مسؤول بالبحرية الملكية: القاعدة الأولى ستستقبل 1829 مرشحا للتجنيد الإجباري- صور وفيديو    رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يعلن استقالته    سان جيرمان يشعر بارتياب بشأن إعارة نيمار لبرشلونة    بعد سنوات من الانتظار.. غدا ستشرع حافلات شركة “ألزا” في نقل المواطنين بالرباط    هذه مؤشراتها.. شبح أزمة اقتصادية عالمية يعود من جديد    سيوف وهراوات.. صراع حول أراض سلالية ضواحي طاطا ينذر بمجزرة اتهامات بطمر الآبار وتسميم الإبل ونهب التمور    نشرة خاصة.. موجة حر بالعديد من مناطق المملكة    ساكنة بوسكورة تعاني من انتشار المخدرات وغياب الأمن    نغيز: هذا هو خيارنا الوحيد في مباراة الزوراء    رجال الكرة الطائرة الشاطئية في نصف النهاية    الطلبة الجزائريون: نريد دولة مدنية وليس عسكرية    رئيس جماعة اكزناية يهنئ جلالة الملك محمد السادس بمناسبة عيد الشباب والذكرى 66 لثورة الملك والشعب    الباروميتر الإفريقي: معظم المغاربة لم يسمعوا عن التغير المناخي ولا يدركون عواقبه السلبية    هذا هو مصير الخونة.. سلطات الجزائر تتهم بنشمسي بالتحايل والعمالة وتطرده !!    الوالي لحلو لرجال السلطة: اعتماد مقاربة استباقية لتلبية حاجيات المواطنين    تقارير تؤكد إغلاق صفقة انتقال سفيان أمرابط للعب في الدوري الإيطالي    رئيس" الباد".. هذه التحديات الخطيرة المطروحة على إفريقيا    مراكش تسجل ارتفاع عدد ليالي المبيت السياحية    مغربي يتهجّم على منقذة سباحة إسبانية بمستودع الملابس لاغتصابها والشرطة تحقق معه    ماء الصنبور يهدد الأطفال الرضّع لهذا السبب    توقعوها وهم شباب.. 9 أحلام لجوبز وغيتس وبيزوس عن التكنولوجيا    معرض رؤى عربية بالقاهرة يكرم السبتي والعمري    لتزامنه مع بداية الموسم.. القلق يسيطر على مدربي الأندية بسبب معسكر المنتخب المحلي    سفن الصيد الإسبانية تعود للصيد في المياه الإقليمية المغربية    دراسة…الرعاية الصحية بالمغرب “الأسوء” ضمن البلدان في العالم    ارتفاع أسعار النفط بفضل آمال التحفيز والتجارة    إيفانكا ترامب تشيد باعتماد المغرب لإطار تشريعي جديد حول الأراضي السلالية    تحت شعار »الموت ولا المذلة »..ثورة العطش تخرج تازارين للاحتجاج    ثورة الملك والشعب ذكرى 20 غشت 1953.. ماذا حدث في هذا اليوم؟    قصيدة أهل الكهف للشاعر عصمت شاهين دوسكي    مبدعون في حضرة آبائهم 41 : نادية القاسمي شاعرة وفنانة تشكيلية : خربشات ومكتبة أولى    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت 3 : الزّهراء …    اادوري التركي.. درار يضع بصمته في خماسية فنربخشه    تزايد حالات الغش الخطيرة في المواد الغذائية    محامي البشير يثير جدلاً: الرئيس لا يملك إلا منزلًا واحدًا ومزرعة صغيرة    حفل افتتاح الألعاب الإفريقية الرباط 2019.. مغرب السلام والتسامح وملتقى الرياضة الإفريقية    جمعية اللجان الوطنية الأولمبية الإفريقية تسلم صاحب الجلالة الملك محمد السادس قلادة الاستحقاق الأولمبي الإفريقي    اللمة 16 بوادي لاو… : موعد متجدد لإبراز الحق في الثقافة والفنون والبيئة    » حبوبي قرطاسة » كليب جديد للفنان أيوب الحومي    حفل افتتاح الألعاب الإفريقية الرباط 2019.. مغرب السلام والتسامح    قطة « يتيمة » تحقق أرباحا كبيرة لزوجين عبر « إنستغرام »    إيفانكا ترامب تشيد بعزم المغرب إدخل تعديلات على نظام الميراث.. ورواد “فيسبوك” يطلبون توضيحًا من الحكومة    حصيلة حوادث السير بالمدن خلال الأسبوع الماضي    «مناجم» تخسر 370 مليون درهم جراء انخفاض أسعار النحاس والكوبالت : الدرع المعدني لهولدينغ «المدى» يتأثر بالحرب التجارية بين أمريكا والصين    عطلة الصيف في مدن الشمال.. اكتظاظ يخنِق السكان وأسعارٌ تلهب جيب المصطاف    بسبب الطيار.. سارة نتانياهو تحاول اقتحام قمرة القيادة    ساري يعاني من التهاب رئوي قبل أيام معدودة على انطلاق الدوري    طقس الثلاثاء.. طقس حار مع سحي ركامية    زوجة نتنياهو تشيد بجودة حشيش المغرب وتكشف حب زوجها للطبخ المغربي    لا شأن للزمان بالنسيان    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    المجتهيييد    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    تعفن أضحيات يستنفر “أونسا”    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    الخزينة العامة: المداخيل الضريبية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري للتراب المغربي تراجعت ب”42″ في المائة    مجلة “ذات لايف”:مساحات الأذن القطنية تتسبب في تآكل عظم الجمجمة    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختتام فعاليات «الملتقى الخامس للإبداع النسائي» بالناظور

بقاعة الندوات بمركز الدراسات التعاونية للتنمية المحلية (سيكوديل) بالناظور، نظم فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور وبدعم من المجلس البلدي والمديرية الإقليمة لوزارة الثقافة والاتصال– قطاع الثقافة، «الملتقى الخامس للإبداع النسائي» – دورة الشعر تحت شعار:»راهن الكتابة النسائية بالمغرب». وقد حضر هذا الملتقى شاعرات ونقاد من مدن مغربية عديدة، وذلك يومي الجمعة والسبت12 و13 أبريل 2019 .
