جلالة الملك وإمانويل ماكرون يعطيان انطلاقة القطار فائق السرعة «البراق» : كلف إنجازه 23 مليار درهم مولت فرنسا %51 منها    رقم وحدث 200    الولايات المتحدة تدرس طلبات تركيا لتسليم غولن    هكذا وصفت أمريكا ماهر مطرب قاتل خاشقجي    إعطاء الانطلاقة الرسمية لعملية “رعاية” لفائدة ساكنة المناطق المتضررة من البرد    12 حافلة للنقل المدرسي لمواجهة الهدر المدرسي بإقليم النواصر    أكثر من 600 مفقودا جراء الحرائق في كاليفورنيا.. وترامب يزور الولاية    مكناس.. الشروع في محاكمة المشتبه بهم بحيازة المخدرات الصلبة والاتجار فيها والفساد    شعر: مربعات مكتفية بأضلاعها    خبراء بالمضيق يناقشون حدود التلاقي والتصادم بين الدين والحداثة    كأس العرش لكرة القدم النسوية : أطلس 05 لفقيه بنصالح يتحدى الجيش الملكي    المباراة المؤجلة بين بين حسنية أكادير والرجاء البيضاوي : الفريق الأكاديري يستعد للمباراة والرجاء يطالب بتأجيلها    الملاكمة المغربية النسوية في بطولة العالم بالهند    ملتقيات «شباب الوردة» الجهوية المرحلة الأولى في مشروع «انفتاح»    العلمي يسلم علامة “سلامتنا” ل17 مقاولة متخصصة في غيار السيارات لمكافحةَ التزوير    عودة جلالة المغفور له محمد الخامس من المنفى شكلت نصرا مبينا وحدثا تاريخيا حاسما    المغرب-فرنسا: إرادة مشتركة لتعزيز التعاون في المجال الأمني والهجرة    صلاة الغائب على خاشقجي اليوم بالمسجدين الحرام والنبوي    رونار يفسر أسباب عودة بنعطية بمباراة “الأسود الغير مروضة”    احتفاء بالشاعر السوري نوري الجراح في المغرب شاعر العود إدريس الملومي يحيي حفلا فنيا كبيرا في تطوان    نجوى مسعودي تنتزع شهادة الدكتوراة في «ثقافة السلامة في وحدات الإنعاش والتخدير» بوجدة    نقل “با عزيزي” إلى العناية المركزة.. ومطالب بتقديم الدعم له    فالنسيا.. اجتماع مجموعة الاتفاق الرباعي للنيابات العامة المتخصصة في مكافحة الإرهاب    بسبب إضراب تقنيي الصيانة.. طائرات الجزائر تقلع دون مراقبة!    OCP تتوج بهده الجائزة ببكين    قضية خاشقجي.. عرض لشراء القنصلية السعودية في اسطنبول “بأي ثمن” وتحويلها إلى متحف!    طقس الجمعة: زخات رعدية ودرجات حرارة تتراوح بين 4 و28    طلاق الفنانات المغربيات…حكايات فشل عاطفي يحجبه توهج فني    ناضت فالبرلمان بسباب غياب الوزرا: الاستقلاليون نساحبو من مناقشة قانون المالية    الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه    البوسنة تصعد للقسم الأول بدوري الأمم الأوروبية    قطر تحدث ملتقى وجائزة خاصين بالدراما العربية    القروض العقارية.. تراجع أسعار الفائدة إلى 5,34 %    منح للمستثمرين تصل إلى 4000 درهم عن كل منصب شغل يخلقونه في الشرق    فيدرير يتأهل لنصف نهائي البطولة الختامية للتنس    مديرية العرائش تنظم البطولة الإقليمية للعدو الريفي المدرسي+ صور وفيديو    إسبانيا تسقط على أرض كرواتيا بهدف في الوقت القاتل    الجزائر تستنجد برعاياها في الخارج لإنقاذ صندوق المعاشات من الإفلاس    تضخم في لائحة انتظار مركز تصفية الكلي بتطوان    بنشماش: ظهير الحريات قاصر عن استيعاب أشكال التعبيرات الجديدة تم إصداره سنة 1958    مرتيل...دراسة واقع وآفاق التكوين المهني    من اجل الساكنة التحالف المسير للجماعة الحضرية للقصر الكبير سيستمر    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    الهيئة الاستشارية للشباب بمجلس الجهة تشارك في يوم دراسي حول برنامج التنمية الجهوية    الرسول الأعظم (ﷺ) إكسير حياة الإنسان في الزمن المطلق    صلاة الغائب على خاشقجي بالحرمين المكي والنبوي    نجل خاشقجي يقيم عزاء لوالده    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ.    