دار الشعر بمراكش تحتفي بإصدارات المتوجين بجائزتي النقد الشعري وأحسن قصيدة    المدير الفني لأجاكس يوجه رسالة إلى أرسنال: المغربي زياش أفضل من الألماني أوزيل    اختلاس نصف مليار من المال العام وراء سجن الرئيس السابق لبلدية الجديدة ومن معه    جيرو والعثماني يُشيدان بقوة الشراكة الاستثنائية بين فرنسا والمغرب    الهاكا تعاقب “راديو مارس” بسبب برنامجي “العلما د مارس” و”قضايا رياضية بعيون الجالية”    مائدة مستديرة تجمع شخصيات إفريقية وازنة بالمضيق    تطوان تستعد لاحتضان مراسيم حفل الولاء    العثماني يقطر الشمع على “الميزان”: ما كنضربوش بالطباسل داخل الأغلبية!!    دراسة تكشف توفّر 75 في المائة من المغاربة على الهواتف الذكيّة    الخارجية الأمريكية.. هذه وضعية مناخ الأعمال والاستثمار بالمغرب والعقبات الكبرى التي تقف أمامه    ساجد.. من الضروري الاعتناء بقطاع الجلد كأحد سبل الارتقاء بالصناعة التقليدية    "بتكويْن" تتراجع بتزايد التدقيق في العملات المشفرة    أحواض سباحة وغرف "اليوغا" .. مطارات تهتم برفاهية المسافرين    ارتفاع حركة النقل الجوي في مطار مراكش المنارة بنسبة 36 بالمائة    صحيفة جنوب إفريقية: "البراق" من ثمار رؤية الملك محمد السادس    20 مليون مغربي منخرط في الشبكات الاجتماعية.. وواتساب في الصدارة حوالي 8 مستخدمين من 10 يستعملونها يوميا    نصائح ذهبية لحماية هواتف "أندرويد" من الفيروسات    استشهاد فلسطيني يثير التوتر في سجون إسرائيل    الشباب والنخب السياسية    زوج مستشارة الرئيس: ترامب عنصري وتصريحاته تضع أمريكا على المحك    إختفاء ناقلة نفط إماراتية أثناء عبورها مضيق هرمز    تقرير جديد: أعطاب “غامضة” تضرب فيسبوك بمعدل قياسي خلال سنة 2019    احتجاجا على مقتل مواطن تحت التعذيب.. سودانيون يحرقون مقرا لقوات الدعم السريع    تركيا تتحدى الاتحاد الأوروبي بهذا القرار    المنظمة الدمقراطية للشغل ترفض "قانون الإضراب"    لقجع يُمهل رونار للبقاء .. و"الثعلب" اختار الرحيل قبل الإقصاء    حجي يخرج عن صمته ويفتح النار على رونار    طنجة.. أبرشان رئيسا لفارس البوغاز لولاية ثالثة    موهبة مغربية تخطف الأنظار مع ليفركوزن الألماني    كاف يختار فيكتور غوميز لإدارة مباراة الجزائر والسنغال    في انتِظار الإعلان الرسمي.. الوداد يتوصَّل إلى اتفاق نهائي مع المدرب زوران    رونار وجامعة الكرة يعلنان نهاية الأسبوع طلاقهما رسميا ب"التراضي"    "الرسالة" تعقد لقاء استثنائيا بعد منع مخيم واد لاو    الأمن: هذه حقيقة "فيديو" اغتصاب سيدة في الرباط    366 مسجونا يجتازون امتحانات الباكالوريا بنجاح    طنجة.. حجز 500 حبة “إكستازي” بالمحطة الطرقية    شكاوى من تدهور أعمال شركة النظافة في العرائش    5 طرق تساعدك على منع تطبيقات أندرويد من التجسس عليك    اصطدام عنيف لسيارة ميدي 1 تيفي بعمود كهربائي بتطوان    “موثقة” مطلوبة للسلطات القضائية المغربية تسقط في يد الأمن الإسباني    مبصاريو المغرب يرفعون حدّة الاحتجاجات ويرفضون "ضغط اللوبيات"    مغنية أمريكية تؤخر قرار إنجابها بسبب “التغير المناخي”    افتتاح متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في مصر    "سبايدرمان" يحتفظ بصدارة مداخيل السينما في أمريكا الشمالية    الملك محمد السادس يقدّم التعازي