حقوقيون باغيين لقاء مستعجل مع وزير الصحة على قبل داكشي لي كيوقع فسبيطار ابن سينا    إتلاف كمية كبيرة من المخدرات والسجائر المهربة حجزتها مصلحة الجمارك بأكادير    للسائلين عن طقس السبت.. هذه أبرز التوقعات!    الفقيه بنصالح بدون مياه شروب في عز حر شديد ومبديع يتهرب من المسؤولية ويتهم لONEP    العارضون الأكثر "انتشارا" ل: " فيروس كورونا " .    وفاة الفنان القدير عبدالعظيم الشناوي    القضاء الأمريكي يُعيدُ محامي ترامب الشخصي إلى السجن لقضاء عقوبته بتهم التهرب الضريبي    الجزائر تبني عشرات القواعد العسكرية في حدودها مع المغرب    نيدفيد: الآن هدفنا هو الوصول إلى البرتغال    الداخلة : المجتمع المدني يؤكد رفضه التام لما تضمنه التقرير الأخير ل"أمنستي" من ادعاءات تجاه المغرب    وزارة الخارجية توضح شروط الولوج إلى التراب الوطني        لارام تطلق برنامجاً جديداً للرحلات الخاصة اعتباراً من 15 يوليوز الجاري    خبر محزن. وفاة الممثل المغربي عبد العظيم الشناوي بعد صراع مع المرض    الموت يخطف الفنان المغربي عبد العظيم الشناوي    الريال يهزم ألافيس و يقترب من التتويج بلقب الليغا    الحكومة تعلن عن قرار هام بشأن الحوار الاجتماعي مع النقابات    إصابة طبيبة بفيروس كورونا يثير جدلا استثنائيا، مقرونا برعب من نوع آخر .    هذه أهم المعطيات بخصوص فتح بعض مساجد المغرب الأربعاء المقبل    لجنة المالية والتنمية الاقتصادية تستكمل المناقشة التفصيلية لمشروع قانون المالية المعدل    هذه تفاصيل برنامج رحلات "لارام" الجوية الخاصة التي ستنطلق يوم الأربعاء القادم    الفنان المغربي عبد العظيم الشناوي يرحل الى دار البقاء    ريال مدريد ينتصر بثنائية على ألافيس ويواصل الاقتراب من لقب الدوري    عاجل: تسجيل 10 حالات جديدة لفيروس كورونا بالجنوب .    وزارة الخارجية تكشف عن توضيحات مفصلة تتعلق بدخول المغاربة والأجانب للتراب الوطني    العثماني: الأمينة العامة بالنيابة ل"أمنيستي" لم تقدم الأدلة المادية التي طالبتها بها الحكومة    وزارة التربية الوطنية تعلن عن نتائج اختبارات الكفاءة المهنية    لارام" تطلق برنامجا جديدا للرحلات الخاصة اعتبارا من 15 يوليوز الجاري    البرلمانية الناظورية ابتسام مراس تعلن تنازلها عن راتب التقاعد لفائدة صندوق كورونا    "الخطر العسكري المغربي"..حملة تقودها أوساط يمينية إسبانية تجاه المغرب!    لارام تعلن عن برنامج الرحلات الجوية المبرمجة ابتداء من منتصف يوليوز (وثيقة) !    رسميًا .. تحديد مكان إقامة إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا    بعد تحولها إلى مسجد..