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    استقال وزيرين على خلفية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي    تقرير.. أكثر من 400 مليون مصاب بداء السكري حول العالم    بطلب من زوجته ترامب يقيل مسؤولة في البيت الأبيض    مغاربة العالم يستنكرون تخاريف الخرجة المذلة للبشير السكيرج …    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    دراسة: العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبارك ربيع: أنا أوفر الكتاب المغاربة حظا لأن رواياتي درست على مدى30 عاما
نشر في المساء يوم 18 - 09 - 2008

يجر خلفه تجربة في الكتابة وفي الحياة،يعرف جيدا مسارب ودهاليز المشهد الثقافي المغربي، منذ «رفقة السلاح والقمر» و«الطيبون» وهو يكتب روايته الخاصة، دون أن يغويه التجريبيون أو تحيد به التقليعات الجديدة عن الشكل الكلاسيكي للرواية وصرامتها. ذاك هو الروائي المغربي مبارك ربيع، في جعبته حصيلة روائية مهمة وجوائز أدبية، فاز السنة الماضية بجائزة السلطان قابوس للرواية، وهذه السنة منحت له جائزة محمد زفزاف للرواية العربية في منتدى أصيلة.
- تحضر منذ سنوات في أكثر من محفل أدبي وفي خريطة الجوائز العربية، إلى ماذا ترجع هذه الدينامية، وهل لهذا علاقة بملء المكان الإبداعي؟
< لا شيء يستطيع أن يملأ المكان الإبداعي إذا كان المقصود هو الجوهر المشكل للإنتاج، كعمل وكتفكير، لأنه مستقل بذاته، لكن كل الحركات وكل ما يجري حول ذلك من منتديات هو مما يلقي الضوء على العملية الإبداعية، ومن هذا، المحافل الإبداعية والجوائز الأدبية. لكن جوهر العملية الإبداعية يبقى هو هو، مستقلا عن كل شيء.
- فزت مؤخرا بجائزة محمد زفزاف للرواية العربية التي يمنحها منتدى أصيلة، وجاء تقرير لجنة التحكيم مؤكدا على أهمية تجربتك الروائية في التدرج من عالم الريف والقرية إلى عالم المدينة، كيف تنظر إلى تقييم مثل هذا وهل هو عنوان تجربتك في الكتابة؟
< هذا الرأي يدل على أن اللجنة اطلعت على الكثير من النماذج الإبداعية في منجزي الروائي. أما إذا أردت رأيي، فإني أقول، على سبيل المثال، إنك إذا قرأت روايتي الأولى «الطيبون» فإنك تجد عالم القرية مدمجا في عالم المدينة، ونفس الأمر في رواية «الريح الشتوية»، وفي ثلاثية «درب السلطان»، وفي غيرها من الروايات الأخرى، بحيث يمكن إثبات أن الحضري مندمج في القروي، وليست هناك حواضر مستقلة عن القرى، لكن أيضا يمكن القول إن حياتي الشخصية ليست مستقلة عن القرية.ومادام الحديث يدور عن كتابتي، فإن كتابتي تمثل هذا الجانب الدقيق من تطور المجتمعات ومن الانتقالات الكبرى التي تحدث فيها. إنه يمكنك أن تقرأ تحول المجتمع المغربي من خلال رواياتي.
- بالنسبة إلى قدرتك على التشريح النفسي لشخصياتك، هل هذا يعود إلى خلفيتك النظرية والمعرفية باعتبارك أستاذا لعلم النفس؟
< كثيرا ما يتردد علي هذا السؤال، وهو سؤال مشروع جدا، فأنا متخصص في علم النفس، وبالتالي فإن الخلفية المعرفية والنظرية التي أمتلكها تساعد على تقديم الشرائح النفسية للشخصيات، لكني أريد أن أقف عند مسألة أساسية، وهي أني بدأت كتابة الرواية والقصة قبل تخصصي في علم النفس. ومن جهة ثانية، فإني أقول إن كل العلوم الإنسانية يمكن أن تفيد العمل الأدبي وتغنيه.