إلى أسرة ميكري    حاتم عمور: إنصاف المرأة من أولوياتي    الدورة 15 لمهرجان تويزا بطنجة تناقش « تحول القيم في العصر الرقمي »    أسماء لمنور: الملك منحني شرف منح هويتي لابني    بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    جدل في الأردن.. تعيين أول مفتية    السعودية تلغي قراراً يخصُّ تحركات الحجاج في المملكة    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    حيل بسيطة تجعلنا نحصل على ليلة نوم جيدة    دراسة : اتباع نمط حياة صحي يُبعد شبح الإصابة بالخرف    أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي: الماء يُطفئ حرقة المعدة    الأسماك والبيض والجزر .. هذه أفضل أطعمة لصحة العين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معمر القذافي، القائد ذو الأوجه الكثيرة

أكيد أن هذه الثورة لم تكن متضمَنة في الكتاب الأخضر، ورغم ذلك، فهي التي التهمت القائد التائه، العجوز، المنهم والتعب، بعد إحدى وأربعين سنة من السلطة المطلقة. ولقد سبق لمعمر القذافي أن نجا من العديد من الفخاخ التي حُفرت تحت قدميه، كما أنه أثر على نفسه بالتغيير المستمر للصفة التي يظهر بها، وتمكن من فرض نفسه على العالم ككل كشخصية نادرة ويصعب تجاوزها.
ديكتاتور يحل مشاكله بفضل ثروته النفطية. حاكم مستبد في زي بهلواني وغريب، يصدر أحكاما قاتلة وغير مفهومة. وخلال العقود الأربعة التي ضاع فيها العالم العربي ? الإسلامي وسط الإيديولوجيات، لم يتوقف العقيد عن تغيير دوره. في الجانب العسكري، وضع نفسه في رتبة عقيد، وفي الجانب الثوري تبنى جميع القضايا وجميع الأسباب التي تجعل منه متطرفا، وفي الجانب التنظيري، أراد أن يجعل من نفس منارة قومية في العالم العربي وحكيما في إفريقيا، وفي الجانب الواقعي، كان يمارس الثورة في أقصى تجلياتها ورأى في نفس ساحر النساء الذي أصبح ملكا على طرابلس بالقوة.
ولد القذافي سنة 1942 في خيمة من وبر الماعز كانت منصوبة في جزء من صحراء سرت، حيث كان بإمكانه البقاء هناك شأنه شأن الكثير من الليبيين. غير أنه تأثر بعائلته التي اتخذت منذ مدة طويلة موقفا معاديا للاستعمار الإيطالي، فارتمى بسرعة في عالم تهيمن عليه الانشغالات السياسية. كان في سن السابعة عشر عندما عندما نظم رفقة رفاقه في مدرسة «سبا» ما أسماه «أولى الممارسات للأنشطة الثورية»، والتي لم تكن سوى اجتماعات سرية بريئة.
كان القذافي الشاب يتابع رفقة أصدقائه تأميم قناة السويس، حيث انجذب نحو الحركة الناصرية وانتشارها السريع في العالم، كما أثارته نهضة القومية العربية وحركات الانعتاق في العالم العربي.
حصل القذافي على دبلوم في تخصص التاريخ من كلية الحقوق سنة 1963، ليلتحق في السنة الموالية بالأكاديمية العسكرية ببنغازي، حيث فكر طويلا قبل أن يحسم هذا الاختيار: رأى أن الطريق الأقصر نحو الثورة يمر عبر الجيش. وتمكن فعلا من فرض تصوراته بشأن «الطريق العسكري نحو الثورة» على معظم أصدقائه الشباب. وشرع أولئك «الضباط الأحرار المتحدون»، كما أطلقوا على أنفسهم ? وأغلبهم من أوساط فقيرة ? في عيش حياة متقشفة بتحريض من القذافي: كانت أيامهم مخصصة للدراسة والصلاة. كانوا يمنعون أنفسهن عن تناول المواد الكحولية والتدخين، ولم يكونوا يترددون على العلب الليلية، بل وكانوا أيضا يتجنبون الدخول في علاقات جنسية.
