الهاكا تنذر “الأولى” و”دوزيم” و”ميدي1تيفي” بسبب وصلة إشهارية    "فوربس" تنشر لائحة بأغنى أغنياء العرب    وزير الإسكان يدعو مغاربة المهجر للانخراط في انعاش القطاع العقاري    حمد الله يبدأ استعداداته للموسم الرياضي المقبل    رونار ينهي استعدادات “أسود الأطلس” من مراكش تأهبا ل”كان 2019″ كأس إفريقيا بمصر    بوغبا يفتح الباب أمام إمكانية رحيله عن مانشستر يونايتد    أطباء القطاع العام يتعهدون بدعم زميلهم الموقوف وينددون بالقرار “الانتقامي” الصادر في حقه    الناظور .. توقيف مروج كوكايين رفقة مفتش شرطة    فرقة أبوظبي للفنون الشعبية تثري مهرجان طانطان بلوحات جمالية    انطلاق فعاليات المهرجان الدولي للفروسية بالشمال    الحركة الشعبية يشيد ب »قرارات » أمزازي في التعاطي مع طلبة الطب    الترجي يتحدى الفيفا ويصنع قانونه الجديد    سكالوني: الشيء الأكثر أهمية الآن هو تصحيح الأخطاء    خطر الحرب الإيرانية "الهجينة" .. أمريكا تجرب سياسة الكوابح والحوافز    إدانة زوجة ناتنياهو باستغلال المال العام لدفع أثمان وجبات طعام والأخيرة تطلب آداء الغرامة بالتقسيط    مجهولون يذبحون حصاناً وينكلون به    سحب السلفادور لاعترافها ب”البوليساريو” يرعب الكيان الوهمي ويوقظ مخاوفها من توسع قاعدة رافضيها    إستقلاليو الشمال يجتمعون في ذكرى رحيل الزعيم علال الفاسي    افتتاح مهرجان مكناس الدولي للسينما    مؤهلات فاس الحضارية والثقافية .. رافعة أساسية للاستثمار    للراغبين في الاستثمار ..هذا موعد وتفاصيل بيع أسهم الدولة في اتصالات المغرب    لطيفة رأفت في أول ظهور لها بعد الحمل: بارْكو ليا ودْعيو معايا (فيديو) على هامش مهرجان القفطان في دورته الرابعة بأكادير    كلفة تنفيذ الاتفاق الاجتماعي تتجاوز 14 مليار درهم    اخنوش يفتتح الجناح المغربي في معرض القنص "غيم فير 2019 " بفرنسا    وهبي: سننظف البام من الانتهازيين.. ولا نريد حزبا يتآمر على الأحزاب في لقاء تواصلي بأكادير    منتدى أصيلة تعلن عن موعد افتتاح الدورة 41 لوسمها الثقافي الدولي    اللي بغا زياش.. ها شحال خاصو يميزي فحساب أياكس    شاهد الفيديو : أجواء عادية من امتحانات نيل شهادة البكالوريا بمدينة بن الطيب    رسميا.. الدفاع الحسني الجديدي يتعاقد مع لاعبين أجنبيين    الكأس الذهبية 2019: بداية قوية للمكسيك وكندا    “رام” تدشن قاعدة جوية بالعيون    الضرائب والمحافظة تحاصران مافيا “النوار”    رئيس مجلس الشيوخ الشيلي يشيد بالملك    تكريم هامات من السنيمائيين في حفل افتتاح المهرجان الدولي للفيلم العربي بمكناس    للا حسناء تترأس افتتاح مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة    حادث الاعتداء على ألمانية بطنجة.. البحث عن الدافع بين السرقة والتطرف؟    تجميد أصول عائلة بوتفليقة بسويسرا    أجواء حارة خلال طقس نهار اليوم    في أسبوع واحد.. الأمن الإسباني يوقف أكبر شبكة تنشط لتهريب المخدرات    نيوزيلندا..تحذير من حدوث تسونامي إثر زلزال بقوة 4ر7 درجات    العثماني أمام نساء حزبه: جهات عاد قطَّر بها سقف السياسية تستغل الحملات الاجتماعية    كم عدد مستخدمي الإنترنت في العالم؟    