بوريطة: مجلس حقوق الإنسان مدعو لإيلاء اهتمام خاص لتأثير التكنولوجيات الجديدة على حقوق الإنسان    الملك محمد السادس يبعث رسالة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتخب نفتالي بينيت    رئيس كونفدرالية السياحة يطمئن.. الطلب قوي للغاية    بوريطة: مجلس حقوق الإنسان مدعو لإيلاء اهتمام خاص لتأثير التكنولوجيات الجديدة على حقوق الإنسان    من 13 دولة.. ملاحظون عسكريون يتابعون "تدريبات الأسد الإفريقي 2021" شمال طانطان    يورو 2020.. المنتخب الفرنسي يهزم الألماني بنيران صديقة    نغوما ومالانغو يعودان إلى المغرب للالتحاق ببعثة الرجاء في طنجة    على خطى الترجي.. الأهلي يطالب اتحاد الكرة المحلي بالسماح بحضور الجماهير أمام الفريق التونسي    حكيمي الوحيد الذي سيغادر الإنتر!    تأجيل جلسة محاكمة عمر الراضي إلى يوم الثلاثاء المقبل    كيما وجد ليها نظام العسكر من قبل.. الأفلان فاز ف انتخابات برلمانية قاطعوها الجزائريين    ما خرج به السفياني من ملاحظات بعد استقباله من طرف بشار الأسد! وجدنا بشار ونظام البعث ولم نجد العرب في سوريا    ها تفاصيل عملية انتخاب الممثلين ديال موظفي وزارة التربية الوطنية ف اللجان الإدارية    صدمة جديدة للدزاير.. المدير العام لمؤسسة البترول الوطنية النيجيرية: كانوجدو لبناء الخط ديال الكَاز مع المغرب والمشروع هو مستقبل إفريقيا    اللي تقولب وشرا بيي ديالو من لارام بالغلا ها الجديد باش كيفاش يرجع فلوسو    التسخسيخ ديال الجالية والتواصل ديال لارام.. البرلماني بروحو: دعمتها الحكومة ب250 مليار سنتيم ولكن خلات الجالية بدون منطق واضع بعدما تبلوكا السيستيم ومصدر من لارام ل"كود": تواصل ديالنا كان مزيان وعلينا ضغط كبير    جامعة الكرة نزلات بعقوبات تأديبية على فراقي ولعابة    الإفراج عن رئيس حزب "قلب تونس" بعد عدة أشهر في السجن    المغرب والبرتغال يدرسان إطلاق خط بحري بين مينائي طنجة المتوسط و"بورتيماو    جنايات كازا بدات اليوم تحاكم الدراري اللي حبسو الطرامواي    الغش ف امتحانات الباك.. أمزازي: ضبطنا 4235 حالة وها وقتاش غاتخرج النتائج    لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل : اسبانيا انتهكت حق التعليم لطفل مغربي ف مليلية    حصيلة كورونا اليوم: 196 ألف خداو الجرعة الثانية من الفاكسان و476 تصابو    نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية في الجزائر 23 في المئة.. الأدنى تاريخيا    الخارجية الإسبانية تكشف وجود اتصالات لتهدئة التوتر مع المغرب و تنفي فرض الفيزا لدخول سبتة و مليلية    شكيب بنموسى يقدم التقرير العام للنموذج التنموي الجديد لديبلوماسيين معتمدين بالمغرب – فيديو    نناح والسعداوي وجبيرة وبوطيب وآخرون.. غيابات الرجاء أمام اتحاد طنجة    البطولة الإحترافية 1: برنامج الدورة 22    الكنبوري: بايدن لم يكن مهتما بلقاء رئيس الحكومة الإسبانية و29 ثانية فقط هي المدة الزمنية التي تحدث فيها معه    مجلس النواب يصادق في قراءة ثانية على "تقنين زراعة الكيف"    إدارة سجن مول البركي تكشف حقيقة "فيديو" مرفق بصورة قاتل شاب بالشارع العام بآسفي    رجاء الشرقاوي المورسلي: اعتراف عالمي و طموح لبحث علمي دون كوابح    إيطاليا.. استعراض مستجدات الطاقات المتجددة بالمغرب وآفاق تطورها    بعد نجاته من الموت.. إريكسن يبعث رسالة جديدة من داخل المستشفى    