المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية يعزي في وفاة المناضل الوطني عبد الرحمان اليوسفي    برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك إلى أرملة المرحوم الأستاذ المجاهد عبد الرحمن اليوسفي    إعادة افتتاح سوق كيسر للمواشي بجهة البيضاء    بسبب كورونا..شركة (رونو) الفرنسية تلغي 15 ألف منصب شغل عبر العالم    التجار والمهنيون يرفضون مبادرة وزارة الصناعة بشأن التغطية الصحية    وزارة الفلاحة تطلق مجموعة أدوات لتوفير إجراءات وإطار عمل موائم لسياق الأزمة الصحية    احتجاجات عنيفة وعمليات نهب في أمريكا وترامب يهدد بقتل "البلطجية"    غوغل تطلق موقعاً إلكترونياً لمحاربة الاحتيال عبر الأنترنت    المقاهي تتفض غبار "عطالة كورونا" بارتشاف مذاق "قهوة كحلة"    الدارالبيضاء… »ليديك » تستأنف مع مطلع يونيو المقبل عملية قراءة العدادات    جامعة الحسن الثاني تتحدى الحجر بمهرجان فني    في ضرورة الفلسفة والتفلسف    برقية تعزية إلى جلالة الملك من أرملة المرحوم عبد الرحمان اليوسفي    تسجيل أكبر حصيلة يومية من الإصابات المؤكدة في موريتانيا        تبون يدعون إلي التعاون لبناء المغرب العربي الموحد تکريما لروح عبد الرحمان اليوسفي    كورونا .. 46 حالة شفاء ترفع حصيلة التعافي إلى 906 بجهة الشمال    توقيف ستة أفارقة ينشطون في تهريب وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية بالمغرب    جرسيف: غرف إنعاش مجهزة تعطي إضافة نوعية لقطاع الصحة بالإقليم0    درك البروج يطيح بتاجر الكوكايين “الطيارة” المبحوث عنه بموجب أزيد من 90 مذكرة بحث    شركة “رونو” الفرنسية تلغي 15 ألف منصب شغل    صورة تمزق القلب: هيلين تتحسر في المقبرة على زوجها اليوسفي بعد 73 سنة من العشرة    عارضة أزياء مشهورة تنتظر ولادة زوجها الحامل في شهره 8    هذه هي حصيلة كورونا المستجد في العالم اليوم الجمعة    مُسنّة مغربية في ال110 من عمرها تتعافى من كورونا    تطورات جديدة في قضية استقالة مدير مديرية الأوبئة محمد اليوبي    تسجيل 71 إصابة جديدة بکورونا خلال ال 24 ساعة الماضية    ارتفاع حالات الشفاء من فيروس كورونا وتراجع واضح لحالات الإصابات المؤكدة        اعتقال مراسل صحفي أمريكي أسود على الهواء أثناء تغطية احتجاجات مينيسوتا    برقية تعزية إلى جلالة الملك من أرملة المرحوم الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي    المغرب يخصص 3 طائرات لإجلاء مواطنيه العالقين بالجزائر    الملك معزيا أرملة اليوسفي: وفاته خسارة فادحة للمغرب    طنجة المتوسط ينضم إلى مبادرة أكبر الموانئ العالمية لضمان مواصلة السلاسل اللوجستية الدولية    حكيمي ينجح في تحطيم رقمه القياسي السابق لأسرع انطلاقة في تاريخ "البوندسليغا"    جمعية أرباب المقاهي والمطاعم بتيزنيت: نرفض استئناف العمل والإغلاق سيستمر إلى غاية فتح حوار جاد ومسؤول    الوجه الرياضي للمجاهد الراحل عبد الرحمان اليوسفي : ساهم في إحداث كأس العرش وتأسيس «الطاس» وكوفئ بحمل الكأس الفضية    ترامب يعلن إنهاء العلاقة بين الولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية    تويتر يتهم ترامب “بتمجيد العنف” بسبب تغريدة دعا فيها لإطلاق النار على متظاهري ولاية مينيابوليس    الإصابات الجديدة في آخر 24 ساعة .. 61 حالة من المخالطين و10حالات من مصدر جديد    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 30- أخطأ الفقهاء حين عرفوا الحديث النبوي بأنه وحي ثان    مسارات من حياة الشعيبية طلال 17- تجربة السذاجة أم سذاجة التجربة؟    