خلال تعديل حكومي.. الملك محمد السادس يظهر لأول مرة مرتديا الكمامة    مغاربة يشرعون في تلقي الدعم المالي من صندوق تدبير كورونا    بعد حجر صحي دام لشهرين.. الحياة تعود من جديد إلى أول بؤرة لفيروس “كورونا”    شرطة أكادير توقف متورطا في المضاربة غير المشروعة في الأقنعة الواقية    الجيش الاسباني ينتشر على الحدود بين مليلية المحتلة والناظور    تفاصيل الوضع الوبائي بالمملكة… أكثر من 4 آلاف حالة استبعد إصابتها بكورونا والفيروس ينتشر وسط العائلات    منع تصدير ثوب يستعمل في صناعة الكمامات    بعد شفائه من “كورونا”.. الوزير اعمارة يعلق على الإنتصار شاكرا الأطباء والممرضين    تعديل الحكومي يطيح بالناطق الرسمي باسم حكومة سعد الدين العثماني    وفيات "كوفيد-19" في فرنسا تتخطى عشرة آلاف    الملك محمد السادس يُعيِّن عثمان الفردوس وزيراً للثّقافة والشباب والرياضة    كورونا.. لجنة المالية تصادق على الاقتراض الخارجي وبلافريج يرفض    ووهان مهد الكورونا ترفع قيود السفر منهية إغلاقا استمر أكثر من شهرين    للمرة الثانية.. إسبانيا تمدد حالة الطوارئ حتى 26 أبريل    شفشاون.. رغم الطوارئ الصحية ظاهرة الانتحار تعود بقوة إلى الإقليم    التعليم الخاص: قرار بإعفاء الأسر الأكثر تضررا من الواجبات الشهرية وتسهيلات في الأداء لباقي الآباء    عاجل.. تسجيل 64 حالة جديدة بفيروس كورونا ترفع الحصيلة إلى 1184 حالة    بلاغ توضيحي لوزارة الصحة بشأن "تخصيص 333 فريق استجابة سريع وأرقام مجانية للتواصل"    شركة بالبيضاء تتجه لإنتاج أجهزة تنفس اصطناعية محلية الصنع موجهة للمصابين ب”كورونا”    مباريات الليغا الإسبانية ستلعب كل 72 ساعة    صنوق الضمان الاجتماعي يضع مصحة الزيراوي رهن إشارة السلطات العمومية بالبيضاء    بلد عربي يُعلن على منع صلاة التراويح و الاعتكاف في رمضان المُقبل    بلد عربي يُعلن على منع صلاة التراويح و الاعتكاف في رمضان المُقبل    وينرز تثمن بادرة الوداد ضد كورونا وتدعو الجمهور للانخراط فيها    كورونا: جمعية حقوقية تضع أرقام هاتفية رهن إشارة النساء ضحايا العنف الزوجي خلال فترة الحجر الصحي    بايرن ميونخ يُمدد عقد مولر حتى 2023 .. وجلسة التوقيع تحلت ب"التباعد الاجتماعي"    تجربة المقاول الذاتي في مهب الجائحة    استياء من غياب الكمامات والتهديد بالسجن    اليوم العالمي للصحة في عام كورونا !    وزارة العدل ترد على فيديو السيدة التي تحكي بحرقة عن زيارة قاطع يدها المستفيد من العفو الملكي لمنزلها    بلافريج يصوت وحيدا ضد “الاقتراض الخارجي” ويدعو ل”قانون مالي تعديلي”    النيابة العامة تدعو للصرامة في حق المخالفين لإجبارية إرتداء الكمامات الطبية    إحباط محاولة تهريب نصف طن من الحشيش بضواحي تطوان    “واتساب” يفرض قيودا لمنع انتشار معلومات خاطئة عن كورونا    مغربي في رومانيا … سفير أوربا الشرقية    دورة افتراضية لملتقى الفنون التشكيلية    إدخال بوريس جونسون العناية المركزة يثير صدمة في بريطانيا    المودن: الموروث الإسلامي غني بالوصايا الطبية لحماية النفس ويجب استثماره في توعية المواطنين    الرجاء يواجه كورونا افتراضيا    بعد حملة الهجوم على الفنانين.. رئيس نقابة مهني الدراما