ولقد توصلت إلى أن الظواهر النفسية هي تماما مثل الظواهر الاجتماعية، موجودة في الواقع، نحن فقط نكتشفها ونقننها، وهذا هو علم النفس وعلم الاجتماع، وحتى الفيزياء ما هي إلا تحليل للظواهر الموجودة في الطبيعة لا خلق للك الظواهر.
وبالتالي، فإنه في الحياة اليومية نجد سيكولوجيا في المجتمع، كما أنه لو عدنا إلى نظرية فرويد السيكولوجية لوجدناه استقاها من النصوص الأدبية، فالأوديبية موجودة عند سوفوكل، لكن فرويد قننها وجعل منها نظرية.
ما أريد التأكيد عليه هو أن التخصص العلمي، حتى الدقيق منه، يفيد الكاتب، ولذلك نجد أطباء ومهندسين وغيرهم يكتبون الرواية، ولم يمنعهم ذلك من نجاحهم كأدباء، بل نجد أن هذه العلوم تقدم شيئا مضافا إلى الأدب وتغنيه.
- كتبت في بداياتك الأدبية رواية «رفقة السلاح والقمر» للتعبير عن مرحلة من المراحل التي اجتازها العرب، وتم تقديمك على أنك كاتب بمرجعية قومية وعروبية، هل كنت تسعى إلى أن تكون كذلك؟
< عندما كتبت «رفقة السلاح والقمر» لم أرد أن أكون قوميا، ولم أفكر في ذلك أبدا، لقد تفاعلت مع موضوع معين وعبرت عنه روائيا لا تاريخيا، ويمكن أن أقول لك، إني لما كتبت هذه الرواية راح الناس يبحثون في مصدر معلوماتي ومن أين استقيت هذه المعرفة الميدانية، لقد كتبت هذه الرواية ولم أفكر في أن أؤرخ لمرحلة تاريخية ما.. وبالتالي فأهمية هذه الرواية لا تأتي من كونها قومية بل من كونها مبنية بناء فنيا.
ولذلك أعتبر أن هذا النوع من التصنيفات قاصر جدا،لأنه يذهب إلى السهل ويتناسى ويتجاهل البناء الفني.
لقد كتبت في موضوعات المقاومة المغربية، لا بداعٍ من أحد، منذ أول كتابتي لمجموعتي القصصية «سيدنا قدر»، كما كتبت روايات أخرى من صميم المقاومة المغربية واعتمدت فيها على بعض المعطيات والوثائق، لكني لم أكتبها لأرضي جانبا معينا، بل كنت أكتبها لأعبر عن شيء يجب أن أعبر عنه، ويصبح الإخلاص هو الحافزالذاتي للكتابة بالنسبة إلي.
- أنت أوفر الكتاب المغاربة حظا، لأن رواياتك درست وعلى مدى ثلاثين عاما للطلاب المغاربة، من هذا المنطلق، هل تستطيع الرواية أن تقوم بدور تربوي؟
< بالفعل، أنا أعتقد في الدور التربوي للأدب، وللرواية على وجه الخصوص، وأذكر أنه عندما برمجت روايتي» الطيبون» قلت لمدير التعليم الثانوي في وزارة التربية الوطنية إني أتبرع بالرواية للوزارة، فلتفعل بها ما تشاء، كما أتنازل عن حقوقي كاملة لفائدة المغاربة، فقال لي إن الوزارة ليست طرفا تجاريا، والكتاب المدرسي هو إنتاج حر، ونحن نعلمك بما تقرر، وننتظر أن تكون نسخ روايتك في السوق بالقدر الكافي، وإلا سنغير كتابك بكتاب آخر.
لم يحصل في حياتي أن اتصلت بأي شخص من أجل إدماج أي من كتبي المقررة، ولا تحدثت مع طالب من طلبتي في الجامعة أو أغريته بها.
هناك شيء في رواياتي جلب الاهتمام إليها، وهؤلاء المرشدون التربويون جلهم نقاد جامعيون، تعرفوا مع الأدب المغربي وعرفوا قيمته، وحين كنت أتصل بالتلاميذ، كنت أحس بالتفاعل مع رواياتي بالذات لا مع غيرها، وأنا معتز جدا بهذا التواصل المستمر مع الأجيال الجديدة من الطلبة المغاربة ومن قراء المستقبل.