الغرب والقرآن 30- تعريف بن مجاهد النهائي للسبعة أحرف    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد حجبه لتغريدة ترامب.. البيت الأبيض يتهم “تويتر” بالدعاية للإرهاب والديكتاتورية    عاشقة الكتب.. وفاة الناشرة ماري لويز بلعربي بطنجة        بلاغ هام من وزارة التربية الوطنية لمترشحي الباكلوريا    "الكاف" توافق على صرف مساعدات مالية للاتحادات الأعضاء    شركة الطرق السيارة: ارتفاع رقم المعاملات المدعم خلال الفصل الأول من 2020    الديوان الملكي يطمئن “الباطرونا”    إقامة نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في الأول من أغسطس    حوار مع الدكتور مصطفى يعلى حول تأثير جائحة كورنا    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    عبد الكريم جويطي ل «الملحق الثقافي»:    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    خارجية قطر تكشف حقيقة انسحابها من مجلس التعاون الخليجي    وفاة غي بيدوس: رحيل فنان محب للعدالة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صفحات من التاريخ المنسي للعبيد المغاربة
السودان ومالي عند ابن خلدون وابن بطوطة
نشر في المساء يوم 04 - 07 - 2008

الحديث عن تاريخ العبيد المغاربة يثير أكثر من شهية الفضول الصحفي، إنه تاريخ يمتد ويتصل بمساحات زمنية شاسعة ومثيرة حين تتداخل العديد من الأحداث السياسية والاجتماعية وأيضا الفنية، لتصبح في النهاية رافدا مميزا لهوية مكون أساسي من المكونات البشرية المغربية، من مرحلة النزوح والترحيل القسري حتى فترات الاندماج الفعلي والانصهار الاجتماعي.
اهتمت الكتابات التاريخية القديمة عند المغاربة بمنطقة السودان الغربي بما فيه مالي، ونجد ذلك واضحا عند ابن خلدون (732-808ه) في مقدمته حيث يقول: «... وعلى هذا النيل (نيل السودان) مدينة سلا وتكرور وغانة وكلها لهذا العهد في مملكة مالي من أمم السودان، وإلى بلادهم سافر تجار المغرب الأقصى، وبالقرب منها من شماليها بلاد لمتونة وسائر طوائف الملثمين. وفي جنوبي هذا النيل قوم من السودان يقال لهم «لملم» وهم كفار، ويكتوون في وجوههم وأصداغهم، وأهل غانة يغيرون عليهم ويسبونهم ويبيعونهم للتجار فيجلبونهم إلى المغرب، وكلهم عامة رقيقهم وليس وراءهم في الجنوب عمران يعتبر إلا أناسي أقرب إلى الحيوان العجم من الناطق، يسكنون الفيافي والكهوف ويأكلون العشب والحبوب غير مهيأة، وربما يأكلون بعضهم بعضا وليسوا في عداد البشر... فكان في غانة مما يقال ملك ودولة لقوم من العلويين يعرفون ببني صالح... وقد ذهبت هذه الدولة لهذا العهد وصارت غانة لسلطان مالي...».
ويستشف من هذا النص التاريخي أن التجارة بين المغرب والسودان كانت قائمة ولو بشكل غير منظم كالتي أضحت عليه مع فترة حكم المنصور الذهبي السعدي، خاصة إذا علمنا أن ابن خلدون عاصر فترة حكم المرينيين قبل ظهور الحكم السعدي، نجد أيضا في هذا النص وصفه لفئة السود والظاهر أنه كانت فيهم طبقات منهم كفار يكوون وجوههم وأصداغهم ويباعون للتجار فيجلبون إلى المغرب وكلهم عامة ليس وراءهم عمران يأكلون العشب، حتى اعتبر ابن خلدون أنهم ليسوا في عداد البشر، وهناك طبقة بشرية ترقى عن هاته الأوصاف وهم أهل غانة، ومن المحتمل جدا اشتقاق هذا الاسم من غانة إلى اغناويين في صيغة الجمع إلى اكناويين في الاصطلاح العامي المغربي حتى وصلنا إلى اكناوة.