أنهى القذافي دراسته بالأكاديمية العسكرية سنة 1965، ليتم إرساله في السنة الموالية إلى إنجلترا، حيث استفاد من فترة تدريبية لتحسين مهاراته لمدة ستة شهر بالأكاديمية العسكرية بساندهيرست. ولدى عودته إلى ليبيا، تفرغ بالكامل للأنشطة العسكرية، دون أن يغفل أنشطته السرية. وكانت هزيمة العرب في يونيو 1967 أمام إسرائيل دافعا قويا له من أجل الرفع من وتيرة تحضيراته. وتم اتخاذ قرار الانقلاب على نظام الملك إدريس، وكان التنفيذ ناجحا يوم فاتح شتنبر 1969.
وبسرعة، فرض نفسه على باقي رفاقه. رغم أنه كان يبدو بوجه نحيف وملامح عادية وابتسامة باهتة، إلا أنه سرعان ما أصبح وجها أسطوريا. «إن الثورة الليبية مظهر من مظاهر القومية العربية التي تدعون إليها وتقودونها»، بهذه العبارات خاطب العقيد معمر القذافي الرئيس المصري جمال عبد الناصر عشرة أيام بعد انقلابه على الملك السنوسي.
لم يكن القذافي يشعر بأي حرج من تقليد النموذج المصري لدرجة الهوس أحيانا والسخافة أحيانا أخرى. غير أن الفارق بين النظام الناصري الذي تراجع بسبب العديد من النكسات، والعقيد المتهور الذي لم يكن يكفيه الصبر من أجل تحقيق أهداف أدركت مصر منذ وقت طويل أنها ضرب من الوهم. وبعد وفاة عبد الناصر في 28 شتنبر 1970، رأى القذافي، معتمدا على الموارد النفطية الكبيرة لبلده، أنه هو المؤهل أكثر من غيره من أجل قيادة سفينة القومية العربية. لكن سرعان ما تم تهميش القذافي بسبب البرودة التي تعاملت معه بها معظم الدول العربية. وهي العزلة التي تكرست بعد حرب أكتوبر 1973 التي لم تتم استشارته خلالها.
ومن أجل تكسير ذلك الركود في أوساط الليبيين بسبب النتائج الهزيلة التي تم تحقيقها، أعلن في نفس السنة عن قيام «ثورته الثقافية». وقال لشعبه إنه يجب «إحراق الكتب التي تتضمن أفكار مستوردة من الرأسمالية أو الشيوعية اليهودية». وأكد أنه الإيديولوجية الوحيدة المسموح بها هي تلك المستوحاة من كتاب الله، ودعا «المواطنين الليبيين» إلى تولي الإشراف على المؤسسات، والخدمات العمومية الرئيسة، وتولي مراكز القيادة.
ولمواجهة المعارضة التي كانت في مهدها، راهن القذافي على دعم الفئات التي تحظى بتأييد السكان (البدويون، العمال الحضريون، الشباب). وعمل على إرساء مفاهيمه «للسلطة الشعبية المباشرة» من أجل إقامة نظام حكومي يشكل بالنسبة له «أول نظام ديمقراطي حقيقي من عهود أثينا».
عرف عن القذافي ارتباطه القوي بالزعيم الراحل جمال عبد الناصر، ودعواته القوية للوحدة العربية، حتى إنه كان من المتحمسين للوحدة الاندماجية مع جيرانه من العرب مثل مصر وتونس، لكن هذه الحماسة ما لبثت أن خبت في مراحل لاحقة، حيث تخلى عن العمق العربي لليبيا لصالح العمق الأفريقي، حتى إنه وضع خريطة إفريقيا بدلا عن خريطة الوطن العربي كإحدى الخلفيات الرسمية في الدولة، ودعا للوحدة الأفريقية كما فعل من قبل مع الدول العربية، قبل أن يسمي نفسه ملك ملوك إفريقيا.
