أولا بأول    فنانة عربية تعلن إصابتها بفيروس كورونا    اتحاد طنجة يعلن عن إدخال 45 فردا من الفريق في حجر صحي منزلي    في 2015.. بيرلو اختار ميسي و"تجاهل" كريستيانو في تشكيلته المثالية والآن أصبح مدربه!    في بلاغ قوي…الوينرز تحمل مسؤولية تراجع الوداد للناصري فهل هي بداية ارحل ...!    "الفيسبوك" يطيح بمشرمل اعتدى على سائق سيارة أجرة    وزارة الصحة تكشف التوزيع الجغرافي للإصابات الجديدة ومعدل الإصابة التراكمي تجاوز 91 في كل 100 ألف نسمة    مغربية بعد انفجار بيروت باكية: نجوت باعجوبة مع اولادي ووصلت للجوع وطرقت باب السفارة    أنظمة التقاعد .. تحصيل ما يناهز 49 مليار درهم من المساهمات خلال 2019    تداعيات كورونا تدخل الاقتصاد الجزائري في دوامة الخطر    "الجولة 24" من القسم الوطني الثاني: شباب المحمدية و "الراك" يكتفيان بالتعادل و سقوط "الماص" في خنيفرة    كوڤيد 19.. التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    قرض وهبة بقيمة 701 مليون يورو.. ألمانيا تعزز دعمها لمشاريع الطاقة النظيفة في المغرب    المركز الإستشفائي الجامعي بمراكش يرفض استقبال ممرضتين مصابتين بكورونا    وزارة التربية الوطنية: لم يتم الحسم في اعتماد التعليم الحضوري أو عن بعد خلال الدخول المدرسي المقبل    الطقس المُتوقّع في المغرب غدا الاثنين    فيروس كورونا ينافس تلوث البحار    بينهم عمال شركة كوكاكولا وأطر صحية بمستشفيات طنجة..62 إصابة جديدة بفيروس"كورونا"    حرائق الغابات وتغير المناخ في زمن كورونا    "الشيطان في حضرة النساء" جديد البسطاوي    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    انفجار بيروت..ماكرون يدعو إلى "التحرك سريعا وبفاعلية" من أجل تقديم الدعم للبنان    تارودانت: إعتقال 742 شخص بسبب عدم إرتداء الكمامة    حالة بالناظور.. توزيع الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في جهة الشرق    شاهدوا.. تشييع جنازة السيدة التي توفيت بفيروس كورونا بالناظور    لجنة الداخلية بمجلس المستشارين تصادق على مشروع مرسوم يتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية وإجراءات الإعلان عنها    الفنانة فأتي جمالي تؤكد خبر إصابتها بفيروس كورونا    أصحاب الوزرة البيضاء يعودون للاحتجاج    زيدان .. هل انتهى سحره بعد الإقصاء من بطولته المفضلة؟    بوصوف: أزيد من 500 وفاة سجلت بين مغاربة الخارج بسبب فيروس "كورونا"    كورونا تعصف ب 589 ألف منصب شغل    ڤيديوهات    "البيجيدي" يدعو الحكومة لاعتماد مقاربة تشاركية في تدبير الوضع الوبائي بطنجة    مداولة على "الأولى"    لقطات    انتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزاز    اللبنانيون يدعون إلى انتفاضة لا تتوقف بعد احتجاجات حاشدة في بيروت    بيروت تشتعل .. مواجهات و رصاص و جرحى و اقتحام مقرّ الخارجية    بعد اختفاء طويل عن ساحة المعركة مع كورونا .. مصباح طنجة يُطالب الوالي بالإشراك في تدبير الأزمة    الزيات يدعم "اتحاد طنجة" بعد رصد إصابات "كورونا" في صفوفه    ثروة مارك زوكربيرغ مؤسس "فيسبوك" تتخطى حاجز ال100 مليار دولار    الجامعة تتجه لتأجيل مباراة نهضة بركان واتحاد طنجة    أكادير : وفاة شرطي بسبب فيروس كورونا.    حقيقة وفاة فيروز تزامنا مع احتجاجات لبنان    بعد وصفه ب"نذير شؤم".. "حسين الجسمي" يدخل في حالة اكتئاب    لطفي بوشناق يغني للتضامن مع لبنان    أولا بأول    انفجار مرفأ بيروت.. خبراء: خلف حفرة بعمق 43 مترا    تقرير: فيروس كورونا هو أحد أعراض الصراع المتزايد بين الإنسان والطبيعة    زوجة سفير هولندا بلبنان تفارق الحياة بسبب إنفجار بيروت    رغم أزمة كورونا.. مراكش ضمن قائمة أفضل 25 وجهة شعبية عالمية    البارصا يتجاوز عقبة نابولي و يصطدم ببايرن ميونيخ في ربع النهائي    نانسي عجرم تعلق على انفجار بيروت.." انتبهتوا تشيلوا جملة من أغنية..وما انتبهتوا تشيلوا 285 طن مواد متفجرة "    2000 درهم لأجراء القطاع السياحي إلى متم 2020    مشروع قانون أمريكي لحماية العرب الداعمين للسلام    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





34% من المغاربة مصابون به و أكثر من 90% بدون تشخيص أو مراقبة طبية : : الضغط الدموي مرض قاتل يترصد ضحاياه
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 19 - 10 - 2010

يعتبر مرض ارتفاع ضغط الدم مشكلا من مشاكل الصحة العمومية العالمية، بحيث أن 27% من مواطني أمريكا مصابون بهذا المرض، و7 ملايين فرنسي بدورهم يعانون من الداء، مع نفقات دوائية تعد بالملايير في السنة.