نفس الخاصية التاريخية نجدها عند ابن بطوطة (703-779 ه) الرحالة الذي دامت رحلاته أزيد من ثلاثين سنة ورجع إلى المغرب بطلب من السلطان أبو عنان المريني، ومنه بدأ رحلته الثانية إلى الأندلس والسودان، فمن سبتة انطلق إلى إيوالاتن مرورا بسلا ومراكش وسجلماسة إلى تغازي. وبمدينة مالي وصف ابن بطوطة أهلها، ومن تقاليدهم الفنية نجد أنه في عيدي الأضحى والفطر يجلس السلطان بعد العصر، ويأتي السليحدارية بالسلاح العجيب من تراكش الذهب والفضة والسيوف المحلاة بالذهب وأغمادها منه ورماح الذهب والفضة ودبابيس البلور، ويقف على رأسه أربعة من الأمراء في أيديهم حلية من الفضة تشبه ركاب السرج. ويأتي الترجمان بنسائه الأربع وجواريه وهن نحو مائة عليهن الملابس الحسان وعلى رؤوسهن عصائب الذهب والفضة فيها تفافيح ذهب وفضة. وينصب للترجمان كرسي يجلس عليه، ويضرب الآلة التي هي من قصب وتحتها قريعات، ويغني بشعر يمدح السلطان فيه ويذكر غزواته وأفعاله، ويغني النساء والجواري معه ويلعبن بالقسي، ويكون معهن نحو ثلاثين من غلمانه، عليهم جباب الملف والحمر، وفي رؤوسهم الشواشي البيض، وكل واحد منهم متقلد طبله يضربه. ثم يأتي أصحابه من الصبيان، فيلعبون ويتقلبون في الهواء كما يفعل السندي، ولهم في ذلك رشاقة وخفة بديعة، ويلعبون بالسيوف أجمل لعب.
إن وصف ابن بطوطة على درجة كبيرة من الأهمية، حيث إنه ينقل لنا مشاهد من تعبيرات فنية ضاربة في القدم ستمكننا حقا من رصد أوجه التشابه والاختلاف في الامتدادات الجمالية والفنية لهذه الفئة الوافدة على المغرب، واستخلاص قيمتها بما هي أشكال كوليغرافية بديعة الصنع كثيرة القراءات، تلقى حضورها عند اكناوة كفن ممتد منذ نشأته حتى استمراريته.
العبيد وبيئتهم الأولى
إن دخول العناصر الإفريقية بما فيها المسلمة منها وتلك التي لها عروق عربية من شبه الجزيرة العربية، يرتبط بشكل جلي وأكثر منظم بمرحلة سياسية دقيقة من تاريخ المغرب، خاصة مع السلطان السعدي أحمد المنصور الذهبي (1603 - 1578م) الذي طبع البلاد بسياسة خارجية بدوافع اقتصادية، حيث جعل من المغرب ذلك الوسيط التجاري بين أوربا وخيرات إفريقيا الوسطى، وهي السياسة التي دشنها بما عرف آنذاك برحلة السودان التي كان لها الأثر البارز على اقتصاد الدولة، وطبعت المغرب بمكونات ثقافية وافدة بكل حمولتها البشرية والمادية.
لقد وصف ذ.لعربي الصقالي هذه الرحلة كما يلي: «لقد كان التهيؤ لرحلة السودان يتم وفق ضوابط السرية والكتمان، حتى آثار الأمر ممثلي التمثيليات الأجنبية ومعهم التجار بمراكش، وراسلوا بشأن هذه التحضيرات دولهم... وقد تكاثرت التأويلات بخصوص الهدف منها، خاصة أنهم اطلعوا عن طريق أحد المخبرين أن هناك حوالي 5 آلاف فارس و600 مرشد وألف سائق و8 آلاف جمل و200 خيمة و300 قنطار من البارود و300 قنطار من الرصاص... لقد كان هدفه من دخول السودان يرتكز على خلفية دينية وجيوستراتيجية تمثلت في محاصرة المد البرتغالي وتحصين السودان من كل غزو مسيحي... وقوبل ذلك برضا ومباركة عدة أطراف، منها حاكم تومبوكتو وقاضيها عمر بن محمد بن عمر وأيضا التجار الذين كانوا يتطلعون إلى الاستقرار السياسي... رغم هذا فقد وجد الباشوات المغاربة الذين حكموا مناطق السودان صعوبة كبرى في إقناع الأهالي السودانية بمبررات هذا الفتح».
