الاعلام الارجنتيني يفضح تحويل الجزائر و البولساريو المساعدات الانسانية الى تجارة مربحة    موظفي الجماعات الترابية يفاجؤون باقتطاع التعويضات عن الساعات الإضافية لشهرين    بعد نجله، مرتضى منصور يتحدى الرجاء    تسجيل هزة أرضية بقوة 3،3 درجات بإقليم ميدلت    المحمدية.. سرقة "بُورْطَابْلْ" نوّضات مواجهة بين البوليس ومشرمل ومقدم شرطة تيرا عليه بالقرطاس    طقس حار إلى غاية الثلاثاء.. درجات الحرارة تتجاوز المعدل الشهري ب5 إلى 10 درجات    جهة بني ملال خنيفرة.. تسجيل 7 إصابات جديدة بكورونا إحداها قادمة من مصر    تنسيق وثيق بين الأمن والجمارك يصد تهريب أزيد من 90 ألف أورو عبر طنجة المتوسط    العثور على جثة ستيني مذبوحاً داخل شقته    الجزائري قادر الجابوني يطلق كليبه الجديد "توحشتك عمري"    كورونا المغرب : 146 إصابة جديدة خلال 16 ساعة الأخيرة    شراكة على التوثيق ونشر المعلومات تدارت بين مندوبية التخطيط ومجلس المستشارين    الدفعة الثالثة من دعم كورونا لأسر القطاع غير المهيكل معلقة !    ترامب يصف المتظاهرين ب "الغوغائيين" يقودون "ثورة ثقافة يسارية" للإطاحة بالثورة الأمريكية    أحلام تروج لمنتوجاتها الخاصة مجددا وتخسر المزيد من الوزن    الملك لترامب: أثمن عاليا الدينامية المتميزة التي تطبع العلاقات بين بلدينا    حصيلة كورونا فالجهات هاد الصباح: اكبر عدد إصابات تسجل فجهة فاس مكناس    الوفي تعلن إحداث لجنة مشتركة لتحفيز المستثمرين المغاربة بالخارج    بعد فترة عصيبة..الصناعة تجد طريقها إلى التحسن    أندية إسبانية تُريد التعاقد مع المُحترف المغربي نبيل التويزي    شريط "نايت وولك" لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    تشافي يكشف موقفه من التعاقد مع برشلونة    الدفاع الجديدي ينفي التفاوض مع بنشيخة    كوفيد19.. مستجدات الحالة الوبائية حول العالم    أول صورة للملك محمد السادس بعد العملية الجراحية (صورة)    شباب بنكرير يلجأ للاكتتاب لتجاوز الأزمة المالية    تعاليق مؤثرة لتلاميذ الباك:مكندبش عليكم أزعجتني الكمامة في الامتحان والتعليم عن بعد معناه السهو    غلاء الأسعار يهدد رهان المغرب على السياحة الداخلية لتجاوز تبعات كورونا    تسجيل 146 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال 16 ساعة    فيروس كورونا.. حالتا وفاة ترفع الحصيلة إلى 232 بالمغرب    مرصد: ال"ONCF" أسوأ مؤسسة مصرحة في ماي.. آجال الأداء يصل 108 أيام    فيدرالية الناشرين بعد انتخاب هياكلها: لن ندخل في حرب اصطفافات وسنمد يدنا لرص الصفوف واستشراف المستقبل    إصابة 4 أشخاص في حادث إطلاق نار بولاية ألاباما الأمريكية    تفاصيل.. وعكة صحية تلزم لطيفة رأفت الفراش داخل منزلها    بعد أزيد من 6 أشهر وهو عالق بمصر.. الريفي يعود إلى المغرب!    تحقيق قضائي في فرنسا بشأن إدارة أزمة كورونا يشمل رئيس الوزراء المستقيل وأعضاء في حكومته    بروكسيل تشيد بتدبير المغرب النموذجي للأزمة الصحية المترتبة عن "كوفيد-19"    بايرن ميونخ يعترف بمفاوضات ليفربول من أجل تياغو ألكانتارا ويؤكد رحيله    النهيري يواصل تمرده على الوداد    وضع باخرتين لشركة "سوناطراك" الجزائرية تحت الحجز بلبنان بسبب فضيحة الفيول المغشوش    فيروس كورونا : تسجيل 4 حالات إصابة جديدة بالأقاليم الجنوبية.    فيروس "كورونا" يكبّد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك 3.5 مليون درهم يوميا    المنظومة الكهربائية.. المكتب الوطني للماء والكهرباء يحصل على تجديد شهادة إيزو    بوطيب: إحداث الوكالة الوطنية للسجلات خطوة رائدة على طريق إصلاح منظومة الدعم    خاشقجي : محاكمة غيابية ل: 20 سعودياً بينهم مقربان من ولي العهد السعودي.    