أكادير: المخدرات والمؤثرات العقلية تقود طالبة جامعية إلى الإعتقال وسط المحطة الطرقية، وتجر معها شابان آخران إلى الزنزانة.    بركة :” تصوّر حزب الاستقلال للنموذج التنموي الجديد يروم حفظ المال والتوزيع العادل للثروة”    تتويج ملكة جمال حب الملوك 2019    معارض للمنتوجات المجالية بساحل شفشاون    مجزرة الخرطوم..البرهان على خطى السيسي    إنطلاق فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي لفروسية ماطا    العثماني :” البيجيدي تعرض لحملات الترغيب بالمال وأحزاب تبيع الوهم للمواطنين”    حملة أمنية شرسة ضد بؤر تعاطي الشيشة بمرتيل    توقيف 150 شخصا في إطار العمليات الأمنية لزجر أعمال الغش في امتحانات الباكالوريا    عن اضراب طلبة كليات الطب    التعادل السلبي بنهي مواجهة بيرو وفينزويلا    ملابس المحجبات تحظى بتقدير المتابعين لصالون الزفاف المغربي بطنجة    صفعة للبوليساريو .. السلفادور تسحب اعترافها ب”الجمهورية الصحراوية” في بيان مشترك    اتحاد وسطاء التأمينات: المشاركة في الإضراب بلغت 85 في المائة على الصعيد الوطني    أيوب الكعبي يكشف حقيقة “استفزازه” لحمد الله وهذا ما قاله عنه – صورة    السلفادور تقرر سحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" الوهمية    رونار يريد معادلة إنجاز المصري شحاتة والغاني جيامفي    أوكرانيا تواصل سلسلة مفاجآتها وتتوج بلقب كأس العالم للشباب    رئيس البرلمان الإفريقي يشيد ب"الحس الإفريقي العالي" لجلالة الملك    سطات…زروقي يترأس لقاء تواصليا ويثمن المجهودات المبذولة    "هيئة الرساميل" تكشف تفاصيل بيع حصة للدولة في "اتصالات المغرب"    السودان.. إعلان موعد محاكمة البشير والتهم الموجهة له    عقبة واحدة تُعيق زياش على تحقيق حلمه في البريميرليغ.. ماهي؟    بقرار عاملي.. السلطات المختصة بالجديدة تدمر 15 قارب صيد بحري غير قانوني    رئيس الحكومة: موسم طانطان أصبح معلمة ثقافية مهمة    إرتفاع درجة الحرارة في توقعات الطقس لنهار الغد الأحد    حسن الفد تلاقى مع أحمد أحمد في كندا    نجوم الغناء المغربي في “موسم طنطان”    أول قداس في نوتردام منذ الحريق    قافلة "الشباك الوحيد" تجوب إيطاليا وتحيط بمشاكل الجالية في تورينو    عرض خليجي يهدد انتقال البركاوي إلى الرجاء    مرتضى منصور يهاجم مدرب المنتخب المصري ومحمد صلاح    سلمى رشيد تصفع منظمي حفل ل”الموضة” بأكادير، و تعتذر لجمهورها بالمدينة.    جنوب إفريقيا تتعادل سلبا مع غانا استعدادا للمغرب    البحارة فالداخلة مقاطعين بداية صيد الأخطبوط    بنعرفة والاعرج وساجد والمصلي فموسم طانطان    إعتقال شخص حاول ذبح مواطنة ألمانية    زاكورة تخطف الأنظار بأمريكا.. وشفشاون أو الصويرة ضيفة شرف العام المقبل    حظر جمع وتسويق الصدفيات على مستوى منطقة السعيدية    توقيف 5 بريطانيين بتهمة التزوير والوساطة في الدعارة    ماء العينين كلاشات الحقاوي وعطاتها علاش دور. النفاق والجبن والغدر وضرب بنكيران والبسالة والتلحميس    ابتهاج بالجزائر باعتقال رموز النظام وسط دعوات لمحاسبة بوتفليقة    بعد معارك استمرة أكثر من أسبوع ..