افتتحت فعاليات الملتقى بكلمة للأستاذ ميمون حرش ،عضو الاتحاد، رحب فيها بالحضور الكرام وبالضيوف والضيفات المشاركين الذين لبوا دعوة الاتحاد كما شكر كل الجهات الداعمة لإنجاح هذا الملتقى الذي ينظم سنويا بشعار خاص ودال،مذكرا بالملتقى الرابع ،دورة السرد ، السنة الماضية.ثم أعطى الكلمة للأستاذ عياد أزرار رئيس مركز الدراسات التعاونية للتنمية المحلية»سيكوديل» الذي رحب بالحضور والمشاركين والمشاركات في الملتقى مثمنا هذه التظاهرة الثقافية المحتفية بإبداع المرأة وهذا يتكامل مع أهداف واستراتيجية المركز التي تتركز على دعم المرأة في عدة مجالات.
فقرات الدورة استمرت بتنظيم ندوة أدبية حول «راهن الكتابة النسائية بالمغرب»، والتي شارك فيها الأساتذة النقاد بنعيسى بوحمالة ، مليكة المعطاوي، والطيب هلو، سيرها كاتب الفرع الأستاذ جمال ازراغيد الذي أبرز الإشكالية التي يطرحها مصطلح الكتابة النسائية ، وتشعب المواقف تجاهها مابين القبول والرفض والوسطية.. ثم توقف عند العوامل التي ساعدت على اتساع هذا المصطلح وتحقق تراكم مهم في منجز الكتابة النسائية، وختم هذه الأرضية بطرح مجموعة من الأسئلة تتعلق بالخصائص والمميزات والأبعاد الفكرية والجمالية والفنية لهذه الكتابة. ثم قدم الأستاذ الطيب هلو مداخلة بعنوان:»راهن القصيدة المغربية الحديثة بصيغة المؤنث» استهلها بالحديث عن الأسباب التي حالت دون تحقيق القصيدة النسائية فرادتها المبكرة والتي اختزلها في سببين بارزين، هما:
محاولة تقليد المنجز الشعري الذكوري شكلا ومضمونا ولغة.
التأثر بالمقروء والذي كان ذكوريا وغابت عنه المؤثرات المشرقية بصيغة المؤنث.
بعد ذلك انتقل للحديث عن مميزات القصيدة المغربية بصيغة المؤنث،ملاحظا خفوت الصوت النقدي المواكب لهذه التجربة والاكتفاء بالقراءات «العاشقة» دون عمق نقدي واضح.
ثم أعقبته الأستاذة الباحثة مليكة المعطاوي بمداخلة موسومة ب»الكتابة النسائية بين الهامش والمركز» التي أبرزت فيها أنه لا يمكن الحديث عن الكتابة النسائية بمعزل عن مجموعةمن السياقات المنبثقة من تاريخ الأفكار والأشكال والتي تجسد الفعل والوجود الإنسانيين. وقد أولى بعض النقاد والباحثين هذه الكتابة نفس الأهمية التي تكتسيها الكتابة الرجالية، ويرى آخرون أن الكتابة النسائية تشكل أدبا ناشئا له خصوصيات تميزه لكنه لايزال يحتاج إلى الكثير من العناية والرعاية لكي يحقق ذاته ويفرض نفسه على الساحة الثقافية.وهنا تساءلت عن العوائق النفسية والاجتماعية والفكرية التي وقفت في طريق تطور المرأة على عدة مستويات بما في ذلك الإبداع. لكن بالرغم من ذلك هناك بعض النساء اللواتي وسعن أفق انتظار الكتابة النسائية وانخرطن فيها باعتبارها حقا مشروعا ومجالا إبداعيا إنسانيا حكرا على الرجال. وقد شهدت ثمانينيات القرن العشرين بداية التراكم المفتوح على تجارب إبداعية مختلفة وعلى حساسيات متنوعة باللغتين العربية والفرنسية، ما فتئت هذه التجارب تتناسل وتتطور كميا ونوعيا منذ تسعينيات القرن العشرين إلى الآن. حيث أتيحت للأصوات النسائية فرص التعبير على نطاق أوسع وبمتخيل جديد ورؤى مختلفة.
