زيدان يحسم مستقبله مع ريال مدريد    البطولة الاحترافية: فريق نهضة الزمامرة يتعادل بميدانه مع فريق حسنية أكادير    بلهندة يضع غلطة سراي في ورطة    زيدان مرشح بقوة لتدريب يوفنتوس الموسم المقبل    وجدة: حجز 20 كلغ من صفائح الذهب وأزيد من مليوني أورو    الدار البيضاء يحتل الرتبة الثانية في المدن الأكثر مراقبة في العالم العربي    ووتش رايتس: المغرب والجزائر لا يتفقان إلا على «إخراس الصحافيين»    مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تخلد الذكرى المئوية لتأسيسها    فعز كورونا.. ثروة مول "فيسبوك" سجلات رقم قياسي    المؤشرات الأسبوعية لبنك المغرب في خمس نقاط رئيسية    موعد والقناة الناقلة لمباراة برشلونة ونابولي اليوم في دوري أبطال أوروبا    اصدقاء رونالدو يغادرون دوري ابطال اوروبا رغم تسجيله هدفي فوز فريقه    الخطوط الجوية البريطانية تستغني عن أكثر من 10 آلاف موظّف    بالصور : بعد مداهمة منزل مشبوه، أمن أيت ملول يحصل على صيد ثمين    رشيد الوالي يزفّ خبرا سارا لجمهوره.. التفاصيل!    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    لاعبا المغرب التطواني يغادران المستشفى    لاحتواء انتشار الوباء بجهة الشمال.. افتتاح قسم جديد للإنعاش بمدينة طنجة    عاجل: تحطيم الرقم القياسي لإصابات فيروس كورونا بجهة سوس ماسة بعد تسجيل 13 حالة إصابة جديدة، وإقليم واحد فقط يسلم من الوباء.    وجدة: حجز 20 كيلوغراما من صفائح الذهب وأزيد من مليوني أورو    الاتحاد الأوروبي و"صوليتيري" يقدمان مساعدات مالية مستعجلة لمقاولة ناشئة ومقاولات ذاتية    الفنان يوسف سعدون: قراءة في مسار الفنانة التشكيلية فطيمة الحميدي    وزير للخارجية الامريكي "بومبيو" يدعو لتحقيق شفاف في "كارثة بيروت"    مجاهد: التقينا رجالات الدولة سنة 2006 وهذا ما جرى    الرجاء يستعيد نجميه أمام أولمبيك آسفي    رئيس الحكومة يلتقي خبراء مغاربة لبحث سبل مواجهة تداعيات "كورونا"    زيدان يعلق على فاران .. ويكشف مصيره مع ريال مدريد    اليونسكو تتحمل تكاليف ترميم موقع باندياغارا الأثري في مالي    "مسرح عناد" الفلسطيني ينظم وقفة تضامنية مع بيروت    التجسس لفائدة الاقتصاد ام لفائدة نشر الفكر الخرافي وتضبيع العقول ؟    انفجار بيروت يوقع ب20 مسؤولا لبنانيا.. و'الإنتربول' تحط ببيروت لاستكشاف الضحايا    طقس السبت .. جو حار بمعظم مناطق المملكة    الحكومة تستدين 35 مليون دولار من البنك الدولي لتحسين الصحة بالمناطق القروية    الصحة العالمية تتحدث عن "شرط وحيد" لتعافي العالم سريعا من كورونا    ملياردير برازيلي يقود مبادرة لإنشاء مصنع لإنتاج لقاح لكوفيد-19    بعد اتهامها بخلق "البوز".. فاتي جمالي تنشر وثيقة تحليلة كورونا    بعد صدور الحكم.. دنيا بطمة توجه رسالة لشقيقتها    شركة متفجرات بموزمبيق: شحنة نترات الأمونيوم ببيروت تخصنا واحتجزت منذ 7 سنوات    إنفجار بيروت: الأمم المتحدة تحذر من أزمة إنسانية في لبنان    محللون يقدرون خسائر انفجار بيروت المؤمن عليها بنحو 3 مليارات دولار    "كنوبس" يعلن استئناف احتساب الآجال القانونية لإيداع ملفات التعويض والفوترة    بسبب فيروس كورونا : الاتحاد الأوروبي يحذف المغرب من