أكادير : حاجة إلى محددات السرعة أم غياب الوعي بأهمية إشارات المرور .    تثبيت شنقريحة في منصب رئيس أركان الجيش الجزائري    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    "ايجاكو" يدخل لمجرد في صراعات    استقالة حكومة رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب    جائحة كورونا تكبد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك بالمغرب خسائر تقدر ب 350 مليون درهم    "المعاملة بالمثل".. إسبانيا تُبقي الحدود مغلقة مع المغرب!    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن الشعر والإبداع في زمن كورونا    موسيقيون بريطانيون يستغيثون بسبب كورونا ويحذرون الحكومة من أزمة    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكروج: البكالوريا المهنية ستفتح آفاقا جديدة أمام الشباب
قال في حديث لالمغربية إنه لأول مرة سيتم إطلاق استراتيجية وطنية للتكوين المهني متم السنة الجارية

قال عبد العظيم الكروج، الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، إن إحداث البكالوريا المهنية يشكل إضافة نوعية في منظومة التربية والتكوين، حيث إنها تهدف إلى تعزيز العرض التربوي والتكويني للوزارة
كما تهدف إلى فتح آفاق جديدة أمام الشباب، من خلال منحهم خيارات أوسع في مسارهم الدراسي". وأضاف الكروج أن هذه الخيارات تتجلى في ولوج سوق الشغل مباشرة بعد البكالوريا المهنية، أو مواصلة الطالب مساره التكويني في قطاع التكوين المهني، فضلا عن خيار آخر يتجلى في ولوج الجامعات أو معاهد الدراسات العليا، عكس ما كان معمول به في السابق، حيث كان مسار التكوين المهني محدودا في سنتين بعد البكالوريا، مشيرا في هذا الصدد إلى الشراكة بين الوزارة والاتحاد العام لمقاولات المغرب والفدراليات المهنية، التي انخطرت في هذه التجربة من خلال المساهمة إلى جانب الوزارة في تحديد الشعب والقطاعات وأيضا عبر توفير التكوين داخل فضاء المقاولات للطلبة خلال مرحلة التكوين.
وتحدث الوزير في حوار خص به "المغربية" عن مشاريع أخرى تعكف عليها الوزارة في إطار إصلاح منظومة التكوين المهني، أبرزها وضع، ولأول مرة، استراتيجية وطنية للتكوين المهني، ستُعطي انطلاقتها متم السنة الجارية، كما قدم مجموعة من التوضيحات المتعلقة بتجربة البكالوريا المهنية.
أطلقت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، أخيرا، البكالوريا المهنية، ما هي القيمة المضافة لهذه الأخيرة في ظل وجود معاهد للتكوين المهني؟.
لا شك أنه سيكون للبكالوريا المهنية قيمة مضافة في منظومة التعليم والتكوين المهني. لكن أود في البداية تقديم تعريف بشأنها، وبالتالي فإن إحداث هذه البكالوريا جاء لتعزيز العرض التربوي والتكويني لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني. فإلى حدود اليوم كان لدينا مساران، الأول يتعلق بالتعليم العمومي والثاني بالتكوين المهني، وكل مسار له منطق خاص به. والبكالوريا المهنية مزيج بين ما هو تعليمي وما هو تكوين مهني، ما يعني تعليم مهني. وإحداث البكالوريا المهنية يتضمن جزءا علميا له علاقة بالتعليم التكنولوجي لأن هناك بكالوريا تكنولوجية في العرض التربوي، وجزء آخر يتعلق بالتكوين المهني.
إذن ما ميزة إحداث هذه البكالوريا؟
إن إحداث هذه البكالوريا يهدف إلى إدماج منظومتي التربية الوطنية والتكوين المهني على أرض الواقع، والإدماج لا يعني بالضرورة إدماج الهياكل.
