بطولة إسبانيا: برشلونة يستنكر اعتداء جماهيره على كومان    لاكتشاف مواهب جديدة..نادي الاصدقاء الرياضية مرتيل يفتح باب اختبارات كرة القدم للمواهب الشابة .    سخط عارم على التحكيم … الجيش الملكي يقدم احتجاجا ضد حكم مواجهة القبائل    هذه توقعات الارصاد الجوية لحالة الطقس خلال بداية الاسبوع    الكونغو الديمقراطية: خبراء أفارقة يشددون على ضرورة طرد جمهورية الوهم من الاتحاد الإفريقي    بلدان من أمريكا اللاتينية تبرز جهود المغرب لإيجاد حل سياسي للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية    حالات مصابة بالفيروس وأخرى لديها موانع وثالثة جوازها لم يعد صالحا للاستعمال تطالب بتنزيل سلس للقرار الحكومي    تجارة حليب الأمهات.. هكذا تُستغل النساء لتغذية لاعبي كمال الأجسام    محمد القرطيطي، رئيس الجامعة الوطنية للتخييم … علينا أن نخرج من خطاب النوايا إلى ثقافة التعاقد على المشاريع    أمن طنجة يوقف شخصين ظهرا في فيديو تعنيف مواطن وسرقته    في ورشة عمل للفريق الاشتراكي بمجلس النواب حول القوانين المؤطرة للعمل البرلماني    اتقوا الله أيها المسؤولون في هذا الوطن    الصحة العالمية ترجح وجود صلة محتملة بين التهاب عضلة و غشاء القلب و لقاحات مضادة لكورونا    طقس الإثنين.. قطرات مطرية بأقصى الجنوب وسماء صافية بباقي ربوع البلاد    فاطمة الزهراء لعروسي.. صافي عيينا من قصة كورونا    بشرى سارة للشابي قبل مواجهة الفتح الرياضي    أمن فاس يوقف أربعة متورطين في عملية سرقة بالعنف واختطاف سيدة    تقرير إخباري: يوم أحد غاضب في المغرب.. جدل واحتجاجات ورفض شعبي لفرض "جواز التلقيح"    إسرائيل تعتزم بناء 1355 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية    حكيمي يتلقى أول طرد في مسيرته الرياضية    محمد صلاح يسجل ثلاثية في مباراة "مذهلة" على أرض مانشستر يونايتد    وزير غابوني سابق يدعو الاتحاد الإفريقي لطرد الكيان الشبح    بورصة العاصمة الإقتصادية تصل إلى رقم معاملات مرتفع عن السنة الماضية    أسس الاستخلاف الحضاري    هاكر أوكراني يخترق حسابات 178 مليون مستخدم لفيسبوك    الوداد "يجرح قُلوب" الغانيين بسداسية ويعبر لدور المجموعات ل"التشامبيانز ليغ"    جوميا تدعم 300 حرفي وتعاونية لتسويق منتجاتهم إلكترونيا    الرئيس السويسري: ميناء طنجة المتوسط يلعب دورا استراتيجيا للمغرب تجاه إفريقيا    هؤلاء ممثلو جهة طنجة تطوان الحسيمة بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية    أخنوش يمثل الملك في "مبادرة السعودية الخضراء" وقمة "الشرق الأوسط الأخضر"    ماء العينين: هناك من يصر على استكمال مهمة خنق الحزب من داخله حتى لا تقوم له قائمة    لعمامرة الجزائري يبرئ إسرائيل من العدوان عليها    مقتل شخص وإصابة خمسة آخرين في انفجار بالعاصمة الأوغندية    تشكيلة الجيش لمواجهة الشبيبة    الصين تتوقع استقطاب أكثر من 160 مليار دولار من الاستثمارات الأجنبية في العام الجاري    أزيد من 700 ألف شخص تلقحوا منذ فرض جواز التلقيح    تتويج الفيلم المغربي "الطريق إلى الجنة" بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بوجدة -فيديو    ليبيا.. فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية والبرلمانية في نونبر المقبل    أردوغان يأمر بطرد عشرة سفراء دعوا إلى الإفراج عن الناشط عثمان كافالا    تحت عنوان " طنجة فراجة "    ميزانية توسعية ونمو متواضع، يا لها من مفارقة!    