ويعد ارتفاع الضغط من الأسباب الأولى للوفيات في الدول المصنعة، ويشكل عامل خطر رئيسي لأمراض القلب والشرايين، والانسداد القلبي، والنزيف الدماغي، وتصل نسبة المغاربة المرضى بهذا الداء الصامت القاتل إلى34 في المائة، جلهم لم يكونواعلى علم بإصابتهم، كما أن نسبة الأشخاص الذين استفادوا من التشخيص والعلاج والمراقبة الطبية لا تتعدى 3 الى 4 في المائة. وتشير بعض الأبحاث إلى أن 50 في المائة من المرضى يعودون طبيبا عاما، 25 في المائة عند طبيب مختص في القلب، و 15 في المائة عند طبيب مختص في السكري والغدد، بينما 15 في المائة عند طبيب مختص في الكلي.
وبين بحث أنجزته وزارة الصحة تواتر عوامل خطرالضغط الدموي في المغرب ف 6.6 مواطن مصاب بالسكري، 29% لهم كولسترول يتعدى 2 غرام في الليتر، 13 في المائة مصابون بالسمنة، 31 في المائة من الرجال يدخنون مقابل 0.6 في المائة من النساء. وتبلغ نسبة تفشي المرض حسب المنظمة العالمية للصحة عند الاشخاص أكثر من 20 سنة، 16.5 في المائة، بحيث في فرنسا تقترب النسبة من 20 في المائة، وفي اسبانيا 33 في المائة مصابون بالمرض عند الفئة العمرية بين 45 و 54 سنة، ويرتفع هذا الرقم الى 48 في المائة و 60 في المائة على التوالي عند الفئة العمرية بين 55 و64 سنة، و 65 و 74 سنة .
وتشير الاحصائيات إلى أن الضغط الدموي مميت اذا لم يعالج، حيث تسجل 50 مليون وفاة كل سنة عبر العالم، 28 في المائة منها ناجمة عن الامراض القلبية والشرايينية، والثلث مرتبط بارتفاع الضغط الدموي، بينما الثلت الآخر يعود لحوادث الشرايين الدماغية.
نظرة سريعة لهذه الارقام تحتم على المسؤولين الصحيين والاطباء والفاعلين الصحيين والباحثين والساكنة، التعبئة ضد تفشي هذا المرض بإنجاز سياسة وطنية شاملة مع استراتيجيات صحية واختيارات وأهداف محددة للتحسيس والوقاية والكشف والعلاج، مع التسريع بتعميم «الراميد» على جميع المدن المغربية وتخفيض تكلفة وثمن مخفضات الضغط والرفع من عدد المستوصفات خاصة في القرى وتطبيق على أرض الواقع، الخريطة الطبية ....
وقبل أن نسترسل في الموضوع لابد أن نقف عند بعض التعريفات لارتفاع الضغط وأنواعه وتأثيراته على الاعضاء الحيوية في الجسم :
هناك نوعان وقياسان من الضغط، «الضغط الإنقباضي» ويقاس عندما ينقبض القلب أثناء عملية الضخ، و«الضغط الإنبساطي» ويقاس عند استرخاء القلب عند استقبال الدم القادم من الجسم، فعندما يصل ضغط الدم عند الإنسان لأكثر من 140/90 ملم ميركير، فإنه يعد غير طبيعي. فالضغط هو القوة التي تضخ الدم من البطين القلبي اليساري لتسقي العروق والشرايين والأنسجة وكل أعضاء الجسم، إذ ينبض القلب ب «ستين نبضة» في الدقيقة وصبيب القلب يصل الى 5 لترات في الدقيقة، والضغط العادي يرتفع عند الجهد الجسماني لإيصال الانسجة بالاوكسيجين الكافي. على أن الضغط الإبتدائي أو الاساسي يعد الأكثر انتشارا في العالم كما أنه لا يعرف له سبب معين ويشكل 90 في المائة من حالات الاصابة .