قوات حكومة”الوفاق” تطرد قوات حفتر من جنوب مطار طرابلس    السعودية: لا نريد الحرب لكن تصرفات إيران ليست عقلانية    صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس افتتاح الدورة ال25 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    دراسة إسبانية حديثة: طهي الخضروات بزيت الزيتون يزيد قيمتها الغذائية والعلاجية    هشام العلوي: خُطط بن سلمان غير واقعية.. وانتشار التكنلوجيا بين الشباب قد يطيح باستقرار السعودية    فاس.. ساجد يوزع معدات للوقاية الشخصية على صناع الدباغة    عيالات سويسرا دارو اضراب من أجل المساواة    هاكيفاش كيأثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال    تريد إنقاص وزنك؟ اقرأ كيف نجحت شابة بريطانية في فعل ذلك    الأطباء يحذرونك لا تأكل هذه الأطعمة أبداً.. هذا ما سيحدث لجسمك عند أكلها!!    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    فكرة وجود عوالم غير عالمنا 9    بوغبا: لم أُولد مسلما.. وهكذا تغيرت حياتي بعد اعتناقي الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التاريخ المنسي للعبيد المغاربة
دور العبيد في الصراع على الملك
نشر في المساء يوم 08 - 07 - 2008

الحديث عن تاريخ العبيد المغاربة يثير أكثر من شهية الفضول الصحفي، إنه تاريخ يمتد ويتصل بمساحات زمنية شاسعة ومثيرة حين تتداخل العديد من الأحداث السياسية والاجتماعية وأيضا الفنية، لتصبح في النهاية رافدا مميزا لهوية مكون أساسي من المكونات البشرية المغربية، من مرحلة النزوح والترحيل القسري حتى فترات الاندماج الفعلي والانصهار الاجتماعي.
تشير أغلب المصادر التاريخية إلى أنه مع وفاة السلطان المولى إسماعيل (1727م) وصل مجموع جنود جيش البخاري إلى 150 ألفا، أكثرهم متمركز بمشرع الرمل، وبوفاته يكون هذا الجيش قد بسط نفوذه الاجتماعي على سهول سايس والغرب، وأيضا ضمن موقعا متقدما في تراتبية القصر الذي به كان مرجان الكبير البخاري قائدا لعبيد المشور السلطاني ومكلفا أيضا ببيوت المال.
وقبل أن نختم فترة حكم المولى إسماعيل وما كان لهذه الفترة من دور دخل المغرب معها في تصور جديد لهياكل الدولة الاجتماعية والسياسية بإنشاء جيش العبيد الذي اعتاد مؤرخو المغرب وخاصة منهم الضعيف الرباطي وخالد الناصري نعتهم بجيش مرتزقة البخاري الذين سيصبحون بعد وفاة المولى إسماعيل أهم قوة عسكرية واجتماعية بالمغرب كان لها الدور البارز في حالة الفوضى وحروب النزاع على الملك من قبل ورثة عرش السلطان المولى إسماعيل.
ومع سنة 1111ه/1699م، قام المولى إسماعيل بتقسيم نواحي المغرب على أولاده كخلفاء له ووفر لهم العسكر والمال، هكذا ولى ابنه المولى أحمد على تادلا ومعه حوالي 3000 من العبيد و1000 فاس، والمولى عبد الملك على درعة والمولى محمد العالم على السوس، والمولى المأمون على سجلماسة، والمولى زيدان على بلاد الشرق.