يضع شكاية لدى النيابة العامة    رياضيون في النشرات الإخبارية    “عندي سؤال” جديد “الأولى”    تدريبات "قاسية" تنتظر سون في "العسكرية" .. السير ل30 كيلو متر واستنشاق الغاز المسيّل للدموع    حقوقيون يراسلون العثماني والرميد بخصوص « خروقات رجال السلطة »    حمد الله يدخل تاريخ الدوري السعودي للمحترفين    ارتفاع أسعار النفط بفعل تزايد آمال في التوصل الى اتفاق لخفض الإنتاج    إليسا تتحدى كورونا « حنغني كمان وكمان »    الوداد البيضاوي يصدر تذاكر للمساهمة في محاربة جائحة كورونا    جو حار مع سحب منخفضة في معظم مناطق المملكة اليوم الثلاثاء    تعجيلُ الزَّكاةِ لتدبيرِ جائحةِ (كورونا ) مصلحةُ الوقتِ    غرفة المنتجين توضح بشأن مراسلة رئيس الحكومة    تعويض مرتقب للفلاحين بجهة بني ملال-خنيفرة متضررة من قلة التساقطات    حلقة من مسلسل "أول رايز" الأمريكي تصور عن بعد    مندوبية التخطيط تدعو المقاولات إلى تبادل المعلومات    “البعد الاستكشافي للتصوف بين العيادة الغزالية والتيمية”    الوداد يعزي في وفاة أحد مشجعيه متأثرا بإصابته بفيروس كورونا    رجاء… كفاكم استهتارا !    الفيروس يوقظ الفلاسفة من روتينهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في لقاء وفاء لشاعر عبر جسر الحياة خفيفا . .الخوري: بنداوود قصيدة نثرية ناطقة ومنثورة فوق رؤوسنا وداخل آذاننا الصماء
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 17 - 02 - 2020

مفتاح: ما كتبه بنداوود بجسده ومن داخل معارك الحياة أكثر مما مهره على الورق
كان أصدقاء وطلبة وقراء الراحل الشاعر والصحفي والتشكيلي عبد الحميد بن داوود في الموعد يوم الجمعة 14 فبراير 2020 لتخليد لحظة وفاء مثقلة بدفء النوستالجيا ومكرسة لفضيلة الاعتراف، لحظة استثنائية ضمن فقرة «أحياء في الذاكرة» بقاعة شنقيط بالمعرض الدولي للنشر والكتاب، والتي استحضر خلالها بعض رفاق دربه الإعلامي والإبداعي، القاص إدريس الخوري ونور الدين مفتاح مدير نشر أسبوعية «الأيام» وسيرتها الصحفية حفيظة الفارسي، بعضا من خصاله الانسانية العالية التي انعكست في جل كتاباته الإبداعية و المهنية كما في مشيه، بسيطا، بين دروب الحياة.
اللقاء الذي افتتحته الصحفية حفيظة الفارسي رحبت فيه، بداية، بالراحل الذي أبى إلا أن يحضر بروحه، مخاطبة إياه «أعرف أنك اقتعدت آخر الصفوف، كما عادتك صديقي بالإقامة في ضفاف العزلة ومراقصة الريح، لكن المهم أنك أتيت بكامل أناقتك وسخائك الإنساني الذي يترجمه هذا الحضور المتنوع المشارب الذي جاء اليوم من أجلك»، مشيرة في كلمتها التقديمية الى أنه عاش، طيلة حياته القصيرة، «موغلا في الصمت، لكنه صمت ماطر يخصب بذور القمح في الأرض اليباب. تجاورت في يوميه كل الفصول، وأبدا لم يفته الغرس قبل «مارس» ولا بعده».
وفي ما يشبه تواشجا حلوليا، استعارت الفارسي روح الراحل لتجعله يخاطب الحضور: «أنا الموقع أسفله، عبد الحميد بن داوود، سليل تازة وصابونها، عشت أعزل إلا من قطيع كلمات أهش عليها كلما فاضت هشاشتي عن كأس التشظي، سلكت دروب العزلة مقيما غير عابر، ذرعت سبيل الحياة عابرا غير مقيم.. مشيت في الدنيا خفيفا لأن القلب تسكنه النوارس وأحلام الحفاة ونايات الرعاة».
