بالصور ببركان: محجوزات أجهزة إلكترونية أعدها شخصان لاستخدامها في الغش في الامتحانات    الرباط: حكم بتوقيف النقيب السابق محمد زيان عن مزاولة مهنة المحاماة لسنة    حكومة العثماني تتبنى تقشفاً أكثر صرامة    قطاع البيض يتكبد خسائر ب350مليون درهم    خطة لإعادة إطلاق دورة الاقتصاد    عبد الإله العلمي: المجلس الوطني للصناعة التقليدية غيب في تركيبته الجمعيات المهنية والحرفية    فدرالية جمعيات وكالات كراء السيارات بالمغرب تلتقي مع مستشاري رئيس الحكومة    استقالة الحكومة الفرنسية    الحكومة الفرنسية تعلن استقالتها بالكامل    ميسي يستعد للرحيل عن فريق برشلونة    المغرب يسجل 246 حالة في آخر 16 ساعة من أصل 9674 تحليلا مخبريا بنسبة إصابة بلغت 2.54 بالمئة    مدرب حوريا يفتح النار على الكاف    مراكز امتحان البكالوريا تفتح أبوابها لآلاف المترشحين في ظل إجراءات استثنائية    كوفيد -19: وصول 152 من المغاربة العالقين بمصر إلى مطار بني ملال    مراكز الإمتحانات تستقبل ازيد من 441 الف تلميد الباكلوريا وسط إحترازات مشددة    مع كافِ الخِطاب الى بطحائي القصرالكبير    بعد سنوات من الاكتئاب .. شاعرة جزائرية شابة تهدد بالانتحار    حالات الإصابة بكورونا ترتفع بجهة الشمال من جديد    لأول مرة.. رسوم متحركة من إنتاج مغربي    مرشحون للباكالوريا: "كان التعليم عن بعد صعيب.. وسقطت عامين نتمنى نجح هاد العام" -فيديو    إصابات كورونا حول العالم تتخطى حاجز ال 11 مليونا    المغرب يسجل حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا ..الحصيلة ترتفع إلى 230    المملكة المغربية لازالت مصرة على الحصول على جواب رسمي من منظمة العفو الدولية بخصوص تقريرها الأخير    حداد: الحكومة غير مسؤولة ولا نفهم منشور العثماني في وقف التوظيف! -فيديو    استقالة حكومة رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب    رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب يستقيل من منصبه    أربعيني ينهي حياته شنقا    القضاء يوقف المحامي "محمد زيان" عن ممارسة المهنة لمدة سنة    المغرب يعتمد السياحة الداخلية لتعويض خسائر القطاع وحمايته من الإفلاس    استطلاع: 54 في المائة من مغاربة الخارج يخططون لقضاء عطلتهم الصيفية بالمغرب    مصطفى الشعبي يفوز بالجائزة الكبرى لمسابقة البوابة الرقمية بالجزائر    بايرن يتعاقد مع نجم السيتي لخمس سنوات    الجيش الملكي يتحرك لاستعادة لاعبه ديني بورجس من البرتغال    تسجيل 246 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال 16 ساعة    استقالة رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب    مفاجأة.. ميسي يُقرر الرحيل عن برشلونة صيف 2021    زيدان يرد على خبر رحيل ميسي عن برشلونة    تركيا: محاكمة غيابية ل20 سعودياً بينهم مقربون من بن سلمان في قضية قتل خاشقجي    بعد تخفيف الحجر .. « ماستر شاف سليبريتي » يعود من جديد وداداس وفضيل أبرز نجومه    فعاليات المجتمع المدني بأورير تستنكر تبخيس المكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي بأكادير لمطالبها المشروعة    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس اليوم الجمعة    ضابط شرطة يستعمل سلاحه الوظيفي لتوقيف جانح تورط في عمليات سرقة بالعنف    إثيوبيا: تشييع جثمان هاشالو هونديسا المغني الشهير وسط اضطرابات عرقية    العنصرية ضد السود: هل ينبغي منح أحفاد العبيد تعويضا ماليا؟    