نواب "البام" يقترحون تفعيل صندوق الزكاة وتسقيف اقتراض الدولة    وزير استقلالي سابق وعضو بالمكتب السياسي ل “الاتحاد الإشتراكي” يلتمسان من الملك العفو على بوعشرين والمهداوي    الحسنية ونهضة بركان يتعرّفان على منافسِيهما في مجموعات كأس "الكاف "    بطولة إنكلترا: أرسنال يدعم إيمري ويذكره بضرورة التحسن    أبدى مقاومة عنيفة.. شرطي يطلق الرصاص لتوقيف متهم بترويج المخدرات بالرباط    هذه توضيحات "سيدي حرازم" بعد اكتشاف قنينات المياه الملوثة    إدارة سجن طنجة تنقل معتقل “حراك الريف” محمد جلول إلى المصحة بعد دخوله في إضراب عن الطعام    العثماني يرفع سن الترشح للتباري من أجل التعاقد مع الأكاديميات إلى 50 سنة    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    البنك الشعبي تطلق خدمة جديدة لفائدة زبنائها بدول جنوب الصحراء    الرباط: موظف شرطة يطلق رصاصة تحذيرية لتوقيف شخص قاوم عناصر الشرطة بعنف    "عاش الشعب" كرغبة في المشاركة السياسية    قضية بنحليب.. هذا ما قرره السلامي والسفري بعد خلافة كارتيرون في تدريب الرجاء    بأعجوبة..تلميذ ينجو من حادثة انهيار سقف وجدران مؤسسة تعليمية    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    نيمار يتوعد ريال مدريد طمعا في عطف برشلونة    أغنية “عاش الشعب” .. كثير من الكراهية والعنصرية وسعي نحو مجد زائف    قرعة كأس “الكاف” تضع حسنية أكادير في مواجهة فريق جزائري وبركان في مجموعة صعبة    أمن طنجة يكشف حقيقة العثور على جثة مفصولة الرأس بغابة الرميلات    طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر    حملة عقلانية و قانونية ضد المجلس الوطني للصحافة    ستيرلينج يعتذر لجوميز .. ويعد بعدم تكرار ما حدث    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يكشف القائمة الرسمية للأفلام المشاركة في الدورة 18    مانشيني: ان استدعاء بالوتيلي معياره الكفاءة وليس لون البشرة    مكناس تحتضن الدورة الرابعة للمنتدى الدولي للسياحة    السعودية.. القبض على منفذ الاعتداء بالطعن على أعضاء فرقة مسرحية بالرياض    كاسبيرسكي" تحذر المغاربة من خطر قرصنة معطياتهم البنكية    خاليلوزيتش يستنجد بالعربي ويتجاهل بلهندة وحاريث    صور.. التوأم صفاء وهناء يُكرَمان بالولايات المتحدة    الحكومة تمرر قانون هيئة الصيادلة وسط انتقادات المهنيين    الصحافية والكاتبة من أصل مغربي سعاد المخنت تتوج بجائزة مركز سيمون ويزنتال    إسرائيل تبحث عن طوق النجاة .......    إسدال الستار عن الملتقى الوطني للمسرح الكوميدي بمكناس    عصاميات الدوسكي بين القلم وبناء فكر الإنسان    الفنانة التشكيلية سلمى أبو سليم.. لوحات تعزف سيمفونية الألوان    الجواهري يؤكد استمرار تدني “الادخار” عند المغاربة    إسرائيل تغتال القيادي في حركة الجهاد الاسلامي بهاء أبو العطا والمقاومة ترد بقصف مستوطنات جنوب تل أبيب    طعن 3 فنانين خلال عرض مسرحي بالرياض.. واعتقال المنفذ المنفذ يمني الجنسية    هل السياسة بإقليم العرائش تحتاج إلى الحشيش ... !    بعبع التشرميل في فاس.. حينما يبكي الرجال    لأول مرة..