توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة 12 غشت 2022    بالفيديو.. الشرطة الفرنسية تطلق النار على شخص هددها بسكين في مطار رواسي شارل ديغول    وزير العدل الأمريكي: تفتيش منزل ترامب نفذ بقرار قضائي    استمرار فتح باب التسجيل في الإجازة في التربية بمؤسسات الاستقطاب المحدود    بنزيمة.. ثاني أكبر هداف فتاريخ ريال مدريد    ماذا لو دخلت الصين وأمريكا في نزاع بسبب تايوان ؟    في مدار مغلق: أكادير تستضيف كأس العرش للدراجات الجبلية.    عمال النظافة يطالبون ب"الكرامة" في الناظور    بني ملال : ح.ريق مُه.ول يأتي على حافلة للنقل الحضري و يحولها إلى هيكل حديدي متفحم    طيارة طاحت وسط لوطوروت فميريكان – فيديوهات    الجرائم المالية لعصابة البوليساريو محور تحقيق للشرطة الإسبانية.    أرباح شركات التأمين خلال 2021 تلامس 400 مليار    تخمة تدفق الدوفيز على الأبناك تخفض من قيمة الدرهم أمام اليورو والدولار    الفيفا تعلن تقديم موعد إنطلاق مونديال قطر وتغيير توقيت بعض المباريات    ذهبية جديدة للتايكوندو المغربي خلال اليوم الثالث بالألعاب الإسلامية    مونديال 2022: الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" يؤكد تقديم موعد الافتتاح يوما واحدا    شركة "ريان إير" تعلن إنتهاء حقبة التذاكر المنخفضة التكلفة    "ريان إير" تعلن إنتهاء حقبة التذاكر المنخفضة التكلفة    "ريان إير" تعلن إنتهاء حقبة التذاكر المنخفضة التكلفة    عامل النظافة تم طرده بعدما أسس مكتب نقابي لتنظيم العمال والترافع والدفاع عن حقوقهم المشروعة.    محمد بوتخريط يكتب : "يوم المهاجر"... تعب الناس وتنهّدات الأمهات وعذابات الانتظارات المستحيلة!    تأخر طائرة للخطوط الجوية المغربية يثير غضب الركاب بمطار بروكسيل    الشرطة القضائية بمراكش تطيح بهاربين من العدالة    بعد استئصال ورم خبيث في الدماغ.. الحضري: سأبقى قوياً وسعيد بقضاء الله وقدره    تخصيص 11.5 مليون درهم لدعم رقمنة وتحديث وإنشاء خمس قاعات سينمائية    مسؤول أممي: السماح ل12 سفينة محملة بالحبوب بمغادرة الموانئ الأوكرانية    جماعة محمد البوكيلي تحصل على 686مليون سنتيم منحة التحفيز والتميز    تقارير تتحدث عن موعد مهمة الركراكي مع المنتخب المغربي    سالم المحمودي عن رحيل خليلوزيتش: "القرار كان متأخرا.. ومساهمته في التأهل للمونديال كانت ضعيفة"    50 طفلا وطفلة من القدس يشاركون في مخيم صيفي بالمغرب على نفقة "لجنة القدس" التي يرأسها الملك محمد السادس    سفير المغرب بالصين يجدد التأكيد على انخراط المملكة في سياسة الصين الواحدة    احذروا وانتبهوا بمناسبة العطلة الصيفية..توجيهات هامة من "الطرق السيارة"    نيوزويك: المغرب حليف مؤثر وموثوق للولايات المتحدة في المنطقة    بكين تعقب على موقف المغرب من أزمة الصين وتايوان    حسن السرات يكتب: الأئمة و"المثلية" بالغرب    الأمثال العامية بتطوان.. (207)    توزيع إصابات "كورونا" حسب الجهات والبيضاء-سطات تسجل أعلى رقم بزيادة 34 حالة    علامات في طريق ضبط النفس وتزكيتها    محنة "رهائن في مصرف" تصل إلى النهاية ببيروت    جهة الداخلة-وادي الذهب تعزز جاذبيتها للمستثمرين كوجهة للصناعات البحرية    شرط يؤخر انتقال حكيم زياش إلى ميلان    طيران العال الإسرائيلية: تلقينا موافقة رسمية للتحليق في الأجواء السعودية    لهذه الأسباب طالب وزير العدل بإحصاء موظفي قضاء الأسرة..؟    