بيع أعمال لبيكاسو في لاس فيغاس بأكثر من 100 مليون دولار    المديرية الجهوية للصحة والحياة الاجتماعية تستنكر الاعتداء على ممرضة بالداخلة    بمناسبة الدخول الثقافي.. 5 أسئلة إلى كتاب مغاربة    المغرب يسير بخطوات ثابتة نحو تحقيق السيادة الطاقية    د.البشير عصام المراكشي يكتب: عن التعصب والخلاف والأدب وأمور أخرى    من أباطرة المخدرات وعلى رأس مطلوبي الإنتربول..تعرفوا على سفيان حامبلي المعتقل في طنجة    رسالة إلى المفوض الأوروبي للبيئة والمحيطات لحماية سمك القرش "ماكو" من الصيد الجائر    دار الشعر بتطوان تنظم النسخة الثانية من "مساء الشعر"    لبابة لعلج تكرم مدينة مراكش في رحاب دار الشريفة    تسجيل هزة أرضية بقوة 4.1 درجة بإقليم الدريوش    مؤسسة "كتارا " تفتح باب الترشح للدورة الثامنة لجائزة الرواية العربية برسم 2022    حكومة أخنوش تمهد لرفع الدعم عن الغاز والسكر والدقيق    دراسة تكشف أن تأثير كورونا على الدماغ يستمر لأشهر    "واتساب" يعلن عن مفاجأة جديدة بشأن الرسائل الصوتية    الرد على شبهة جذور البيدوفيليا في الفقه الإسلامي    حمزة الكتاني: هكذا تمّ تحويل وقف الإمام "ابن عباد" إلى محلّ لتقديم خدمات "المساج"..    بعد نجاح علماء أمريكيين في زرع كلية خنزير لإنسان.. الأزهر: "لا يجوز شرعا وهو عمل آثم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في الندوة العلمية حول موضوع المذهب المالكي في تجربة الوحدة المرابطية

انطلقت اشغال الندوة الدولية التي نظمتها جمعية فاس سايس للتنمية الثقافية والاجتماعية بشراكة مع جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس فريق البحث المالكي بالمغرب الإسلامي التابع لكلية الأداب سايس ، بمدينة العيون صبيحة يوم الثلاثاء المنصرم ، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة ، في موضوع«دور المذهب المالكي في تجربة الوحدة المرابطية لدول الغرب الإسلامي الكبير» .
حضر الندوة التي تواصلت إلى غاية 25 مارس الحالي ، شخصيات من المغرب والجزائر وليبيا والكويت والمملكة العربية السعودية وفلسطين وجمهورية مصر العربية والإمارات العربية وقطر والعراق وسوريا ، ومن دول إفريقية مثل الكامرون والسودان وساحل العاج وموريطانيا والنيجر ، بالإضافة إلى تركيا وفرنسا وإنجلترا .
استهل الجلسة الإفتتاحية محمد القباج بكلمة مسهبة ، أكد فيها أن فاس أبت إلا أن تحضرالى العيون بحمولتها الثقافية لتعانق هذه المدينة العزيزة ، التي انطلق منها عدد من شيوخ القبائل الصحراوية على عهد المولى إدريس الثاني لينهلوا من علومها الغزيرة بجامعة القرويين ، كما استعرض أهم الأنشطة التي قامت بها الجمعية في عيون الصحراء المغربية ، منها ملتقى العيون الشعري سنة 1997 ، وندوة الصحراء المغربية سنة 1999 ، وندوة حول مغربية الصحراء سنة 2000 وخيمة الشعر سنة 2007 ، ثم انطلق للحديث عن المذهب المالكي الذي شكل ثقافة عامة بالنسبة لكافة المغاربة ، درءا للفتنة وجمعا للشمل ،الشيء الذي عمل على تركيز الأمن النفسي والروحي للمغاربة ، على اعتبار أن إمارة المؤمنين تشكل الوحدة الوطنية ، بالإضافة إلى ذلك فإن المذهب المالكي يعتبر المرجعية الأولى في المجال الديني بالنسبة للمغاربة ، لأنه أصلح وأنسب المذاهب الفقهية الملائمة للعقلية المغربية ، زيادة على ذلك فان المرابطين عملوا على وحدة الغرب الإسلامي انطلاقا من المذهب المالكي ، كما قاوموا التيارات الأخرى مما كان له أبلغ الأثر في نشر الأمن الروحي بالمغرب العربي والأندلس التي كانت تعيش لحظات عصيبة في عهد ملوك الطوائف .