يوتيبور أمريكي يحل بالمغرب ويحمل علم المغرب من صحرائه    "قرية المغرب" في نسخة ثانية بالكوت ديفوار    طقس الثلاثاء.. بارد بالمرتفعات مع سماء غائمة    الدار البيضاء.. إحياء الذكرى 101 لنهاية الحرب العالمية الأولى    منتدى إفريقيا للاستثمار: وفد مغربي مهم بجوهانسبورغ لاستعراض مؤهلات المملكة    رؤساء جماعات في الفيسبوك    ملياردير أمريكي يخطط لتمكين البشر من العيش على كواكب أخرى    عدد وفيات السجائر الإلكترونية يستنفر إدارة ترامب    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    جدل "الهولوكوست" يجلب انتقادات لخدمة "نيتفلكس"    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    مطار طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر الماضي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    أميركي يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معمر القذافي، القائد ذو الأوجه الكثيرة

أكيد أن هذه الثورة لم تكن متضمَنة في الكتاب الأخضر، ورغم ذلك، فهي التي التهمت القائد التائه، العجوز، المنهم والتعب، بعد إحدى وأربعين سنة من السلطة المطلقة. ولقد سبق لمعمر القذافي أن نجا من العديد من الفخاخ التي حُفرت تحت قدميه، كما أنه أثر على نفسه بالتغيير المستمر للصفة التي يظهر بها، وتمكن من فرض نفسه على العالم ككل كشخصية نادرة ويصعب تجاوزها.
ديكتاتور يحل مشاكله بفضل ثروته النفطية. حاكم مستبد في زي بهلواني وغريب، يصدر أحكاما قاتلة وغير مفهومة. وخلال العقود الأربعة التي ضاع فيها العالم العربي ? الإسلامي وسط الإيديولوجيات، لم يتوقف العقيد عن تغيير دوره. في الجانب العسكري، وضع نفسه في رتبة عقيد، وفي الجانب الثوري تبنى جميع القضايا وجميع الأسباب التي تجعل منه متطرفا، وفي الجانب التنظيري، أراد أن يجعل من نفس منارة قومية في العالم العربي وحكيما في إفريقيا، وفي الجانب الواقعي، كان يمارس الثورة في أقصى تجلياتها ورأى في نفس ساحر النساء الذي أصبح ملكا على طرابلس بالقوة.
ولد القذافي سنة 1942 في خيمة من وبر الماعز كانت منصوبة في جزء من صحراء سرت، حيث كان بإمكانه البقاء هناك شأنه شأن الكثير من الليبيين. غير أنه تأثر بعائلته التي اتخذت منذ مدة طويلة موقفا معاديا للاستعمار الإيطالي، فارتمى بسرعة في عالم تهيمن عليه الانشغالات السياسية. كان في سن السابعة عشر عندما عندما نظم رفقة رفاقه في مدرسة «سبا» ما أسماه «أولى الممارسات للأنشطة الثورية»، والتي لم تكن سوى اجتماعات سرية بريئة.
كان القذافي الشاب يتابع رفقة أصدقائه تأميم قناة السويس، حيث انجذب نحو الحركة الناصرية وانتشارها السريع في العالم، كما أثارته نهضة القومية العربية وحركات الانعتاق في العالم العربي.
حصل القذافي على دبلوم في تخصص التاريخ من كلية الحقوق سنة 1963، ليلتحق في السنة الموالية بالأكاديمية العسكرية ببنغازي، حيث فكر طويلا قبل أن يحسم هذا الاختيار: رأى أن الطريق الأقصر نحو الثورة يمر عبر الجيش. وتمكن فعلا من فرض تصوراته بشأن «الطريق العسكري نحو الثورة» على معظم أصدقائه الشباب. وشرع أولئك «الضباط الأحرار المتحدون»، كما أطلقوا على أنفسهم ? وأغلبهم من أوساط فقيرة ? في عيش حياة متقشفة بتحريض من القذافي: كانت أيامهم مخصصة للدراسة والصلاة. كانوا يمنعون أنفسهن عن تناول المواد الكحولية والتدخين، ولم يكونوا يترددون على العلب الليلية، بل وكانوا أيضا يتجنبون الدخول في علاقات جنسية.
