دليل الريف ترصد من بني بوعياش أجواء امتحانات "الباك" في زمن كورونا    أمكراز يتحدث عن ملف مستخدميه و"cnss" مقرا بوقوعه في "مخالفة" قانونية.. ويهاجم الأحزاب التي انتقدته    لارام..تسع وجهات داخلية وهذه مواعيد الرحلات    السعودية تعلن إصابة النجم الدولي أمرابط بفيروس كورونا    النقابة الوطنية للتعليم كدش ترصد اختلالات بجهة سوس ماسة وتطالب قضاة جطو بالتحقيق    محمد أمكراز يعترف بما يعرف إعلاميا بفضيحة « الضمان الإجتماعي »    عبد المجيد تبون: مرحبا بأي مبادرة مغربية لإنهاء الخلاف    أكاديميون و رجال أعمال و صحفيون و حقوقيون يشيدون بمبادرات التضامن لجلالة الملك تجاه البلدان الإفريقية الصديقة    جواب أمنستي .. تسريبات مجهولة و ردود متناقضة    تقارير سعودية تُعلن أمرابط مُصاباً بفيروس كورونا بعد عودته من هولندا    إصابة الدولي المغربي نور الدين أمرابط بفيروس كورونا    زلزال سياسي جديد بعد كورونا قد يعصف بوجوه بارزة من سفينة حكومة العثماني.    المغرب لا زال ينتظر جواباً من منظمة العفو الدولية    … التشرد لا يحد من حقوق الإنسان    عملية غش مصورة تجر مرشحاً للباكالوريا للتوقيف    جثة فتاة داخل قناة لصرف المياه العادمة .. أمن مراكش يفك لغز الجريمة    فيروس كورونا : البؤرة الجديدة تنذر بكارثة حقيقية بعد تسجيل ما يناهز 450 حالة إصابة جديدة .    نقطة نظام.. لماذا عمر؟    حجز 90 ألف و600 أورو مهربة بميناء طنجة المتوسط    توقيف مترشح بث تسجيلا مباشرا من قاعة امتحان الباكلوريا بسيدي افني !    إصابة المغربي نور الدين مرابط بفيروس كورونا    إغلاق آسفي و استنفار أمني كبير بعد تفجر بؤرة كورونا (فيديو)    منطقة ب"جارة المغرب" تتحول إلى بؤرة ل"كورونا" والسلطات تقيد التنقل من جديد    أمنستي مزال منشراتش أدلة التجسس على الراضي وردات على المغرب: النتائج لي توصلنا بها تؤكد التجسس بتقنية اسرائيلية    فيروس كورونا يوقع على حالة وفاة بالأقاليم الجنوبية.    الحصيلة الوبائية لكورونا فالجهات والأقاليم: 266 تصابو فجهة مراكش 253 منهم فآسفي.. وجهة الشمال ماتو فيها 2    مساعد حاليلوزيتش مرشح للالتحاق بالطاقم التقني للمنتخب الفرنسي    طقس الأحد.. موجة حر تجتاح عددا من مناطق المغرب    الأميركيون يحيون ذكرى الاستقلال وسط التظاهرات والانقسام وتفشي كورونا    تيزنيت : جمعية مبادرات الشباب المقاول ترصد معاناة المقاولات الصغرى الحديثة النشأة ( بيان )    بوفون يحطم رقم مالديني بعدد المشاركات في الدوري الإيطالي    بعد استقالته.. محكمة فرنسية تحقق مع رئيس الوزراء الأسبق إدوار فيليب    أين ذهبت نصف ثروة أخنوش؟    بوتين يسخر من رفع علم المثليين على مبنى السفارة الأمريكية    زيدان: "أتمنى عودة هازارد قبل نهاية الموسم.. ولا أعلم إن كان برنامج المباريات سيؤثر علينا أم لا"    الفرصة مازالت متاحة لتقديم الأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج لمنصة الجونة    أروى: سأخوض التمثيل للمرة الأولى    دراسة: المغرب هو الأغلى عربيا في أسعار كهرباء المنازل    ظاهرة تخريب الآثار وإحراق المكتبات في تاريخ المسلمين    حادث إطلاق نار بولاية أمريكية يسفر عن مقتل طفل و إصابة 3 آخرين    الجزائري قادر الجابوني يطلق كليبه الجديد "توحشتك عمري"    بعد التمثيل سابقا.. مصمم الأزياء وشمة يقتحم الغناء- فيديو    شراكة على التوثيق ونشر المعلومات تدارت بين مندوبية التخطيط ومجلس المستشارين    شريط "نايت وولك" لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    غلاء الأسعار يهدد رهان المغرب على السياحة الداخلية لتجاوز تبعات كورونا    تسجيل 146 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال 16 ساعة    فيروس كورونا.. حالتا وفاة ترفع الحصيلة إلى 232 بالمغرب    بعد أزيد من 6 أشهر وهو عالق بمصر.. الريفي يعود إلى المغرب!    تفاصيل.. وعكة صحية تلزم لطيفة رأفت الفراش داخل منزلها    وضع باخرتين لشركة "سوناطراك" الجزائرية تحت الحجز بلبنان بسبب فضيحة الفيول المغشوش    فيروس "كورونا" يكبّد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك 3.5 مليون درهم يوميا    المنظومة الكهربائية.. المكتب الوطني للماء والكهرباء يحصل على تجديد شهادة إيزو    خاشقجي : محاكمة غيابية ل: 20 سعودياً بينهم مقربان من ولي العهد السعودي.    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد الحليمي ل”الأيام”: هكذا تشكلت حكومة الراحل اليوسفي في بيتي
نشر في الأيام 24 يوم 06 - 06 - 2020