أردوغان: الأذان سيُرفع في آيا صوفيا ولا نقبل التدخل في الشأن الداخلي التركي    بسبب تداعيات كورونا.. ركود في سوق بيع السيارات بالمغرب    المغرب ينجز 15328 تحليلة مخبرية خاصة بالكشف عن كورونا    أنابيك:إدماج أزيد من 118 ألف باحث عن الشغل خلال 2019    249 إصابات و380 حالة شفاء بالمغرب خلال ال24 ساعة الماضية    الصحافة الإيطالية تشيد بامرابط وجماهير الإنتر تتأسف    كورونا..تسجيل 249 حالات إصابة جديدة و 380 حالة شفاء بالمغرب    الجامعة تخصص مبلغ "240 مليون سنتيم" للعصب الجهوية لتفادي اعتذار أندية الهواة عن "استئناف المنافسات"!    يعمل منذ سنوات للمخابرات المصرية.. الاشتباه في جاسوس بمكتب ميركل    وزير الداخلية: عودة مغاربة العالم تمثّل دعما قويا للسياحة الوطنية في فترة الصيف    كوفيد-19..فرض اختبارات الكشف عن الفيروس على المسافرين القادمين إلى إسبانيا    الفنان عبد الجبار الوزير في حالة صحية متدهورة..ابنه: دخل في غيبوبة متقطعة    دونغ ليو الرئيس المدير العام لريلمي المغرب: سلسلة التوريد لم تتأثر خلال فترة الحجر الصحي    بنكيران يخرج عن صمته: قَلِقُُ مما يحدث في "البيجيدي" ولا أريد أن أُعْتبَرَ ميتا قبل أن أموت    مسرحيات الفنان الدكتور محمد فراح من الركح إلى التأليف    نشرة خاصة/ طقس حار سيعم مناطق المملكة نهاية الأسبوع !    رسميا: الفتح يعلن انتقال لاعبه أسامة فلوح إلى أنجيه الفرنسي    مراكش.. تأجيل ملف "باطما" إلى 21 يوليوز    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    مستجدات الحالة الوبائية بالمغرب إلى حدود صباح اليوم الجمعة    الولايات المتحدة.. تسجيل أزيد من 65 ألف حالة إصابة بكورونا في ظرف 24 ساعة    للمرة الثانية.. المغنية المغربية جنات حاملة    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    ناشط عقوقي        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقلاق العراق
نشر في الجسور يوم 08 - 09 - 2019


عمَّان : مصطفى منيغ
أعادت بي تلك المرأة لما مضى، مِن زَمَنٍ جَمِيلٍ لَهُ الفؤاد ارْتَضَى، الشَّوْقُ على فقدانه تَلَََظَّى، وتبخَّرَت أحلام شباب مع وقتها قَضَى ، والانشغال الممتع الذي له يَتََفضََّى ، خارجه مهما كان الإغراء المادي عنه يتغاضى ، مكتفيا بقناعة عن الراتب الهزيل الذي بالحلال لدُرَيْهِمَاتِهِ يتقاضى ، مُنْتَظِماً يَمُرُّ دون شَغَبٍ أو فوضى ، مُحَدداً بغير الاختباء وراء “لكل حال مُقْتََضَى” .
…تلك حكاية عازم على التوسع في شرحها للفصل في كيفية انقادي لحياتها ، تلك الأمسية من شتاء هولندا الشديد البرودة داخل حديقة جَمَّدَ ماء بركتها، وغطى الثلج المتساقط وريقات ورودها ، بل ألبسها رداء أبيضاً تحتمي تحته حتى اليوم التالي ليصبحَ سائلاً نقياً تغتسلُ به لتبدو أكثرَ بهاءً وأَزْيَدَ اختطافاً لإعجاب الرواد من مختلف الأعمار.