رفيق درب الراحل، من تجربة «العلم» الى «الاتحاد الاشتراكي» القاص إدريس الخوري لم يمنعه وضعه الصحي من حضور هذه اللمة الإنسانية التي تحتفي بصديق في الكتابة والمهنة والحياة، تقاسم معه لحظات وأسرار ومتع الحياة، اختار في كلمة مثقلة بالحزن، وبالحنين أيضا، للزمن الجميل الذي تسكعا فيه في شوارع الحياة،وشربا من مائهه واغتسلا بنار أسئلتها .
الخوري اعتبر في كلمته رحيل بنداوود رحيلا ل «قصيدة النثر التازية، التي إذ ما إن بلغت نصف طريق الشعر المغربي الحديث حتى اختفت عن أنظار القراء مثل سراب لامع»، مضيفا أن الشاعر عبد الحميد بنداوود ،الحاضر الغائب دوما، متفرد في شعره « شاعر خارج التصنيف النقدي الجاهز، لأنه يشبه نفسه ولا يشبه الآخرين، سواء في كتاباته الصحفية و الإبداعية، في لباسه الأنيق دوما ، في صمته الناطق وسكاته الهادئ»، مجملا شخصية الراحل في كونه «قصيدة نثرية ناطقة ومنثورة فوق رؤوسنا وداخل آذاننا الصماء».
وأضاف صاحب «حزن في القلب والدماغ» أن بنداوود «لم يأت إلى الشعر من فراغ ، بل من تراكم ثقافي تاريخي» بل من معرفة واطلاع على منجز شعري زاوج بين الشعر العربي قديمه وحديثه، وإن كان قد انتصر في مساره الكتابي للشعر الحداثي مستقلا بصوته الشعري الخاص وببصمة جينينة تميزه خاصة في الكتابة الشذرية التي ضمنها كتابه الشعري الوحيد «التشظي». وهي الحداثة التي «انتمى إليها دون استئذان وساهم في الدفع بها إلى الأمام وبشكل تدريجي، إن على مستوى اللغة أو على مستوى التخييل، صانعا حداثته الخاصة»..
الصحافي ومدير أسبوعية «الايام» والرئيس السابق لفدرالية الناشرين نور الدين مفتاح، الذي قضى مع الراحل سنوات من الممارسة المهنية بجريدة «الاتحاد الاشتراكي» وتحديدا بقسم الاستطلاعات والتحقيقات، الى جانب سنوات من رفقة الحياة والليل وعوالم التمرد، اعتبر أن «مصاحبة الراحل كانت من أجمل أعوام الممارسة المهنية والرفقة في الحياة التي كانت تتخطى جدران الجريدة، لتنفتح على عوالم الحياة» وهي العوالم التي جعلته يقف، حقيقة، على معدن الراحل وشخصيته وخصاله الإنسانية.
وأضاف مفتاح أنه والراحل بنداوود عاشا «مهنيين في النهار، متمردين في الليل»، مضيفا «كان همه مهنيا وثقافيا وفنيا، وكان أفصحنا جميعا، يعرف قواعد اللغة جيدا، بل كان مدققا لغويا لنصوص زملائه»، مع الحفاظ على انتمائه اللامشروط لعالم الكتابة والابداع، إذ عرف كيف «يقيم توازنا صعبا بين الصحافة والأدب» دون أن يتنازل عن مبادئه في الحياة تلك المبادئ التي جعلته، نظرا للمفارقات التي يحبل بها الواقع، يعيش حالة من التشظي والحزن الشفيف والجروح الغائرة التي كان تدفعه كثيرا الى الصمت «مدخرا كلماته المفعمة بالحكمة الاهم» .
ولم يفت مفتاح الاشارة الى أن الراحل «كان يعيش عيشة فنان في برجه الخاص، برج الأنفة والتمرد وصناعة التفرد»، وأن ما كتبه بنداوود من خلال جسده ومعاركه مع الحياة أكثر بكثير مما خلفه ممهورا على الورق.
يشار إلى أنه تم خلال اللقاء، توزيع كتاب يجمع بعض شتات الراحل الإبداعي والمهني وبعض صوره، بدعم من الناشر إبراهيم الطاوس، وتضمن شهادات من مثقفين وشعراء ونقاد حول مسيرة الراحل في الحياة والكتابة، موسوم ب»التشظي» في استعارة موحية من كتابه «التشظي» وبغلاف من تصميم التشكيلي شفيق الزكاري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.