*حاوره: رضوان مبشور

رحيل السي عبد الرحمان، كما يسميه إخوانه احتراما، ليس حدثا للنعي. إنه صفحة كاملة من تاريخ المغرب بكل تقلباته تطوى، لذلك تجد محاولة الإمساك بزاوية معالجة كاللعب مع المستحيل. سبعون سنة يختلط فيها الشخصي بالحزبي بالسياسي بالثوري بالحكومي، مع تشعبات لن تكون لحظة الحزن على الفراق مواتية لإعطائها ما هي أهل له من عناية. ولكن يفرض علينا واجب الاعتراف لرجل كبير أن نحتفي به بما تيسر، وإنما الأعمال بالنيات. حاولنا أن يشهد على السي عبد الرحمان وزراء عاشوا معه تجربة التناوب، فاستجاب البعض مشكورا، واعتذر آخرون إيثارا، فكان هذا الخاص الذي لن يعوض، مع ما فعله كل الزملاء، حرقة غياب جنازة لفقيد استثنائي كان يستحق مسيرة وفاء. فرحم الله الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي.

في هذا الحوار المقتضب يعدد السيد أحمد الحليمي، القيادي السابق في حزب “الاتحاد الاشتراكي”، و المندوب السامي الحالي للتخطيط بعض مناقب الرحل عبد الرحمن اليوسفي الذي عاشره لقرابة الستة عقود من الزمن، و يتذكر بالكثير من النوستالجيا واقعة تشكيل حكومة التناوب، حيث كان اليوسفي يجري أغلب اجتماعاته لتشكيل حكومته في بيت أحمد الحليمي، الذي يوصف بأنه مهندس حكومة التناوب.
+ أولا أعزيك في صديقك السيد عبد الرحمن اليوسفي ؟
الراحل عبد الرحمن اليوسفي لم يكن صديقا فقط، بل هو رفيق لمدة 60 سنة، وكنت تقريبا أراه أو أتواصل معه بشكل شبه يومي، كان يدخل بيتي و أزوره كذلك في بيته، كنا نشتغل سويا، و نتبادل الأسرار التي لا يمكن البوح بها لأي أحد.
في البداية كانت علاقتي بعبد الرحيم بوعبيد أقوى من علاقتي بعبد الرحمن اليوسفي، بحكم أن الأخير كان يعيش في لحظة من اللحظات خارج المغرب، غير أنه بعد عودته إلى المغرب كنا نلتقي باستمرار و نشتغل سويا.