أنهى القذافي دراسته بالأكاديمية العسكرية سنة 1965، ليتم إرساله في السنة الموالية إلى إنجلترا، حيث استفاد من فترة تدريبية لتحسين مهاراته لمدة ستة شهر بالأكاديمية العسكرية بساندهيرست. ولدى عودته إلى ليبيا، تفرغ بالكامل للأنشطة العسكرية، دون أن يغفل أنشطته السرية. وكانت هزيمة العرب في يونيو 1967 أمام إسرائيل دافعا قويا له من أجل الرفع من وتيرة تحضيراته. وتم اتخاذ قرار الانقلاب على نظام الملك إدريس، وكان التنفيذ ناجحا يوم فاتح شتنبر 1969.
وبسرعة، فرض نفسه على باقي رفاقه. رغم أنه كان يبدو بوجه نحيف وملامح عادية وابتسامة باهتة، إلا أنه سرعان ما أصبح وجها أسطوريا. «إن الثورة الليبية مظهر من مظاهر القومية العربية التي تدعون إليها وتقودونها»، بهذه العبارات خاطب العقيد معمر القذافي الرئيس المصري جمال عبد الناصر عشرة أيام بعد انقلابه على الملك السنوسي.
لم يكن القذافي يشعر بأي حرج من تقليد النموذج المصري لدرجة الهوس أحيانا والسخافة أحيانا أخرى. غير أن الفارق بين النظام الناصري الذي تراجع بسبب العديد من النكسات، والعقيد المتهور الذي لم يكن يكفيه الصبر من أجل تحقيق أهداف أدركت مصر منذ وقت طويل أنها ضرب من الوهم. وبعد وفاة عبد الناصر في 28 شتنبر 1970، رأى القذافي، معتمدا على الموارد النفطية الكبيرة لبلده، أنه هو المؤهل أكثر من غيره من أجل قيادة سفينة القومية العربية. لكن سرعان ما تم تهميش القذافي بسبب البرودة التي تعاملت معه بها معظم الدول العربية. وهي العزلة التي تكرست بعد حرب أكتوبر 1973 التي لم تتم استشارته خلالها.
ومن أجل تكسير ذلك الركود في أوساط الليبيين بسبب النتائج الهزيلة التي تم تحقيقها، أعلن في نفس السنة عن قيام «ثورته الثقافية». وقال لشعبه إنه يجب «إحراق الكتب التي تتضمن أفكار مستوردة من الرأسمالية أو الشيوعية اليهودية». وأكد أنه الإيديولوجية الوحيدة المسموح بها هي تلك المستوحاة من كتاب الله، ودعا «المواطنين الليبيين» إلى تولي الإشراف على المؤسسات، والخدمات العمومية الرئيسة، وتولي مراكز القيادة.
ولمواجهة المعارضة التي كانت في مهدها، راهن القذافي على دعم الفئات التي تحظى بتأييد السكان (البدويون، العمال الحضريون، الشباب). وعمل على إرساء مفاهيمه «للسلطة الشعبية المباشرة» من أجل إقامة نظام حكومي يشكل بالنسبة له «أول نظام ديمقراطي حقيقي من عهود أثينا».
عرف عن القذافي ارتباطه القوي بالزعيم الراحل جمال عبد الناصر، ودعواته القوية للوحدة العربية، حتى إنه كان من المتحمسين للوحدة الاندماجية مع جيرانه من العرب مثل مصر وتونس، لكن هذه الحماسة ما لبثت أن خبت في مراحل لاحقة، حيث تخلى عن العمق العربي لليبيا لصالح العمق الأفريقي، حتى إنه وضع خريطة إفريقيا بدلا عن خريطة الوطن العربي كإحدى الخلفيات الرسمية في الدولة، ودعا للوحدة الأفريقية كما فعل من قبل مع الدول العربية، قبل أن يسمي نفسه ملك ملوك إفريقيا.