… من حقيبة يدها أخرجت نفس الرسالة التي رفضتُ استلامها، من العميلة ذات الأصل الإيطالي، وبدل أخذها طلبتُ منها فتح غلافها، وتسمعني بصوتها فحوى ما كُتِبَ في الورقة الموضوعة بعناية خاصة داخله، فلبت مبتسمة ابتسامة تظهر فهمها القصد:
“العزيز الغالي ، نفذتَ رغبتكَ بعيداً عنا نحن الثلاثة ، فكنتَ أقدر على منح المخابرات الإسرائيلية درساً في حِكمة الشجاعة المرتب لها عوامل النجاح ، وأظهرت للجميع بما جعلني أفتخرُ بك وأنا أخاطب بعض الزملاء في الجهاز عن استعدادك لوحدك باتخاذ أي قرار يناسبك ممَّا يجعل ارتباطي بك لا يجمع الأمرين بل يُبْقِى على البعد الكفيل بضمان مقامكَ خارج نفوذ أي جهة كانت، بما فيها الجهاز المخابراتي الإسرائيلي تفسه، حيث تيقن أنك رجل حر تعمل لصالحك ولخير وطنك المغرب ليس إلا ، بالتأكيد لك مواقف تُغضبُ عليك بسببها إسرائيل ، لكنني استطعتُ أن ألحقها بالأمور السياسية المنتهية في يوم من الأيام بحوار انساني يتغلَّب فيه التعقل بنزع حواجز ساهم حقد الطرفين (العربي الإسرائيلي) بعضهما البعض في زرعها مسامير على أرضية التفاهم آنيا على الأقل ، طبعا أنت سيد الشأن في الموضوع ومهما جرى فأنى معك مطبقة الشَّرْعَ وبنود العهد الجامع بين روحينا والباقي مفعوله ما دمتُ على قيد الحياة “.
… لم تشعر السيدة الهولندية / المغربية ، قارئة الخطاب إلا والدموع تلعب بمساحيق وجهها مكونة لوحة تشكيلية تفضح مشاعر إنسانية لا ينفع معها ذاك الشعار”دع العاطفة جانبا” الجاعل منه الجهاز المذكور أساس نجاح عملائه من الجنسين ، ولم تتجه لتوضيب حالها كما يفعلن النساء حفاظا على الواجهة الأكثر تمثيلا لأناقة جمالهن “الوجه” وما يملأه من جبهة وعينين ووجنتين وأنف وثغر وذَقن ، وحينما انتبهت لاستغرابي قالت : (بصوت تتمايل نبراته تمايل محروم يصبو لزحزحته عن الحبال الصوتية الدقيقة ولا يستطيع ، فيترك ما يندفع للخارج معبرا بصدق عن معاناة الداخل المُوَحَّدِ مع الوجدان ، المُتَّصِل بالقلب قبل العقل) أؤجِّل الموضوع لما بعد سماعي الرسالة الثانية الأهم ، المكتوبة بأسلوب يُخفى المعنى ويُظْهِر ما يدخل (عن قصد) في مجال السؤال عن الأحوال الجاري به العمل بين زوجة وزوجها لا أقل ولا أكثر ، حاولت ُِبإظهار النص لأكثر النجباء من زملائي العاملين في معالجة الشفرات ومعرفة إن كان المختفي يحتاج لحبر سري ما ؟؟؟ . ولا أحد استطاع أن يزيد في رده عن كلمتين اثنتين ” كلام عادي”، لكنني لم أقتنع وأريدك أن تحل لي هذا اللغز. أعطتني الرسالة ، وما أن فتحتُ غلافها حتى زار عطر “البهلولية” أنفي ليتسرب بخفة البرق إلى صدري يزيح عنه أي ضيق سببه المكان والكيفية التي أُُحْضِرْتُ بها إليه .
كان النص الحقيقي للرسالة مترجم لما معناه :
“تاهَ حُبُّ الوَطَنِ لمََّا وَجَدَ حُبّكَ ملأَ قلبي، فلا كانت إسرائيل بَعْدَكَ ولا كنتُ امرأة حرة في مثل الحُِقَْبِ ، إن أصابكَ مكروهٌ وتركتُ ذاك المذنب ، يتباهى بجريمته دون أخذه أشد العقاب ، يتمنى معه الموت ألف مرة ليرتاح من العذاب ، ولا يطاله ما دمتُ قد أغلقتُ عليه أكثر من باب ، لو أَحْضَرَ من العلياء في فصل الصيف السحب، لطالبته بإضافة أسرع الشهب ، ولا أعفيه من طحن خديه بأسناني وأحرقه بما يُحَوِّلُ حرماني منك للهب ، من غيركَ لستُ إلا جسداً من الأنوثة مسلوب ، تعافه الحياة بغير حاجة لذكر السبب ، فعد سيدي لنحيا عن قرب ، نحارب معا كل الخطوب ، ولا تُعاند الحديد في يد قاسي القلب ، المُدعَّم بالشر وفقدان الضمير المتحصن داخل منجم العيب ، أنت العاقل أراك فلا تضيِّع مع رحيلك عقلي ، فأنت أسرتي ووطني وكرامتي وشرفي فلمن تتركني أللدَّجِرِ والحيرة ومحن الوحدة وما يحيط بي من الصعاب ؟؟؟.
