ووتش رايتس: المغرب والجزائر لا يتفقان إلا على «إخراس الصحافيين»    مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تخلد الذكرى المئوية لتأسيسها    فعز كورونا.. ثروة مول "فيسبوك" سجلات رقم قياسي    المؤشرات الأسبوعية لبنك المغرب في خمس نقاط رئيسية    الخطوط الجوية البريطانية تستغني عن أكثر من 10 آلاف موظّف    الدار البيضاء يحتل الرتبة الثانية في المدن الأكثر مراقبة في العالم العربي    موعد والقناة الناقلة لمباراة برشلونة ونابولي اليوم في دوري أبطال أوروبا    اصدقاء رونالدو يغادرون دوري ابطال اوروبا رغم تسجيله هدفي فوز فريقه    بالصور : بعد مداهمة منزل مشبوه، أمن أيت ملول يحصل على صيد ثمين    حجز 20 كلغ من صفائح الذهب ومليوني أورو يشتبه في تحصلها من أنشطة إجرامية    رشيد الوالي يزفّ خبرا سارا لجمهوره.. التفاصيل!    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    لاعبا المغرب التطواني يغادران المستشفى    لاحتواء انتشار الوباء بجهة الشمال.. افتتاح قسم جديد للإنعاش بمدينة طنجة    عاجل: تحطيم الرقم القياسي لإصابات فيروس كورونا بجهة سوس ماسة بعد تسجيل 13 حالة إصابة جديدة، وإقليم واحد فقط يسلم من الوباء.    الاتحاد الأوروبي و"صوليتيري" يقدمان مساعدات مالية مستعجلة لمقاولة ناشئة ومقاولات ذاتية    وزير للخارجية الامريكي "بومبيو" يدعو لتحقيق شفاف في "كارثة بيروت"    الفنان يوسف سعدون: قراءة في مسار الفنانة التشكيلية فطيمة الحميدي    مجاهد: التقينا رجالات الدولة سنة 2006 وهذا ما جرى    رئيس الحكومة يلتقي خبراء مغاربة لبحث سبل مواجهة تداعيات "كورونا"    الرجاء يستعيد نجميه أمام أولمبيك آسفي    وجدة: حجز 20 كيلوغراما من صفائح الذهب وأزيد من مليوني أورو    زيدان يعلق على فاران .. ويكشف مصيره مع ريال مدريد    اليونسكو تتحمل تكاليف ترميم موقع باندياغارا الأثري في مالي    "مسرح عناد" الفلسطيني ينظم وقفة تضامنية مع بيروت    الحكومة تستدين 35 مليون دولار من البنك الدولي لتحسين الصحة بالمناطق القروية    التجسس لفائدة الاقتصاد ام لفائدة نشر الفكر الخرافي وتضبيع العقول ؟    طقس السبت .. جو حار بمعظم مناطق المملكة    انفجار بيروت يوقع ب20 مسؤولا لبنانيا.. و'الإنتربول' تحط ببيروت لاستكشاف الضحايا    الصحة العالمية تتحدث عن "شرط وحيد" لتعافي العالم سريعا من كورونا    ملياردير برازيلي يقود مبادرة لإنشاء مصنع لإنتاج لقاح لكوفيد-19    أكثر من 60 مفقودا جراء انفجار مرفأ بيروت.. الحادث أودى بحياة أكثر من 150 شخصا    شركة متفجرات بموزمبيق: شحنة نترات الأمونيوم ببيروت تخصنا واحتجزت منذ 7 سنوات    غانم سايس يريد أن يبقى في ألمانيا 10 أيام!    بعد اتهامها بخلق "البوز".. فاتي جمالي تنشر وثيقة تحليلة كورونا    بعد صدور الحكم.. دنيا بطمة توجه رسالة لشقيقتها    أرقام هامة في ليلة عودة الأبطال    نهضة بركان يستعين بطائرة خاصة للسفر إلى طنجة    إنفجار بيروت: الأمم المتحدة تحذر من أزمة إنسانية في لبنان    محللون يقدرون خسائر انفجار بيروت المؤمن عليها بنحو 3 مليارات دولار    "كنوبس" يعلن استئناف احتساب الآجال القانونية لإيداع ملفات التعويض والفوترة    بسبب فيروس كورونا : الاتحاد الأوروبي يحذف المغرب من قائمة السفر الآمن    "كيس حمام" ب150 درهما.. بوسيل تثير الجدل بمنتوجاتها    "الحر" يطلق أغنيته الجديدة بعنوان "حس بيا"    صحيفة لبنانية للأمير مولاي هشام: كلامك التحريضي لا يمثل إلا نفسك والملك محمد السادس يحترم سيادة لبنان    السلفي حسن الكتاني ينبش في الطائفية بتدوينة عن انفجار لبنان    حجز 20 كلغ من صفائح الذهب ومليوني أورو يشتبه في تحصلها من أنشطة إجرامية    إسبانيا: فرض الحجر الصحي لمدة أسبوعين على مدينة أراندا دي دويرو    حماة المال العام يطالبون بالتحقيق في شبهات تزوير وتبييض أموال أبطالها مستثمرون بشركة عقارية بأكادير    مراكش ..