أسعار النفط تتحول للارتفاع..    تطوان .. توقيف عنصر موالي لداعش كان يخطط لتنفيذ عمل إرهابي    تفشي كورونا يفرض عزلا كليا أو جزئيا في عدة مدن صينية    هكذا أفهم الزواج    المغرب يشارك في الألعاب العسكرية الدولية بروسيا..    لطفي العبدلّي يُعلن مغادرة تونس إحتجاجاً على ممارسات الأمن    "الحديقة الشرقية" في برلين… تحفة فنية على الطراز المعماري المغربي الأصيل    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    الصحة الأمريكية تسمح بطريقة حقن جديدة للقاح جدري القردة    أكادير : تنظيم الدورة الأولى لفن الشارع "Tagh' Art".    بالفيديو.. حادث مروع.. ممرضة تقود سيارتها بشكل جنوني وتقتل 6 أشخاص    عادات غذائية تسهم في إبطاء التمثيل الغذائي وتهددك بالكرش    الإعلام والتعليم والقوانين الجزائية الزاجرة.. بيد من؟!    الناظور...سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفُ حلقة هذا الأسبُوع الأديبُ الليبيُّ : خالد خميس السَّحاتي    الأمثال العامية بتطوان.. (204)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خبراء في البيئة والصحة يدقون ناقوس خطر عالمي ويطالبون بمواجهة تحدياته التغير المناخي يهدد صحة الأطفال

أضحت حماية صحة الإنسان من آثار تغير المناخ من الحاجات الملحة اليوم، حيث يدق خبراء في البيئة والمناخ والصحة جرس الأخطار التي يشكلها التدهور البيئي الناتج عن تغير المناخ، وبات يهدد الصحة العامة. وقد ظهرت أمراض مستجدة في العقود الأخيرة، تشير أبحاث علمية إلى أنها مرتبطة بشكل أو بآخر بآثار تغير المناخ الذي بات يشكل تهديداً مباشراً على حياة الإنسان والأنظمة البيئية والتنوع الأحيائي. ومن المتوقع أن تفضي التغيرات المناخية إلى الزيادة في سوء التغذية وارتفاع عدد الوفيات وتفشي الأمراض والإصابات جراء أحوال مناخية قاسية سوف تؤثر على الغذاء ومصادر المياه والصحة العامة والنظام الطبيعي، مما يفاقم أمراض الإسهال والقلب والجهاز التنفسي بفعل ارتفاع في تركيزات الأوزون على مستوى الأرض في المناطق الحضرية ذات الصلة بتغير المناخ، إضافة إلى تغير التوزيع المكاني لبعض الأمراض المعدية في البلدان النامية.
وتعد البلدان العربية من بين البلدان الأكثر تعرضا لاحتمالات آثار تغير المناخ بسبب مواطن الضعف القائمة، لاسيما شح المياه والجفاف المتكرر، كما أن القدرات والإجراءات الراهنة غير كافية في بعض البلدان والاستراتيجيات الفعالة للتخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معها مازالت في طور الإعداد. وتفرض الآثار المتوقعة لتغير المناخ مزيدا من الإجهاد على موارد المياه العذبة المحدودة، الأمر الذي يزيد من حجم الأزمات الاقتصادية والصحية والزراعية في المنطقة.
وفي هذا الصدد، سجل تقرير صادر عن المنتدى العربي للبيئة والتنمية أن المغرب يشهد سنويا وفيات مرتبطة بالتدهور البيئي بمعدل يزيد عن 130 حالة وفاة من أصل 100 ألف نسمة، وذلك بناء على بيانات منظمة الصحة العالمية لسنة 2016، التي أكدت أن نسبة كبيرة من الوفيات تسجل لدى فئة الأطفال دون سن الخمس سنوات.