+ علاقتك ستكون أقوى بالرحل إبان التهيؤ لتشكيل حكومة التناوب التوافقي في بداية العام 1998، إلى درجة أن الكثيرين كانوا يصفونك ب “مهندس حكومة التناوب” التي ترأسها اليوسفي ؟
كنت كاتم أسرار اليوسفي، ففي تلك المرحلة كان الراحل يقيم معي في بيتي وكنا نهيئ لتشكيل حكومة التناوب، وفي بعض الأحيان كان يذهب إلى أحد الفنادق لاجراء بعض المشاورات مع الشخصيات الرسمية، أما باقي المشاورات فكان يجريها في بيتي.
أتذكر كذلك أنه لما توفيت والدتي في تلك الفترة، التحقت بمدينة فاس لدفنها و إقامة جنازة لها، و بقي عبد الرحمن اليوسفي في بيتي يستقبل الناس في إطار مشاورات تشكيل الحكومة.
جمعتني كذلك أنا و الراحل عبد الرحمن اليوسفي عدة ذكريات مع الراحل الحسن الثاني ثم مع الملك محمد السادس، و هذه أشياء ستبقى للتاريخ يمكن أن نتحدث عنها لاحقا، أما الآن فأمام الموت ليس هناك رد فعل إلا الصمت و الدعاء.
مثل هذه الظروف ذكرتني بمقولة ل “أندري مالرو” يقول فيها أن “الموت يحول حياة الانسان إلى قدر”، فبعد الموت يظهر أن الانسان لا يمكنه أن يكون إلا كما كان و لا يمكنه أن يفعل إلا ما فعل، وما كان ليكون له صفة أو تقييم معين إلا ما كان، فهذه الأمور لا يمكن تغييرها بعد الموت. انتهى الأمر !

+ لاحظت أنك لم ترغب في الحديث للكثير من وسائل الاعلام ممن تواصلوا معك لرثاء و نعي رفيق دربك، و كانت جميع تصريحاتك مختزلة في كلمات قليلة على غرار “أمام الموت ليس هناك رد فعل إلا الصمت و الدعاء”. لماذا ؟
في مثل هذه الظروف تقع فيها بعض الأمور لا أحبدها، فالبعض لا يريد الحديث عن المتوفى، و لكن يريد إبراز اسمه، و البعض يريد أن يسجل نقاطا على حسابه، و الكل يصبح يعرفه و يبدأ في تقييم حياته، و هكذا يصبح الشخص المتوفى شخصا متشعب الصفات و الأبعاد و الحقب، و الجميع يريد أن يبرز نفسه من خلاله.
في هذه المناسبات إذا كان هناك شخص يفهم معنى الشرف، فما عليه سوى أن يصمت و يدعوا للراحل، فيظهر لي أن الصمت و الدعاء هو رد الفعل الشريف أمام الموت.

+ متى تعرفت على عبد الرحمن اليوسفي ؟
تعرفت عليه عندما كان في عمري 20 سنة، كان ذلك في ستينيات القرن الماضي، و بالأخص في المعركة التي خضناها ضد دستور العام 1962، حيث كنت أنا هو الرئيس بالنيابة للإتحاد الوطني للطلبة، ففي تلك المرحلة التقيت لأول مرة الراحل اليوسفي، غير أنني لم أكن في تلك الفترة أنظر إليه كزعيم، فالزعيم في تلك الفترة بالنسبة إلينا كان هو المهدي بن بركة، و الفقيه البصري و عبد الله ابراهيم و عبد الرحيم بوعبيد.
فالراحل عبد الرحمن اليوسفي كان نائب للفقيه البصري في جريدة الحزب، كما كنا نراه مع المهدي بن بركة أو عنده، أو بجانب الفقيه البصري، أو مع عبد الرحيم بوعبيد، وكنا نلاحظ أنه شخص لا يتسابق للزعامة و لا يدعيها، فهو حقا لم يكن مغرما بالزعامة، بل كان مغرما بالعمل، فكان له دور الانجاز، مما كان يفرض عليه أن يكون متصلا على الدوام بشخص آخر، و لذلك كان في البداية متصلا بالمهدي بن بركة، و بعد اغتيال الأخير أصبح متصلا بالفقيه البصري و بعد عودته للمغرب أصبح متصلا بعبد الرحيم بوعبيد، و بعد رحيل الأخير أصبح في الواجهة و تقلد زمام الأمور على مضض، ثم ذهب بعد ذلك. فهذه الأمور تحسب له أو على الأقل فهي مثيرة للإنتباه.
هذه الأمور حينما نتحدث عنها تقتضي على الانسان أن يكون عارفا للتاريخ، فعبد الرحمن اليوسفي كان يتعامل مع الزعامة بنوع من الزهد …