في سنة 1976 نشر القذافي كتابه الأخضر وجعله أيقونة لجماهيريته، وعرض فيه ما سماها النظرية العالمية الثالثة التي اعتبرها تجاوزا للماركسية والرأسمالية، وتستند إلى حكم الجماهير الشعبية، وتم اعتماد اللون الأخضر لونا رسميا في البلاد.
عرف عن القذافي تطرفه في الكثير من القضايا، ومحاولاته الخروج عن المألوف والسائد، حتى في قضايا متفق عليها، ومن بين ذلك مثلا موقفه من القضية الفلسطينية ودعوته لتأسيس دولة سماها «إسراطين» تجمع بين فلسطين وإسرائيل، وقراره التخلي عن التقويم الهجري، وتبني تقويم جديد وفريد لليبيا يبدأ من وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، واعتماد تسميات مختلفة عما هو سائد من أسماء للشهور.
التوجه نحو إفريقيا ليس جديداً في فكر معمر القذافي بل أنه طالما ردد منذ بداية الثورة في 1969 شعارات أن إفريقيا للإفريقيين، وأن لا حلف لإفريقيا إلا مع نفسها مؤكداً على أهمية ودور القارة الأفريقية في عالم اليوم. وفي هذا الصدد لعبت الدول الأفريقية دورا هاما في تليين موقف أميركا وبريطانيا في القبول بالشروط الليبية بشأن قضية لوكربي وذلك باتخاذها قرارا في قمة واغادوغو لرؤساء دول وحكومات منظمة الوحدة الأفريقية بكسر الحظر المفروض من مجلس الأمن الدولي على ليبيا بحلول شهر شتنبر من نفس العام الذي عقدت فيه القمة ما لم تستجب الدولتان للشروط الليبية. ولعل هذا ما دعم توجهات معمّر القذافي الأفريقية خاصة وأن الظروف الدولية قد شهدت العديد من المستجدات التي تدفع باتجاه توحيد القارة فأسس في العام 1999 تجمع دول الساحل والصحراء الذي يضم الآن 23 دولة في عضويته. كما فتح أبواب ليبيا على أفريقيا بصورة واسعة لم تكن عليها من قبل. وظل يسعى إلى إقامة الولايات المتحدة الإفريقية.
بدأت علاقات الزعيم الليبي مع الغرب بالصدام والتوتر بسبب تصريحات ومواقف ونشاطات العقيد، التي تعتبرها القوى الغربية معادية لها وداعمة «للإرهاب الدولي»، ووصل توتر العلاقات بين الطرفين ذروته حينما قامت الطائرات الأميركية بقصف مقره صيف سنة 1986، ولكنه نجا من الهجوم.
وفي سنة 1988 اتهمت الولايات المتحدة وبريطانيا ليبيا بتدبير سقوط طائرة شركة الخطوط الجوية الأميركية بان أميركان فوق بلدة لوكربي في اسكتلندا، مما أدى إلى مقتل 259 راكبا إضافة إلى 11 شخصا من سكان لوكربي. ففرضت الولايات المتحدة حصارا اقتصاديا على ليبيا في سنة 1992.
لكن العلاقات بين الطرفين توطدت كثيرا خلال السنوات الأخيرة بعدما توصلت ليبيا إلى تسوية لقضية لوكربي في غشت 2003 دفعت ليبيا بموجبها تعويضات بنحو 2.7 مليار دولار، وسلمت اثنين من مواطنيها المتهمين بالتفجير وهما عبد الباسط المقرحي والأمين فحيمة للقضاء الأسكتلندي ليحاكمهما في هولندا، فحكم على الأول بالمؤبد وبرأ ساحة الثاني، وفي سنة 2009، تم ترحيل المقرحي إلى ليبيا بسبب مرضه.
