اربعة ملايير تقرب البرلماني محمد الحموتي من القضاء    المنظومة الصناعية "بي إس أ" أحدثت لوحدها 19 ألف منصب شغل مباشر    داكوستا جاهز لمباراة الأسود ضد ناميبيا    النيابة العامة ترفض استدعاء الرميد في محاكمة المتورطين في جريمة قتل السائحتين    مراكش.. “مقاول” معروف يقدم على شنق نفسه داخل فيلا    عبور 2019.. توقع حلول ثلاثة ملايين مغربي مقيم بالخارج بأرض الوطن    انطلاق مهرجان كناوة في نسخته 22.. فرق موسيقية تُمتع عشاق الفن -صور    أيلال يتحدى العالم: أبو بكر وعمر شخصيتيان خياليتان لا وجود لهما!    ها شحال ديال الحبس اعطاو للي دوشو وسط طوبيس بإنزكان    رئيس "الكاف" يعلق على الدعوى التي رفعت في باريس والتحقيق معه    الحكومة تصادق على مرسوم بشأن اختصاصات المديريات المركزية للأمن الوطني    الغش في التوابل يجر مقاولة بالحسيمة الى القضاء    الحكومة المغربية تعبر عن رفضها "الشديد" لمحاولات الانتقاص من الوحدة الترابية للمملكة    ريال مدريد يفتح خزائنه لإبرام “صفقة القرن”    هذا ما قالته "الفيفا" عن تعيين سامورا    الحكومة المغربية تعبر عن رفضها "الشديد" لمحاولات الانتقاص من الوحدة الترابية للمملكة    ترامب: إسقاط الطائرة قرار ارتكبه جنرال إيراني “غبي”.. والرد ىستكتشفونه قريبا    الخلفي من طنجة.. الحصيلة الأولية لتنزيل الديمقراطية التشاركية “تبشر بنتائج جيدة”    +الإحصائيات: المغاربة على رأس لائحة السياح الوافدين على أكادير، والفرنسيون في الرتبة الثانية:    الرباط- أكدال.. مقرقب يحمل قنينة غاز ويكسر زجاج ستة سيارات    الاتفاق على إنشاء لجنة تقنية للتعاون بين الأندلس وجهة طنجة – تطوان – الحسيمة    النيابة العامة: إدخال الرميد في ملف خلية إمليل “مختل شكلا” بعد مطالبة دفاع الضحايا باستدعائه    بالفيديو.. “عروس مونديال جنوب إفريقيا” تعود للظهور بعد غياب 9 سنوات    مؤتمر البحرين..الخلفي: نحن من نحدد توقيت إعلان مشاركة المغرب من عدمها    التقرير الأممي يكشف تفاصيل مروعة للحظات خاشقجي الأخيرة    اجتماع اللجنة المشتركة المغربية الاسبانية بخصوص النقل الدولي الطرقي للمسافرين والبضائع    الجواهري: نظام سعر الصرف.. لا شيء يبرر حاليا الانتقال إلى المرحلة الثانية من الإصلاح    هيفاء وهبي تهنئ لطيفة رأفت بحملها    السلطات الجزائرية ترحل 12 “حراكا” والسلطات المغربية توقف “مخزني” بسبب الهجرة السرية    الحارس الحواصلي يمدد التعاقد مع حسنية أكادير لكرة القدم الى غاية يونيو 2021    بعد المدفعية الثقيلة.. “البوليساريو” تبدأ حملة اختطافات لوقف احتجاجات المخيمات    بالفيديو…الأغنية الرسمية ل"الكان"..