+ البعض كتب أن عبد الرحمن اليوسفي هو ” le premier second”، أي الرجل الذي يتهرب من الزعامة و يفضل أن يكون ثانيا على الدوام ؟
هذا لا يعني أن عبد الرحمن اليوسفي ليست له القدرة على الاشتغال أو أنه من اللازم أن يكون له غطاء حتى يشتغل، فإذا أردنا أن نتحدث عن هذه الأمور يجب أن نعطي للرجل حقه و نتكلم بشكل هادئ، و أنا أتذكر أنني أجريت في العام 2005 حوارا مع جريدة “الشرق الأوسط” قلت فيها أشياء حميمية، و يمكن لأي شخص العودة إليه.
في الحقيقة من الصعب جدا أن أتحدث الآن عن الراحل عبد الرحمن اليوسفي، ففي بعض المناسبات يتصل بي بعض الصحفيين و يقولون لي “حكي لينا شي أزلية عن عبد الرحمن اليوسفي”. و الواقع أن الراحل اليوسفي ليس أي شيء، بحكم أنه لعب دورا تاريخيا كبيرا في المشهد السياسي المغربي,
عبد الرحمن اليوسفي عرفته شخصا وطنيا ومتخلقا، عاشرت لستة عقود من الزمن و لم أسمع منه أنه قال الشر في أحد، و عندما يكون له تحفظ حول شخص ما فهو يلتزم الصمت و لا يتكلم، فهو حقا كان عفيف اللسان بشكل مثالي، و لم يتبث لي أن رأيت هذه الخلصة في أحد السياسيين سواء من الذين خالطت أو من الذين لم أخالطهم، غير أن اليوسفي يتمتع بها.
هذه هي الشهادة التي يمكنني الآن أن أقولها عن الراحل عبد الرحمن اليوسفي. و الله من سيحاسبني على ما قلت، لأن الخوف من الله أكبر من الخوف على التاريخ.

********
مقتطف من حوار سابق للسيد أحمد الحليمي مع جريدة “الشرق الأوسط” في العام 2005 متحدثا عن عبد الرحمن اليوسفي وحكومة التناوب.

* ما هي ذكرياتك الشخصية مع حكومة التناوب؟
اتصل بي عبد الرحمن اليوسفي في نفس اليوم الذي استدعي فيه من قبل القصر الملكي لمقابلة الملك الحسن الثاني رحمه الله. ذهبت الى الدار البيضاء فأخبرني بموضوع تشكيل الحكومة، وقال لي: “لقد استغللناك دائما، ومثلما استغلك سي عبد الرحيم (بوعبيد) سأستغلك أنا أيضا، وأني أريدك أن تكون معي في هذه الحكومة، وأنت من اقنعتني بها”. وبدأت العمل إلي جانب سي عبد الرحمن إلى أن تأكدت مشاركة الاتحاد في الحكومة وتم عرضها على المكتب السياسي حيث تم اقتراحي فيها من جميع أعضاء هذا المكتب ممن عبروا عن رأيهم في مرشحي الحزب. وما زلت أتوفر على هذه الاقتراحات مكتوبة في وثائق فيها من يرشحني وزيرا للفلاحة أو من يرشحني للشؤون العامة للحكومة، علما أني كنت في القرض الفلاحي الذي حصلت فيه على التقاعد المبكر، وكنت مقبلا على ادارة شركة مغربية عربية مهمة وفي ظروف عمل مادية أهم بكثير من منصب الوزير. من هذا المنطلق، دخلت التجربة الحكومية والاستوزار على أساس انه واجب وطني، وعلى أساس أني سأقدم خدمة للاتحاد الاشتراكي ولذلك التوافق الذي سيؤدي بالمغرب الى الخروج من ازمات متعددة.