قائمة السفر الآمن    أكثر من 60 مفقودا جراء انفجار مرفأ بيروت.. الحادث أودى بحياة أكثر من 150 شخصا    "كيس حمام" ب150 درهما.. بوسيل تثير الجدل بمنتوجاتها    "الحر" يطلق أغنيته الجديدة بعنوان "حس بيا"    السلفي حسن الكتاني ينبش في الطائفية بتدوينة عن انفجار لبنان    صحيفة لبنانية للأمير مولاي هشام: كلامك التحريضي لا يمثل إلا نفسك والملك محمد السادس يحترم سيادة لبنان    حجز 20 كلغ من صفائح الذهب ومليوني أورو يشتبه في تحصلها من أنشطة إجرامية    إسبانيا: فرض الحجر الصحي لمدة أسبوعين على مدينة أراندا دي دويرو    حماة المال العام يطالبون بالتحقيق في شبهات تزوير وتبييض أموال أبطالها مستثمرون بشركة عقارية بأكادير    ماتت غرقا نواحي مرتيل..مصرع أشهر طبيبة في طب الأطفال والتوليد بفاس    معلومات أمنية دقيقة تقود لحجز مبلغ مليون أورو و 20 كلغ من سبائك الذهب    مراكش ..توقيف ثلاثة أشخاص يشتبه تورطهم في السرقة المقرونة بالضرب والجرح المفضي للموت    بعد الارتفاع الصاروخي في إصابات كورونا. الاتحاد الأوروبي يسحب المغرب من قائمة الدول الآمنة    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد بن سودة.. سفير الصحافة الذي غنى لمحمد عبد الوهاب
أقسم ألا يغادر قصر رئيس عَلوي إلا وهو يحمل موافقته لملك عَلوي
نشر في المساء يوم 25 - 11 - 2010

مع أن مروره من الوزارة لم يتعد منصب كاتب دولة في الشبيبة والرياضة في أول حكومة مغربية، فإن أحمد بن سودة، وقد أصبح واحدا من كبار
مستشاري الملك الحسن الثاني، ظل يحتفظ ببطاقة الانتماء إلى عالم الصحافة. وحين زاره أحد عمداء الصحافة العربية يوما، بهدف البحث في إمكانية إجراء مقابلة مع الملك الراحل الحسن الثاني، رد عليه بلغة ديبلوماسية تفيد بأن بن سودة كصحفي كان يحلم بإجراء هذه المقابلة، وأن هذا الحلم أصبح مستحيلا، لأن دوره كمستشار لا يسمح له بالعودة إلى الكتابة الصحفية.
جرى اللقاء في الديوان الملكي. وأصر ذلك الصحفي على أن يقابل بن سودة للثناء عليه، فقد استطاع من خلال عمله كسفير للمغرب في بيروت أن يعرف المشارقة بالمغرب، كيانا وحضارة ونظاما وثقافة. وكان ينظر إلى دوره أنه يوازي المهمات التي اضطلع به الزعيم عبد الخالق الطريس في القاهرة، فلم يكن تحقيق انفتاح المغاربة على المشرق وانفتاح المشرق على المغرب ليتم خارج العاصمتين بيروت والقاهرة.
ومثلما حول الطريس مقر السفارة إلى دار ضيافة مفتوحة أمام المثقفين والسياسيين والمفكرين المصريين والعرب، استطاع بن سودة أن يخلق من سفارة المغرب في بيروت عالما قائم الذات، وأن يبرز الترابط التاريخي بين أجزاء الوطن العربي. فقد كان أشد اهتماما باستحضار تلك الروابط التي جعلت مجاهدين مغاربة يهبون إلى نجدة إخوانهم في المشرق، عبر مدهم بالبواخر والكفاءات وأنواع المساعدات في حروب حاسمة.
لكن كاتب الدولة في الشبيبة والرياضة الذي كان من أبرز وجوه حزب الشورى والاستقلال، لم يشأ أن يفارق قلمه الذي كان سلاحه الوحيد. إذ بعد أن كتب طويلا ضمن زاويته في «الرأي العام» بعنوان «حديث المفتي» وجد نفسه يوما يفتي في أمور إعلامية أخرى تخص المجال السمعي البصري حين عين مديرا عاما للإذاعة والتلفزيون في أوائل ستينيات القرن الماضي.