بتر جنوب المغرب وتعويضه بعلم"البوليساريو"    الفنانة نجاة الرجوي حامل – فيديو    مصر تسمح لتلفزيون إسرائيل بتصوير مكان دفن مرسي    الدار البيضاء … افتتاح المعرض الإفريقي المتجول “أعرني حلمك”    موازين 2019 .. منصة شالة تستضيف حفلات موسيقية لكبار فناني شعب "الروما"    مشاكل تنظيمية تلغي حفلا بأكادير    أجواء حارة بالجنوب خلال طقس نهار اليوم الخميس    هشام نجمي: المنظومة الصحية الوطنية تعيش مرحلة تحولات كبرى    حفل توقيع ديوان “رماد اليقين” بالخنيشات    فواكه تساعد في علاج الإمساك    مجموعة بريطانية تستحوذ على 5 في المائة من بنك بنجلون    كارول سماحة ترقص فرحا بحلولها في المغرب – فيديو    الأمراض الوبائية محور ندوة بأكاديمية المملكة    أمام الأمم المتحدة .. التنديد بالوضع “اللاإنساني الخطير” السائد في مخيمات تندوف    الصندوق العربي للإنماء يمنح المغرب قرضا بمبلغ 2.27 مليار درهم    رقية الدرهم: مشاركة المغرب في «منتدى الأعمال» تأتي دعما للاتحاد من أجل المتوسط    أثرياء العدل والإحسان يشنون “حرب” المقرات    مشروب ليلي يساعد على إنقاص الوزن أثناء النوم!    ميركل تؤكد أنها بخير غداة إصابتها برجفة    بعد “الحرب” مع أمريكا.. هل تراجعت مبيعات هواوي بالمغرب؟    البيت الأبيض: ترامب أُبلغ بإطلاق صاروخ على السعودية    «مايلن المغرب».. أولى وحداتها لإنتاج الأدوية بالبيضاء    قوات إنقاذ إسبانية تبحث عن 20 مهاجرا مفقودا    سلام الله عليك أيها السيد الرئيس    برلماني من المضيق يُسائل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية    خبراء: ها مصدر القلق الرئيسي عند المرأة    قصة : ليلة القدر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع قهوة الصباح
نشر في المساء يوم 14 - 04 - 2016


قرار وزارة الداخلية خفض العتبة، الذي نزل كالصاعقة على مجموعة من الأحزاب، خاصة العدالة والتنمية والاستقلال، سيسيل الكثير من المداد خلال الأيام المقبلة. ورغم أن وزارة حصاد حاولت تبرير قرارها بأنه جاء ل «ضمان تمثيل مختلف مكونات الحقل السياسي الوطني داخل مجلس النواب»، مشيرة إلى أن «تخفيض نسبة العتبة المذكورة من شأنه أن يساهم في توسيع قاعدة التيارات السياسية الممثلة داخل مجلس النواب»، فإن أحزاب الأغلبية لم تقتنع إلى الآن بهذا الطرح، بل إن الفريق النيابي لرئيس الحكومة بمجلس النواب توعد بالتصدي للتعديل الذي جاء به وزير الداخلية، والذي من المنتظر أن يتمم بموجبه القانون التنظيمي للأحزاب السياسية، بعد المصادقة عليه في المجلس الحكومي المقبل. بالمقابل، يبدو أن أحزاب المعارضة كانت مرتاحة لهذا القرار، بل إن بعضها بدأ يفرك يديه استعدادا لجني ثماره، خاصة حزب الأصالة والمعاصرة، الذي يعني له تخفيض العتبة تقليصا لمساحة السباق والتنافس مع حزب العدالة والتنمية. وبعيدا عن منطق الرابح والخاسر بين الأحزاب من قرار خفض العتبة، يخشى المتتبعون أن تؤدي هذه الخطوة التي بلغتها وزارة الداخلية لزعماء الأحزاب عبر الهاتف، ليس فقط إلى إضعاف هذا الحزب أو ذاك، بل بلقنة المشهد السياسي بكامله، وتعقيد التحالفات وخلق حكومة ضعيفة غير قادرة على اتخاذ قرارات، كل ذلك من أجل هدف أسمى هو «تمييع» السياسة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.