لماذا هذا الإدماج في اعتقادكم؟
أولا، لأن هناك عددا من الشباب الذين يمرون عبر التكوين المهني لهم مسار دراسي محدود يتوقف عند سنتين بعد البكالوريا، وهو ما يُمكّن التلميذ من شهادة تقني متخصص. ومن هذا المنطلق، فالشاب الذي يختار التكوين المهني، ورغم القدرات التي يتوفر عليها ورغم طموحاته الكبيرة، لا يستطيع أن يحققها لأن مسار التكوين المهني محدود وله سقف لا يتعدى سنتين بعد البكالوريا، وفي الوقت ذاته نجد أن التعليم العمومي يفتح آفاقا للطالب، لكنها بعيدة شيئا ما عن واقع سوق الشغل والحياة المهنية. وبالتالي فإحداث البكالوريا المهنية جاء لإدماج منظومتين داخل وزارة واحدة، وفي الوقت ذاته، توفير كل التجهيزات والوسائل المادية والبشرية، وحتى على مستوى تصميم البرامج البيداغوجية، فإنه يتم في إطار متكامل ومتجانس يجمع بين المنظومتين.
وميزة هذه البكالوريا المهنية تتجلى، أيضا، في فتح آفاق جديدة للشباب، حيث إن التلميذ الذي يحصل على البكالوريا المهنية يكون له خياران أو ثلاثة خيارات، فإما الولوج إلى سوق الشغل مباشرة بعد حصوله على البكالوريا المهنية، وذلك لأن هناك مقاربة للملاءمة بين التكوين والتعليم وحاجيات الاقتصاد الوطني والمقاولة المغربية، أو أن يختار مواصلة مساره التكويني في قطاع التكوين المهني، أو أن يختار الدراسات العليا في مجالات كالهندسة، أو دراسة تخصصات أخرى في المعاهد العليا أو في الجامعات.
هل هذا يعني أن شعب البكالوريا المهنية تدرس في الجامعات ومعاهد الدراسات العليا؟
بطبيعة الحال، لأن تصميم البكالوريا المهنية يترك للطالب مجالا أوسع للاختيار بناء على توجهاته ورغباته، خاصة أن إحداث هذه البكالوريا تم بشراكة مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب والفدراليات المهنية، وهذه الشراكة ترجمت منذ التفكير في خلق هذه التجربة، حيث انخرطت هذه الإطارات جميعها إلى جانب الوزارة منذ البداية في تحديد القطاعات والشعب وتصميم البرامج التعليمية والتكوينية. وهو ما مكن من إعطاء ملاءمة قوية جدا بين حاجيات المقاولة المغربية في هذه القطاعات وتثمين البرامج التكوينية. ولم نكتف بالشراكة في حدود هذه المراحل من مسلسل هذه التجربة، بل هناك مراحل أخرى ستأتي خلال فترة التكوين، وتهم التكوين داخل المقاولة باعتباره جزءا من التكوين في البكالوريا المهنية وأحد بنود الشراكة.
إذن سيستفيد الطالب من تداريب داخل المقاولات خلال فترة التكوين؟
بالفعل، فهذا التكوين داخل المقاولة سيتم على شكل تداريب وتكوينات لمؤطرين داخل مراكز التكوين، وهذا يعني أن ممثلي المقاولات المعنية سيقومون بتكوينات داخل مراكز التكوين، وهذه شراكة عميقة بمنطق"رابح رابح"، فنحن نعمل على تهييئ شباب سيكون مؤهلا للولوج إلى هذه المقاولات وإلى الصناعات التي تشتغل فيها، والمقاولة ستكون بدورها رابحة، لأنها ستستفيد من شباب لهم كل المواصفات، التي تحتاجها المقاولة.
هل هذا يعني أن المقاولات ستواكب هذه التجربة من خلال استقطاب هؤلاء الشباب بعد التخرج؟
الفكرة منذ البداية كانت تتمحور حول ملاءمة برامج التكوين مع حاجيات المقاولة المغربية حتى يكون لهؤلاء الشباب حظوظ أوفر في الولوج إلى سوق الشغل بعد التخرج.