الاسلوب هو الرجل    خطر الإرهاب يدخل على خط جدل شعيرة عيد الأضحى بسبتة    وزيرة السياحة تواصل اللقاءات التواصلية مع مهنيي السياحة لإستئناف النشاط السياحي في أحسن الظروف    "بكين" تضاعف من مدة الحجر الصحي مع موجة فيروس كورونا الثانية التي ضربت البلاد.    معمل لتصبير السمك يفجر بؤرة جديدة لفيروس كورونا بآسفي بتسجيل 55 إصابة    كورونا تلغي التجنيد الاجباري وتؤجل إحصاء الفوج الثاني    رجال جالستهم : الأديب الشاعر : الطيب المحمدي    بالأرقام..الملايين التي خسرها بيض الاستهلاك كل يوم من الحجر الصحي    مشاهير في ورشة "ماستر شيف"    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    بعد اعتقال المديمي.. بطمة تنتشي فرحا وما مصير المواجهة بينهما أمام القاضي؟    نحن تُجَّار الدين!    فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب يستفسر عن تدابير إعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«سؤال الشعر والمشترك الإنساني» بدار الشعر بمراكش .. الناقد خالد بلقاسم يستجلي أفق الشعر في ظل المشترك

في افتتاح البرنامج الثقافي الجديد (الموسم الثالث: 2019/2020)، وتحت إشراف وزارة الثقافة والاتصال، نظمت دار الشعر بمراكش درسا افتتاحيا حول موضوع «الشعر والمشترك الإنساني»، قدمه الناقد والباحث خالد بلقاسم وحاورته الإعلامية والكاتبة سعيدة شريف، ليلة الجمعة 13 شتنبر بمقر دار الشعر بمراكش.
الدرس الافتتاحي، تقليد ثقافي جديد افتتحت به دار الشعر بمراكش برنامجها الشعري السنوي، لينضاف الى سلسلة من الفقرات لعل من أهمها خروج الشعر الى الفضاءات العمومية، وسلسلة من اللقاءات الشعرية والندوات والورشات، حاولت استجلاء واستقصاء أسئلة تهم الخطاب الشعري في مختلف تجلياته. وفي هذا الاطار اعتبر الشاعر عبدالحق ميفراني، مدير دار الشعر بمراكش ، أن الدرس الافتتاحي يشكل عتبة أولى لسلسلة من اللقاءات، لعل من أبرزها الدورة الثانية لمهرجان الشعر المغربي (25-26-27 أكتوبر بمراكش)، والتي تلامس من خلالها دار الشعر بمراكش بعضا من أسئلة الشعر المغربي ،وترسيخا لحضور الشعر في المنظومة المجتمعية.
الشاعرُ يَكتبُ استناداً
إلى تاريخ فنّ الشعر وبانشغالٍ بالمُحتمَل المُرتبط بمُستقبَله
الناقد والباحث خالد بلقاسم، أستاذ التعليم العالي، قدم الدرس الافتتاحي حول موضوع «الشعر والمشترك الانساني»، في استقصاء للقيم الإنسانية المشتركة، والتي ترسخها قيم الشعر.
ويعتبر الناقد خالد بلقاسم، من الأصوات الرصينة في المشهد النقدي الشعري المغربي والعربي، صاحب العديد من الإصدارات في مجال النقد الشعري والترجمة، وقد حاورته الإعلامية والصحفية المتخصصة في الشأن الثقافي، سعيدة شريف، رئيسة تحرير مجلة «ذوات» الثقافية الإلكترونية، والتي اشتغلت في الصحافة العربية والمغربية على مدى سنوات، وساهمت في التعريف بالمشهد الثقافي والأدبي المغربي.
