت استشاراته إلى إغراق حكومة العدالة والتنمية بجيل جديد من الوزراء الموزعين بين تيارين: تيار النفوذ المخزني الصارم٬ على مستوى الداخلية وقيدوم الداخلية٬ الوزير المنتدب بها٬ بوطيب٬ وقدماء وزراء اليوسفي٬ الحجوي وبنعتيق٬ وبين تيار الأجيال المستقبلية ممن يحضرون للعمل خمس سنوات٬ على تحضير الأغلبية المقبلة بقيادة أمين صندوق المخزن(…)٬ عزيز أخنوش٬ وهذه النخبة من كتاب وكاتبات الدولة٬ الذين يرى فيهم المخزن٬ نماذج الثقة والوفاء. أما ما دون ذلك٬ فإنه يتم إدراج البلاغات والاحتجاجات والتهديدات والتصريحات الجهنمية في سياق ما ألفه المخزن٬ واعتاد عليه٬ وأدرجه الجدود والأحفاد في سياق ما سماه المخزن القديم: السيبة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.