تقرير.. المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات الذهب والفوسفاط    الحوار حول الهيئة الانتقالية تستأنف الإثنين في السودان    رونار يهنئ نهضة بركان    وفاة سيدة في مستشفى وزان..التحقيق مع ممرضتين واحتجاج على مندوب الصحة    نهاية كأس الكونفدرالية الافريقية. بركان ربحات الزمالك فاخر لحظات الماتش    مرتضى منصور: أشكر الشعب المغربي على حسن الضيافة    احتقان بتعاونية “كولينور” والعمال يدخلون في إضراب مفتوح عن العمل    ترامب متوعدا: إذا أرادت طهران “خوض حرب” فسيكون ذلك “النهاية الرسمية لإيران”    شجار بين مجموعة من الجانحين تسبب في إصابة امرأة وطفلها وفي تخريب حافلة للنقل الحضري ضواحي الجديدة    90 عضوا باللجنة التحضيرية للبام: تنصيب كودار غير شرعي استمرار حرب البلاغات    أبو حفص: مؤسسة إمارة المؤمنين ملزمة بالتفاعل مع الواقع.. حميمنات: الملك سيتبنى قراءة سلفية إصلاحية    اختتام فعاليات الملتقى القرآني الثالث للحافظات    «يولر هرميس»: المغرب تلميذ غير نجيب في آجال الأداء    مواد غريبة في دقيق.. حماية المستهلك تؤكد و”أونسا” تجري التحاليل بعد تقديم شكاية اجامعة المستهلك    الموت يخطف الطيب بن الشيخ الوزير السابق والقيادي في “الأحرار” تقلد منصب وزير في ثلاث حكومات    تعزية : الحاج بن عيسى الصديق الحياني إلى رحمة الله    خمسيني يضع حدا لحياته بدوار الحلفة بجرسيف    الجعواني يُعرِّف غروس بالرجاء بعدما عبَّر "عن جهله" بالفريق    "البراكنةة" ينتزعون فوزا ثمينا في ذهاب نهائي "الكاف"    لوبيات كتعرقل قوانين الأراضي السلالية    إقليم الفحص أنجرة: تخليد الذكرى الرابعة عشرة لإطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية    إيفي: المغرب يمنع دخول محامين إسبان ونرويجيين    الصويرة تغرس شجيرات زيتون دعما لقيم الأخوة والسلام    باطمة : ما حدث مع علي المديدي في” الزمن الجميل “مثل ما عشته في “عرب أيدل”-فيديو    بركان "لابا كودجو" انفجر في الوقت الميت    مقتل 11 شخصا في مذبحة جماعية شمال البرازيل    « الداخلية » تتحاور مع الإسبان لوقف مضايقة الجالية المغربية    نهضة بركان يخطف فوزا قاتلا أمام ضيفه الزمالك في ذهاب نهائي “الكاف”    الكنيسة الكاثوليكية بالعرائش تشارك في إفطار التسامح    نهائي كأس الكونفدرالية: كودجو ينسف المخطط المصري في آخر دقيقة    اللعب واللاعبون.. لابا كودجو يكسر المشانق التكتيكية ويلسع الزمالك    الإماراتية فتحية النمر: علاقتنا بالمغرب وطيدة إبداعيا وثقافيا -حوار    نحو 1000 طالب جزائري يحتجون لإسقاط بقايا رموز بوتفليقة من الحكم    الهوة تتسع بين قيادة البام…كودار يحصل على تزكية رؤساء أجهزة الحزب ردا على بنشماش    أبو زيد: إسرائيل استولت على 3 ملايين وثيقة وطردت 635 مغربيا    ترامب: إذا أرادت إيران الحرب فستكون نهايتها رسميًا    رواية “الأندلسي”.. المأساة بصيغة المتعدد    دراسة … تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    العمودي يجر المغرب إلى واشنطن لمطالبته بتعويضات قيمتها 1.5 مليار دولار    الفنانة العالمية “مادونا” ترفع العلم الفلسطيني في عرض لها في قلب إسرائيل-صور    تساؤلات حول نجاعة تدخل السلطات في مراقبة المواد الغذائية بالمضيق    قضاة المغرب يطالبون بتحسين الوضع المادي للقاضي ويتهمون الحكومة بالتماطل    القمر الأزرق يضيء سماء الأرض    17 مصابا في تفجير حافلة سياحية غربي القاهرة    بنك المغرب يوضح بشأن الورقة النقدية الجديدة من فئة 60 درهما    “صحتنا في رمضان”.. ما هو أفضل وقت لممارسة التمارين الرياضية؟ – فيديو    “كَبُرَ مَقْتاً… ” ! *    دراسة: تناول الخضار مع البيض يزيد من امتصاص مضادات الأكسدة    بالفيديو .. أرنولد شوارزنيغر يتعرض لاعتداء في جنوب أفريقيا    "ماكلارين" تكشف عن أيقونتها "GT" الجديدة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    مخرجتان مغربيتان تحصلان على منحة دورة 2019 لمؤسسة الدوحة للأفلام    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي : سعيد بن حمو المعدري -11-    أموال الأفلام “الإلكترونية”    كعب بن سور… الغرم بالغنم    القصر الكبير : انطلاق الملتقى القرآني الثالث للحافظات    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    ترامب يُغضب شركة «تويوتا» اليابانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحة أول معايير السعادة لدى المغاربة
حسب دراسة أنجزتها شركة "أطلنطا" على عينة من 2100 شخص
نشر في الصحراء المغربية يوم 26 - 03 - 2015

أجريت الدراسة على عينة من 2100 شخص على الصعيد الوطني، شملت نساء ورجالا من الشباب والمتقدمين في السن.