هل إحداث البكالوريا المهنية وإدماج قطاعي التربية الوطنية والتكوين المهني مستقبلا، يتم عبر تبني التجربة الفرنسية؟
في الواقع، إن تجربة البكالوريا المهنية تجربة خاضتها العديد من الدول المتقدمة والرائدة في المجال الصناعي والاقتصادي، فمثلا لو وقفنا عند ألمانيا، التي تعتبر نموذجا على مستوى الاقتصاد العالمي سنلاحظ أن 80 في المائة من هذه التكوينات تتم داخل الفضاء المقاولاتي، والشيء نفسه نجده في كوريا الجنوبية، حيث إن الطابع المهني للتكوين والمزج بين ما هو تعليمي وما هو تكويني داخل الفضاء المقاولاتي هو الذي أعطى المجال لكل النماذج العالمية. وبالتالي فالبكالوريا المهنية في المغرب تنطلق مما هو ناجح على المستوى العالمي. كما أن تموقع العرض التربوي ممثلا في القطاعات الثلاث، السيارات والطائرات والفلاحة، هو عرض سنقدمه هذه السنة خلال شهر شتنبر المقبل في أقاليم وجهات المملكة التي تتوفر على ثلاث خاصيات، أن تكون فيها ثانوية ومركز للتكوين يضم تخصصا في الميادين المذكورة، والأهم أن تكون تلك الصناعة موجودة في تلك الجهة أو الإقليم. وهذا ما يجعل الملاءمة بين التكوين وحاجيات المقاولة له ارتباط كبير، كما سيمنح حظوظا كبيرة لنجاح تجربة البكالوريا المهنية.
إذن اختيار الجهات الأربع من المملكة لإحداث هذه التجربة مرتبط بالصناعات الثلاث؟
في الواقع، لم نقم باختيار هذه الجهات الأربع لانطلاق هذه التجربة، لكن أُلزمنا بها لأن صناعة السيارات والطائرات توجد في الدارالبيضاء، والسيارات في طنجة والفلاحة في كل من تمارة والرباط، لأنه لا يمكن أن نحدث البكالوريا المهنية في جهات ليس بها مقاولات تشتغل في المجالات المذكورة، وذلك لكون المقاولة تشكل جزءا لا يتجزأ من هذه التجربة، باعتبارها تساهم في هذه التكوينات.
وهذه مرحلة أولى، وفي السنة المقبلة سيتم توسيع العرض التربوي عبر فتح شعب وقطاعات جديدة، لأن هناك حاجيات كبيرة داخل الفضاء المقاولاتي سنحاول تلبيتها.
هل قمتم بتشخيص دقيق للإشكالات والاختلالات التي تواجه التعليم العمومي والتكوين المهني والتعليم التقني وقضايا التشغيل، قبل اعتماد هذه التجربة؟
هناك مشاكل معروفة على كل المستويات سواء في التعليم أو التكوين المهني أو التعليم التقني، وهي مشاكل تتجلى في العرض التربوي والعرض المدرسي والتعليم في العالم القروي، وهي عموما مشاكل يعانيها قطاع التعليم ببلادنا. وكما جاء في الخطاب الملكي بتاريخ 20 غشت من السنة الماضية، أن واقع التعليم بالمغرب مؤسف لأن النتائج غير مشرفة. ولكن الآن شُغلنا الشاغل هو القيام بإصلاح عميق وشامل تعتمده البلاد من أجل النهوض بالمنظومة التعليمية. وبالنسبة للتكوين المهني نحن نعكف حاليا على وضع استراتيجية وطنية للتكوين المهني ستكون أول استراتيجية تشمل جميع جوانب التكوين المهني، سواء من حيث تحديد حاجيات التكوين أو الجودة، ونطمح إلى إعطاء انطلاقتها متم السنة الجارية.
هل هذا يعني أنكم أخذتم بعين الاعتبار المشاكل المطروحة في الحقل التعليمي قبل إحداث البكالوريا المهنية؟
هذا الإصلاح عميق وشامل، ولكن لا يمكن أن ننتظر حتى ننتهي من الإصلاح ثم نحدد التوجهات الاستراتيجية لنبدأ في العمل. ولكن نحن نقوم بالإصلاح وبالموازاة مع ذلك نشتغل، فهناك مشاريع اشتغلنا عليها هذه السنة، ومنها من أتت أكلها كمشروع البكالوريا المهنية، والبكالوريا الدولية التي أعطيت لهما الانطلاقة وهناك مشروع آخر نشتغل عليه وقد يطلق الأسبوع المقبل.
كما تعلمون لكل تجربة فرص نجاح وتكلفة، ما مدى ضمان نجاح هذه التجربة؟ وما هي حدود تكلفتها؟.