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تقدم مخططها الاستراتيجي الجديد برسم 2021- 2023    منظمة الصحة العالمية تزف بشرى سارة بشأن فيروس كورونا    الخزينة العامة: زيادة عجز الميزانية إلى 24.6 مليار درهم    الطقس غدا الأربعاء.. سحب غير مستقرة مع زخات رعدية في هذه المناطق    الأزمة السياسية بين إسبانيا والجزائر والمغرب تلقي بظلالها على مصير أنبوب الغاز المغاربي    تناقضات بنيوية في مشروع جماعة "العدل والإحسان"    الحكومة النيجيرية تستعد لبناء خط أنبوب الغاز نيجيريا-المغرب    مستوطنون إسرائيليون يقتحمون المسجد الأقصى    قضية فض اعتصام رابعة: منظمة العفو تطالب مصر بإعادة محاكمة المدانين وفق إجراءات "عادلة ونزيهة"    توجيه تهمة الإرهاب إلى منفذ عملية الدهس التي استهدفت أسرة مسلمة في كندا    برنامج الدورة 14 لمهرجان "أنديفيلم" بالرباط    صداع وسيلان أنف.. إليك أعراض دلتا كورونا الأكثر انتشاراً    بعد تخفيف الإجراءات.. خبير مغربي يكشف السيناريوهات الممكنة في حالة تفشي كورونا    أين يبتدئ التراث وأين ينتهي؟    عوتاني.. كيم كاردشيان سقطات ف امتحان المحاماة ومزال مامفاكاش    غُوْيتِيسُولُو في ذكرىَ رحيله هَامَ بالمغرب في حيَاتِه وبعد مَمَاتِه    كورونا: بوريس جونسون يرجئ رفع آخر القيود في إنجلترا وسط مخاوف من سلالة "دلتا"    من بينها مشروع مسلسل المغربي هشام العسري: الدوحة للأفلام تعلن عن المشاريع الحاصلة على منح الربيع    شعار مهرجان الإسكندرية السينمائي من تصميم مغربي    من رسائل عبد الكبير الخطيبي إلى غيثة الخياط 17 : الرسالة 40: هل تجتاز الحياة الآن، طرقا نجهلها؟    الناظور : ذ.فريس مسعودي يكتب ..قصيدة شعرية بعنوان (العرض)    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    رابطة حقوق النساء: النموذج التنموي لم يكن حاسما في تناول حقوق النساء    "لجنة الحج" تحتفظ بنتائج القرعة للموسم القادم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة غالي الى تبون.. جسد مسجى بإسبانيا وأصبع يكتب بالمخيمات
نشر في الدار يوم 15 - 05 - 2021

كشف منتدى "فورساتين" لدعم مبادرة الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية للمملكة، تفاصيل رسالة التهنئة التي بعث بها زعيم جبهة "البوليساريو" الانفصالية، إبراهيم غالي، الى الرئيس الجزائري، عبد المحيد تبون بمناسبة عيد الفطر.
وأكد المنتدى في بيان مطول على صفحته الفايسبوكية أن "رسائل تهنئة دون سابق إنذار، محررة من منطقة بئر لحلو التي لم يعد لها وجود بمجرد إعلان جبهة البوليساريو استئناف الحرب من جهة واحدة، لكن البوليساريو كانت تصر على استغلال الاسم الذي يحيل على منطقة مغربية شرق المنطقة العازلة، وتتعمد ذكرها في شؤونها الادارية واجتماعاتها "المهمة"، للإحالة على وجود جمهورية على أرض غير المخيمات".
وجاء في البيان :
وقد حاولت جبهة البوليساريو تسويق مشروع إعماري بعدد من المناطق رغم استحالة ذلك، بهدف رفع حرج وجودها فوق اراضي جزائرية، فكانت تبيت وتسكن وتعيش بالمخيمات، وتنظم الاجتماعات المهمة، أو تبعث الرسائل الموجهة للخارج مختومة بعبارة "حرر ببئر لحلو"، لكن في الحقيقة ليس بينها وبين المصداقية الا الخير والاحسان، ورغم أن كل تواجد سابقا لتجمعات البوليساريو كان محسوبا في خانة خرق وقف اطلاق النار، الا أن القيادة ظلت تصر على التضليل لما للموضوع من أهمية بالغة لها، ولرمزية المنطقة.