في تقييمه للعلاقة بين الشعر والمُشترَك الإنسانيّ، أكد الناقد خالد بلقاسم أن هذه العلاقة بين الشعر والمُشترَك الإنسانيّ، أو أيِّ مَوضوعٍ راهنٍ، ليست مُعطى جاهزاً، بل هي بناءٌ تأويليّ يتطلّبُ الاستشكالَ وتتحكّمُ فيه رُؤية المُؤوِّل للشعر وللوَشائج المُحتمَلة بين الشعر وغَيره مِنَ القضايا الراهنة. فالشاعرُ لا يَكتبُ استناداً إلى إنْصاتهِ لزَمنه وللذات وللقضايا الوُجوديّة وحسب، ولكنّه يَكتبُ أساساً استناداً إلى تاريخ فنّ الشعر وبانشغالٍ بالمُحتمَل المُرتبط بمُستقبَل الشعر، وبما يُمْكنُ للذات الكاتبة أن تُضيفَهُ إلى هذا التاريخ. هو ذا المُنطلَقُ الأساسُ في كلِّ استشكال. واستدعى الناقد بلقاسم منظور ميلان كونديرا في فنّ الرواية، مع الاختلاف طبعاً بَين الفنّيْن في بناء المعنى وبناء الشكل وفي اشتغال اللغة. لعلّ صِلَة الفنّ بتاريخه، لا بقضايا عصره وحسب، هي ما كان ميلان كونديرا أثارَهُ، انطلاقاً من فنّ الرواية، عندما تأمّلَ عبارةَ نهاية التاريخ، إذ عدّ أنّ ما يحزُّ في النّفس هو تطبيقُ هذه العبارة على الفنّ، بل لقد ذهبَ كونديرا إلى حدّ تخيُّل هذه النهاية لمّا انتهَى إلى أنّ مُعظمَ الإنتاج الروائيّ يُنجَزُ بانفصال عن تاريخ الرواية، على نحو يُهدِّد بسقوط الفنّ خارج تاريخه، إذ ليس ثمّة، في نظره، سوى روايات تتشابهُ، محدودةُ الصلاحيّة، يتمّ التخلّص منها فَورَ استهلاكها، روايات غير مشدودة إلى تاريخ هذا الفن وإلى المُنجَز الذي تحقق في هذا التاريخ.
إنّ مُلاحظة كونديرا بشأن فنّ الرواية، يشير بلقاسم، تُضيءُ أيضاً صلةَ الكتابة الشعريّة بتاريخ الشعر، وإن اختلفَ الشعرُ عن الرواية في الشكل وفي بناء المَعنى. فكلٌّ منهُما يُنجَزُ في علاقته بتاريخه، الذي يكونُ المُبدعُ مُطالَباً بأنْ يُسهمَ فيه وبأنْ يَتركَ دمغتَهُ في مسار هذا الفنّ. وهو ما يكشِفُ حَيويّةَ مفهوم «الاستئناف» في الكتابة الأدبيّة بوَجْه عامّ؛ الاستئناف الذي لا يفرّطُ في القطائع. إن أهمّية التنصيص على علاقة الشعر بتاريخه أمرٌ ضروريّ، يؤكد الناقد بلقاسم، للتحرُّر من تأوُّل الشعر اعتماداً على موضوعاته. إذ لا وُجود لمَوضوع شعريّ في ذاته، وليس ثمّةَ مَوضوعٌ، أيّاً كان نُبْلهُ وأيّا كانت القيَم التي ينطوي عليها، يُمْكنُ أن يهَبَ القولَ شعريّتَه. هو ذا المُنطلقُ الرئيس في تأمّل العلاقة التي يُمْكنُ أن يَفترضَها التأويلُ بين الشعر والمُشترَك الإنسانيّ وإلاّ فإنّ القراءات التي تتأوّلُ الشعرَ مفصولاً عن تاريخ الشعريِّ لا تقوم، في حقيقة الأمر، سوى بالتواطؤ مع الكتابات التي تدّعي الانتساب إلى الشعر وهي تجهلُ تاريخَه. هُما معاً، القراءات والكتابات، لا تقود إلاّ إلى نهاية تاريخ فنّ الشعر. فالكتابةُ لا تنتسبُ إلى الشعر بمَوضوعاتها بل بما تحملهُ في تركيبها من أثرِ سيرورة الشعر، وأثرِ الأزمنة الشعريّة، وأثرِ الذات الكاتبة، وبما تحمله في هذا التركيب من معنى ولود ومُتجدِّد. ومن ثمّ، يتعيّنُ استحضارُ هذا المُنطلق في كلِّ تأمُّلٍ لوشائج الشعر بقضايا الإنسان وبقضايا الحياة والوُجود وبكلّ قضية من القضايا.