في سنة 1976 نشر القذافي كتابه الأخضر وجعله أيقونة لجماهيريته، وعرض فيه ما سماها النظرية العالمية الثالثة التي اعتبرها تجاوزا للماركسية والرأسمالية، وتستند إلى حكم الجماهير الشعبية، وتم اعتماد اللون الأخضر لونا رسميا في البلاد.
عرف عن القذافي تطرفه في الكثير من القضايا، ومحاولاته الخروج عن المألوف والسائد، حتى في قضايا متفق عليها، ومن بين ذلك مثلا موقفه من القضية الفلسطينية ودعوته لتأسيس دولة سماها «إسراطين» تجمع بين فلسطين وإسرائيل، وقراره التخلي عن التقويم الهجري، وتبني تقويم جديد وفريد لليبيا يبدأ من وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، واعتماد تسميات مختلفة عما هو سائد من أسماء للشهور.
التوجه نحو إفريقيا ليس جديداً في فكر معمر القذافي بل أنه طالما ردد منذ بداية الثورة في 1969 شعارات أن إفريقيا للإفريقيين، وأن لا حلف لإفريقيا إلا مع نفسها مؤكداً على أهمية ودور القارة الأفريقية في عالم اليوم. وفي هذا الصدد لعبت الدول الأفريقية دورا هاما في تليين موقف أميركا وبريطانيا في القبول بالشروط الليبية بشأن قضية لوكربي وذلك باتخاذها قرارا في قمة واغادوغو لرؤساء دول وحكومات منظمة الوحدة الأفريقية بكسر الحظر المفروض من مجلس الأمن الدولي على ليبيا بحلول شهر شتنبر من نفس العام الذي عقدت فيه القمة ما لم تستجب الدولتان للشروط الليبية. ولعل هذا ما دعم توجهات معمّر القذافي الأفريقية خاصة وأن الظروف الدولية قد شهدت العديد من المستجدات التي تدفع باتجاه توحيد القارة فأسس في العام 1999 تجمع دول الساحل والصحراء الذي يضم الآن 23 دولة في عضويته. كما فتح أبواب ليبيا على أفريقيا بصورة واسعة لم تكن عليها من قبل. وظل يسعى إلى إقامة الولايات المتحدة الإفريقية.
بدأت علاقات الزعيم الليبي مع الغرب بالصدام والتوتر بسبب تصريحات ومواقف ونشاطات العقيد، التي تعتبرها القوى الغربية معادية لها وداعمة «للإرهاب الدولي»، ووصل توتر العلاقات بين الطرفين ذروته حينما قامت الطائرات الأميركية بقصف مقره صيف سنة 1986، ولكنه نجا من الهجوم.
وفي سنة 1988 اتهمت الولايات المتحدة وبريطانيا ليبيا بتدبير سقوط طائرة شركة الخطوط الجوية الأميركية بان أميركان فوق بلدة لوكربي في اسكتلندا، مما أدى إلى مقتل 259 راكبا إضافة إلى 11 شخصا من سكان لوكربي. ففرضت الولايات المتحدة حصارا اقتصاديا على ليبيا في سنة 1992.
لكن العلاقات بين الطرفين توطدت كثيرا خلال السنوات الأخيرة بعدما توصلت ليبيا إلى تسوية لقضية لوكربي في غشت 2003 دفعت ليبيا بموجبها تعويضات بنحو 2.7 مليار دولار، وسلمت اثنين من مواطنيها المتهمين بالتفجير وهما عبد الباسط المقرحي والأمين فحيمة للقضاء الأسكتلندي ليحاكمهما في هولندا، فحكم على الأول بالمؤبد وبرأ ساحة الثاني، وفي سنة 2009، تم ترحيل المقرحي إلى ليبيا بسبب مرضه.