كانت أسماء وازنة في الأدب والفكر تنتج برامج إذاعية، وكان الكاتب الروائي محمد برادة بين طليعتها، إلى جانب محمد العربي المساري ومحمد الصباغ صاحب «مزهرية على مائدتي»، وكذا محمد العربي الخطابي، الذي سيصبح يوما وزيرا للإعلام. غير أن فترة الاحتقان السياسي ستدفع هؤلاء إلى مغادرة مقر الإذاعة، حين لم يعد يتسع لآراء أخرى، وتحديدا خلال فترة هيمنة الجنرال محمد أوفقير وزير الداخلية على كل مناحي السلطة في السياسة والإعلام ثم الجيش.
في تفاصيل عن مسار الرجل قبل أن يصبح مستشارا أنه حارب الاستعمار بقلمه وذاق مرارة العذاب على يد الاحتلال الفرنسي، كما لم يذقها أحد غيره، وظل وفيا لمبادئه، يعبر عنها برجاحة الإقناع والفكر، وإذ يستعصي عليه ذلك يجادل ببعض أبيات الشعر العربي الأصيل، أو يروي طرفة من أعماق التاريخ.
وقد كان عنيدا في وطنيته، إلا أن التاريخ لا ينصف الجميع، خصوصا إذا كتب بمداد حزبي أو عبر روايات ضيقة الأفق. غير أن صاحب «حديث المفتي» ظل يصارع في كل اتجاه، إذ تقلد مناصب في السلطة ولم تؤثر في مسار حياته، وجال بين العواصم مدافعا عن قضايا وطنية وعربية، فكان خير محاور مغربي لأهل القرار في العواصم العربية.
حكى أحد متابعي سيرة الرجل أن أصعب مهمة كلفه بها الملك الحسن الثاني في عام 1982 همت توجيه الدعوة إلى قادة عرب للمشاركة في الشطر الثاني من قمة فاس، التي علقت بعد الجلسة الافتتاحية لقمة فاس الأولى، وكان عليه إقناع كل من الرئيسين السوري حافظ الأسد والعراقي صدام حسين بالمشاركة في تلك القمة، التي التأمت على خلفية لاءات الخرطوم الثلاث. وبالقدر الذي بدا فيه صدام حسين متحمسا للمشاركة، اختار غريمه التاريخي في حزب البعث سياسة التردد. لكن أحمد بن سودة أقنعه بأن قمة تتخذ قرارات تاريخية يغيب عنها الرئيس الأسد ستكون ناقصة.
عرف عن الأسد وقتذاك أنه كان شديد المراس وكان مفاوضا صعبا ينهك محاوريه في جلسات تدوم ساعات يمسك خلالها عن الكلام، وإذا شرع في الحديث كان ذلك مؤشرا على أنه سيطول ساعات. بيد أن أحمد بن سودة بدهائه وذكائه استطاع أن يقف معه، واستخدم من أجل ذلك ملكة الإقناع، حين اختار البقاء في قاعة الاستقبال وأقسم ألا يغادر قصر العُلويين إلا إذا حمل معه موافقة رئيس عُلوي لملك عَلوي لم يتأثر أحمد بن سودة لشيء أكثر مما خالجه الحزن والأسى، يوم اختطاف الكاتب الصحفي الكبير سليم اللوزي صاحب «الحوادث». وحكى أحد مقربيه أنه أصيب بصدمة لدى العثور على جثمان سليم اللوزي ملقيا في العراء في بقعة مهجورة في لبنان، وقد تم تكسير أصابع يده اليمنى التي كانت تدبج الافتتاحيات. وكان اللوزي من أبرز رواد عصره في الصحافة اللبنانية والعربية، وكان صديقا محبا للملك الحسن الثاني الذي لم يرغب في أن تكون أي مقابلة يمنحها لمنبر إعلامي عربي خالية من توقيع سليم اللوزي.