* ألا تعتقد أن قربك من اليوسفي والموقع الذي شغلته داخل الحكومة السابقة كان سببا في ما حصل لك من مشاكل آنذاك؟
في الواقع انه لم يسبق ان حصلت لي مشاكل كبيرة في حكومة عبد الرحمن اليوسفي، كل ما هناك أن ما أثار بعض الغيظ أو الاحقاد من قبل هذه الجهة أو تلك لم يكن نتيجة حقد او موقف مسبق من شخصي، بل كان مبعثه اعتقاد بعض الاشخاص أنني المسؤول عن عدم مشاركتهم في الحكومة، وما اتضح بكيفية جلية، أنه كانت ثمة صراعات داخل الاتحاد الاشتراكي، ونظرا للنفاق السياسي الذي يكون سائدا في مثل هذه الصراعات كان هناك من يريد أن يتهجم على اليوسفي، معتبرا الهجوم عليَّ نوعا من المس باليوسفي والنيل منه، فليس من الغرور التذكير أنه قبيل تأسيس الحكومة لم يكن هناك تيار في الحزب ليس على اتصال مباشر ودائم بي، وكان الجميع يأتون الى منزلي للتدخل هنا وهناك للمصالحة أو لغيرها. سواء تعلق الامر بصراع محمد اليازغي مع الفقيه محمد البصري أو عندما وقع الخلاف بين اليوسفي واليازغي حول جريدة الحزب، أو الخلاف بين الشبيبة الاتحادية أو ما سيصبح بعدها “جمعية الوفاء للديمقراطية” والأموي بمساندة الفقيه البصري رحمه الله من جهة، واليوسفي والمكتب السياسي للحزب من جهة اخرى. وكانت أغلب الاجتماعات تتم في منزلي إلى وقت متأخر من الليل، وأقول باطمئنان ودون نزعة ذاتية أنني كنت في أهم مراحل تطور الاتحاد أحد أهم محاوره.

+ هل ما زالت علاقتك بعبد الرحمن اليوسفي مستمرة؟
الناس يتحدثون عن علاقاتي باليوسفي، والواقع أنه كانت لي علاقات متينة مع المهدي بنبركة وعبد الرحيم بوعبيد والفقيه محمد البصري رحمهم الله جميعا، وكانت علاقاتي مع الجميع دائما متصلة وحميمية مبنية على أساس الصراحة والرأي المستقل. وكثيرا ما كنت اختلف بحدة مع بعضهم، كما كان يحدث مثلا مع الفقيه البصري اذ كنت اؤاخذ عليه سلوكات او اختيارات معينة، ولكن أخلاقي كانت تمنعني من اعلان مواقفي هذه نظرا لما كان يطال الاتحاد الاشتراكي انذاك من قمع واضطهاد. كنت جريئا وواضحا لعدد ممن يقولون اليوم بالتوافق والانفتاح والليبرالية وكانوا ممن يأملون في نجاح تلك الاختيارات وينتظرون في اطارها المهدي المنتظر. أما علاقتي باليوسفي فهي باقية مستمرة إلى اليوم وقد اتصلت به اخيرا حين كان يقضي عطلته باليونان، واتصلت به أيضا قبل أيام فأخبرني انه سيعود الى المغرب الاسبوع المقبل وضربنا موعدا للقاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.