وجاء الشعور ب"راحة البال" أول العوامل التي تحدد السعادة لدى المغاربة، إذ أقر 36 في المائة من المستجوبين في الدراسة بأهميتها القصوى، يليها العيش في وضعية الاستقرار (15 في المائة)، ثم حيازة المال (14 في المائة).
واعتبرت فئة أخرى أن العمل والزواج والعيش مع الشخص الذي نحب، مصادر أساسية للشعور بالسعادة، بنسبة 7 في المائة و6 في المائة على التوالي، إلا أن أنها كانت عينة قليلة مقارنة بسابقاتها.
وتصدرت الصحة رأس قائمة أهم ثلاثة مصادر لسعادة المسجوبين، بنسبة 96 في المائة، متبوعة بالعبادة (80 في المائة)، ثم الأسرة (70 في المائة)، ما جعل الصحة والعبادة موضع إجماع بالنسبة إلى كل الأجيال.
ووصف 96 في المائة من المستجوبين أن الصحة شرط رئيس للوصول إلى السعادة، بينما جاء الدين في المرتبة الثانية بالنسبة ل 80 في المائة من المستجوبين، متقدما على الأسرة التي احتلت المرتبة الثالثة بالنسبة ل 70 في المائة.
وأبرزت الدراسة أن الجانب الديني يكتسي أهمية في لائحة مصادر السعادة، إذ تبقى الصدقة والصوم، من الأعمال التي تدخل السعادة بشكل أكبر إلى قلوب المغاربة، وعبر 87 في المائة من المستجوبين في شعورهم بالسعادة عند التصدق وأداء الزكاة.
ويرى 85 في المائة من المستجوبين أن الصوم يشكل ثاني أفضل مصدر للسعادة، والصلاة في المرتبة الثالثة، بنسبة 68 في المائة، عند أداء صلاة الجماعة و56 في المائة عند الصلاة بشكل فردي. كما تشكل فريضة الحج أحد مصادر الشعور بالسعادة، إذ بلغت نسبتها 14 في المائة.
واكتست حيازة المال مصدر سعادة العديد من المستجوبين، إذ أن 7 في المائة من نفوا وجود علاقة بين السعادة والمال، واعتبرت الأغلبية الساحقة أن المال يشكل عاملا أساسيا للسعادة، وإن لم يكن شرطا لازما.
مقابل ذلك، اعتبر 44 في المائة من المستجوبين أن المال يجعل الفرد سعيدا "تماما"، و49 في المائة اعتبروا أن المال "ربما يكون مصدر السعادة".
وجاءت الأسرة في المرتبة الثانية من حيث المصادر اللامادية الأكثر أهمية للشعور بالسعادة بعد الدين. كما أن تصور الأسرة كمصدر من مصادر السعادة يختلف بشكل لافت من جيل إلى جيل.
وتبعا لذلك، اعتبرت الفئة العمرية بين 25 و36 سنة أن السعادة رهينة برضى الوالدين، بنسبة 92 في المائة، تليها السمعة الطيبة التي يتمتع بها المرء (86 في المائة)، ثم اعتراف الزوج بنسبة 46 في المائة، واعتراف الأبناء بنسبة 29 في المائة.
أما الذين تتراوح أعمارهم بين 37 و64 سنة، فيرون أن نجاح الأبناء يأتي على رأس مؤشرات السعادة (48 في المائة منهم)، متبوعا بسمعة الأبناء (46 في المائة) وعملهم (27 في المائة)، وزواجهم (25 في المائة).
وهكذا، يستشف أن الروابط الأسرية تبقى حاضرة بقوة في أوساط المجتمع المغربي على مر الأجيال.
وعرض في اللقاء تحليل من قبل متخصصين في المجال النفسي، مثل أمل شباش، اختصاصية في علاج السلوك النفسي والجنسي، وأحمد البوكيلي، أستاذ جامعي، في الدراسات الإسلامية، وعبد الرحيم العطري، أستاذ علم الاجتماع.
وأبرزت المداخلات أن سعادة 80 في المائة من المغاربة بممارسة الدين تعكس العمق الروحي لشخصية المغربي، الذي يظل متشبثا بالتاريخ بكل حمولته الدينية، رغم العصرنة التي يعرفها المجتمع، إذ أبرز البوكيلي أن المغربي يحرص على العبادة، لما في ذلك من مصدر للتصالح مع الذات ونيل رضى الخالق.
واعتبر العطري أن نتائج هذه الدراسة تبرز مخاوف وانتظارات المغاربة، ما يجعل من هذه الخلاصات مادة دسمة من شأنها أن تعين الفاعلين السياسيين والاقتصاديين في وضع تخطيط للعناصر المشكلة لسعادة المغاربة وبنائها.
أما شباش، فأبرزت أن الحالة النفسية والهدوء الداخلي والتمتع بالصحة، يعكس أن الهدوء الداخلي، يكون ضروريا وينعكس بشكل إيجابي لشعور الفرد بالسعادة وبمتعة الحياة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.