تابع أحمد بن سودة مسار «الحوادث» بعد رحيل مؤسسها، وحين واتته الفرصة اقترح على رفيقه أحمد عسة صاحب كتاب «المعجزة المغربية» أن يتولى رئاسة تحريرها وهي تصدر من لندن، لولا أن تلك الفترة كانت قصيرة، تماما كما بدأ صوت الصحافة العربية المهاجرة يخفت قليلا.
في روايته عن سليم اللوزي أن وزير إعلام عربي دفع له يوما مبلغا باهظا من المال لكتابة موضوع حول احتفالات بلده بأحد الأعياد الرسمية، وحين حان موعد الاحتفالات لم يصدر شيء في حوادث سليم اللوزي، وحين سأله الوزير المعني: «لماذا لم تكتب شيئا؟» أجاب اللوزي قائلا، وفق رواية نقلت عن بن سودة كذلك، «لقد دفعته من أجل أن أصمت، لا من أجل أن أكتب»، لكن ذلك كان زمنا آخر، فقد أصبح محمد السماك الذي اشتغل في «الحوادث» وفي السفارة المغربية واحدا من كبار المفكرين العرب في حوار الحضارات وإشكاليات التعايش الديني، وظل وفيا في صداقته للمستشار الذي فتح عينيه على المغرب.
من منبر إعلامي عربي إلى آخر، حاول المستشار أحمد بن سودة أن يجعل من المغرب محطة أساسية، وصادف ذلك أن ملف الصراع العربي الإسرائيلي انتقل بقوة إلى المنطقة المغاربية، وإلى الرباط تحديدا، منذ آخر مؤتمر للقمة العربية في الرباط عام 1974، نظمته التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني. وقد نشأت صداقة متينة بين الرئيس ياسر عرفات والمستشار أحمد بن سودة، كما أن الأخير حرص على محاورة كافة الفصائل الفلسطينية.
كان معروفا لدى الفلسطينيين والمشارقة أن أحمد بن سودة يدعم الاتجاه المعتدل في منظمة التحرير، لكنه في كل مرة كان يفاجئ محاوريه بأنه بإمكانه أن يصغي إلى كل التيارات والفصائل وينقل تمنياتها إلى الملك الحسن الثاني. فبالرغم من اعتداله لم يكن يغلق الأبواب أمام الإصغاء إلى مشاعر الفلسطينيين، بمن في ذلك أولئك الذين كان لهم مواقف متحفظة إزاء نظام الملك الحسن الثاني.
وحين أغلق الباب أمام الرئيس ياسر عرفات، نتيجة الموقف الذي أنجر إليه في وقائع اجتماعات المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر، وأخذت له صورة إلى جانب محمد عبد العزيز، فإن الرئيس عرفات وجد الملاذ في المستشار أحمد بن سودة، الذي أقنع الحسن الثاني بأن استقبال الزعيم الفلسطيني في المنتجع الشتوي في إفران، والذي كان قد احتضن لقاء بين الملك الحسن الثاني ورئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك شيمون بيريز، سليكون أفضل رد حكيم. ومنذ ذلك الوقت لم يحدث ما يخدش العلاقات المغربية الفلسطينية.
بيد أن المهام الوحيدة التي كان يرفض أحمد بن سودة القيام بها بأدب واحترام، كانت تكمن في أشكال الحوار المغرب الجزائري. فقد كانت له نظرة متحفظة إزاء الأشقاء الجزائريين، وكان يردد في مجالسه الخاصة، بأنه يعرف الجزائريين كما يعرف أصابع يده. وظل يفضل أن يقوم غيره بجس نبضهم إلا فيما ندر من الأحداث. ولعله خبر الغدر الجزائري عن قرب، فقد عاين المراحل الأولى لاندلاع نزاع الصحراء في ساحة الميدان، وكان أول مغربي يتسلم السلطة في العيون من الاحتلال الإسباني عشية رحيله، وقد تعززت صداقاته بالشيوخ وزعماء القبائل الصحراوية، وكان يصغي طويلا إلى أسد الصحراء الشيخ خطري ولد سعيد الجماني، خصوصا وأنه كان أول مسؤول مغربي يشهد تصويت الجماعة الصحراوية لفائدة اتفاقية مدريد.