وقد وصلت مملكة المولى إسماعيل إلى بسكرة في الجزائر، ومدد حدوده الجنوبية حتى تيكورارين بمشارق بلاد السودان، وعرف عنه بتعدد النساء اللائي بلغن خمسمائة امرأة فيهن الرقيق الأسود والترك والإسبان والإنجليز من غير نساء المغرب، وقد بلغ أولاده خمسمائة من البنين ومثلهم من البنات، وكلهم مدونون في ديوان بأسمائهم، ومتفرقين على نواحي المغرب تصلهم الصلات والرواتب.
وكانت وفاة المولى إسماعيل يوم السبت 28 رجب سنة 1149 موافق فبراير 1727، ويكون بذلك تولى الحكم مدة أربع وخمسين سنة، أبرز ما قام به هو القضاء على الفتن وضمان استقرار المغرب وارتكازه على جيش نظامي من العبيد، اعتبر من قبل العديد من المؤرخين المغاربة والأجانب خطأ سياسيا أدى المغرب ثمنه بحالة التيه السياسي الذي دخلته الدولة بعد وفاته.
وقد اعترض فقهاء المغرب إبان تجميع العبيد بأمر سلطاني على هذه العملية ورفض مجموعة من علماء فاس تسليم العبيد بعد كسوتهم وتسليحهم، وكان هذا الاعتراض الشرعي خاص بفئة العبيد الحراطين الذين كانوا مملكين بأموال عامة الناس، ولم يعترضوا على العبيد الذين اشتراهم السلطان بماله، ونذكر هنا الفقيه أبو محمد عبد السلام جسوس الذي امتنع عن الانضمام إلى فتوى العلماء بفاس تحلل تصرف السلطان، وهو ما جر عليه غضب السلطان الذي قرر عقابه واستصفاء كل أمواله وأموال ذريته وباع كل كتبه، ثم صار يطاف به في الأسواق وهو أسير.
إن فترة السلطان العلوي المولى إسماعيل كانت جد دقيقة وحساسة في تطور الغناء الكناوي المغربي، باعتبار حالة الاستقرار ورد الاعتبار الذي عرفتهما هذه الفئة الاجتماعية، وهذا لا يعني أنهم لم يكونوا يوظفون تعابيرهم الفنية في حياتهم، بل على العكس فقد غنى الإنسان في لحظات حزنه كما في لحظات فرحه، إلا أن الأمر هنا يتعلق بتطور واتساع مجال ممارسة هذه التعبيرات الوافدة في فضاء اجتماعي أرحب ومساعد، مما مكن العبيد ومنهم كناوة من التعرف على معالم حياة جديدة بترفها السياسي والاجتماعي، حيث أضحوا طبقة مقربة ومفضلة عند السلطان فتقلدوا مناصب مخزنية داخل البلاطات، وتعلموا الطبخ والخياطة وحسن السلوك والمعاملة، وأصبحوا يشكلون درعا سياسيا بتكوينهم لعناصر جيش البخاري، ومن هذه المنطلقات نقدم وجهة نظرنا القابلة للنقاش من أنها فترة حساسة في تطور وتقعيد تعابيرهم الفنية، ومن ضمنها فن اكناوة الذي أخذ صورا متعددة الأبعاد من الوقع الديني والصوفي للمزارات حتى الإيقاعات الإفريقية الممزوجة بشيء من المحلية إلى التقاطعات الموسيقية مع نمط الساكن بحمولاته «الحمدوشية والعيساوية والحضارية» المهزوزة حتى الشكل والتظاهرة الجسدية الحاملين للرائحة الإفريقية بكل امتياز.
إن هذه الحظوة الاجتماعية التي وصلت -كما وصف ذلك البريطاني بريتوايت- إلى حراسة شقق نساء السلطان من طرف عبيد سود مخصيين، لم تعمر طويلا نظرا لتقلب المسار السياسي في المغرب، إذ دخلوا في صدام مع المولى عبد الله (1757-1728) فضعفت قوتهم النظامية كجيش، وبالإضافة إلى أن سوء استعمالهم لسلطتهم جر عليهم ذلك غضب السلطان الذي كرس ولايته لمحاربتهم ودمر حيهم السكني بمكناس.