الأطفال أكثر تضررا
وفي هذا السياق، تابعت «الصحراء المغربية»، إصابة عدد من المواطنين خاصة في جنوب المغرب والمناطق النائية، بأمراض مثل الإسهال وجفاف الجسم والقلب والجهاز التنفسي، يشير الباحثون إلى احتمال ارتباطها المباشر بالآثار التي يتركها تغير المناخ كالحرارة العالية، الجفاف وتقلص الغطاء النباتي وشح المياه. ومن شأن كل ذلك ترك آثار سلبية على الصحة العامة. ففي منطقة زاكورة (جنوب المملكة)، تعاني نساء من مشكلات صحية كثيرة مثل الملاريا والإسهال الحاد، وبينهن من فقدن رضعهن وأطفالهن للسبب ذا15. يذكر أن المنطقة تشهد ارتفاعاً غير معهود في درجات الحرارة ناهيك تناقص مصادر المياه. وبما أن الأطفال الأكثر ضعفاً من ناحية النظام المناعي والنمو، أصبحوا الأكثر عرضة للأمراض. ويترك تغير المناخ بحسب أبحاث علمية أضرارا صحية بنسبة أكبر لدى أطفال الدواوير النائية، خاصة في غياب التطبيب والمراكز الصحية وانعدام الوعي لدى أغلب السكان الذين لا يولون اهتماما لصحة أطفالهم، لأن همهم وشغلهم الشاغل البحث عن قوت يومي يسدون به رمق عشرات الأفواه.
وكانت سنة 2010 سجلت بدواوير كل من تونفيت وأنفكو بالأطلس المتوسط، وفاة أزيد من 20 طفلا تباعا، نتيجة تلوث الهواء وانتشار مرض الملاريا، في تلك الأثناء لم يكن تتداول جملة تغير أو تقلب المناخ، بل ربط الأهالي الوفاة بمرض مجهول. وبهذا تقدر المنظمة أنه خلال الفترة من عام 2030 إلى 2050 قد يتسبب تغير المناخ في 250 ألف حالة وفاة إضافية سنويا بسبب سوء التغذية والإسهال والملاريا والإجهاد الناتج عن ارتفاع درجة الحرارة (ضربة الحر).
وللحد من آثار التغيرات المناخية أشار الهدف 13 من أهداف التنمية المستدامة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لمكافحة تغير المناخ وآثاره، حيث أدى تغير المناخ إلى زيادة تواتر وكثافة الأحداث المناخية القاسية، مثل موجات الحر والجفاف والفيضانات والأعاصير المدارية وتفاقم مشاكل إدارة المياه وتقليل الإنتاج الزراعي والأمن الغذائي وزيادة المخاطر الصحية وتدمير البنية التحتية الحيوية ومقاطعة توفير الخدمات الأساسية: المياه والصرف الصحي، التعليم، والطاقة والنقل.
التأثيرات المناخية على الأمراض المعدية
وفي هذا الصدد، قالت أميمة خليل الفن، باحثة في البيئية والتنمية المستدامة ل» الصحراء المغربية»، إن التأثيرات المناخية على الأمراض المعدية تعتبر أكثر تعقيدا، لكن علماء الحشرات مقتنعون أن توسع المناطق الحارة والرطبة على سطح الكرة الأرضية سيزيد من أعداد الحشرات الحاملة للفيروسات عشرة أضعاف، بالإضافة إلى الآثار الاقتصادية لتغير المناخ تتحدث عن نفسها، ذلك أن التكلفة التقديرية للأضرار المباشرة للصحة ستتراوح بين 2 و 4 ملايير دولار سنويا بحلول عام 2030.
وأكدت خليل الفن أنه بخصوص آثار تغير المناخ على صحة الإنسان بشكل عام، يمكن تمييز نوعين من التأثيرات وهي الآثار المباشرة من قبيل سوء التغذية ونقص التغذية، والوفيات والأمراض المرتبطة بالظواهر المتطرفة نتيجة موجات الحرارة، ومعدلات الوفيات المرتبطة بالأمراض المعدية أي الانتقال عن طريق النواقل وعدوى مصدر الغذاء والماء. وأما الآثار غير المباشرة على الصحة فأجملتها الخبيرة البيئية في توافر المياه، والحصول على الغذاء، وارتفاع مستوى سطح البحر، لكن العديد من الأمراض الأخرى مرتبطة بتغير المناخ، والإجهاد النفسي اللاحق للصدمة المرتبط بالظواهر المتطرفة وظاهرة الهجرة التي قد ينتج عنها لاجئو المناخ.