ورغم المعطيات الميدانية الجديدة المترتبة عن تورط جبهة البوليساريو في خرق وقف اطلاق النار، وما تلاه من ترحيل قسري لساكنة الارياف من الصحراويين المحسوبين على المخيمات، وإعلان حالة الطوارئ، منذ ذاك الحين أصبحت تلك المنطقة كما مناطق عديدة أماكن خالية ومهجورة، لا حياة ولا حركة فيها، ورغم ذلك تستمر البوليساريو في غيها مستعملة نفس الأماكن، لتمرير مغالطاتها المكشوفة.
والسؤال المطروح: كيف لقلم ابراهيم غالي أن يصل الى تلك المنطقة، ويحرر رسائل لزعماء ولما سماه "شعبا" ؟.
الجواب: نعرف جميعا الحالة الصحية لابراهيم غالي، واطلعنا جميعا على التقرير الذي تحدث عن حالته الصحية الصعبة، واحتياجه للرعاية الطبية اللصيقة، ولاحقا لفترة نقاهة طويلة، بسبب سوء حالته الصحية.
الحقيقة : قرار بعث الرسائل هو خطة "جناح " ابراهيم غالي داخل القيادة، ممن يحاولون حذو سياسة الراعي الجزائري، حين كان عبد المجيد تبون غائبا بسبب تعرضه للاصابة بكورونا.
أصدقاء غالي، يخشون انقلابا عليه، واستيلاء على منصبه من قبل عشرات قطاع الطرق من القيادات التي لا تعرف سوى مصالحها، ولا تمهل الضعيف ولو كان منها، ولا ترحم الجريح والمريض ولو كان رفيقها.
من هنا جاء قرار بعث الرسائل باسم ابراهيم غالي، وتصويره كرئيس، وإرسال رسائل للرؤساء (رئيسين على الأقل: عذرا فلا تملك "الجمهورية" رؤساء مسلمين بما فيه الكفاية تهاديهم في عيد الفطر، بسبب عدم وجود من يعترف بالرئيس)، أحدهما الحليف الراعي، والثاني من أجل رفع الحرج، بعثت له هو الآخر الرسالة لأجل الرسالة، لا أقل ولا أكثر.
الرسالة الثالثة، خصصت للشعب، فهل يعقل أن يوجد رئيس بدون شعب (ساكنة المخميات طبعا القاطنين بالتراب الجزائري، مواطني الدولة الصحراوية في الرسائل، واللاجئين في الأوراق وفي طلب المساعدات، المقيمين بالمخيمات ليلا المحسوبين على الوهم نهارا) .
الرسائل التي وجهت باسم غالي وهو الذي لا يقدر على إصدار شيء، وجهت من #منطقة بئر لحلو، ونقصد الرسائل "الرسمية"، أما رسالة الساكنة أرسلت من #الرابوني، وحاولت تبرير غياب غالي عن المخيمات وأسفه على عدم مشاطرة الصحراويين الصيام وأجواء العيد.
وطبعا الغاية ليست الكلمات، بقدر ما هي الرسائل التي تفهم من ما وراء الكلمات، وما بين السطور لمن يهمهم الأمر من الرفاق والأتباع والطامحين للمنصب، والأعداء من الداخل، وكل من يتواجد بالمخيمات، تقول لهم جميعا: #أنا_هنا.
أنا هنا، لم يقلها غالي الذي لا يستطيع أن يتحرك فكيف أن ينبس ببنت شفة، وإنما هي رسالة الجناح التابع له من القيادة، خوفا من تزايد الأطماع، وطمأنة للصحراويين الحائرين أمام الفوضى التي تطبع المخيمات، وقد تحدثنا عنها في المقال السابق.
ورغم المؤاخذات على الرسائل، وخلوها من الجانب البروتوكولي، وعدم اعتمادها على الوسائل المتعارف عليها في حالة محاولة تمثيل دور الرئيس، والدولة، وانعدام الحبكة في الديباجة، ولو في محاولة تقليد الدول التي يمتلك رؤساءها دواوين تتكلف بكل شيء في حضور أو غياب القائد، لكن الفشل يبدو أنه السمة البارزة في كل شيء بجبهة البوليساريو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.