الدكتور عباس الجراري ، أكد بدوره أن الندوة تتطرق إلى محورين ، المحور الأول حول الدولة المرابطية والثاني حول المذهب المالكي ، ثم أعطى نظرة عن تأسيس الدولة المرابطية انطلاقا من اصلاح الاوضاع الدينية التي تذبذبت في أواخر دولة الأدارسة ، حيث تسربت خلايا تحمل مذاهب أخرى ، مما جعل المرابطين يقضون عليها ، في الوقت الذي كان فيه الشرق موزعا بين المذهب السني والشيعي ،بينما كان المرابطون متسلحين بالايدولوجية ، المنطلقة من المذهب المالكي .
كما تطرق في حديثه ، عن الأقطاب المؤسسين للمذهب المالكي ، ابي عمران الفاسي ، عبد الله بن ياسين وجاج بن زالو ويوسف بن تاشفين ، هؤلاء الذين كرسوا المذهب المالكي بهذه المنطقة .
ومن أهم النقط التي تحدث عنها عباس الجراري ، محكمة لاهاي وقضية الصحراء المغربية ، حيث طرح القاضي سؤالا هاما حول الروابط المذهبية بين شمال المغرب وجنوبه ؟ وبمجرد ما أدرك أن المذهب المالكي يوحدهما أصدر حكمه التاريخي .
يضيف ويقول الدكتور الجراري « مرت 35 سنة على المسيرة الخضراء ، ونحن الآن نعيش مسيرة اخرى أبدعها محمد السادس والتي تنادي بالحكم الذاتي في إطار الجهوية الموسعة ، وفي هذا السياق يتم هذا اللقاء ، حيث تدخل هذه الندوة في إطار الدبلوماسية العلمية والأكاديمية».
وقد تناول الكلمة في هذه الجلسة الصباحية والي جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء محمد جلموس ، والشيخ ماء العينين لاراباس رئيس المجلس العلمي المحلي ، ونائب رئيس المجلس البلدي ونائب رئيس الجهة ، إلى جانب الدكتور فارسي السرغيني رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس ، وممثل منظمة الاسيسكو بالمغرب وممثل وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية بالكويت السيد سليمان الذريع ، وممثل جمعية الدعوة الإسلامية العالمية الليبية ، والدكتور حميد لحمر المدير العام للندوة ، حيث انصبت تدخلاتهم حول المذهب المالكي أيام الدولة المرابطية التي عملت على توحيد الغرب الإسلامي انطلاقا من هذا المذهب الغير المتشدد والذي تلائم مرجعيته مختلف الشرائح الإجتماعية بالغرب الإسلامي .
واختتمت الجلسة الإفتتاحية بقراءة مجموعة من القصائد الشعرية ، التي تنوه بعمل المرابطين ودورهم التاريخي في مدينة العيون وباقة من المحاضرات حول ميلاد الدولة المرابطية ومرجعيتها المالكية و الشمائل والصفات والخصائص التي أبرزت الإمام المجاهد يوسف بن تاشفين المرابطي (400/500 ه
عبد السلام بوزوبع ، رئيس مكتب الجمعية بفاس ، صرح للجريدة أن هذا اللقاء يهدف من جهة إلى استحضار خريطة انتشار المذهب المالكي في الغرب الإسلامي وإبراز مكانته في الوسط الصحراوي ، ومن جهة أخرى تسعى الجمعية من خلاله إلى محاربة التطرف بكل أنواعه .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.