بالنسبة للتكلفة، أقول إنه ليست هناك تكلفة زائدة على الميزانية الحالية للوزارة، لأننا اشتغلنا بمنطق يعتمد على الوسائل المعتمدة حاليا وعلى تثمينها. حيث إنه لن يكون هناك توظيف أساتذة جدد، أو إحداث مراكز جديدة، بل إن هذه التجربة ستنطلق من الإمكانيات والوسائل المتوفرة، من خلال الاعتماد على المؤسسات التعليمية الحالية ومراكز التكوين الحالية بشراكة مع المقاولات في القطاعات المعنية. وفي ما يتعلق بنجاح هذه التجربة، فإن الوزارة تبذل جهودا كبيرة لإنجاحها، وواثقون من أنه سيكون لهذا المشروع أثر إيجابي. وما يعطي حظوظا كبيرة لإنجاح هذا المشروع، هو الطريقة التي تم بها إحداث هذه البكالوريا، حيث قمنا بالتركيز على الوسائل المتوفرة، والتي سنعمل على تثمينها، والعمل في إطار شراكة مع المقاولة المغربية، وهذه كلها عوامل ستعطي حظوظا كبيرة لنجاح هذه التجربة.
هل البكالوريا المهنية ستكون مكملا لمسار التكوين المهني؟
بطبيعة الحال، هناك تكامل بينهما، لأن هناك عددا من الشباب يمرون عبر التعليم العمومي ويلجون التعليم العالي بعد البكالوريا، لكن يجدون صعوبة كبيرة في الولوج إلى سوق الشغل، فيعودون لاختيار التكوين المهني لأنه أكثر ملاءمة مع حاجيات سوق الشغل. وبالتالي فالبكالوريا المهنية قريبة من سوق الشغل من جهة، وتمنح آفاقا واسعة لمن له طموحات في مواصلة التكوين في الدراسات العليا من جهة ثانية.
في ما يتعلق بمجال التكوين المهني، ألا تفكرون في خلق شعب جديدة تتلاءم مع المتطلبات الراهنة لسوق الشغل في ظل التطور التكنولوجي؟
في ما يتعلق بمنظومة التكوين المهني، وكما ذكرت سابقا، سنعطي الانطلاقة للاستراتيجية الوطنية للتكوين المهني، وهي تهدف إلى أن تستفيد من التكوين المهني كل فئات المجتمع، لأن هناك فئات لا تستفيد بالمستوى نفسه من التكوين كباقي الفئات، وما نريده، أيضا، بالنسبة للتكوين المهني من خلال البكالوريا المهنية هو القضاء على تلك الصورة السلبية السائدة لدى الكثيرين، التي تعتبر أن التلاميذ الذين يتعثرون في دراستهم في مستوى الإعدادي أو الثانوي هم من يلجون إلى التكوين المهني، ونحن نحاول تحسين هذه الصورة عن طريق البكالوريا المهنية.
وكيف سيتم تحسين هذه الصورة؟
من خلال ما نقوم به داخل الوزارة، سندمج التكوين المهني في إطار التعليم الابتدائي، حيث سنضع، منذ المراحل الأولى من التعليم الابتدائي برامج تجعل الطفل ينفتح على المهن ويكتشفها ويمكن أن يحبها، وإذا ارتبط بها فإنه سيختار أحدها عندما يتقدم مستواه الدراسي، وبالتالي هو من سيوجه نفسه للشعبة التي يريد، لأنه في السابق كان البعض يختارون شعبا دون توجه، فقط حتى لا يغادروا المدرسة.
ونحن نشتغل في إطار الاستراتيجية الوطنية للتكوين المهني على عدة جوانب تتجلى في كيفية تحسين جودة التكوينات وتحديد الشعب، التي يجب الاستثمار فيها. والتفكير إن كنا سنحافظ على هذا التكوين الذي تمثل فيه التكوينات التقليدية 80 في المائة أو ننتقل إلى تكوين يجعل للفضاء المقاولاتي حيزا كبير في تكوين التلميذ.
في إطار هذا الإصلاح وإحداث البكالوريا المهنية، ماهي توقعاتكم لمعدل التشغيل مستقبلا؟
في الواقع هناك بعض المؤشرات التي تفيد أن 60 في المائة من متخرجي التكوين يحصلون على فرص شغل بعد حوالي 15 شهرا من التخرج، ولكن ما نطمح إليه هو الرفع من هذه النسبة أكبر قدر ممكن، وهذا لن يتم إلا إذا كانت هناك ملاءمة بين التكوين وحاجيات الاقتصاد الوطني والفضاء المقاولاتي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.