كما لم يفت الباحثة البيئية ذاتها من الحديث عن ما تتسبب فيه التغيرات المناخية من أمراض الجهاز التنفسي المرتبطة بتلوث الغلاف الجوي، مثل محتوى الأوزون الذي يزداد مع ارتفاع درجة الحرارة، ومن المتوقع أيضا أن يؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى زيادة الحساسية، أكثر تعقيدا لتقييمه في سياق تغير المناخ.
ونتيجة لسوء البرامج الاقتصادية فإنه بسبب ضعف البنية التحتية يموت كل سنة ستة ملايين من البشر معظمهم أطفال جراء أمراض مرتبطة بقصور إمدادات المياه والصرف الصحي والنظافة العامة. ويظل مرض التهاب الرئة من الأمراض المعدية الرئيسية المسببة للوفاة بين الأطفال دون سن الخامسة، إذ يودي بحياة ما يصل إلى 2400 طفل يوميا. وترتبط وفيات الأطفال الناجمة عن التهاب الرئة ارتباطا قويا بنقص التغذية، ونقص المياه المأمونة والصرف الصحي، وتلوث الهواء في داخل البيوت، ونقص إمكانية الحصول على الرعاية الصحية وجميع هذه التحديات تتفاقم من جراء تغير المناخ.
فشل الخطط والبرامج
من جهته أكد بنرامل مصطفى، رئيس جمعية المنارات الإيكولوجية من أجل التنمية والمناخ، أن الخطر الأكبر الذي يظل على المدى الطويل هو فشل الخطط والبرامج على المستوى العالمي في التعامل مع آثار تغير المناخ، حيث لا يوجد لقاح ضد أخطار المناخ، كما هو الشأن بالنسبة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) الذي هو بدوره تحدى جميع اللقاحات مع ظهور متحوريه من فينة لأخرى.
لذا يقول بنرامل يجب أن تركز خطط التعافي بعد الوباء على النمو المتوافق مع أجندات الاستدامة لإعادة البناء بشكل أفضل مع المراعاة للخصوصيات المجالية للمنظومات الإيكولوجية. ويتابع المتحدث قائلا «الملاحظ في المغرب أن البرامج والسياسات المتخذة، لم تأخذ هذه الاعتبارات والدليل على ذلك موجة الغضب الكبيرة التي اجتاحت وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي على مستوى مدينة القنيطرة (غرب المملكة) ونواحيها وتعدت ذلك وطنيا نتيجة ظهور الغبار الأسود بمعدلات مخيفة والتي أكدتها وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في بلاغ توضيحي لها، مما يستوجب اليوم أخذ كل الاعتبارات الصحية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية بشكل مندمج من أجل استعادة العافية للإنسان والطبيعة.
من جهته قال المهندي محمد بنعبو، الخبير في المناخ والبيئة والتنمية المستدامة، اعتدنا على رؤية جائحة كوفيد 19 على أنها أسوأ عدو يواجه البشرية على الإطلاق، بينما هي تخفي لنا بعدا إيجابيا ينبغي اعتباره إشارة تحذير نهائية في ما يتعلق بضرورة إجراء مراجعة جذرية لأنماط الإنتاج والاستهلاك لدى البشرية، ففي الواقع، كان للوباء العديد من الآثار السلبية المباشرة على صحة الإنسان وعلى معظم الأنشطة الاقتصادية من حيث فقدان الوظائف والمشاكل الاجتماعية. ومع ذلك، يضيف الخبير البيئي، أن كوفيد-19 كان لديه أيضا «إشراقة أمل» التي تستحق أن يُنظر إليها على أنها إشارة قوية على الحاجة الملحة لتغيير أنماط حياتنا القائمة حاليًا على الأنشطة التي غالبًا ما تكون ملوثة ومدمرة للبيئة وللمنظومات الإيكولوجية الهشة.