وأعتقد أن هذا يرجع إلى أن رواياتي لا تعبر فقط عن المضمون بل عن الكيف أيضا، ففي روايتي «الريح الشتوية» كنت أول كاتب مغربي يستثمر الموروث الشعبي في كتابة الرواية، وقد أدمجت فيها الغناء المغربي التقليدي كأشعار وغناء من خلال أغاني العيطة.
- هل هذا، في نظرك، امتياز كاف لأن يجعلك تقول إنك تكتب رواية مغربية؟
< دعني أقول، أنا لا أكتب حتى رواية مغربية، بمعنى أنني لا أكتب كي يقال لي إن ما أكتبه هو رواية مغربية، بالعكس، سأكون جد مسرور بأن تقرأ رواياتي في المشرق العربي ويجد فيها القارئ العربي شيئا من همومه.
وأشير إلى أن مجرى التحول في المجتمع المغربي وفي المجتمعات العربية هو هذا التحول من مجتمع القرية إلى مجتمع المدينة، والمشكلات التي تنجم عن هذا الانتقال.
- وأين هو الخطاب الاجتماعي والسياسي في رواياتك، هل هو مضمر أم هو ظاهر؟
< هذا رأي يجب أن يقوله النقاد، ولكني مع ذلك أرى أن رواياتي يمكن أن تقرأ على عدة مستويات، المستوى البسيط أو الخطي باعتبارها حكاية، ويمكن أن تقرأ باعتبارها أحداثا تاريخية رغم أنها ليست كذلك بالمعنى العلمي الدقيق، ويمكن أن تقرأ في أبعادها الرمزية، وبالتالي فإن الرواية التي لا تتضمن مستويات متعددة في التأويل هي رواية من قيمة أقل.
أطبع من رواياتي 5 آلاف نسخة
- وأنت ككاتب هل يوجد منك شيء في روايتك؟
< بمعنى من المعاني، أنا موجود في كل أعمالي الروائية، عبر شخصيات هي من صنعي، إما بشكل متماه، تشبهني وأشبهها، أو أنها تعكس آرائي، أو أنا أتقمص آراءها.
- كتابة الثلاثية هل هي ضرورية حتى يكتمل مشروع الكاتب الروائي؟
< لا ضرورة لها على الإطلاق، ولكن هي غواية، وأنا من الذين شعروا بها، وليس للأمر علاقة باكتمال للتجربة، لقد كتبت رواية «أيام جبلية» بعد ثلاثية «درب السلطان»، وهي رواية مغايرة تماما على المستوى الفني والتقني.
فهناك من كتب ثلاثية وهناك من كتب خماسية وهناك من كتب سباعية أو من كتب إثناعشرية كالروائي الليبي ابراهيم الفقيه.
هي غواية، فيها جهد، وفيها تعب، وفيها أيضا تعايش مع الشخصيات لمدة زمنية أطول ومعايشة لها.
- لكن، أين قارئ هذه الأعمال الكبيرة في ظل كساد سوق القراءة؟
< في نظري، هناك دائما قارئ ما، والأمر لا يرتبط بطول العمل أو قصره، نحن نحتاج إلى تركيز عادات القراءة في المجتمع وخلق مجتمع القراء، ولكن هذا لا يحدث بين صبح وعشية، ولا يمكن إيجاد صيغة سحرية لحله، هناك سيرورة اجتماعية وتاريخية وثقافية تأخذ وقتها، وهي الكفيلة بابتكار الحلول أو المساعدة عليها.
- كم تطبع من نسخ رواياتك؟
< النشر في المغرب غريب الأطوار، فأنا مثلا أطبع ما بين 3 آلاف و5 آلاف نسخة من كل رواية أصدرها، وهي روايات غير مدرجة في المقررات الدراسية، أما الروايات المبرمجة فلا يمكن أن تعرف عدد النسخ التي تطبع منها، هذا عالم آخر له شجونه.
أما اليوم، فإننا من الصعوبة بمكان أن نجد الناشر الذي يطبع ألف نسخة، ومعنى هذا أن هناك تراجعا كبيرا في صناعة النشر في المغرب، رغم تعدد العناوين في السوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.