مع فترة حكم سيدي محمد بن عبد الله سيكون لفئة العبيد نصيبها من رضى السلطان الجديد الذي أراد أن يتجاوز نتائج السياسة العسكرية لأبيه الذي تخلى عن عبيد البخاري فعمد إلى نشلهم من البؤس والشقاء، ونظر إلى حالهم ومكنهم من المآوي، وقدم لهم الرواتب، لكن رغم ذلك ناصروا ابنه السلطان المولى اليزيد بمكناس بينما سيدي محمد بن عبد الله بمراكش، وعن هذه الفترة نجد في المرجع التاريخي التالي من يوضح الأمر: «بعد رجوع السلطان إلى مكناس وإحكامه الوضع وسفر المولى يزيد إلى الحج بأمر أبيه.. اضطر عبيد البخاري إلى مغادرة مكناس نحو طنجة، حاملين معهم الأمتعة والسلاح ومكثوا هناك إلى أن سمح لهم السلطان بالتوجه نحو الجنوب سنة 1782، وعند وصولهم مشارف منطقة سوق الأربعاء حوصروا وتم تجريدهم من السلاح، وفرقوا ووزعوا فرادى على قبائل الغرب. وبهذا يكون الجيش العبيدي الذي أنشئ مائة سنة من قبل قد رجع إلى العبودية. ولم يتبق منهم سوى بضع كتائب موزعة على بعض المراسي الأطلسية، وأيضا حرس ملكي محدود ومكلف بالمصالح الخاصة للسلطان. واعتمد فيما بعد سيدي محمد بن عبد الله على خدمات بعض ما تبقى من جيش البخاري في تقوية ما اسماه ب»السقالات» التي أنشأها في نقط مختلفة على المحيط الأطلسي. ومع نهاية حكم سيدي محمد بن عبد الله، تكون ابتدأت نهاية مرحلة تجارة القوافل الإفريقية، تاركة المجال أمام التجارة الأوربية والسوق الأطلسية البحرية».
إن تتبع المسار التاريخي لجيش البخاري هو تتبع لآثار فئة اجتماعية وافدة على المغرب طالها التهميش في المصادر والأبحاث والدراسات السوسيولوجية، ولم يستطع التاريخ أن ينقل لنا بشكل واف كل الجوانب المادية والنفسية لفئة اكناوة التي تهمنا والتي تدخل ضمن النسق العام البشري للعبيد السود، خلافا لما اهتم به المؤرخون في حالة دخول العناصر العربية الأولى لأرض المغرب الأقصى ولكل ما رافقته هذه الأحداث في أبعادها الاجتماعية والاقتصادية والدينية وحتى الثقافية، إن هذا المنهاج يمكننا من فهم السياق الذي حمل هذه الفئة ومكنها من لعب أدوار أساسية ساهمت بشكل بارز في تقعيد وترسيخ بنياتهم الفنية والجمالية.
وسنختم هذه الفترة التاريخية الهامة بما ذهب إليه العديد من المؤرخين المغاربة والأجانب من اعتبار معسكر جيش البخاري بمشرع الرمل كان من أولى المدارس العسكرية التي عرفها التاريخ. وستكون بالتالي هذه الفترة للمولى إسماعيل فترة حاسمة بالنسبة إلى العبيد بتحكمهم في جهاز الدولة إلى درجة أصبح معها المغاربة يرددون مقولة شهيرة للولي الصالح سيدي عبد الرحمن بن مسعود (وهو من قبيلة امتوكة بأقصى السوس المغربي كان ينظم الكلام باللسان السوسي وشبه وقتها بسيدي عبد الرحمن المجذوب) يقول عن علاقة المولى إسماعيل بالعبيد: «الديوان والشوار عند أسمقال»، ويعني بأسمقال الحراطين بلسان السوسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.