وهكذا ، فإن الحجر الصحي الذي عاشته البشرية في جميع بقاع العالم كان له الوقع الايجابي على صحة كوكب الأرض واستدامة موارده الطبيعية ولو مرحليا، وبالتالي فالحجر الصحي حد من السفر البري والبحري والجوي وأوقف الأنشطة الملوثة التي تمكّن من خفض غازات الدفيئة بشكل كبير. هذا هو الحال بشكل خاص في معظم المناطق الصناعية، حيث يكون إنتاج أول أكسيد الكربون مرتفعًا جدًا. وبالتالي كانت أعظم تجربة تعيشها البشرية على نطاق عالمي. فقد أظهرت بيانات الأقمار الصناعية انخفاضًا حادًا في الغازات الملوثة، مثل ثاني أكسيد الكربون، التي تنتجها بشكل أساسي المركبات والمنشآت الصناعية القائمة على الوقود الأحفوري. في ووهان الصينية مهد الفيروس الأم ‹›كورونا›› التي شهدت أول حجر صحي لحوالي 11 مليون نسمة، تم التحقق من التأثير الايجابي للحجر الصحي على صحة سكان ووهان الذين يعانون الكثير منهم من مرض الربو وضيق التنفس فقد استطاع الحجر الصحي من تخفيض 10 إلى 30٪ من غازات الاحتباس الحراري. وبصدد التغيرات المناخية وتبعاتها على الصحة العامة قال عبد العالي الطاهري، إعلامي خبير في التغيرات المناخية والطاقات المتجددة، إنه يجب التأكيد على أن الأنشطة الصناعية الحديثة قد تسببت خلال السنوات الأخيرة في القرن الماضي في إطلاق وتكدس الغازات الدفيئة على مستوى الطبقة السفلى من الغلاف الجوي، وبالتالي حجم الحرارة والتأثير على مناخ الأرض فمنذ سنة 1975 وخلال كل عقد تسجل درجة حرارة أعلى من العقد الذي يسبقها حيث قدر معدل الاحترار العالمي بما يصل من 0.15 إلى 0.20 درجة، بالنسبة لكل عقد زمني.
وصرح الطاهري أن مكتب الأمم المتحدة للبيئة أوضح أن العقد الماضي سجل معدل درجة حرارة هي الأشد في التاريخ، وبطبيعة الحال كان للدول العربية نصيب من هذا الارتفاع حيث شهدت عدة دول في المنطقة موجات حارة غير مسبوقة. ويعد سكان الدول النامية والفقيرة والقاحلة والمناطق القطبية والسواحل والجبال هم الأكثر تأثرا بهذا التغير، حيث يعتبر الأطفال وكبار السن أكثر تأثرا وتعرضا لعواقبه السلبية.
وحول التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية على الصحة العامة، يضيف المتحدث أنه يجب التأكيد على أن تغير المناخ له ارتباط وثيق بالصحة العامة للإنسان. وعلى رغم التقدم العلمي الملحوظ على مستوى القضاء على انتقال العديد من الأمراض، إلا أنه يخشى أن يفسد تغير المناخ هذا الإنجاز حيث تبدي كثير من الأمراض الفتاكة حساسية شديدة تجاه التغيرات التي تعرفها درجة الحرارة والرطوبة مما يؤدي إلى سرعة انتشار الأمراض. ومن المتوقع أن تترتب عن آثار تغير المناخ ازيادة انتشار الأمراض المعدية المختلفة من قبيل الأمراض المنقولة عبر الطعام والماء والهواء مثل الكوليرا، ناهيك بفعالية ناقلات الأمراض في ظل ارتفاع درجة الحرارة وغياب نظام غذائي وصحي، مثل البعوض والذباب والقوارض والقواقع، وذلك لحساسية الظروف المناخية العالية حسب تعبيره.
ومن بين الملاحظات التي سجلها الخبير في التغير المناخي، عدم تساقط الامطار حسب المواسم المعتادة وتغير العادات المناخية، ما أثر على مصادر المياه العذبة، حيث يخلف شح المياه واختلال جودتها تدهورا في الصحة العامة وانخفاضا على مستوى النظافة الشخصية مما يزيد من مخاطر الزيادة في الأمراض ونذكر منها الاسهال، كما تؤدي ندرة المياه إلى الجفاف والمجاعات، كذلك يعتبر نقص المياه العذبة أحد أسباب انخفاض المواد الغذائية الأساسية مما يقارب50 في المائة في بعض البلدان الافريقية سنة 2020 وهو ما سيزيد بدوره في معدل انتشار سوء التغذية .
ملحوظة : هذا المقال بدعم من مركز الإعلام الفرنسي «ميديالاب»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.