وتعززت علاقة القذافي بالغرب بعد أن فكك برنامجه النووي وسلم جميع الوثائق والمعدات والمعلومات للولايات المتحدة الأميركية، كما تردد أنه قدم معطيات ومعلومات وخرائط هامة وحساسة للأميركيين حول البرامج النووية لعدد من الدول الإسلامية، ومنها معلومات حول ما يعرف بخلية العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان.
ونتيجة للسياسة الجديدة للقذافي قام مجلس الأمن في سنة 2003 برفع العقوبات المفروضة على ليبيا.
في سنة 1992، صوت مجلس الأمن لفرض عقوبات ضد ليبيا. فدخل العقيد في عزلة طويلة. وكان لابد من انتظار 1999، كي تبدأ طرابلس في الإعتراف بتردد بمسؤوليتها عن عمليات تفجير الطائرة الأمريكية فوق لوكربي. فيما سرعت عملية الإطاحة بصديقه صدام حسين في مارس 2003 من تحول القدافي. ومن أجل الإفلات من مصير مماثل، قدم كل التنازلات لأمريكا. خاصة في ما يرتبط بطائرة البانام، وكان على فرنسا الإنتظار قليلا من أجل حل مشكلتها معه. بل إنه ركب على موجة محاربة الإرهاب في عهد بوش الإبن ما بعد 11 شتنبر 2001. إنها فرصته كي يصفي بوحشية معارضيه الإسلاميين وضمنهم المتطرفون منهم. بل إنه وضع خبرته في خدمة الغرب في مجال مواجهة التطرف، هو الذي كان داعمه الأول من قبل. بل إنه في 19 دجنبر من نفس السنة، سوف يعلن لوحده التخلي عن برنامجه النووي، مما اعتبر تقربا غير منتظر تجاه الغرب.
عفت عنه واشنطن، وسارعت أروبا بدون حياء إليه. وكان طوني بلير الأول الواصلين في سنة 2004 وتبعه الباقون. وكانت قضية الممرضات البغاريات، اللواتي اتهمن ظلما بحقن أطفال ليبيين بفيروس السيدا، هي التي عطلت ذلك الإنفتاح قبل أن يصل ساركوزي للحكم ويأخد الملف بجدية في يده، كي يجد له حلا. ولقد أدى على ذلك ثمنا باهظا من الطريقة المتعجرفة التي جاء بها العقيد إلى باريس، حيث راكم أسباب الإستفزاز. لقد عانت بروكسيل ونيويورك (التي حضر جمعا عاما للأمم المتحدة بها) وعواصم إفريقية أخرى قد عانت نفس الصفاقة منه. وذلك بسبب قيمة وأهمية ما يقدمه لهم من مشاريع مالية. وضمنها مشروعه الضخم لجلب المياه من العمق الصحراء.
ولقد كلف ابنه سيف الإسلام، بطريقة عتيقة في التداول على السلطة، أن يدبر أمر تلك العودة الدولية لليبيا، من خلال الترويج لجنة بترولية في المغرب العربي. ولأنه قوي أمام الضعاف، فإنه مارس عنفا كبيرا ضد سويسرا بسبب قضية ابنه حنبعل في يوليوز 2008 المتهم بتعذيب خادميه (المغربيين). وكان ذلك مقدمة للإساءة لمشروعه المعقد لترويث السلطة لابنه، مما سرع من عملية الإنتفاض ضده. فكان أن وجد القدافي نفسه بين ثورتين تونسية ومصرية، وحقق لوحده خرجة فاسدة في دعم بنعلي، وما لبث أن وجد نفسه أمام بداية انتفاضة 17 فبراير من قلب بنغازي الثائرة. وبفضل تدخل الحلف الأطلسي بمبادرة قوية من حلفائه السابقين في لندن وباريس، تم منع وقوع مجزرة في بنغازي. ومع توالي الشهور، ورغم محاولته اللعب على التناقضات الداخلية، فإنه عاد لعزلة سياسية قاتلة. لقد استفاق متأخرا على غضب شعبي ضده، لم يستوعبه من البداية.
عن لوموند


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.