توقيف ثلاثة أشخاص يشتبه تورطهم في السرقة المقرونة بالضرب والجرح المفضي للموت    ماتت غرقا نواحي مرتيل..مصرع أشهر طبيبة في طب الأطفال والتوليد بفاس    موعد والقناة الناقلة لمباراة برشلونة ونابولي اليوم في دوري أبطال أوروبا    معلومات أمنية دقيقة تقود لحجز مبلغ مليون أورو و 20 كلغ من سبائك الذهب    بعد الارتفاع الصاروخي في إصابات كورونا. الاتحاد الأوروبي يسحب المغرب من قائمة الدول الآمنة    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاريع متوقفة وأخرى معطلة ب «ازواغة وبنسودة» بفاس
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 07 - 07 - 2014

جولة صغيرة بالأزقة وشوارع أحياء المرجة وازواغة وبنسودة...، تكشف واقعا مرا، يفضح ما تريد جهات كثيرة إخفاءه خلال تبادل الحديث مع سكان تلك المناطق المذكورة، إنه واقع، ربما يعلم تفاصيله الكثيرون، إلا أنهم لا يملكون إمكانيات تغييره، يتخبطون فيه، دون أن يرفعوا أصواتهم من أجل أن تصل إلى المسؤولين ليحاولوا تغييره، لوكانوا مستعدين لذلك، كما تم الوقوف عند مجموعة من الاختلالات منها ما هو مرتبط ب«الابتزاز السياسي»، وهو ما من شأنه أن يعطل المصلحة العامة، وأخرى مرتبطة بالإهمال والتهميش .. رغم الأوراش المفتوحة هنا وهناك.
«الابتزاز السياسي»
«الابتزاز السياسي» هو أخطر أنواع الضغط المباشر و غير المباشر الذي يمارسه الأشخاص أو المؤسسات السياسية في موقع ما ضد مسؤولين أو أشخاص، بهدف الحصول على امتيازات سياسية معينة، ومن خلال هذا المنطلق يمكن القول إن المواقف التي تتخذها بعض الشخصيات السياسية التي ترغب أن تصنف في قائمة «المحسنين»، ترعى مسجدا ثم تتخلى عنه بمجرد تجاوز مرحلة الانتخابات، بحيث لا يدخل هذا السلوك سوى في إطار الابتزاز السياسي من قبل ذلك الشخص أو تلك الجماعة، كما هو حال مسجد حي غيثة بمنطقة بنسودة، الذي توقفت فيه الأشغال منذ مدة وارتفعت معها الأصوات المحتجة منددة بهذا الأسلوب البدائي الذي يستبلد المواطنين، مطالبين صاحب المشروع بإنهاء الورش أو التخلي عنه لفائدة المحسنين الذين يرغبون في الظفر بحسنة تنفع صاحبها بدل صوت يحتسب ويرمى في سلة المهملات.
أكواخ قصديرية تعرقل
تأهيل حي المرجة
لم تساهم مختلف البرامج التنموية، المسطرة بحي المرجة بعنابة في امتصاص مشكلة السكن، بسبب البناء غير الشرعي للقصدير الذي عشش كالفطر خلال السنوات الأخيرة، بهذه المنطقة التي فقدت عصب الحياة رغم أنه أريد لها أن تحتل موقعا استراتيجيا لقربها من وسط المدينة، إلا أن ذلك لم يشفع لها في تأهيلها والنهوض بأوضاعها ذات الطابع القروي، حيث اتخذها بعض النازحين كمأوي لهم، ساهمت في تحويل المنطقة إلي فضاء واسع لبناء القصدير، مع غياب برامج التهيئة وانعدام الإنارة العمومية التي أدت إلى تزايد عدد السرقات والاعتداءات، حيث حاولت السلطات المختصة مع شركة التعمير المستفيدة، إرضاءهم بشتى الطرق ورخصت بإضافة الطابق الثالث بعد الاستفادة من بقعة من 80 م بتجزئة بنزكور لفائدة أسرتين مقابل الإفراغ والتخلص من البناء القصديري في إطار مشروع «مدينة بدون قصدير»، إلا أن بعض الجهات دخلت على الخط لتعطيل عجلة التنمية بهذه المنطقة التي عانت الهشاشة والتهميش وكانت عبارة عن برك ومستنقعات قبل أن تحن لها قلوب المسؤولين!