تركتها بعد5 أشهر من ولادتها.. امرأة عمرها 80 عاما تلتقي والدتها    ترامب يتهم نيويورك تايمز ب"الخيانة العظمى"    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    إقليم شفشاون يستعد لموسم صيفي حافل بمعارض المنتوجات المجالية    من بعد قرار ترامب.. “هواوي” غادي تدخل عالم السيارات ذاتية القيادة فهاد العامين    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    ورطة اتصالات المغرب    أزيد من 1500 تلميذ وتلميذة يؤثثون فضاء تطوان مبدعة    الناظور.. مؤثر جدا: دموع الفرح والإيمان بالقدر في قرعة الحج 1441ه ،بالملحقة الثانية+ فيديو واللائحة    رفع نسبة الحديد في القمح والأرز و الشعير لتفادي مخاطر فقر الدم وسط الناظوريين    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    دراسة إسبانية حديثة: طهي الخضروات بزيت الزيتون يزيد قيمتها الغذائية والعلاجية    هاكيفاش كيأثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أعراض التسمم الغذائي الناتج عن الميكروبات وسبل الوقاية منه
نشر في المساء يوم 06 - 10 - 2011

يُعرَف التسمم الغذائي بأنه حالة تسمم مرضي تصيب الفرد أو مجموعة من الأفراد عقب تناولهم نفس الغذاء أو الماء الملوث. وتشمل الإصابة بالتسمم الغذائي ظهور مجموعة من الأعراض
تظهر بعد تناول هذه الأغذية الملوثة. وهناك أكثر من 250 نوعا من الميكروبات المختلفة التي يمكن أن تلوث الطعام أو الماء. وتشمل هذه الميكروبات: البكتيريا والفيروسات والفطريات والحيوانات الأولية أو الطفيليات. وهناك أنواع أخرى للتسمم، منها التسمم الغذائي بالمواد الكيميائية السامة، والذي يحدث بسبب المبيدات الحشرية التي تُرَشّ بها الفواكه أو الخضر، أو عن طريق تلوث الطعام، نتيجة رش المبيدات الحشرية داخل المنزل، أو تلوث الأطعمة بالمنظفات المنزلية أو بسبب تفاعل المواد الغذائية مع الأواني المحفوظة فيها، من معلبات أو أواني الطبخ النحاسية.
أعراض التسمم:
- غثيان،
- قيء،
- إسهال،
- ألم وتقلصات في البطن،
- ارتفاع درجة الحرارة،
- الإصابة بالجفاف،
- الإحساس بالدوار والدوخة،
- آلام في المفاصل والظهر،
- قشعريرة.
ومن الممكن أن تتراوح أعراض التسمم الغذائي من الإسهال الطفيف إلى حالات العدوى المهدِّدة للحياة. وتختلف حدة الأعراض من شخص إلى آخر، حيث يعتمد الأمر على ردة فعل الجسم تجاه البكتيريا وعلى مدى تلوث الطعام وكمية الطعام المتناوَلة وعلى مدى قوة الجهاز المناعي للشخص المصاب ضد هذه البكتيريا.
وتبدأ أعراض التسمم في الظهور بعد فترة حضانة البكتيريا، التي قد تتراوح، حسب نوعها، من ساعتين إلى ثمانٍ وأربعين ساعة، وقد تمتد إلى 15 يوماً، حسب نوع البكتيريا المسبِّبة للتسمم. ويبدأ المرض، عادة، بالغثيان والقيء ثم بألم في البطن ،فالإسهال، وعادة ما تستمر هذه الأعراض من ثلاثة إلى أربعة أيام، ويتركز ألم البطن حول منطقة السرة، وقد ينتقل إلى المنطقة السفلى من البطن.
أما الإسهال فيتراوح بين ثلاث وأربع مرات يومياً، وفي بعض الحالات، قد يزيد عدد المرات إلى الضعف، وهو ما يُعرَف بالإسهال الشديد، الذي قد يصحبه بعض الدم والمخاط الصديدي، وهنا قد تمتد فترة المرض من عشرة أيام إلى أسبوعين، وتظهر هذه الأعراض الشديدة عند الإصابة ببكتيريا «سالمونيلا». وقد يصاب أي شخص بالتسمم الغذائي، لكن الأطفال والحوامل وكبار السن والمصابين بضعف في جهاز المناعة هم الأكثر عرضة للإصابة من غيرهم.