أما الضغط الثانوي فيحدث بسبب مرض يؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم مثل أمراض الكلي أو الشريان أو أمراض بعض الغدد الصماء في الجسم، وبالتالي فإن علاج هذه الأمراض يصاحبه نزول في ضغط دم المريض ، وهذه الحالات لا تتعدى 10 % من حالات ارتفاع ضغط الدم. وتجدر الإشارة إلى أنه يجب احترام ضوابط قياس ضغط الدم في الشرايين كالراحة لمدة كافية قبل أخذ القياس مع تكرار عملية قياس الضغط عنداستشارات متتالية للتأكد من النتائج.
هناك عدة عوامل رئيسة تلعب دورا هاما في جعل المريض أكثر تعرضا لهذا المرض عن غيره من الناس ومنها: الإفراط في تناول الأملاح 90 في المائة من الاشخاص الذين يزيد عمرهم عن50 سنة لهم نسبة خطر حياتية للاصابة بارتفاع الضغط الدموي زيادة الوزن التوتر والكبت والقلق حيث تفرز مادة الأدرينالين التي ترفع ضغط الدم الإدمان على الكحول أو التدخين
حبوب منع الحمل إن حبوب منع الحمل تحتوي على هرموني الإستروجين والبروجستيرون، وكلاهما يسببان ارتفاعا في ضغط الدم ، لذلك ينصح الأطباء اللاتي يستخدمن حبوب منع الحمل بفحص ضغط دمهن كل ستة شهور، وخاصة إذا كن مدخنات»، ومع مرور الوقت يؤثر ارتفاع الضغط على الجهاز القلبي والشرايين ويحدث انتفاخ في البطين اليساري للقلب مع احتمال حدوث ضعف قلبي، كما يؤثر على الكلي مع احتمال حدوث ضعف كلوي عند الامد البعيد، اما الدماغ فيتأثراكثر مع احتمال حدوث نزيف دماغي اوانسداد شرايين الدماغ. الحوادث الدماغية الشرايينية تقع اكثر من مرة على اثنين عند المصابين بارتفاع الضغط في الدم .
إن علاج مرض ارتفاع ضغط الدم قد يكون طويل الأمد أو إن صح التعبير أبديا، وذلك لأن العلاج بالعقاقير لا يشفي المرض ولكن يسيطر عليه، وبالتالي فإن اتباع إرشادات الطبيب المعالج جد مهمة، كما أن إيقاف الدواء دون استشارة الطبيب بحجة أن ضغط دمه أصبح عاديا ، يعتبر أمرا خطيرا، ويمكن القول بأن علاج ضغط الدم ينقسم إلى قسمين ، العلاج بغير الادوية ( تخفيف الوزن إذا كان المريض بدينا والتقليل من تناول ملح الطعام (1.5 غرام في اليوم) الرفع من نسبة البوتاسيوم الى 4.7 غرام يومي عند الاشخاص غير المصابين بضعف في الكلي او القلب بالرفع من تناول الخضراوات والفواكه . .النقص من اللحوم الحمراء الغنية بالدهنيات والتقليل من تناول المخللات والأجبان والتوقف عن التدخين وشرب الكحول والتقليل من تناول الأطعمة الغنية بالدهون، وكذلك الابتعاد قدرالإمكان عن اسباب التوتر والقلق والضغط النفسي مع توفير الوقت للتمرين الرياضي .
في نفس السياق بالنسبة للعلاج بالأدوية، حيث يحث الاطباء على بداية العلاج الدوائي ضد الضغط عندما تصل الارقام الى140/90ملم ميركير اذا تعدى الخطر على مدى 10سنوات لامراض القلب والشرايين 20 في المائة او اكثر ، وللطبيب المعالج الاختيار بين عدة أدوية مخفضة للضغط، من قبيل الدواء المخفض للضغط ، حسب الفحص الطبي والتخطيط الكهربي والتحاليل البيولوجية مع المراقبة والتتبع الطبي، واذا لم تكن الفعالية الدوائية كافية يلجأ الطبيب المعالج الى الثنائية الدوائية أو الثلاتية أو اكثر اذا اقتضى الامرذلك .
وفي الختام نذكر ان الضغط مرض مزمن يجب علاجه مدى الحياة مع المراقبة المستمرة لتفادي مضاعفاته الخطيرة على الصحة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.