وتعززت علاقة القذافي بالغرب بعد أن فكك برنامجه النووي وسلم جميع الوثائق والمعدات والمعلومات للولايات المتحدة الأميركية، كما تردد أنه قدم معطيات ومعلومات وخرائط هامة وحساسة للأميركيين حول البرامج النووية لعدد من الدول الإسلامية، ومنها معلومات حول ما يعرف بخلية العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان.
ونتيجة للسياسة الجديدة للقذافي قام مجلس الأمن في سنة 2003 برفع العقوبات المفروضة على ليبيا.
في سنة 1992، صوت مجلس الأمن لفرض عقوبات ضد ليبيا. فدخل العقيد في عزلة طويلة. وكان لابد من انتظار 1999، كي تبدأ طرابلس في الإعتراف بتردد بمسؤوليتها عن عمليات تفجير الطائرة الأمريكية فوق لوكربي. فيما سرعت عملية الإطاحة بصديقه صدام حسين في مارس 2003 من تحول القدافي. ومن أجل الإفلات من مصير مماثل، قدم كل التنازلات لأمريكا. خاصة في ما يرتبط بطائرة البانام، وكان على فرنسا الإنتظار قليلا من أجل حل مشكلتها معه. بل إنه ركب على موجة محاربة الإرهاب في عهد بوش الإبن ما بعد 11 شتنبر 2001. إنها فرصته كي يصفي بوحشية معارضيه الإسلاميين وضمنهم المتطرفون منهم. بل إنه وضع خبرته في خدمة الغرب في مجال مواجهة التطرف، هو الذي كان داعمه الأول من قبل. بل إنه في 19 دجنبر من نفس السنة، سوف يعلن لوحده التخلي عن برنامجه النووي، مما اعتبر تقربا غير منتظر تجاه الغرب.
عفت عنه واشنطن، وسارعت أروبا بدون حياء إليه. وكان طوني بلير الأول الواصلين في سنة 2004 وتبعه الباقون. وكانت قضية الممرضات البغاريات، اللواتي اتهمن ظلما بحقن أطفال ليبيين بفيروس السيدا، هي التي عطلت ذلك الإنفتاح قبل أن يصل ساركوزي للحكم ويأخد الملف بجدية في يده، كي يجد له حلا. ولقد أدى على ذلك ثمنا باهظا من الطريقة المتعجرفة التي جاء بها العقيد إلى باريس، حيث راكم أسباب الإستفزاز. لقد عانت بروكسيل ونيويورك (التي حضر جمعا عاما للأمم المتحدة بها) وعواصم إفريقية أخرى قد عانت نفس الصفاقة منه. وذلك بسبب قيمة وأهمية ما يقدمه لهم من مشاريع مالية. وضمنها مشروعه الضخم لجلب المياه من العمق الصحراء.
ولقد كلف ابنه سيف الإسلام، بطريقة عتيقة في التداول على السلطة، أن يدبر أمر تلك العودة الدولية لليبيا، من خلال الترويج لجنة بترولية في المغرب العربي. ولأنه قوي أمام الضعاف، فإنه مارس عنفا كبيرا ضد سويسرا بسبب قضية ابنه حنبعل في يوليوز 2008 المتهم بتعذيب خادميه (المغربيين). وكان ذلك مقدمة للإساءة لمشروعه المعقد لترويث السلطة لابنه، مما سرع من عملية الإنتفاض ضده. فكان أن وجد القدافي نفسه بين ثورتين تونسية ومصرية، وحقق لوحده خرجة فاسدة في دعم بنعلي، وما لبث أن وجد نفسه أمام بداية انتفاضة 17 فبراير من قلب بنغازي الثائرة. وبفضل تدخل الحلف الأطلسي بمبادرة قوية من حلفائه السابقين في لندن وباريس، تم منع وقوع مجزرة في بنغازي. ومع توالي الشهور، ورغم محاولته اللعب على التناقضات الداخلية، فإنه عاد لعزلة سياسية قاتلة. لقد استفاق متأخرا على غضب شعبي ضده، لم يستوعبه من البداية.
عن لوموند


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.