يعيب عليه منتقدوه أنه كان مفرطا في التفاؤل، وأنه لم يفلح في النفاذ إلى عمق ساكنة الصحراء في تلك المرحلة، إلا أن سماتها التي تميزت بنقل العداء الإسباني إلى الجار الجزائري، عبر تسخير إمكانيات الإدارة الإسبانية وقتذاك، كان أخطر من منطق حسن النية الذي أدار به المستشار الراحل جولات المرحلة.
البعض كان يؤاخذ على أحمد بن سودة أنه لا يتدخل لوجه الله من أجل أن يكون لبعض الصحافة العربية روافد في المغرب، فالألسن لا تستثني أحدا، إلا أن الأهم بالنسبة للرجل أنه كان يريد للبلاد أن تلعب دورا لا يقل أهميته، بل يتعدى اتساع بيروت والقاهرة في تقديم الوجه المشرف للصحافة المغربية. وحين بدأ تلفزيون الشرق الأوسط (إم. بي.سي) في بث برامجه الأولى كان من دعاة الانفتاح على تلك القناة الفضائية، ولو أن وضعه الصحفي لم يكن يسمع له باستحضار صولات الشباب.
أراد أحد الصحفيين العرب إبلاغ المستشار بن سودة تحيات رجل كان يحظى بعطفه وصداقته عندما كان سفيرا في بيروت، وروي أنه التقاه آخر مرة في مطعم فاخر على خط التماس بين بيروت الشرقية والغربية اسمه مطعم محمد عبد الوهاب، فسأل بن سودة عن ذلك المطعم وهاله أنه لم يكن موجودا إبان إقامته في بيروت.
كان بن سودة أشد إعجابا بالمطرب الكبير محمد عبد الوهاب، وكان يحفظ أغانيه وترانيمها عن ظهر قلب. وحين يخلو إلى جلسات تضمه إلى رفاق من خارج إطار المسؤولية، كان يروق له أن يقلد محمد عبد الوهاب في آهاته ومواويله وأغانيه الخالدة. كان ينزع عنه رداء الرزانة ليتحول إلى شخص آخر يستحضر ماضيه، يوم كانت الأجيال الشابة أكثر افتتانا بمطرب الجندول وكيليوباترا وقيس وليلى والنهر الخالد، وكان يتوقف كثيرا عند مقطوعة «أخي جاوز الظالمون المدى».
ثمة من يردد أن أحمد بن سودة كان وراء دعوة محمد عبد الوهاب إلى الغناء في المغرب في مناسبة أعياد ميلاد الحسن الثاني. لكن كاتب مقطوعته الشهيرة: «الله أكبر» لم يكن سوى الشاعر المبدع محمد الطنجاوي، الذي عمل إلى جانبه وسهر كثيرا من أجل إخراج نفائس خزانته إلى حيز الوجود ضمن مؤسسة أطلق عليها اسم الراحل أحمد بن سودة.
في أول لقاء بين الطنجاوي ومحمد عبد الوهاب في القاهرة، أصر هذا الأخير على إبلاغه رسالة تقول إنه يريد السلام على الملك الحسن الثاني، وربما كان لأحمد بن سودة ولغيره فضل في تحقيق تلك الأمنية، وقد سعى الطنجاوي إلى إقناع عبد الحليم حافظ بالمجيء إلى المغرب، وكانت تلك بداية الطريق أمام نزوح فنانين مصريين كبار أمثال فريد الأطرش ونجاة الصغيرة ومحرم فؤاد.
روى مقربون من المستشار أنه حين كان واليا مقيما في الصحراء بعد رحيل القوات والإدارة الإسبانيين في مطلع 1976، كان يخصص يومه وجزءا غير يسير من ليله في استقبال المواطنين الصحراويين، الذين أقبلوا على مقر إقامته في فندق البارادور لتقديم الولاء والبيعة وتصحيح مسار التاريخ. وحين كان ينجز مهمته بالطريقة التي تخلق الارتياح والاطمئنان، كان يخلد إلى نفسه يروح عنها، إما بقراءة الشعر أو بتقليد المطرب محمد عبد الوهاب، بل إنه شرع في تعلم الحسانية التي بدأ يجيد الحديث بها، فقد كان مغرما باللغة العربية وفنون القول والإبداع وتسحره الكلمة الحلوة والتعبير الصادق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.