اِستناداً إلى ذلك، فإنّ استشكالَ علاقة الشعر بالمُشترَك الإنسانيّ ينطلقُ أساساً من استحضار مفهوم الشعريِّ وعَدِّه مُرتكزَ التأويل، ومن الحرص على تجنُّب استسهال هذه العلاقة بتجنُّب الحديث عن وشائجَ عامّة بين الشعر والقِيَم. في ضوء هذا الحذر المنهجيّ، قارب الناقد خالد خالد بلقاسم علاقة الشعر بالمُشترَك الإنسانيّ من ثلاث زاويا:
* الزاوية الأولى، تخصُّ الكشْفَ عن أثر الشعريِّ في إرساء دعائمِ المُشترَك الإنسانيّ وَفق الخصوصيّة التي بها يتميّز الخطاب الشعريّ، بما يَحولُ دُون خَلْق تماهٍ فجٍّ بين هذا الإرساء وبين ما يقومُ به الخطابُ السياسيّ أو الإعلاميّ، وإلاّ تمّ نسيانُ ما يُميّزُ اشتغالَ الشعريّ في بناء الشكل وفي بناء المعنى وفي العمل على اللغة، إذ لا يَستقيمُ التفكير في مَوضوع المُشترَك الإنسانيّ شعريّاً بالطريقة ذاتها التي يُمْكنُ أن تتمّ، مثلاً، سياسيّاً، ولا أن تتمّ حتّى فكريّاً، على الرغم ممّا يَصلُ الشعرَ بالفكر.
الزاوية الثانية، تسمحُ بتأمُّل لا وظيفةِ الشعر في إرساء دعائم المُشترك الإنسانيّ، وإنّما بالتفكير في ما يُمْكنُ أن يَجعلَ الشعرَ نَفسَهُ، بما هو قيمةٌ في ذاته، جُزءاً مِن هذا المُشترَك، على النحو الذي يجعلُ الشعريَّ مُحدّداً للإنسانيّ وللمُشترَك فيه أيضاً.
الزاوية الثالثة، تُتيحُ مُقارَبة المُشترَك في الشعر الإنسانيّ، أي ما يشتركُ فيه الشعرُ عالميّاً. تفتحُ الزاويتان؛ الثانية والثالثة، منحى تأويليّاً مُتشعِّباً، لذلك ستقتصر هذه الورقة على استشكال الزاوية الأولى والاكتفاء على إشارات محدودة بالنسبة إلى الزاويتيْن الأخرَيَيْن.
يُمْكنُ الشروع في فتْح كوى الزاوية الأولى انطلاقاً مِنَ الأسئلة التالية: ما هي مسؤوليّة الشاعر تُجاه المُشترَك الإنسانيّ؟ كيف يتسنّى للشعر أن يُسْهمَ في إرساء دعائم هذا المُشترَك؟ كيف يشتغلُ الوَعيُ بضَرورةِ صَون هذا المُشترَك في اللغة الشعريّة؟ و يُمْكنُ استجلاء جانب من هذه المسؤوليّة اعتماداً على عناصرَ شعريّة عديدة، وهو ما حرص الباحث على مقاربته انطلاقاً من العناصر التالية:
الضيافة الشعريّة. 2. المعنى الشعري ودوره في تعميق المشترك الإنسانيّ. 3. التسمية الشعريّة بما هي إغناء لهذا المشترك. 4. الوعي الشعري، بوصفه وعياً نقديّاً، وحيويّته في تحصين المشترك الشعريّ من الأخطار التي تتهدّده.
بدورها، اتجهت الكاتبة والاعلامية سعيدة شريف الى الجانب النظري الذي تحكم في رؤية اشتغال الناقد خالد بلقاسم، تقنيات التفكيك والتأويل، وترسيم الحدود الفاصلة بين الشعر والشاعر والمشترك الإنساني الذي يرسخ أفق الشعر، والعلاقة التي بإمكان الشعر أن يرسم خطوطها مع أجناس وأسئلة أخرى. فيما توقفت مداخلات النقاد والشعراء وجمهور المتدخلين، عند علاقة الاستئناف في تاريخ وسيرورة الشعر في الحضور الإنساني، وفي محاولة بناء مفهوم المشترك الإنساني على ضوء العديد من التحولات التي تحدث اليوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.