أنواع البكتيريا
-بكتيريا «سالمونيلا»: وهي بكتيريا عصوية هوائية ولا هوائية، وتشكل مجموعة كبيرة من الفصائل، وهي بكتيريا متحركة وتعيش في درجة حرارة بين 14 إلى 15 درجة مئوية، وتوجد في جسم الإنسان والحيوانات والطيور، كالدواجن ومنتجاتها، كما توجد في المياه الملوثة وفي مياه الصرف الصحي. وقد تسبب الإصابة بهذه البكتيريا أعراضاً مرضية، خاصة في بعض أنواعها، مثل حمى التيفوئيد.
-بكتيريا «إي كولاى»: تستطيع هذه البكتيريا أن تبقى حية في اللحم غير كامل الطهي، وهي من القوة إلى درجة أنه إذا تناول الشخص القليل منها فقط، من الممكن أن تسبب له حالة عدوى خطيرة. لكن الجدير ذكره أن تسخين الطعام إلى 72 درجة مئوية تقريباً يقتل ويقضي على هذه البكتيريا.
- بكتيريا المكورات العنقودية: وهي عبارة عن بكتيريا كروية الشكل تتكاثر على شكل تجمعات عنقود العنب أو على شكل سلاسل صغيرة، وهي غير متحركة وتتحمل تركيزات عالية من الملح وينشط نموها في وجود الهواء وتقل مع عدم وجود الهواء، وهي تعيش في جلد الإنسان وتسبب الدمامل والقروح، وفي الجهاز التنفسي، فتنتقل عن طريق الرذاذ المتناثر نتيجة الكحة والعطس.
طرق انتقال العدوى
تنتقل العدوى عن طريق عدة عوامل، منها تناول الطعام الملوث، استخدام الأدوات الملوثة بالبكتيريا، كأواني الطبخ، الغبار الذي ينقل الرذاذ الملوث إلى الأطعمة المكشوفة، تناول الماء الملوث، الحشرات، كالذباب والصراصير، وهي أكثر مسببات نقل العدوى. وهناك بعض العوامل المساعدة على انتقال العدوى، منها عدم المحافظة على النظافة الشخصية، كغسل اليديْن قبل طبخ أو تناول الطعام أو بعد الدخول إلى المرحاض، ترك الطعام لفترة طويلة قبل تناوله، التسخين الخاطئ أو التبريد غير الكافي، عدم طهي الطعام جيداً عند الطبخ، الاحتفاظ بالطعام أو تخزينه في درجات حرارة غير ملائمة، تناول الخضر والفاكهة دون غسلها وتناول الأطعمة المعلَّبة بعد انتهاء صلاحيتها.
سبل الوقاية
- نظافة اليدين جيداً وتقليم الأظافر،
- لبس القفازات أثناء إعداد الطعام،
- غسل اليدين جيداً عند إعداد طعام غير مطبوخ،
- نظافة الملابس،
- سلامة المعد للطعام من الأمراض والجروح،
- حفظ الأطعمة في درجات حرارة مناسبة،
- عدم ترك الأطعمة مكشوفة أو معرضة للحشرات أو الجو الحار لفترات طويلة،
- غسل الخضروات والفاكهة بالمياه الجارية جيداً قبل تناولها،
- عدم خلط الأطعمة الطازجة بالأطعمة القديمة.


الإسعافات الأولية من التسمم الغذائي
عند الإصابة بأعراض التسمم الغذائي، يجب التأكد من الأعراض أولا، فإن كانت تشمل القيء والغثيان وألم البطن والإسهال وانتفاخ في البطن وارتفاع درجة الحرارة، يجب على
المصاب:
-تناول الكثير من السوائل، وأهمها الماء لتعويض السوائل والأملاح المفقودة بسبب القيء والإسهال، والتي قد تؤدي إلى الإصابة بالجفاف،
-في حال ارتفاع درجة الحرارة من الممكن تناول مخفض بسيط للحرارة، كالبنادول،
-عدم تناول أي من مضادات الإسهال ومحاولة تجنبها قدر الإمكان، وبالأخص في حال وجود دم مصاحب عملية الإخراج وارتفاع درجة الحرارة.
ويجب الذهاب إلى الطبيب
-في حال استمرار الأعراض لأكثر من 48 ساعة،
-عند الشعور بالغثيان أو الدوار عند الوقوف،
-الإسهال الشديد مع خروج دم ومخاط ويصحبه ارتفاع درجة الحرارة،
-عند إصابة أكثر من شخص بنفس الأعراض بعد تناول نفس الوجبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.