عزيزتك “البهلولية”.
… اتجهتُ صوب الجالسة حيالي، يأكلها التوتر ويغمرها القلق عن مصير عمليتها الفاشلة لا شك في ذلك ، فليس من السهل اللعب من وراء “البهلولية”، وما كنتُ غافلا ً عمَّا تستعين به امرأة في حيوية وخبرة وجمال هذه اليهودية التي نست أنني محاط شمالا ب “أيمونا” ، وشرقاً ب “أمينا “، قد يجوز أن تكون حسنة النية ، لكن لا الزمان ولا المكان يسمحان بارتكاب أقل خطأ.
…أخيرا طلبت من خاطفي إرجاعي إلى النزل والبقاء رهن إشارتي وأن نكونا معا على استعداد لمغادرة ليبيا في الساعات القليلة القادمة ، بقيت كاتما لما في صدري لغاية تغيير ملابسي في الغرفة ومن الشرفة قفزت إلى الحديقة ومنها إلى الميناء البحري لأركب سفينة تجارية على وشك الإبحار صوب صقلية التي وصلتها دون مشاكل لأدخل انطلاقا من هناك في صراع جديد ومرير مع جهاز مخابراتي عز نظيره في العالم .
…كانت هناك الحماهيرية الليبية ، ستبقى الليبية بشكل من الأشكال وتُمحى الحماهيرية من برامج التربية ، وينتهي القذافي لأسوأ مصير عرفه رئيس دولة عربية ، ذاك انطباع رافقني طوال رحلة بحرية قطعتها على متن باخرة تجارية متجهة كانت صوب صقلية ، تاركا في طرابلس جل عملاء المخابرات الإسرائيلية يجمعون حقائبهم للمغادرة نحو العراق المرشحة لانتشار سلسلة من القلاقل ، الرامية لتفتيت الأمة وضرب الأطراف بعضها ببعض عملا بخراب بيوت رصدت إسرائيل أنها تحاول تعزيز بنيانها للنهوض من جديد وفق مجهود نضالي من ورائه عراقيون وعراقيات جمعهم حب الوطن ، وضَمَدَ جراحهم الأمل في استعادة ولو النزر الضئيل مما أتلفته الجيوش الأمريكية والمتحالفين معها وفي مقدمتهم إسرائيل، الرامي تخطيطها المرحلي الآني ،الالتفاف حول إيران من كل جانب لتسهيل مأمورية القضاء عليها أسوة بالعراق ، ما دام اختراقها مخابراتيا لم تجد له سبيلا بعد محاولات أربع باءت كلها بالفشل المسجل في مذكرتها السرية بالأحمر ، الشيء الذي لم يمنعها لتقوم بخامسة اختارت لها شعار “لقلاق العراق” الفارض صرف ميزانية تكاد تكون تاريخية تساهم في توفيرها ثلاث دول عربية فضلت التحالف المبكر مع دولة إسرائيل على انتظار أي حل عادل الذي رأت أنه لن يطال القضية ، التي بقدر ما يمر الوقت بقدر ما تخسر فلسطين جزءا من سيادتها، بسبب سياسة التفرقة السائدة في العمق بين الضفة والقطاع، المستَغَلَّة للأقصى إقليميا ودوليا فيما تراه إسرائيل نجاح يؤهلها للتوسع على مختلف الواجهات مهما كان المجال . (للمقال صلة)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.