في الأخير، حاول الأستاذ الناقد بنعيسى بوحمالة في مداخلة بعنوان:» في إشكالية الكتابة النسائية قراءة في ديوان «أشياء تراودها» لمليكة العاصمي»، أن يستجلب المتلقين ، من جمهور القاعة، إلى ضرورة التصالح مع مصطلح الكتابة النسائية الذي لا تستوجبه فقط الفروقات النوعية الخلاقة بين عنصري الذكورة والأنوثة، جسديا وشعوريا ومزاجيا، بل ويستدعيه التكريس الذي ناله في الأدبيات الأكاديمية والنقدية في الغرب منذ حوالي قرن من الزمان. وإذ عمل الناقد على استحضار الأدوار التناوبية للسلطتين ، الأنثوية والذكورية، عبر التاريخ توقف مليا عند الوضعية الراهنة للمرأة في الغرب وفي العالم الثالث مشخصا ما تحبل به في لا وعي كوني تترجمه تمثلات ومسلكيات إقصائية وتعنيفية للمراة تتخذ طابعا مكشوفا في العالم الثالث في حين تتخذ لبوسا ناعما في الغرب.
وضمن هذاالتحليل سينتهي صاحب المداخلة إلى أن العامل الجوهري لما تعانيه النساء من أوضاع التسلط والقهر والهامشية هو عدم امتلاكهن لصوت خاص، ولعل في أمثولة شهرزاد التي انتصرت على شهريار خير دليل على نجاعة الصوت، وبخاصة إذا ما تحول إلى كتابة ، في الإعلان عن الذات وفي استعادة الجدارة وبناء ، بالتالي، علاقة ندية مع الرجل المستحكم في السياسة والاقتصاد والإدارة… استحكامه في منظومة في منظومة القيم والأخلاقيات. من هذا الضوء، إذن، سعى بوحمالة إلى التقاط الصوت الأنثوي المخصوص لشاعرة رائدة في مجال الكتابة النسائية، سواء في المغرب أو في العالم العربي، منبها إلى انشغال مليكة العاصمي، إبداعيا وفكريا، بموضوع المرأة، وإلى كون ديوان «أشياء تراودها» باعتباره ديوانها الأخير لا يتوانى ، على مستوى جمالية الكتابة أو أصالة الرؤية الشعرية للذات والآخرين والعالم على تبئير الصوت وإثبات فاعليته في الفضاء المجتمعي العام.
وبعدئذ، فتح باب النقاش الذي ساهم فيه الحضور من أجل إضاءة بعض جوانب المداخلات الثلاثة وإثارة بعض الأسئلة التي تهم الكتابة النسائية ما أغنى موضوع الندوة.
اليوم الثاني شهد عقد جلستين شعريتين ساهمت فيهما شاعرات قادمات من مدن مغربية كالرباط وتطوان ومكناس وخريبكة وميضار ووجدة فضلا عن الناظور،ذات حساسيات شعرية مختلفة وبلغات متنوعة كالعربية والأمازيغية والزجل. فقد تعاقب على منبر الإلقاء في الجلسة الأولى التي أدارتها الشاعرة أسماء لمريني الشاعرات: رشيدة بوزفور، رباب بنقطيب، أمينة برواضي ونجيمة الرضواني . أما الجلسة الثانية التي أدارتها الأستاذة الناقدة إلهام الصنابي ، فقد شاركت فيها الزجالة ربيعة العمراني، والشاعرات:دنيا الشدادي،أسماء لمريني، بديعة التنوتي، مليكة المعطاوي،وحنان قروع…ومابين الجلستين اللتين علا فيهما صوت الشعر الطافح بالخيال والصور الشعرية الراقية والإيقاعات الرنانة من خلال ما ألقته الشاعرات من قصائد تفاعل معها الجمهور الذي حج إلى القاعة تشجيعا للمرأة المبدعة/ الشاعرة، كانت هناك وصلات موسيقية وغنائية أداها الأستاذ عبد الواحد عرجوني والفنانة الواعدة إيمان عظمي..لكن المفاجأة هي حضور الفنان الشريف القادري الذي أتحف الجمهور بنوتات نغمية على آلة العود . ثم تولى المخرج المسرحي الأستاذفخر الدين العمراني التعريف بهذا الفنان من خلال مجموعة من المحطات الفنية التي عبرها ، والتي كان لها التأثير في تجربته الفنية ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.