عزل مدارس عن محيطها
حينما ينعزل النظام التعليمي عن المجتمع المحيط به يقفز في الهواء، ويفقد عمقه المجتمعي، تصبح المدارس بيئات مولدة للتطرف الاجتماعي والديني والاستهلاكي أيضا، وحينما ترتفع أسوارها التي تفصلها عن المجتمع، ينتشر نمط من المؤسسات التعليمية الكئيبة المسكونة بالعقاب النفسي والمشاعر الحادة والتعقيد، فالخطورة دوما أن تفقد المدرسة ثقة المجتمع، وبالتالي تتحول إلى جزء مكون للأزمة الاجتماعية بدل أن تكون جزءا من الحل.
لماذا يشعر التلاميذ بعدم الأمان، وبالوحدة والعزلة، وبعدم الإنصاف، والخوف، والتحيز وعدم الانتماء، مقابل تنامي مشاعر القلق لدى الأسر وسط حالة اجتماعية متناقضة من الوصاية المفرطة لدى بعض الفئات الاجتماعية، مقابل حالة مناقضة تماما من اللامبالاة لدى فئات أخرى؟
كشفت مصادر متطابقة أن الوضعية الراهنة بالمؤسسات التعليمية التي توجد في القرى، وحتى في ضواحي المدن، لا تشرف إطلاقا، حيث يعاني التلاميذ أوضاعا مزرية بسبب غياب الحد الأدنى من مستلزمات الدراسة، وأضافت المصادر أن نسبة الهدر المدرسي ارتفعت بشكل كبير هذه السنة، بعدما اضطر عدد من التلاميذ إلى الانقطاع عن الدراسة بسبب العزلة التي تفرضها أحوال الطقس. وأشارت المصادر إلى أن الوزارة تجهل حقيقة الأوضاع التي تواجهها المدرسة المغربية في القرى والبوادي، وأضافت أن هناك عزوفا خطيرا عن الدراسة، وأن بعض التلاميذ يضطرون إلى الانقطاع بسبب غياب وسائل التنقل، مشيرة إلى أن التلاميذ لا يجدون حتى الوقت الكافي لإنهاء الزمن المدرسي، وأخرى يصعب التنقل إليها بسبب غياب الطرق المؤدية من وإليها، تارة نتيجة الإهمال وتارة أخرى بسبب طبيعة الأراضي المحيطة بها التي يمتنع أصحابها عن التخلي عن جزء من أراضيها للمصلحة العامة ، كما هو شأن ثانوية الجواهر التي أصبحت معزولة بعدما لم تستجب إدارة مندوبية المياه والغابات لنداءات التلاميذ والآباء الذين رفعوا ملتمسا إلى والي الجهة يطلبون فيه الاحتفاظ بفضاء أخضر بعد الزحف الإسمنتي، الذي طال المنطقة ولم يبق فيها سوى فضاء تابع لمؤسسة المياه والغابات الذي تتحدث أخبار تفيد بتحويله إلى تجزئة سكنية لفائدة موظفي هذه الإدارة، حسب تصريحات بعض المواطنين.
قناطر معطلة بقرار
فضل المارون عدم استعمال الممر الفوقي للسكة الحديدية على مستوى منطقة ازواغة، اختاروا العبور مباشرة رغم خطورة الاجتياز الذي قد يحصد أرواحا كثيرة نظرا لطبيعة الحركة الدائبة على مدار الساعة خاصة أن هناك أسواقا على جانبي ممر السكة الحديدية، الذي يشهد بين الحين والآخر حوادث مميتة، فضلا عن إصابات خطرة يتعرض لها المارة الذين يغامرون بقطع الطريق ركضا على أقدامهم.
وفي سياق شكاوى السكان أوضح سعيد أن جسر ازواغة الذي أنجز قبل أربع سنوات دون مراعاة وضعية العجزة والمعاقين في تصميم هندسته وقال: هناك حوادث كثيرة وقعت بالموقع جراء تنقل الناس إلى الجهة المقابلة وحينما بدأ العمل في المشروع فرحنا ولكن الفرحة ماتت في مهدها بعد إنهاء المشروع الذي لم يستجب لتطلعات الساكنة والمارة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.