بدخول المغرب السودان وتحويله إلى قاعدة اقتصادية مهمة في جلب الذهب والملح، برز اسم المغرب كأفضل منتج لمادة السكر وجعلها أداة للضغط السياسي، حتى أطلق على هذه المرحلة بمرحلة دبلوماسية السكر. ومع الحاجة الكبيرة والماسة إلى اليد العاملة، تم تشغيل العبيد بمعامل السكر بشيشاوة وحاحا، وهي الفترة التي ستؤسس لأول التجمعات البشرية للعبيد، حسب الاحتياجات الاقتصادية، ويكونون بذلك النماذج الأولى للحياة الجديدة داخل الوطن الجديد رغم قساوة الظروف وصعوبة الاندماج الاجتماعي، وهنا يجب التأكيد على الحضور القوي لمزاجهم الإفريقي الذي حملوه معهم بطباعه المختلفة وبعاداتهم وتقاليدهم وأعرافهم وخصوصياتهم الفنية واللغوية بدون تأثيرات المحيط الجديد.
خلال هذه الفترة شكل المغرب مصدرا اقتصاديا مهما لأوربا، إذ تذكر المصادر التاريخية أنه خلال 1491 و1500م بلغ حجم الذهب المخزن بالصناديق الملكية البرتغالية بآسفي أكثر من 182 كيلوغراما في مقابل حوالي 27 كيلوغراما بمثيلاتها بمدينة آزمور، لكن مع منافسة اقتصادية شرسة من قبل أسواق أخرى، خاصة البرازيل، ستصبح الأنشطة المرتبطة بهذه المادة تنحو إلى التوقف، مما مكن العناصر الإفريقية من بعض الحرية، فتمكنوا بصور تدريجية من تنظيم أنفسهم على شكل تجمعات مغلقة، وهنا فترة تبلور مزاج ثان وثالث أقرب إلى طباع المغاربة ومحافظ على مميزاتها العرقية وما تحمله من روافد فنية وجمالية.
ومن مظاهر التأثير الذي طبعوا به الحياة المغربية، أنهم كان لهم الدور البارز في وصول التبغ إلى الأسواق التجارية وإلى أيدي المستهلكين الجدد من المغاربة، انطلاقا من أنه ميزة اجتماعية في سلوكيات فئة السود الوافدة. وهذه الفترة يصفها ذ·محمد حجي كالتالي: «خلال سنة 1598، قدم أسياد السودان كتقليد منهم لأحمد المنصور الذهبي هدايا من نفائس مجالهم الإفريقي، وكان ذلك عبارة عن مجموعة من الفيلة من الغابات المحيطة بالبحيرات الكبرى لشمال النيجر... وتم اقتيادها إلى مراكش عبر الصحراء بواسطة فيالة سود مدخنين للتبغ... فأقاموا خيمهم بها بعدما دخلوها في واضحة نهار يوما من أيام رمضان... ومدة سنة من إقامتهم، كانت كافية ليتذوق السكان مادة التبغ... ومع هذه الفترة وخلال السنين اللتين دامتهما الرحلة، استطاع التبغ أن يشغل المغاربة، وكان استعماله قد طال فئات اجتماعية مختلفة رغم معارضة بعض رجال العلم، وخلال خمس سنوات تهيكلت تجارة التبغ بين المغرب والسودان (مالي) وغزا سوق التجارة، مما دفع أحمد المنصور الذهبي إلى أخذ رأي العلماء الذين أفتوا بتحريمه، فأمر السلطان بتجميع كل ما وجد من تبغ وتم حرقه أمام العموم، إلا أنه مع وفاة المنصور رجع تداول التبغ كسلعة داخل الأسواق المغربية.
إن هذا النص التاريخي يبين بالملموس التحولات التي لحقت الطبائع الاجتماعية للمجتمع، وما كان لفئة العبيد السود من أثر في إلحاق تغييرات على النظم الاجتماعية في شكلها بالأساس، واستمرت هذه الفئة الوافدة على المغرب في العيش في شبه عزلة، مع ما رافق ذلك من نفور نفسي من قبل المغاربة مرجعه تلك النظرة التحقيرية والدونية التي رافقت دخولهم وحكمت وظائفهم وخدماتهم، خاصة وأنهم كانوا بدون سند قبائلي أو ديني رغم إسلام أغلبهم، ومرد ذلك أن المغرب كان آنذاك تحكمه وتضبطه العلاقات القبائلية المسنودة بقوة الدم والعرق والدين بما في ذلك الزوايا والرباطات، وستستمر عزلة السود حتى مجيء السلطان العلوي المولى إسماعيل (1727 -1672).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.